معلومات عن التسمم الكيميائي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن التسمم الكيميائي

التسمم

التسمم هو دخول أي مادة ضارة أو ملوثة سواء كانت طبيعية أو اصطناعية إلى الجسم وتسبب له أضراراً واضطرابات، وقد تدخل من من خلال الفم والجهاز الهضمي أو الجهاز التنفسي أو عن طريق الجلد، ويمكن تقسمه إلى ثلاثة أنواع حسب المادة السامة وهي الغذائي والكيميائي والأدوية، وتختلف طرق العلاج تبعاً لنوع التسمم وطبيعة الأعراض والعلامات التي ظهرت لذلك لابد من التشخيص الدقيق لإنقاذ حياة المصاب، وسنقدم معلومات عن التسمم الكيميائي

 معلومات عن التسمم الكيميائي

  • يحدث التسمم الكيميائي عند دخول المواد الكيميائية السامة إلى الجسم مثل الكلور والمعادن الثقيلة والمبيدات ومنتجات البترول.
  • تسبب هذه المواد الكيميائية الضرر الجسم وتقلل من كفاءة عمل الأعضاء، وفي الوضع الطبيعي يحاول جهاز المناعة تنظيف نفسه منها ولكن قد تترك أثراً وتدمر بعض الأعضاء مثل الكلى والكبد.
  • هناك نوعان منه:
  1. المزمن: ويحدث في الغالب عند الأشخاص الذين يتعرضون للمواد الكيميائية بكثرة أثناء عملهم، أو الذين يعيشون بالقرب من المصانع التي تعمل بتجهيز المواد المصنعة.
  2. الحاد: وهو الذي يحدث عند ابتلاع المواد الكيميائية المنزلية أو تناول جرعات زائدة من العقاقير الغير سليمة أو تناول النباتات السامة.
  • تظهر بعض الأعراض على من يصاب بالتسمم الكيميائي خلال دقائق منها:
  1. السعال والكحة.
  2. الشعور بضيق التنفس.
  3. حدوث ضيق في حدقة العين، مع الإصابة بضعف في الرؤية وعدم وضوحها.
  4. ارتفاع عدد ضربات القلب
  5. الإصابةبالصداع.
  6. الإصابة بالتعرق الشديد.
  7. وتظهر في بعض الحالات التشنج.
  8. الغثيان وفقدان التوازن.
  9. التقيؤ ويكون ذو رائحة غريبة فمثلاً عند التسمم بمادة السيانيد فإن القيء تكون له رائحة تشبه رائحة اللوز المر.
  10. الشعور بآلام شديدة في البطن.
  11. الإصابة بالإسهال.
  12. الغيبوبة والهوية والهياج في بعض الحالات نتيجة تضرر الجهاز العصبي المركزي.
  13. وجود آثار حروق على الفم وآلام شديدة في منطقة البلعوم والصدر والمريء عند التسمم بالمواد الأمانة كالأحماض.

طرق علاج التسمم الكيميائي

  • تناول المكملات الغذائية تحت استشارة الطبية، حث يتم أخذ المكمل الغذائي المعروف بمركب الأحماض الأمينية الحرة حيث يساعد على تحسين عمل وظائف الكبد.
  • تناول مستخلص الكبد النيء، حيث يزود الجسم بفيتامينات ب والحديد ويساعد على التخلص من السموم التي حصلت بالمواد الكيميائية.
  • استخدام حقن بفيتامين ب المركب حيث يتم حماية الكبد والوظائف العضوية له.
  • تناول مستخلص بذور العنب فهو من أقوى مضادات الأكسدة.
  • تناول كبسولات الثوم فهو مفيد في التخلص من السموم الموجودة في الدم.
  • تناول الأغذية الغنية بالألياف وذلك لأنها تساعد على تنظيف الجهاز الهضمي من السموم.
  • شرب الماء المقطر بالبخار.
  • الابتعاد عن المواد الملوثة كيميائياً.