طرق علاج الغيبوبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
طرق علاج الغيبوبة

ما هي الغيبوبة

هي عبارة عن حالة طويلة من اللاوعي، وتحدث نتيجة التعرض لتلف مؤقت أو دائم في جزء من الدماغ، وينتج عن هذا التلف عدم القدرة على الاستيقاظ، وأيضًا عدم الاستجابة للمنبهات كالألم أو الصوت أو الضوء، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الغيبوبة كالتعرض لإصابة في الدماغ أو السكتات الدماغية أو أورام الدماغ أو الإدمان على الكحول والمخدرات وغيرها من المواد المؤثرة على الدماغ بشكل مباشر، وتجدر الإشارة إلى أن الوظائف الرئيسية في الجسم كالتنفس ونبض القلب لا تتوقف، وهي حالةٌ طبيةٌ طارئةٌ وتستلزم العلاج على الفور، وذلك للحفاظ على وظائف الدماغ، وسيتم توضيح طرق علاج الغيبوبة لاحقًا.[١]

أسباب الغيبوبة

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الغيبوبة، سواءً كانت نتيجة إصابة أو مرض في الدماغ أو مشكلة في جهاز آخر يؤثر على الدماغ، وسيتم توضيح هذه الأسباب وكيف تؤثر على الدماغ، وهي كالآتي:[٢]

  • التعرض لإصابة في الدماغ: التعرض لإصابة في الدماغ نتيجة الحوادث المرورية يعتبر من أكثر الأسباب شيوعًا.
  • السكتات الدماغية: انخفاض تدفق الدم للدماغ نتيجة انقطاع أو انسداد الأوعية الدموية التي تغذّيه بالدم سيؤدي إلى حدوث سكتة دماغية .
  • الأورام: الأورام التي قد تتشكل في الدماغ أو في جذع الدماغ قد تكون سببًا أيضًا.
  • مرض السكري: الارتفاع الشديد لمستوى السكر في الدم أو الانخفاض الشديد لمستواه في الدم .
  • نقص الأكسجين: نقص للأكسجين في الدماغ قد يؤدي إلى حدوث الغيبوبة.
  • الالتهابات: الحالات الشديدة من التهاب الدماغ أو التهاب السحايا أو التهاب الحبل الشوكي أو التهاب الأنسجة المحيطة بالدماغ قد تؤدي إلى حدوث تلف بالدماغ.
  • الصرع: نوبات الصرع المستمرة قد تؤدي إلى تكرار حدوث هذه الحالة عند المريض.
  • السموم: التعرض لبعض السموم كأول أكسيد الكربون أو الرصاص قد يؤدي إلى حدوث تلف في الدماغ.
  • تعاطي المخدرات وشرب الكحول: الإفراط في تعاطي المخدرات وفي شرب الكحول قد يكون سببًا أيضًا.

تشخيص الغيبوبة

يساعد التشخيص على تحديد طرق علاج الغيبوبة، ومن الصعب تشخيص هذه الحالة، وذلك لأن المصاب يكون فاقدًا للوعي، ولذلك سيقوم الطبيب بسؤال الأقارب عن السبب، وسيقوم بسؤالهم عن الأعراض التي ظهرت على المصاب، كما سيقوم بسؤالهم عن التاريخ الطبي الخاص به، وأيضًا يوجد العديد من الاختبارات التي سيقوم الطبيب بإجرائها لمساعدته بالتشخيص وتحديد السبب الكامن وراء هذه الحالة، وسيتم توضيحها كالآتي:[٣]

التشخيص البدني

خلال هذا الاختبار سيقوم الأطباء بمراقبة نمط التنفس، وذلك لتحديد السبب وبالتالي تحديد طرق علاج الغيبوبة، وأيضًا خلال هذا الاختبار سيقوم الأطباء بفحص ردود الأفعال وتحديد مستوى الوعي للمصاب عن طريق مراقبة حركة الجسم أو القدرة على فتح العينين أو القدرة على التحدث عند التحدث معه بصوتٍ عالٍ أو أثناء الضغط على الفك أو الأظافر، وتجدر الإشارة إلى أنّ فحص حركات العين الانعكاسية يساعد على تحديد السبب وتحديد موقع التلف في الدماغ لدى المريض.[٣]

التشخيص المخبري

سيقوم الطبيب بأخذ عينة من الدم، وذلك لتحليل الدم الشامل ولفحص مستوى الجلوكوز ولفحص مستوى هرمونات الغدة الدرقية ولفحص وظائف الكلى ووظائف الكبد ولفحص مستوى المعادن ومكونات الدم الأخرى أيضًا، وأيضًا تساعد هذه الاختبارات على معرفة ما إذا كان السبب هو التسمم بأول أكسيد الكربون أو الإفراط في تعاطي المخدرات وشرب الكحول، كما وقد يقوم الطبيب بأخذ عينة من سائل النخاع الشوكي لتحليلها، وذلك لمعرفة ما إذا كان السبب هو حدوث التهاب في الجهاز العصبي أم لا.[٣]

تشخيص الدماغ

يساعد تشخيص الدماغ على تحديد مناطق التلف في الدماغ وبالتالي تحديد طرق علاج الغيبوبة المناسبة، ويمكن فحص الدماغ عن طريق التصوير المقطعي المحوسب أو عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي أو عن طريق تخطيط كهربية الدماغ، وسيتم توضيح هذه الفحوصات، وهي كالآتي:[٣]

  • التصوير المقطعي المحوسب: خلال هذا الاختبار سيتم استخدام الأشعة السينية لإنشاء صور مفصلة للدماغ، ويساعد هذا الاختبار على تحديد ما إذا كان السبب هو نزيف في الدماغ أو السكتات الدماغية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: خلال هذا الاختبار يتم استخدام موجات الراديو ومجال مغناطيسي لإنشاء صور دقيقة للدماغ، ويساعد هذا الاختبار على تحديد مكان التلف في الدماغ، وأيضًا يتم من خلاله فحص جذع وتراكيب الدماغ الداخلية.
  • تخطيط كهربية الدماغ: يساعد هذا الاختبار على قياس النشاط الكهربائي للدماغ، ويمكن من خلاله معرفة ما إذا كان الصرع هو سبب حدوث الغيبوبة أم لا.

طرق علاج الغيبوبة

تعتمد طرق علاج الغيبوبة على شدتّها وعلى أسباب حدوثها، وهي حالة طارئة وخطيرة تستوجب العلاج الفوري، والخطوة الأولى في العلاج هي المحافظة على معدل تنفس طبيعي وتحسين تدفق الدم إلى الدماغ، وأيضًا قد يقوم الطبيب بإعطاء الشخص المصاب السوائل كالجلوكوز عبر الوريد لتغذيته إذا كان السبب هو انخفاض مستوى السكر بالدم، ومن إحدى طرق علاج الغيبوبة أيضًا استخدام المضادات الحيوية عندما تكون بسبب التهابات الجهاز العصبي، وتجدر الإشارة إلى أنه وفي بعض الأحيان وعندما تحدث بسبب أورام في الدماغ فسيقوم الطبيب بعلاجها عن طريق إجراء جراحة لإزالة تلك الأورام.[٤]

هل تستمر الغيبوبة

بعد توضيح طرق علاج الغيبوبة، يجب توضيح أن استمرار الغيبوبة من عدمه يعتمد على السبب الرئيسي لحدوثها، وعند علاج سبب حدوثها بنجاح فلن تستمر وسيستيقظ المريض دون التعرض لأضرار دائمة غالبًا، وبعد الاستيقاظ سيتم إخضاعه إلى علاج طبيعي أو علاج وظيفي، وذلك حتى يتم إعادة تأهيله وحتى يستطيع العودة لممارسة الأنشطة اليومية بشكلٍ طبيعي، وفي بعض الحالات قد تستمر هذه الحالة، وخاصةً عند حدوث تلف شديد ودائم للدماغ .[٤]

المراجع[+]

  1. "Coma", www.healthline.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  2. "Coma", www.mayoclinic.org, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Coma", www.mayoclinic.org, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What you need to know about coma", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.