أعراض الصرع

أعراض الصرع

أعراض الصرع

كيف يحدث الصرع؟ الصرع هو اضطراب في الجهاز العصبي المركزي، يصبح فيه نشاط الدماغ متحفزًا بشكلٍ غير طبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الآتي:[١]

  • الاختلاجات.
  • فتراتٍ من السلوك غير الطبيعي.
  • الإحساس غير الطبيعي.
  • فقدان الوعي


يمكن أن يصيب هذا المرض الذكور والإناث من جميع الأعمار والأعراق، وقد تختلف أعراض الاختلاجات بشكل كبير بين المرضى تبعًا للنمط المصابون به، ويحتاج الطبيب لنوبتين من الاختلاجات على الأقل لتشخيص الصرع،[١] وتتضمن أهمّ أعراض الصرع حسب أنماطه ما يأتي:

النوبات البؤرية

هل يمكن أن تحدث الاختلاجات عند عدم وجود مرض الصرع؟ تحدث النوبات البؤرية لأسبابٍ عديدة، بما فيها الصرع، أورام الدماغ، الالتهابات، ضربة الشمس أو انخفاض نسبة السكر في الدم، ويمكن أن يساعد تشخيص السبب الأساسي في علاج وتقليل عدد النوبات البؤرية، وهي تحدث نتيجة تعرّض الدماغ لطفرة في النشاط الكهربائي، ممّا يُنتج مجموعة متنوعة من الأعراض الجسدية،[٢] وللنوبات البؤرية نمطين رئيسين هما:

الاختلاجات البؤرية دون فقدان الوعي

تحدث النوبة البؤرية البسيطة والمعرفة باسم الأورة أو الهالة في منطقة واحدة على جانب واحد من الدماغ، ولكنّها قد تبدأ بالانتشار بعد ذلك من هذه المنطقة، مع عدم حدوث فقدان للوعي، وعادةّ ما يتمّ تقسيم الاختلاجات البؤرية البسيطة دون فقدان الوعي لأربعة أصناف تبعًا لموقع البدء في الدماغ، وهذه الأصناف هي:[٣]

  • المحرك: تتصاحب هذه الاختلاجات بأعراض حركية، كحدوث اهتزاز في القدم، الوجه، الذراع أو أجزاء أخرى من الجسم، ويمكن من مكان حدوث هذه الحركة معرفة مكان بدء النوبة في الدماغ، حيث يتحكم الجانب الأيسر من الدماغ في الجانب الأيمن من الجسم، والعكس صحيح.
  • الحسي: قد يسبّب هذا الاختلاج أعراضًا حسية مثل:[٣]
    • مشاكل السمع.
    • الهلوسة.
    • تشوهات حاسة الشم.
  • اللاإرادي: يحدث الاختلاج هنا في الجزء من الدماغ المسؤول عن الوظائف اللاإرادية في الجسم، مما يسبب ظهور الآتي:[٣]
    • اضطراب في معدل نبض القلب.
    • اضطراب ضغط الدم.
    • خلل في وظيفة الأمعاء.
    • خلل وظيفي في المثانة.
  • النفسي: عندما يحدث الاختلاج في أجزاء الدماغ المسؤولة عن المشاعر تحدث أعراض مثل ما يأتي:
    • ديجا فو أو وهم سبق الرؤية؛ والذي يعرّف بأنّه الشعور الوهمي بأنّ شيئًا ما قد تمّ تجربته من قبل.
    • الخوف.
    • القلق.

الاختلاجات البؤرية مع فقدان الوعي

يبدأ هذا الاختلاج في جانب واحد من الدماغ مع حدوث تغير في الوعي أثناء بعض أو كل نوبة الاختلاج، وهي أكثر أنواع النوبات شيوعًا عند البالغين المصابين بالصرع، وأهمّ الأعراض التي قد تحدث:[٤]

  • يمكن أن تحدث النوبة على الشكل الآتي:[٤]
    • تبدأ النوبة أثناء النوم مع إصدار صوت شخير.
    • بعدها يجلس المريض في السرير ويفتح عينيه ويحدق في الفراغ.
    • قد يشبك المريض يديه مع بعضهما.
    • لا يستجيب للأسئلة الموجهة إليه.
    • ثمّ بعد حوالي دقيقة يستلقي ويعود للنوم دون تذكر أيّ شيء ممّا حصل في اليوم التالي.
  • في العادة تحدث هذه النوبات دون أن يدرك الشخص أنّها حدثت.
  • قد تمحو هذه النوبة الذكريات التي قبلها وبعدها مباشرة.
  • يقوم معظم الناس بالسلوكات الآتية أثناء النوبة:[٤]
    • تكرار بعض الكلمات أو عبارات معينة.
    • تحريك أفواههم.
    • القيام بعمل خطر أو محرج.
    • الإمساك بملابسهم.
    • القيام بأعمال بلا أهداف.
    • التجمد في المكان.
    • الضحك.
    • الصراخ.
    • البكاء


يمكن أن تحدث النوبات البؤرية مع أو دون غياب الوعي، وقد يظهر ذلك كحركات أو إحساس في منطقة معينة من الجسم، أو عبر حدوث مشاعر معينة كالخوف أو اضطراب في عمل الجهاز اللاإرادي كاضطراب معدل ضربات القلب.

الاختلاجات المعممة

هل يمكن أن يحدث أكثر من نوع من الاختلاج عند نفس الشخص؟ تنشأ الاختلاجات المعممة في وقت واحد في كلا نصفي الكرة المخية، بالترافق مع قلة الوعي، وقد تنشأ بشكل أساسي أو ثانوي لنوبة جزئية بسيطة أو جيزة للغاية، وقد يصعب ملاحظتها؛ نظرًا لأنّ المريض قد لا يتذكرها،[٥] وأهمّ أعراض النوبات المعممة:

اختلاجات غياب الوعي

تتضمن اختلاجات غياب الوعي وجود نوباتٍ قصيرةٍ ومفاجئةٍ من غياب الوعي، بشكلٍ أكثر شيوعًا عند الأطفال منها لدى البالغين، وتغلب عند الأطفال في سن المراهقة، وأهمّ المعلومات عنها:[٦]

  • يبدو الشخص بأنّه مصاب يحدق في الفراغ.
  • قد يُظن خطأً أنّه نقص انتباه يستمر حوالي 10 ثوان، مع إمكانية استمرار النوبة 20 ثانية.
  • لا تترافق النوبة بحدوث ارتباك، صداع، أو نعاس يتلوها.
  • قد تحدث أعراض متنوعة خلال النوبة قد تتضمن:[٦]
    • التوقف عن الحركة بشكل مفاجئ دون سقوط.
    • تحريك الشفاه.
    • إغماض الجفن بحركة متكررة.
    • حركات المضغ المتكررة.
    • فرك الأصابع.
    • الحركات الصغيرة في كلتا اليدين.
  • لا يحدث تذكر لأحداث التي تتمّ خلال النوبة، وقد يتدخل تكرار هذه النوبة مع الدراسة أو الأنشطة اليومية.
  • بسبب قصر مدة هذه النوبات قد لا يلاحظ وجود هذه النوبات، كما قد تسبب انخفاض قدرة الشخص على التعلم.

نوبات الاختلاج التوتري

نوبات الاختلاج التوتري هي نوبات قصيرة مدتها أقل من 60 ثانية في العادة وتتظاهر بزيادة لتوتر العضلات الباسطة مع خلل في التوازن، فعادةً عندما يكون الشخص بوضيعة الوقوف يسقط على الأرض، وهذه النوبات تتميز بأنّها أطول من نوبات الرمع العضلي، وأهمّ المعلومات عنها:[٧]

  • غالبًا ما يصعب تقييم اضطراب الوعي في النوبات قصيرة الأمد، لكن هذا الاضطراب يظهر واضحًا في النوبات الأطول.
  • من الشائع ترافق هذه النوبات مع الصداع والارتباك والتعب، وهذه الأعراض ترتبط في شدتها مع مدة استمرار النوبة.
  • في حال إجراء تخطيط عضلات كهربائي يتبين وجود زيادة كبيرة في نشاطه أثناء النوبات.
  • ويحدث الشكل النموذجي من النوبات بشكل نوبات التوتر المحورية التي تبدأ على النحو الآتي:[٧]
    • انقباض عضلات الرقبة.
    • ممّا يؤدي لثبات الرأس في وضع منتصب.
    • فتح العينين بشكل واسع.
    • انقباض أو فتح الفم.
    • يتبعها تقلص عضلات الجهاز التنفسي والبطن.
    • قد تترافق بحدوث صراخ عالي اللحن وفترةٍ قصيرة من انقطاع النفس.

الاختلاجات الارتخائية

الاختلاجات الارتخائية والمعرفة بهجمات السقوط هي أحد أنماط الاختلاجات ضمن مرض الصرع، وتعني كلمة الارتخائية فقدان قوة العضلات، كما تُعرف أيضًا باسم النوبات الحركية، ويذكر من أهمّ المعلومات عنها:[٨]

  • غالبًا ما تبدأ هذه النوبات في الطفولة، وقد تستمر حتى البلوغ.
  • في هذه النوبة لا تنتفض العضلات بل تصبح مرتخيةً لدرجة السقوط للأمام لأنّ العضلات غير قدرة على دعم الجسم.
  • قد يسقط الرأس على الأرض في حال حدثت النوبة في وضعية الجلوس.
  • تبدأ النوبة في العادة بنفضة عضلية واحدة أو متعددة.
  • في العادة تكون هذه النوبات قصيرة الأمد وتحدث دون سابق إنذار.
  • قد تحدث هذه النوبات بشكل جزئي مسبّبة فقدان قوة عضلات جزء واحد من الجسم، أو تحدث بشكل مُعمم يحدث فيها فقدان مفاجئ لقوة جميع العضلات في الرأس والجذع وباقي الجسم.
  • تترافق هذه النوبات بفقدان الوعي في العادة.

الاختلاجات الارتعاشية

نوبات الاختلاج الارتعاشية نادرةٌ بشكل عام وتحدث عند الأطفال في الغالب وتشير إلى الانقباض والارتخاء السريع للعضلة والذي لا يمكن إيقافه عن طريق تثبيت المريض، وأهمّ المعلومات عنها:[٩]

  • قد تستمر الحركات الارتعاشية  من بضع ثوان لدقائق.
  • قد يكون من الصعب تمييز هذا النوع عن الاختلاجات الرمعية العضلية، ولكن يكون الارتعاش أكثر انتظامًا في هذا النوع من الاختلاجات.
  • يمكن أن تحدث النوبات الارتعاشية في جانب واحد من الجسم وتُسمى النوبات الارتعاشية البؤرية، أو أن تحدث في كلا جانبي الجسم تحت مُسمى النوبات الارتعاشية المعممة.

الاختلاجات الرمعية العضلية

الاختلاج الرمعي العضلي هو نوبة من ارتعاش مفاجئ لبعض أو كل العضلات في الجسم، كما لو أنّ الشخص أصيب بصعقة كهربائية، وهذه الاختلاجات تحدث غالبًا بعد الاستيقاظ بفترة قصيرة، وتستمر لجزء من الثانية فقط، ولكن يمكن أن تكرر خلال فترة قصيرة، وتتميز هذه الاختلاجات ببقاء الوعي خلالها.[١٠]

الاختلاجات التوترية الرمعية

الاختلاجات التوترية الرمعية أو التي تُسمى بنوبة الصرع الكبير، هي اضطراب يحدث نتيجةً لخللٍ في كهربائية كلا نصفي الكرة المخية، ممّا يؤدي لإرسال الإشارات العصبية للعضلات، الأعصاب، والغدد، ويحدث نتيجة لذلك فقدان للوعي وحدوث تقلصات عضلية شديدة.


وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC " فإنّ حوالي 5.1 مليون شخص في الولايات المتحدة لديهم تاريخ طبي لمرض الصرع"، وقد تحدث هذه الاختلاجات بسبب إصابات الرأس أو انخفاض نسبة السكر في الدم، ويذكر من أهمّ المعلومات عنها:[١١]

  • تحدث هذه الاختلاجات وفقا لمرحلتين، ففي البداية تحدث المرحلة التوترية حيث تتيبس العضلات ويحدث فقدانٌ للوعي والسقوط على الأرض، ثمّ تبدأ المرحلة الرمعية بتقلصات عضلية سريعة وغير منتظمة.
  • نادرًا ما يظهر هذا النوع من الاختلاجات عند الأطفال وتبدأ في الغالب في أواخر الطفولة وبداية المراهقة.
  • خلال الاختلاج التوتري المعمم قد يحدث بعض أو كل الأعراض الآتية:[١١]
    • شعور غريب قبل بدء الاختلاج يسمى الأورة.
    • صراخ بشكل لا إرادي.
    • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء خلال الاختلاج أو بعده.
    • الإغماء والشعور بالارتباك والنعاس لعدّة ساعات بعد الاستيقاظ.
    • الصداع الشديد بعد انتهاء الاختلاج.


تحدث النوبات الصرعية المعممة بأشكال مختلفة وبتضمن أغلبها حدوث نفضات عضلية في كامل الجسم، فقدان السيطرة على العضلات، الغياب عن الوعي، الصداع التالي للنوبة، فقدان السيطرة على المثانة والأمعاء، واستمرارها لفترة قصيرة.

أعراض الصرع أثناء النوم

هل يمكن أن يحدث الاختلاج دون تذكر حدوثه؟ نوبات الصرع الليلية نادرة الحدوث، وعادة ما تشير إلى وجود الصرع لدى الشخص المصاب بها، حيث يؤدي اضطراب المواد الكيميائية التي تُفرز خلال النوم عند بعض الأشخاص لارتفاعٍ مفاجئ في النشاط الكهربائي للدماغ ممّا يؤدي لحدوث أنواع مختلفة من الاختلاجات، وأهمّ أنواعها:[١٢]

  • معظم الاختلاجات خلال النوم من النمط التوتري الرمعي، وتستمر في العادة لأقل من 5 دقائق.
  • قلة النوم من المحفزات الشائعة للنوبات الليلية.
  • خلال مرحلة التوتر تتيبس العضلات ممّا يؤدي لعضّ اللسان.
  • قد يكون من الصعب إيقاظ الشخص خلال مرحلة الارتعاش.
  • قد تحدث الأعراض التالية خلال نوبة الصرع الليلية:[١٢]
    • الصراخ أو إصدار أصوات غير عادية.
    • حدوث بلل في السرير.
    • الارتعاش المستمر.
    • السقوط من السرير.
    • صعوبة الاستيقاظ بعد النوبة.
  • في بعض الأحيان يكون العرض الوحيد هو الصداع والكدمات عند الاستيقاظ بسبّب عدم تذكر الحادث.
  • قد تحدث هذه النوبات بعد النوم مباشرة، أو قبيل الاستيقاظ أو بعده بشكل مباشر.


يعدّ النمط التوتري الرمعي من أكثر أنماط الصرع شيوعًا خلال النوم، ويحدث خلاله الارتعاش العضلي النموذجي والصداع التالي للنوبة، إلى جانب الكدمات بسبّب الأضرار التي قد تحدث أثناء الحركات الارتعاشية.

متى يجب عليك زيارة الطبيب

بشكلٍ عام يجب الاتصال بالطبيب في حال ظهور أعراض جديدة للصرع المُشخص سابقًا أو آثار جانبية للأدوية، كما يذكر من أهمّ أسباب مراجعة بالطبيب؛ لتجنب حدوث مخاطر مهددة لحياة المصاب، ما يأتي:[١٣]

  • زيادة عدد النوبات.
  • فقدان السيطرة على النوبات.
  • النعاس المفرط.
  • الأرق أو الارتباك.
  • تساقط الشعر.
  • وجود الدم في البول أو البراز.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • سهولة حدوث الكدمات.
  • ازدياد معدل ضربات القلب أو عدم انتظامه.
  • كما يجب طلب المساعدة الطبية الفورية في الحالات الآتية:[١٣]
    • استمرار النوبة لأكثر من 5 دقائق.
    • حدوث نوبة أخرى بعد انتهاء النوبة الأولى مباشرة.
    • عدم إمكانية إيقاظ الشخص بعد انتهاء الاختلاج.
    • حدوث عدّد متتابع من النوبات دون استعادة الوعي بينها.
    • كون الشخص المصاب أنثى حامل، أو شخصًا يعاني أمراضًا في القلب أو الداء السكري.
    • حدوث جرح أثناء النوبة.
    • أنّ تكون هذه هي النوبة الأولى للمصاب.
  • يجب عدم محاولة وضع شيء في الفم، كما يجب وضع الشخص بشكل جانبي لتحسين عملية التنفس.


يجب زيارة الطبيب في حال اختلف نمط الصرع الموجود لدى الشخص، أو في حال فقدان السيطرة على النوبات الحالية أو ظهور آثار جانبية للأدوية المستعملة لعلاج الصرع.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Epilepsy", mayoclinic, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  2. "Focal Onset Seizures (Partial Seizures)", healthline, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Focal Seizures", hopkinsmedicine, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Focal Onset Impaired Awareness Seizures (complex partial seizures)", epilepsy, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  5. "Generalized Seizures", epilepsy, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Absence seizure", mayoclinic, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Tonic", epilepsy, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  8. "Overview of Atonic Seizures ", verywellhealth, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  9. "Clonic Seizures", epilepsy, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  10. "Epilepsy", nhs, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  11. ^ أ ب "Generalized Tonic-Clonic Seizure", healthline, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  12. ^ أ ب "Nocturnal seizures: Everything you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  13. ^ أ ب "When Should I Call the Doctor About Epilepsy? ", webmd, Retrieved 29/12/2020. Edited.