أعراض الصرع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض الصرع

الصرع

يعرّف الصرع بأنه مجموعة من الاضطرابات ذات الصلة التي يحدث من خلالها وجود نوبات متكررة، وتحدث النوبات أو الحركات غير الطبيعية بسبب النشاط الكهربائي غير العادي في الدماغ، إلا أن هناك من النوبات غير الصرعية والتي لا تتوافق مع النشاط الكهربائي غير الطبيعي في المخ، فقد يكون سببها مشاكل نفسية أو التوتر، وقد تبدو مثل النوبات الحقيقية، مما يجعل التشخيص أكثر صعوبة، وتعد قراءات تخطيط أمواج الدماغ الطبيعية وعدم الاستجابة للأدوية الصرعية هما دليلان على أنها ليست نوبات صرع حقيقية، عندها سوف يكون علاج هذه الأنواع من النوبات بالعلاج النفسي والأدوية النفسية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أعراض الصرع.[١]

أسباب الإصابة بالصرع

يحدث اضطراب في أنظمة الرسائل الموجودة بالدماغ والتي بدورها تقوم بكل وظيفة في جسم الإنسان، ويتطور الصرع بسبب اضطراب في هذا النظام، والذي قد ينجم عن خلل في الدماغ، وللأسف لم يتم معرفة السبب الدقيق في كثير من الحالات، فقد يرث بعض الناس العوامل الوراثية التي تجعل الصرع أكثر عرضة للحدوث، ويمكن للأسباب الأخرى الآتية أن تزيد من خطرالصرع:[٢]

  • السكتة الدماغية.
  • صدمات الرأس، مثل من حادث سيارة.
  • الأورام الدماغية.
  • الأمراض المعدية، مثل التهاب الدماغ الفيروسي.
  • الإيدز.
  • مرض التوحد.
  • الورم العصبي الليفي.

أعراض الصرع

إن نوبات الصرع يمكن أن تختلف من شخص لآخر، وذلك وفقًا لنوع النوبة التي يمكن أن يتعرض لها الشخص، فيمكن أن يتعرض إلى نوبات جزئيةٍ بسيطةٍ لا تنطوي فيها أعراض الصرع على فقدان الوعي وتشمل الأعراض تغيرات في حاسة الذوق، أو الرائحة، دوخة، ووخز في الأطراف، أما بالنسبة للنوبات الجزئية المعقدة، فقد تنطوي على فقدان الوعي ويمكن أن تشمل الأعراض ما يأتي:[٣]

  • عدم تجاوب الشخص المصاب.
  • نوبات بشكر متكرر وتشمل حركات عضلية متكررة من الوجه والعنق والذراعين.
  • التحديق بقوة.
  • النوبات المعممة التي تشمل الدماغ كاملًا والذي يشمل نوبات الصرع الصغرى والتي تؤدي إلى التحديق الفارغ، وحركات متكررة، وهي من أهم أعراض الصرع للنوبات المعقدة.
  • نوبات الصرع الضخمة كالاهتزاز، عض اللسان، فقدان الوعي إضافة إلى تصلب الجسم.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

علاج الصرع

إن خطة العلاج الخاصة بمرض الصرع تعتمد على شدّة الأعراض وصحة الجسم ومدى استجابته للعلاج، والذي بدوره سوف يساعد في إدارة المرض، ويمكن أن تتعدد خيارات العلاج لمرض الصرع لتشمل الآتي:[٣]

  • الأدوية المضادة للصرع: يمكن أن تقلل هذه الأدوية من عدد النوبات التي يمكن أن يصاب بها المريض، ويجب أن يتم تناول الدواء بالجرعة المحددة من قبل الطبيب بالضبط.
  • محفز العصب المبهم: وهو عبارة عن جهاز يتم وضعه تحت الجلد على الصدر والذي سوف يحفز كهربائيًا العصب الذي يمر عبر الرقبة، وهذا بدوره سوف يساعد في منع النوبات.
  • النظام الغذائي الغني بالكيتون: قد لا يستجيب الأشخاص للدواء، فيمكن أن يستفيدوا من النظام الغذائي الغني بالدهون والكربوهيدرات.
  • جراحة الدماغ: يمكن إزالة أو تغيير المنطقة التي تسبب نشاط الحجز في الدماغ.

المراجع[+]

  1. "Epilepsy Health Center", www.webmd.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. "What to know about epilepsy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-122019. Edited.
  3. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Epilepsy", www.healthline.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.