أعراض القلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٤ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
أعراض القلق

القلق

القلق هو رد الفعل الطبيعي للجسم بعد الشعور بالتوتر، حيث إنه يوصف بالشعور بالخوف بشأن المستقبل أو ما سيحصل لاحقًا بعد فترة قصيرة من الزمن، مثل، قلق اليوم الأول من المدرسة، أو قد يؤدي الذهاب إلى مقابلة عمل، أو إلقاء خطاب على مجموعة كبيرة من الناس إلى الشعور بالخوف والعصبية والقلق الكبير، ولكن إذا كانت مشاعرالقلق شديدة ومتكررة لدى الشخص وتدوم لأكثر من ستة أشهر وتؤثر بشكل كبير وسيء في حياة الإنسان فقد يكون الشخص مصابًا باضطراب القلق ويجب أن يخضع للعلاج، وفيما يأتي سيتم الحديث عن أعراض القلق.[١]

أعراض القلق

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن يعتقد منها الطبيب أن المريض مصاب بمرض القلق، ومع ذلك فإن أعراض اضطراب القلق العام وأعراض القلق تتضمن غالبًا ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بالأرق.
  • الإصابة بمشاعر القلق التي لا يمكن السيطرة عليها.
  • زيادة التهيج.
  • الشعور بصعوبة التركيز.
  • الشعور بمشاكل النوم، مثل مشاكل السقوط أو النوم لمدة طويلة جدًا.

وعلى الرغم من أن هذه الأعراض قد تكون طبيعية ويمر بها الإنسان في الحياة اليومية، إلا أن الأشخاص الذين يعانون من مرض القلق يعانون من هذه الأعراض بمستويات ثابتة وشديدة ومتكررة، وقد يظهر مرض القلق كغموض أو قلق شديد يسبب الانزعاج في الحياة اليومية.[٢]

علاج القلق

بعد التعرف على أعراض القلق ومعرفة التأثير السلبي الكبير على حياة الإنسان، فإن ذلك يُلزم المريض لمراجعة الطبيب ليتلقى العلاج اللازم أو أن يقوم باتباع بعض التعليمات التي تساعده على التخلص من القلق، ومن طرق علاج القلق ما يأتي:[٣]

  • الحركة الدائمة والمستمرة: إن ممارسة التمارين الرياضية أمر مهم جدًا لصحة العقل والجسد، حيث إنها تقلل من الشعور بالقلق أو تزيله للأبد.
  • النوم لمدة كافية: أوجد الأطباء أن النوم لمدة كافية يساعد في التخفيف من الشعور بالقلق، ويشمل ذلك نوعية النوم وعدد ساعات النوم، حيث إن المدة الكافية للنوم تُقدّر بثمانية ساعات يوميًا.
  • التقليل من تناول الكحول والكافيين: حيث إن تناول الكفايين يقلل من النوم بشكل كبير وبذلك يؤدي إلى الشعور بالقلق وعدم الراحة أثناء الليل، وكذلك الكحول، ولا يقتصر وجود الكافيين في القهوة إلا أنه يوجد في الشوكولاتة والصودا وبعض الأدوية المسكنة لألم الرأس لذلك ينصح بتقليل تناولهم أو عدم تناولهم أبدًا.
  • التفكير الجدّي بمسبب القلق: إن التفكير الجدّي وبشكل صحيح بمسبب القلق قد يعطي الإنسان فرصة للنظر في أهمية الأمر أو هل يستحق هذا القدر من القلق.
  • التنفس بعمق: حيث إن التنفس بعمق يرسل إشارات للدماغ أن الشخص بحالة سليمة، وذلك لأنه يساعد الجسم والدماغ على الاسترخاء والراحة.
  • تجنّب محفزات القلق: على مريض القلق أن يتجنب الأوقات والأماكن التي يشعر فيها بالقلق المزعج، وذلك بالمعرفة الجيدة سابقًا بما يزعجه ويحفز شعور القلق لديه.

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Anxiety", www.healthline.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What to know about anxiety", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  3. "Tips for Living With Anxiety", www.webmd.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.