طرق العلاج من المورفين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ٩ سبتمبر ٢٠٢٠
طرق العلاج من المورفين

المورفين

مُسكن ومخدر قوي للآلام الشديدة والمتوسطة ويتم استخدامه للتخفيف من الآلام التي لا يمكن السيطرة عليها بواسطة المسكنات الأخرى على مدار الساعة، وتعتمد آلية عمله على تغير الطريقة التي يستجيب لها الجهاز العصبي والدماغ للألم، ويندرج تحت فئة من الأدوية تُعرف باسم المسكنات الأفيونية أي المخدرة،[١] فعلى الرغم من الانتشار الواسع للمورفين إلّا أن استخداماته محدودة جدًا، كما يتم استخدامه بحذر شديد جدًا خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز التنفسي أو انخفاض ضغط الدم، أو ضعف ضربات القلب، أو الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض معينة مثل ألم في الصدر، الأرق، القلق، وضيق في التنفس، حيث سيتم الحديث في هذا المقال عن طرق العلاج من المورفين[٢]


ما هي استخدامات المورفين؟

من المعروف أن المورفين يعالج الألم بشكل فعال جدًا، إلّا أن له استخدامات أخرى عديدة أهمهما قدرته على علاج ضيق التنفس عن طريق توسيع الأوعية الدموية في الرئتين، وبالتالي تحسين عملية التنفس خاصة لدى كبار السن أو الأشخاص الذين لديهم آلام جسدية،[٣] بالإضافة إل:

  • يستخدم المورفين بشكل روتيني إلى جانب النترات والفلورسيميد في علاج الوذمة الرئوية القلبية إلّا أن الأبحاث حول فوائده في علاج الوذمة الرئوية القلبية ما زالت قائمة حيث يمكن أن يكون له تأثير ضار أيضًا، ولذلك يٌنصح استخدام أدوية أخرى لتوسيع الأوعية بدلًا عن المورفين[٤].
  • من الممكن أن يقلل المورفين بشكل ضئيل جدًا من آلام الولادة وآلام الظهر لدى النساء الحوامل.[٥]
  • يمكن استخدام المورفين أيضًا للتخفيف من السعال والحد من الإسهال.[٦]


هل هناك أشكال لتواجد المورفين؟

قبل الحديث عن طرق العلاج من المورفين، سيتم الحديث عن الأشكال التي يتواجد عليها دواء المورفين والتي يوصي بها الطبيب حسب الحالة، كما إنه يحدد الجرعة وقد يزيدها تدريجيًا للتحكم في الألم، ومن هذه الأشكال ما يأتي:[١]

  • محاليل فموية: حيث تؤخذ كل أربع ساعات حسب الحاجة، ويتم تحديد الجرعة عن طريق كوب الجرعات أو الحقنة المرافقة للدواء، ويُفضل سؤال الصيدلي عن عدد الجرعات وكيفية استخدام كوب الجرعات أو الحقنة في حال عدم معرفة ذلك.
  • كبسولات ممتدة المفعول: حيث تؤخذ كل 12 ساعة أو 24 ساعة بدون تناول الطعام أو في حال تناول الطعام، وفي حال عدم القدرة على بلع الكبسولات يمكن فتحها بعناية وإضافتها مع الماء أو عصير التفاح مثلًا لتسهيل تناولها مع الإنتباه إلى عدم خلطها مع أي نوع من أنواع الطعام.
  • أقراص ذات مفعول ممتد: حيث يتم تناولها كل 8 ساعات إلى 12 ساعة ويٌفضل تناول كميات كبيرة من الماء بعد بلع القرص مباشرة بعد وضعه بالفم، مع تجنب نقع أو تبليل الأقراص.


ما هي فوائد المورفين للحد من الألم؟

يُسهم المورفين في تخفيف وتسكين الآلام الحادة والمزمنة التي تتطلب تسكين يومي، حيث يعمل على مدار الساعة وبطبيعته طويلة الأمد، كما يستخدم في الحالات التي لا يستجيب فيها الجسم لأنواع أخرى من المسكنات وتكون غير فعالة أو بسبب عدم قدرة الجسم على تحمل بعض أنواع المسكنات،[٧] كما يستخدم المورفين كمخدر موضعي للحد من الآلام الناتجة عن العمليات الجراحية الكبرى، حيث أثبتت الدراسات أنّه يُسهم في تسهيل حركة المريض وبالتالي منحه راحة أكبر.[٨]


هل يسبب المورفين أضرار على الجسم؟

يُسبب المورفين أضرار وآثار جانبية عديدة مثل؛ النعاس، تشنجات في المعدة وآلام، جفاف الفم، الصداع، العصبية، تغيرات في المزاج، صعوبة التبول أو ألم أثناء التبول بالإضافة إلى تضيق حدقة العين، قد يسبب أيضًا أضرار أخرى على الجسم ولكنها أكثر خطورة، ويجب حال ظهورها الإتصال بالطبيب بشكل فوري، ومنها ما يأتي:[١]

  • تغير لون الجلد إلى الأزرق أو الأرجواني.
  • تغير في نبضات القلب.
  • الهلوسة، كرؤية أشياء أو سماع أصوات غير موجودة.
  • الحمى، التعرق، الارتباك والارتعاش
  • تصلب العضلات والشعور بالوخز فيها.
  • الغثيان أو القيء أو الإسهال أو الدوخة أو الإغماء.
  • فقدان الشهية.
  • عدم انتظام الحيض.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الشعور بالنعاس.
  • النوبات.
  • آلام في الصدر.
  • طفح جلدي يرافقه الحكة.
  • تورم العينين أو الوجه أو الشفتين أو الفم أو الحلق.
  • صعوبة التنفس أو البلع.
  • بحة في الصوت.


متى يسبب المورفين إدمانًا؟

المورفين عبارة عن علاج للآلام ومسكن، حيث تم استخدامه من قِبل الأطباء للمرضى في حالات العمليات الجراحية أو بسبب تعرضهم لإصابة خطيرة أو تعرضهم لأشكال أخرى من الألم الشديد، حيث تم استخدامه لفترة طويلة على شكل حقن إلّا أنه يتواجد بأشكال عديدة الآن ومتوفرة في الصيدليات، كما إن العلاج باستخدام المورفين لمدة طويلة من الزمن يغير من طبيعة الجسم فيجعله أكثر اعتيادًا عليه ويصبح عمل الجسم معتمد بشكل كبير على وجوده، كما يطور الجسم من قدرته على تحمل آلامه المسكنة، وبالتالي فإن سوء الاستخدام للمورفين والتناول العشوائي وعد الالتزام بالجرعات المحددة يسبب الإعتماد الجسدي وبالتالي يسبب الإدمان على المورفين بشكل كبير جدًا.[٩]


هل هناك علامات لإدمان المورفين؟

لأن العلاج بالمورفين طويل الأمد وبسبب اعتياد الجسم عليه فإنه قد يسبب الإدمان، وقد يكون هذا الإدمان شديد مما يجعل ذلك عملية التعافي أمرًا غاية في الصعوبة، وقبل الحديث عن طرق العلاج من المورفين سيتم الحديث عن العلامات والسمات التي تدل على إدمان المورفين، ومنها ما يأتي:[٩]

  • الاستمرار في تناول الأدوية على الرغم من آثارها الجانبية ومضاعفاتها الخطيرة.
  • قضاء وقت طويل في تعاطي المخدرات، أو قضاء وقت طويل في التعافي من المخدارات.
  • قضاء الوقت في التفكير بموعد الجرعة التالية وكيفية الحصول عليها.
  • عدم القدرة على تحمل المسؤوليات المطلوبة من الشخص.
  • عدم القدرة على الإقلاع عن التدخين.
  • المعاناة من الرغبة الشديدة التي تؤثر على الحياة.


هل تسبب الجرعة الزائدة من المورفين الوفاة؟

من الممكن أن يسبب سوء استخدام المورفين أو الإدمان عليه تناول كميات كبيرة منه، حيث تُسبب هذه الجرعة الزائدة من المورفين الوفاة، لذلك يجب مراقبة الشخص الذي يلجأ للعلاج بالمورفين السلوكيات والمخاطر التي تنتج عنه لتجنبها والبقاء في الجانب الآمن ولضمان أن الفوائد التي يقدمها تفوق مخاطره، كما يمكن أن تظهر عدة أعراض ناتجة عن الاستخدام الطويل للمورفين والجرعة الزائدة ومنها الاكتئاب التنفسي، الغيبوبة، التخدير وقد تؤدي للموت أيضًا، حيث أن أفضل طريق للعلاج والتقليل من حدوث هذه الأعراض هي التخفيف التدريجي للجرعات.[١٠]


في بعض الأحيان يتم استخدام دواء النالتركسون لتثبيط عمل المورفين عندما يتم أخذه بجرعة زائدة عن الجرعة المحددة، حيث يعمل على عكس التأثيرات الناتجة عن الجرعة الزائدة من المورفين عن طريق التخفيف من الأعراض الناتجة عن سوء الإستخدام، وفي حال عدم اختفاء الأعراض يتم اللجوء إلى تناول جرعات إضافية من النالتركسون كل 2 إلى 3 دقائق إلى حين وصول المساعدة الطبية، لذلك من المهم جدًا معرفة طريقة استخدام النالتركسون من قبل الشخص المصاب أو من قبل أفراد الأسرة لتجنب أية أضرار ناتجة عن الأعراض أو حتى الوفاة، حيث يُفضل استشارة الطبيب أو الصيدلي حول كيفية الإستخدام وكيفية التصرف في الحالات الطارئة.[١١]


ما هي أعراض انسحاب المورفين؟

العديد من الانتكاسات التي يتعرض لها مريض المورفين لعد انسحاب المورفين، وتظهر الأعراض واضحة جدًا على الرغم من أنها نادرة بالإضافة إلى كونها شديدة إلّا أنها غير خطيرة، وتعتمد الأعراض في شدتها على عدة عوامل منها مدة بقاء الدواء في نظام المريض وكم من الوقت استغرق العلاج بالمورفين، حيث يبدأ ظهور الأعراض بعد 8 إلى 12 ساعة من الجرعة الأخيرة للمورفين، وتستمر لمدة يومين أو أكثر، حيث تكون الأعراض في أعلى شدتها في اليوم الثاني أو الثالث، حيث تشتد الأعراض ليوم واحد فقط ومن ثم تبدأ بالإنخفاض لتختفي في حدود اليوم الخامس تقريبًا، وقبل الحديث عن طرق العلاج من المورفين سيتم الحديث عن أعراض انسحاب المورفين وتشمل ما يأتي:[٩]

  • الأعراض الجسدية: آلام في العضلات، التعرق ، القيء، شعور يشبه الإصابة بالإنفلونزا، سيلان الأنف، القشعريرة، الغثيان، التشنج، الإسهال، الارتعاش والعيون الدامعة.
  • الأعراض النفسية: اضطرابات النوم والأرق، القلق، التهيج وتقلبات المزاج.


في حال استمرار أعراض انسحاب المورفين على مدار الأسبوع يسمى هذا بالانسحاب الحاد، أمّا إذا استمرت الأعراض لمدة طويلة تصل إلى ستة شهور فإن هذا يٌعرف بالانسحاب المطول، وهو أقل حدة بكثير من الانسحاب الحاد، ومن أعراض الانسحاب المطول ما يأتي:


ما هي طرق التخلص من الأعراض الانسحابية للمورفين؟

العديد من الطرق التي تساعد على التخفيف من الأعراض والوقاية منها للتخلص منها بشكل كامل، حيث قد يكون انسحاب المورفين صعب جدًا ولا يمكن للمريض التوقف العشوائي والمفاجئ للمورفين، حيث يجب استشارة الطبيب لتخفيض الجرعات على مدار عدة أسابيع أو شهور بشكل تدريجي مما يساعد على تكيف الجسم التدريجي لغياب المورفين، من الممكن أن تُسهم أدوية انسحاب المواد الأفيونية على التخفيف من أعراض الانسحاب خاصة في حال الإدمان على المورفين أو استخدامه بشكل عشوائي وسيء ومن هذه الأدوية دواء الميثادون أو دواء بوبرينورفين وهي مواد أفيونية طويلة المفعول، كما يمكن استخدام بدائل الأفيون للحد من الانتكاس الذي يرافق انسحاب الأفيون، وبعض هذه الأدوية تصرف بوصفة طبية وبعضها الآخر لا يستلزم وصفة طبية ويمكنها علاج الأعراض بشكل مباشر، وقبل الحديث عن طرق العلاج من المورفين سيتم الحديث عن هذه الأدوية ومنها ما يأتي:[٩]

  • دواء لوبراميد الذي يعالج الإسهال.
  • دواء أوندانسيترون الذي يعالج الغثيان والقيء.
  • دواء البنزوديازيبيات الذي يعالج القلق والتهيج.
  • دواء أسيتامينوفين وإيبوبروفين لعلاج آلام العضلات والعلاج.
  • مضادات الهستامين التي يمكن أن تُساعد في حل مشكلات النوم.
  • دواء كلونيدين لعلاج ارتفاع ضغط الدم، حيث تتواجد على شكل أقراص أو يمكن أخذها عن طريق الجلد.
  • دواء نالتريكسون الذي يتوفر على شكل أقراص أو حقن شهرية، ويُسهم في علاج الانتكاس طويل الأمد الناتج عن انسحاب المورفين.
  • دواء هيدروكلوريد اللوفيكسيدين وهو عبارة عن دواء غير أفيوني يصرف بوصفة طبية ويتم أخذه على مدار أسبوعين بعد آخر جرعة من المورفين، ويُسهم في علاج الأعراض النسحابية للمورفين.


هل هناك طرق مجدية لعلاج إدمان المورفين؟

إدمان المورفين حالة قابلة للعلاج حيث أنّ خيارات العلاج الطبي لإدمان المورفين واضطراب استخدام المواد الأفيونية عديدة، ومن أهمها العلاج بمساعدة الأدوية، حيث تعتمد آلية عمل هذه الأدوية على الإرتباط بمستقبلات الأفيون بالدماغ وبالتالي تقوم إمّا بعمل تنبيه أو تثبيط أو مزيج من الاثنين، حيث تختلف طرق العلاج من المورفين لهذا النوع من الأدوية فقد تكون عبارة عن منبهات أو منبهات جزئية تقوم بالتقليل من تنشيط مستقبلات المواد الأفيونية مثل الهيروين، أو قد تكون عبارة عن مثبطات تعيق من عمل مستقبلات الأفيون وتثبطها، يمكن العلاج عن طريق الانسحاب التدريجي للمورفين بواسطة بعض الأدوية الفموية، أو عن طريق بعض التراكيب العضلية التي تستخدم بعد إزالة السموم من الجسم مثل دواء النالتركسون القابل للحقن مرة واحدة في الشهر ويُسهم في التخفيف من اضطرابات استخدام المواد الأفيونية المعتدل، العديد من الأدوية التي تُسهم في علاج إدمان المورفين ومنها ما يأتي:[١٢]

  • البوبرينورفين: عبارة عن منشط جزئي يعمل على الحد من نشاط مستقبلات الأفيون، ويتم إعطاؤه على شكل حقن مرة كل شهر كما يشيع استخدامه مع النالتركسون، ويتم وصفه من قِبل مقدمي العاية الصحية.
  • لوفكسدين: لا يمكن لهذا الدواء علاج إدمان المورفين إلّا أنه يستطيع السيطرة على أعراض انسحاب المواد الأفيونية.
  • الميثادون: يتواجد هذا الدواء على شكل محلول فموي أو أقراص فموية ويمكن إعطاؤه على شكل حقن كما أنه متاح فقط من خلال برامج العلاج الخارجي المعتمد، تم استخدام هذا الدواء لعقود طويل في علاج اضطراب استخدام الهيروين، ويعتمد في آلية عمله على كونه دواء منشط أفيوني بطيء المفعول.


لماذا يجب اللجوء إلى المستشفيات عند علاج المورفين؟

وبعد الحديث عن طرق العلاج من المورفين، يجب التنويه إلى طريقة العلاج المثلى والصحيحة المتعلقة بإدمان المورفين، حيث من الممكن أن يزيد العلاج الفردي لإدمان المورفين من الخطر الملحق بالجسم وبالتالي العودة للإدمان بصور أكبر، حيث يُسهم اللجوء إلى المستشفيات في علاج المورفين على إشراف الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية بشكل صحيح ومنتظم دون الإضرار بالحالة الصحية للجسم وتعريضه للخطر مع تجنب الآثار الجانبية والتقليل منها قدر الإمكان، حيث تتطلب العلاجات بالأدوية وقت طويل يرافقه برامج للأدوية التي سيتم استخدامها وتحديدها من قبل مقدمي الرعاية بالإضافة إلى تغيرات سلوكية ناتجة عن العلاج تحتاج إلى مراقبة وإخضاعها إلى علاج سلوكي، كما أن العلاج تحت إشراف طبي يُسهم في الإبتعاد عن المواد الأفيونية بشكل عام منها المورفين وبشكل تدريجي ومنتظم، وذلك يحد من رغبة الجسم في الحصول على المورفين بكميات عالية بسبب الإدمان.[١٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Morphine", medlineplus.gov, 2020-05-05. Edited.
  2. "Pharmacotherapy for Acute Heart Failure Syndromes", www.medscape.com, 2020-05-05. Edited.
  3. "Morphine: Forms, Use, Side Effects, and How Its Given", www.verywellhealth.com, 2020-05-05. Edited.
  4. "Morphine in Acute Pulmonary Oedema Treatment", www.researchgate.net, 2020-05-05. Edited.
  5. "Analgesic efficacy of intravenous morphine in labour pain: a reappraisal", www.sciencedirect.com, 2020-05-05. Edited.
  6. "Morphine and Surgery: Drug Usage, Side Effects, and Risks", www.verywellhealth.com, 2020-05-05. Edited.
  7. "Morphine (Oral Route)", www.mayoclinic.org, 2020-05-05. Edited.
  8. "Benefit and risk of intrathecal morphine without local anaesthetic in patients undergoing major surgery: Meta-analysis of randomized trials", www.researchgate.net, 2020-05-05. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "How Long Does Withdrawal From Morphine Last?", www.verywellmind.com, 2020-05-05. Edited.
  10. "Morphine Side Effects", www.drugs.com, 2020-05-05. Edited.
  11. "Morphine Side Effects", www.drugs.com, 2020-05-06. Edited.
  12. ^ أ ب "Heroin", www.drugs.com, 2020-05-05. Edited.