التهاب الكبد الوبائي C

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
التهاب الكبد الوبائي C

التهاب الكبد

يصاب الكبد كأي عضو آخر في الجسم بالأمراض والإلتهابات، وعند الحديث عن إلتهاب الكبد فإنّ النوع الأكثر إنتشارًا هو الإلتهاب الفيروسي، بالإضافة للعديد من الأسباب الأخرى، مثل إلتهاب الكبد المناعي الذي ينتج عند إنتاج الجسم أجسامًا مضادة تهاجم أنسجة الكبد، والتهاب الكبد الذي ينتج عن تناول بعض الأدوية، السموم والكحول، ويقع الكبد في الجهة اليمنى من الجسم في أعلى البطن، ويساعد في العديد من وظائف الجسم المهمة، مثل إنتاج العصارة الصفراوية المهمة في عملية الهضم، وتصفية الجسم من السموم، وإفراز البيليروبين، الكوليسترول، الهرمونات والأدوية، تحطيم الدهون، الكربوهيدرات والبروتينات وأخيرًا تنشيط بعض الإنزيمات المهمة لوظائف الجسم المختلفة، وفي هذا المقال سيتم التعرف على التهاب الكبد الوبائي C.[١]

التهاب الكبد الوبائي C

هو عبارة عن التهاب يصيب الكبد ويؤدي في بعض الحالات للضرر، وتتنقل عدوى هذا المرض بواسطة الدم الملوث، وفي السابق كانت تُعالج هذه المشكلة بواسطة الحقن الأسبوعية وبعض الأدوية الأخرى التي لا يلتزم بها المرضى بسبب الآثار الجانبية غير المرغوبة أو بسبب مشاكل صحية أخرى، أمّا حاليًا فمعظم الحالات تُعالج بواسطة أدوية تؤخذ يوم بعد يوم لمدة 2 - 6 أشهر، لكن المشكلة تكمن أن معظم المرضى لا يدرون بإصابتهم بالمرض بسبب إنعدام الأعراض التي تأخذ وقتًا طويًلا للظهور، ولذلك يُنصح بإجراء فحص للأشخاص الذين لديهم إحتمالية كبيرة للإصابة بالمرض، ومن الحالات التي تزيد خطر الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائي C:[٢]

  • موظفي القطاع الطبي الذين قد يتعرضون للدم الملوث بالفيروس.
  • إستنشاق أو حقن المخدرات الممنوعة.
  • الإصابة بالإيدز.
  • ثقب الأُذن في بيئة غير معقمة.
  • إجراء غسيل للكلى لفترات طويلة.
  • عند إصابة الأم بالفيروس.
  • الدخول للسجن في فترة من فترات الحياة.

أعراض التهاب الكبد الوبائي C

في معظم الحالات وبالأخص عندما يكون المريض في مرحلة الإلتهاب الحاد، قد لا تظهر عليه أية أعراض، لكن هذا المرض يتطور ويصل إلى مرحلة الإلتهاب المزمن، الذي ينتج عنه مضاعفات خطرة ومميتة، ويُقسّم إلتهاب الكبد الوبائي C تِبعًا للأعراض التي يعاني منها المرضى إلى:[٣]

التهاب الكبد الوبائي C الحاد

من الصعب جدًا تشخيص هذا النوع من الإلتهاب نظرًا لعدم وجود أعراض محددة وظاهرة، حيث يُطلق عليه عادةً الوباء الصامت، وتستغرق المدة الزمنية بين الإصابة بالمرض وظهور الأعراض من 4- 15 أسبوع، وخلال هذه الفترة ستكون الأعراض التي تظهر على المرضى مشابهة لأعراض الإلتهابات الفيروسية الأخرى ومن الأمثلة عليها:

  • تلبك معوي.
  • الغثيان.
  • الحُمّى.
  • ألم في المفاصل.

التهاب الكبد الوبائي C المزمن

يصل المرضى إلى هذه المرحلة بعد مكوث الفيروس في الدم لمدة 6 أشهر من مرحلة الإلتهاب الحاد، حيث يعتمد التشخيص على إيجاد الفيروس في الدم مرتين على الأقل خلال هذه المدة، وتجدر الإشارة أن الإلتهاب حينها لن يتلاشى إلّا باللجوء للأدوية، وكما كان الحال في مرحلة الإلتهاب الحاد، لن يشعر المرضى بأية أعراض محددة عدا عن تلك المذكورة سابقًا، وتكمن خطورة هذا الإلتهاب بعد مرور 25 -30 سنة من الإصابة، حيث يتعرض الكبد للتندّب والتليّف، الأمر الذي يؤدي للفشل الكبدي، والتليّف الكبدي وفي بعض الأحيان قد يؤدي للإصابة بسرطان الكبد، وبشكل عام تعتمد سرعة الوصول لحالة التليّف الكبدي على الصحة العامة للمريض.

المراجع[+]

  1. "Hepatitis", www.healthline.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  2. "Hepatitis C", www.mayoclinic.org, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  3. "Everything you need to know about hepatitis C", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.