مثبطات مضخة البروتون والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
مثبطات مضخة البروتون والحمل

أدوية مثبطات مضخة البروتون

يُمكن تعريف أدوية مثبطات مضخة البروتون Proton Pump Inhibitors على أنها الأدوية التي تعمل على تقليل إنتاج الحمض عن طريق منع الإنزيمات التي تعمل على إنتاج الحمض وتتواجد هذه الإنزيمات في جدار المعدة، ويعمل الحمض المتكون في جدار المعدة على تشكيل الكثير من القروح في المريء والاثني عشر والمعدة، لذا يعد في بعض الحالات المرضية من الضروري إيقاف إنتاج هذه الأحماض عن طريق أدوية مثبطات البروتون للحد من الحمض ومنع تكون التقرحات والمساعدة في الشفاء من التقرحات الموجودة في المريء والمعدة والاثني عشر، كما وتستخدم أدوية مثبطات البروتون بشكل رئيس في الكثير من الحالات مثل قرحة الاثني عشر، القرحة المرتبطة بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، قرحة المعدة، مرض الارتجاع المريئي، متلازمة زولينجر إليسون، كما ويمكن أيضًا استخدام أدوية مثبطات البروتون مع المضادات الحيوية للقضاء على جرثومة المعدة هيليكوباكتر بيلوري، وفي ما يأتي الحديث بشكل تفصيلي عن دواعي استخدام مثبطات مضخة البروتون، وتأثير مثبطات البروتون على الحامل. [١]

دواعي استخدام مثبطات مضخة البروتون

تعمل أدوية مثبطات البروتون على تقليل كمية حمض المعدة الذي يتم تصنيعه داخل الغدد في بطانة المعدة، فيمكن استخدام أدوية مثبطات البروتون في العديد من الحالات المرضية مثل مرض الارتجاع المريئي وعلاج تلف المريء السفلي الناجم عن الارتجاع الحمضي[٢]، وفي ما يأتي توضيح لهذه الأمراض:

مرض الارتجاع المريئي

يُعرف مرض الارتجاع المريئي على أنه اضطراب في الجهاز الهضمي ويكون بعودة عصارة المعدة الحمضية أو الطعام والسوائل من المعدة إلى المريء، كما ويعد أكثر الأشخاص المصابون بالربو من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بمرض الإرتجاع المريئي بسبب ارتخاء العضلة المريئية السفلية بسبب تكرار نوبات الربو واستخدام الأدوية مثل الثيوفيلين، ويمكن تشخيص مرض الارتجاع المريئي عند تكرار التجشؤ، وجود طعم حمضي في الفم، الشكوى من الشعور بالحرقة بشكل متكرر، التهابالحلق المزمن، التهاب اللثة، التهاب الحنجرة أو بحة في الصوت، زيادة اللعاب بشكل مفاجىء، لذا عند الشعور بهذه الأعراض ينبغي زيارة الطبيب في أقرب وقت.[٣]

القرحة الهضمية

تُعرف هذه التقرحات على أنها التقرحات التي تتكون في البطانة الداخلية للمعدة والأمعاء الدقيقة، ويعد ألم المعدة من أكثر الأعراض شيوعًا، وتشمل القرحة الهضمية قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر، فتحدث قرحة المعدة داخل المعدة وتحدث قرحة الاثني عشر في داخل الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة أو ما تسمى بالاثني عشر، كما ويغلف الجهاز الهضمي بطبقة مخاطية تحميه من الحمض لكن زيادة كمية الحمض أو انخفاض كمية المخاط قد يؤدي إلى الإصابة بالقرحة الهضمية، كما ويمكن التعرض للبكتيريا أو الاستخدام المنظم لبعض مسكنات الألم، الأسبرين، أدوية مضادات الالتهابات غير الستيرويدية  وغيرها من أسباب زيادة نسبة الإصابة بالقرحة الهضمية.[٤]

قرحة المريء

تعد قرحة المريء من أحد أنواع القرحة الهضمية، وتُعرف قرحة المريء على أنها قرحة تقع في بطانة الجزء السفلي من المريء عند تقاطع المعدة مع المريء، ويُعرف المريء على أنه الأنبوب الذي يربط الحلق بالمعدة، وتتراوح أسباب قرحة المريء بين الفيروسات والبكتيريا، أو بسبب تآكل المريء بسبب رجوع حمض المعدة إلى المريء، وتتراوح أعراض قرحة المريء بين الغثيان، عسر الهضم، حرقة المعدة، التقيؤ، حرقة في الصدر، سعال جاف، طعم حامض في الفم، كما ويمكن الإصابة بحرقة المريء دون أي أعراض على الإطلاق. [٥]

تأثير مثبطات مضخة البروتون عل الحامل

في الحالة الطبيعية يعمل  الصمام في الجزء السفلي من المريء على الفتح للسماح بالطعام في النزول للأسفل ومنع عودة أحماض المعدة للأعلى، ولكن أثناء الحمل تكون النساء الحوامل عرضة للكثير من المشاكل بسبب التغيرات الهرمونية، فتعمل التغيرات الهرمونية عند النساء الحوامل على تقليل ضغط الصمام الموجود في نهاية المريء مما يسمح بنزول الطعام للمعدة وعودة الحمض للأعلى والارتفاع إلى المريء مما يمكن أن يسبب الألم والشعور بالحرقة في منطقة الصدر عند المرأة الحامل خصوصًا بعد تناول وجبة دسمة أو الاستلقاء، كما ومع تقدم الحمل في الثلث الثاني والثالث وزيادة حجم الجنين تكون المعدة عند المرأه تحت ضغط كبير مما قد يؤدي إلى دفع الطعام والحمض للأعلى[٦]، لذا تلجأ الكثير من النساء الحوامل إلى استخدام مثبطات مضخة البروتون في الحمل، وتقسم مثبطات مضخة البروتون والحمل حسب سلامتها للمرأة الحامل إلى قسمين كما يأتي:[٧]

  • فقد صنفت إدارة الغذاء والدواء دواء أوميبرازول كدواء من الدرجة الثالثة أي يمنع استخدامه للمرأة الحامل، أي أن هذه المجموعة من الأدوية التي أظهرت سميتها على الأجنة الحيوانية ولا يمكن استخدامها للمرأة الحامل إطلاقًا.
  • كما وصنفت المجموعات الأخرى من أدوية مثبطات البروتون على أنها أدوية من الدرجة الثانية أي يمكن للمرأة الحامل استخدامه بشكل آمن فلم تظهر هذه الأدوية سميتها أو أي أعراض جانبية على الأجنة الحيوانية، ولم يسبق رصد أي أعراض جانبية لها عند المرأة الحامل، لذا تعد مثبطات مضخة البروتون والحمل من الأدوية الآمنة عدا مجموعة الأوميبرازول والتي يمكن للمرأة الحامل استخدامها دون الحاجة لوصفة طبية مع ضرورة استشارة الطبيب بين الحين والآخر.

الأعراض الجانبية لمثبطات مضخة البروتون

تحتوي مثبطات مضخة البروتون على العديد من الأعراض الجانبية عند استخدامها بشكل قصير أو طويل المدى، فتكون معظم الأعراض الجانبية قصيرة المدى المرتبطة باستخدام مثبطات مضخة البروتون مثل الإمساك، الإسهال، انتفاخ البطن، الصداع، اضطراب المعدة، الغثيان، القيء، كما ويمكن للاستخدام طويل المدى لمثبطات مضخة البروتون أن يؤدي إلى أعراض جانبية أكثر خطورة مثل تداخل هذه الأدوية مع امتصاص الكالسيوم مما يؤدي إلى كسور في العظام، زيادة خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي المكتسب، ارتفاع خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، زيادة نسبة الإصابة بالخرف، وترتبط هذه الأعراض الجانبية بحقيقة أن مثبطات مضخة البروتون لا تعمل فقط على إيقاف تشغيل المضخات الحمضية الموجودة فقط بالمعدة ولكن أيضًا إيقاف بقية المضخات الموجودة في الجسم، مما يمكن أن يتسبب في تراكم المواد الضارة داخل الخلية مما يؤدي إلى تدهورها. [٨]

المراجع[+]

  1. "Proton Pump Inhibitors (PPIs)", www.medicinenet.com. Edited.
  2. "Proton pump inhibitors", medlineplus.gov. Edited.
  3. "GASTROESOPHAGEAL REFLUX DISEASE (GERD)", www.aaaai.org. Edited.
  4. "Peptic ulcer", www.mayoclinic.org. Edited.
  5. "Esophageal Ulcer", www.healthline.com. Edited.
  6. "Heartburn, Acid Reflux, and GERD During Pregnancy", www.healthline.com. Edited.
  7. "Use of Proton-Pump Inhibitors in Early Pregnancy and the Risk of Birth Defects", www.nejm.org. Edited.
  8. "Side Effects of Proton Pump Inhibitors", www.verywellhealth.com. Edited.