ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٣ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٩
ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل

التهاب الجلد

يعد الجلد أكبر عضوٍ في جسم الإنسان من حيث المساحة، ووظيفته الأساسية هي عزل الأعضاء الداخلية عن الوسط الخارجي وبالتالي حماية الأعضاء المختلفة من الإصابةِ بالعدوى، وكغيرهِ من الأعضاء الأخرى قد يصاب بالعديد من الأمراض الجلدية والالتهابات، والتي تنتج عن الكائنات الحية الدقيقة مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات أو المواد المهيجة والتي تُسبب تحسس الجلد والتهابه، والتهاب الجلد هو مصطلحٌ عام يَصفُ تهيج الجلد وظهور الطفح الجلدي والاحمرار فيه، وتتباين الأعراض وتختلف من حيث شدتها؛ بناءً على شدة الالتهاب والسبب المؤدي له ونوعه، وفي هذا المقال ستتم الإجابة عن سؤال ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل وما هي أعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه.[١]

ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل

يمكن الإجابة عن سؤال: "ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل؟" بأنّه حالة مرضية جلدية مُفتعلة تم تصنيفها من ضمن الاضطرابات المصطنعة[٢]؛ أي أنَّه ينتج بسبب افتعال المريض نفسه للآفات الجلدية؛ لتلبية إما حاجاتٍ نفسيةٍ أو عاطفية، وغالبًا ما يكون السبب هو وجود مشكلةٍ نفسيةٍ لدى المريض، كما أنَّ المرضى يُنكرون في معظم الأحيان أنهم من قاموا بافتعال هذه الآفات الجلدية[٣]، وأكثر الأماكن في الجسم التي يظهر بها الآفات الجلدية هي الوجه والجزء العلوي من الجسم.[٤]

أسباب الإصابة بمرض التهاب الجلد المفتعل

تبعًا للإجابة عن سؤال: "ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل؟" ستتم معرفة الأسباب المؤدية لهذا المرض إذ يصيب التهاب الجلد المفتعل الأشخاص في أي عمر إلا أنه أكثر شيوعًا عند الأطفال في مرحلة البلوغ بعمر 11-14 عام، كما أنَّ معظم المصابين به هم من الإناث، وهناك العديد من العوامل التي تلعب دورًا مهمًا في ظهور المرض وتطوره، منها عامل الوراثة والعوامل النفسية والاجتماعية والتاريخ العائلي للأمراض النفسية، وأبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجلد المفتعل هي:[٢]

  • التعرض لصدمة نفسية عصبية مثل إساءة معاملة الشخص أو إهماله أو التعرض للاعتداء الجنسي.
  • الإصابة باضطرابات الشخصية مثل اضطراب الشخصية الحدِّية واضطراب الشخصية الاعتمادي واضطراب الوسواس القهري.
  • الأسباب الاجتماعية والأسرية مثل ضعف الأسرة وتفككها.
  • الإصابة بالأمراض النفسية والتي قد يكون للعامل الوراثي دورٌ في ظهورها.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل متلازمة الألم المزمن وبعض الأمراض الجلدية المزمنة مثل الصدفية والتهاب الجلد التأتبي وداء الثعلبة ومرض البهاق.

أعراض مرض التهاب الجلد المفتعل

تختلف أعراض الإصابة بالتهاب الجلد المفتعل باختلاف طريقة إحداثه والأداة المستخدمة في ذلك، ولكن غالبًا تظهر الأعراض في الأماكن التي يستطيع الشخص إليها، مثل الوجه والأطراف العلوية والأطراف السفلية والذراع والجذع وفروة الرأس، وتبعًا للإجابة عن سؤال: "ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل؟" سيتم ذكر أبرز أعراض مرض التهاب الجلد المفتعل هي:[٢]

  • ظهور آفات على مناطق مختلفة من الجلد ولها شكلٌ غيرُ منتظم.
  • ظهور بقع متلونة في أماكن متفرقة من الجلد.
  • تكَّون الندوب على سطح الجلد.
  • تكَّون القرحة أو النخر العميق في الجلد.
  • تآكل سطح الجلد.
  • ظهور الحطاطة على سطح الجلد.
  • ظهور التقران.
  • ظهور القشور.

تشخيص مرض التهاب الجلد المفتعل

يعد تشخيص الإصابة بالتهاب الجلد المفتعل من الأمور الصعبة؛ فلا يوجد فحص دم مخبري أو تصوير إشعاعي محدد يُساعد في التشخيص، كما أنَّ الطبيب يجب أن يُميز بين هذا المرض والحالات المرضية الأخرى التي قد تكون السبب في التهاب الجلد، مثل التهاب الجلد بسبب إهمال النظافة أو التسحج العصبي وسرطان الغدد الليمفاوية التائية والهيموفيليا المكتسبة وغيرها من الحالات المرضية، وبعد أن تمت الإجابة عن سؤال: "ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل؟" سيتم ذكر تشخيص التهاب الجلد المفتعل كالآتي:[٢]

  • أخذ التاريخ المرضي للمريض: فيقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للمريض ومعرفة أي أمراض جلدية أو نفسية يعاني منها ومنذ متى ظهرت، كما يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للعائلة لمعرفة أي أمراض نفسية موجودة في العائلة؛ فالعامل الوراثي يلعبُ دورًا كبيرًا في الإصابة بالأمراض النفسية.
  • الفحص السريري للمريض: فيقوم الطبيب بالكشف عن أماكن وجود الآفات الدالة على وجود الالتهاب، والأعراض الأخرى الدالة على الالتهاب مثل الندب والقرحة الجلدية، وغالبًا ما تكون موجودة على أماكن الجلد التي يسهل على المريض الوصول إليها.
  • الخَزعة الجلدية: فيقوم الطبيب بأخذ خزعة من منطقة الالتهاب ودراستها في المختبر؛ لاستبعاد أن يكون هناك سبب طبي آخر لالتهاب الجلد والذي يمكن تميزه بعد أن تمت الإجابة عن سؤال ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل.
  • إجراء تقييم نفسي للمريض: فيقوم الطبيب بإجراء تقييم نفسي للمريض إذا لاحظ وجود تشويه شديد في الجلد أو إذا كان هناك أي دلالة على وجود مرض نفسي لدى المريض.

طرق علاج مرض التهاب الجلد المفتعل

بعد الإجابة عن سؤال: "ما هو مرض التهاب الجلد المفتعل؟" سيتم ذكر العلاج والذي يكون فعَّالًا غالبًا وممكنًا لحالات الإصابة بالتهاب الجلد المفتعل الخفيف، الناتج عن الإصابة بالاضطرابات النفسية والاجتماعية البسيطة، أما حالات الإصابةِ المزمنة فغالبًا ما يكون العلاج صعبًا ويحتاج وقتًا طويلًا كما أنَّ نتائج العلاج غير مضمونة[٢]، ويضع الطبيب خطة العلاج المناسبة بناءً على حالة المريض والسبب الكامن وراء اللإصابة بالتهاب الجلد المفتعل وهل يعاني من أي اضطرابٍ في الشخصية أو مرضٍ نفسي أم لا، ويكون العلاج غالبًا عن طريق طبيب أخصائي جلدية بالإضافة لطبيب صحة نفسية[٤]، ومن أبرز طرق علاج التهاب الجلد المفتعل:[٢]

العلاج النفسي

فمرض التهاب الجلد المفتعل يتطلب علاجه والسيطرة عليه في معظم الحالات العلاج النفسي؛ لمعالجة أي اضطراب نفسي عند المريض، وحتى يكون العلاج فعَّال يتجنب الطبيب مواجهة ومناقشة المريض بشكلٍ مباشر عن حالته النفسية المرضية، ويشمل العلاج النفسي كلًا من العلاج المعرفي السلوكي والعلاج بالوخز بالإبر والعلاج بالاسترخاء والارتجاع البيولوجي.

العلاج الدوائي

يقوم الطبيب بوصف الأدوية المناسبة حسب حالة المريض ، وتشمل العلاجات الدوائية كلًا من المضادات الحيوية الموضعية والفموية والأدوية المضادة للاكتئاب والأدوية المضادة للذهان والأدوية المضادة للقلق إن كان المريض مصابًا بالاضطرابات النفسية، والأدوية المثبطة لإعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRIS ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات TCAs لعلاج الاكتئاب، وبشكلٍ عام يتجنب الطبيب وصف المسكنات لهذه الفئة من المرضى؛ لوجود احتمالية عالية للإدمان.

المراجع[+]

  1. "Skin Infection: Types, Causes, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Dermatitis Artefacta", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 05-10-2019.
  3. "Dermatitis artefacta", www.researchgate.net, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Dermatitis Artefacta and Artefactual Skin Disease: the need for a Psychodermatology Multi-Disciplinary Team to treat a difficult condition.", www.researchgate.net, Retrieved 05-10-2019. Edited.