أخطر الأمراض المعدية انتشاراً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠
أخطر الأمراض المعدية انتشاراً

الأمراض المعدية

تُعرف الأمراض المعديّة على أنها الأمراض التي تُسببها الكائنات الحيّة الدقيقة، مثل الفيروسات والبكتيريا، والعديد من هذه الكائنات يعيش إما داخل جسم الإنسان أو على سطحه، وبعض المخلوقات بإمكانها الإنتقال من شخص لآخر، بينما ينتقل البعض الآخر بوساطة بعض الحشرات أو الكائنات الحية الأخرى، كما يمكن حدوث انتقال للعدوى من خلال تناول الطعام المُلوث الماء المُحتوى على البكتيريا، وتختلف الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب باختلاف الكائن المُسبب للمرض، ولكن الحمّى والتعب تُعدّ أكثر الأعراض شيوعاً، وبعض هذه الأمراض يحتاج لعناية منزليّة بسيطة لكي يتم الشفاء منها، بينما يحتاج البعض الآخر الدخول للمستشفى لتلقي الرعاية اللازمة، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أخطر الأمراض المعديّة انتشاراً.[١]

مُسببات الأمراض المعدية

توجد المُمرضات ومُسببات الأمراض المعدية في كل مكان مثل الهواء والماء والتربة، كما تتواجد الكائنات الحية الدقيقة بشكلٍ طبيعيّ على جلد جسم الإنسان، والعديد منها يُعد ضار على الرغم من وجود كائنات حية نافعة، ويمكن أن تنتقل هذه الكائنات بكثيرٍ من الطرق، ومن الكائنات الحيّة المُسببة لأخطر الأمراض المعدية انتشاراً ما يأتي:[٢]

  • البكتيريا: تُعد البكتيريا كائن حي دقيق سريع التكاثر، ويُفرز العديد من السموم التي تُعد مضرة بصحة الإنسان مما يجعله يُصاب بالمرض، كالتهاب الجهاز التنفسي أو البولي أو غيرهما.
  • الفيروسات:هي عبارة عن كبسولة تحتوي على مادة جينية تنشط عندما تغزو جسم كائن حي حيث تستخدم محتويات خلاياه من أجل بقائها على قيد الحياة، والتمكن من جعل هذه الخلايا مريضة مما يُسبب ظهور أعراض العدوى على الأشخاص المصابين كمرض الأيدز.
  • الفطريات: كالموجودة بالفطر والعفن والخميرة، بعضها ضار والبعض الآخر نافع، كما إن القدم الرياضيّة يُسببها الفطر.
  • الطفيليات: التي تعيش في أجسام الحيوانات أو النباتات وتُعد الملاريا من الأمثلة عليها.

أخطر الأمراض المعدية انتشاراً

من أخطر الأمراض المعدية انتشاراً، على الرغم من أنّ الحديث مؤخراً عن فيروس الأيبولا وضحاياه يجعلها من أخطر الأمراض المعدية إلا أن المرض الأخطر هو السل، وهو أكثر الأمراض التي تسببت بوفاة المصابين به، حيث إنّ عدد الوفاة بمرض السل سنوياً يُقدّر 1.6 مليون شخص أيّ ما يُعادل 4000 شخص يومياً، أكثر من ربع سكان الكرة الأرضيّة مصابون بأمراض بكتيريّة، وعلى الرغم من ذلك فهم لا يظهرون الأعراض المُرتبطة بالإصابة، مثل مرض السل حيث يمكن أن يُصاب الشخص بالبكتيريا المُسببة لمرض السل دون ظهور أي أعراض عليه، حيث يتم اكتشاف المرض بالصدفة عند إجراء فحص الدم لسببٍ ما.[٣]

تنتقل البكتيريا المُسببة لمرض السل عبر الهواء، ويُسبب السعال، والصفير، وعلى الرغم من أن الجميع عُرضة للإصابة بالسل، إلا أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي يكونون أكثر عرضة للإصابة كالأطفال والحوامل، وكبار السن، ومرضى الأيدز، وأول ما يُصيب السل الرئتين ويُسبب الوفاة في حال عدم علاجه، إلا أن علاج السل متوافر وهو عبارة عن خليط من الأدوية التي يجب تناولها لقُرابة 6 أشهر.[٣]

المراجع[+]

  1. "Infectious diseases", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  2. "Infectious Diseases", medlineplus.gov, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "What Is the World's Deadliest Infectious Disease?", www.globalcitizen.org, Retrieved 12-1-2020. Edited.