كيف أستثمر العيد لدعم تجارتي الإلكترونية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
كيف أستثمر العيد لدعم تجارتي الإلكترونية

التجارة الإلكترونية

تُعرف التجارة الالكترونية على أنها بيع المُنتجات والخدمات عبر الإنترنت، حيث تعمل على تقديم خدمات تجارة التجزئة ولكن بطريقة رقمية، وتُقسم السلع التي يُمكن بيعها بواسطة خدمات التجارة الالكترونية إلى سلع مادية كالكتب والأثاث، أو إلى سلع رقمية كالبرامج والكتب الإلكترونية أو إلى خدمات كالتذاكر، ويُعد كلٌ من الشركات والإدارات والمستهلكون هم المُشاركون الأكثر شيوعًا، والذين يبحثون عن الطُرق الأفضل للاستثمار في التجارة الإلكترونية واختيار الوقت الأمثل لذلك كفترة العيد، لذا لا بُد من معرفة كيف أستثمر العيد لدعم تجارتي الإلكترونية سواء أكانت التجارة بين شركات تجارية أو من شركة تجارية للمستهلكين أو من المستهلكين للأعمال التجارية أو حتى من المُستهلك لمُستهلك آخر.[١]

كيف أستثمر في التجارة الإلكترونية

تُعد عملية التجارة الإلكترونية عملية شراء وبيع للمُنتجات والخدمات من خلال شبكة الإنترنت، لذا لا بُد لكل مُستثمر من اختيار الوقت الأمثل لمعرفة كيف أستثمر العيد لدعم تجارتي الإلكترونية، فالتجارة الإلكترونية تجعل عملية شراء السلع والخدمات أكثر سهولة وملاءمة كما تعمل على توفير الوقت والمال، كما تقوم بعض العلامات التجارية على عرض علامات تجارية خاصة مُنفصلة عن متاجرها الفعلية على الإنترنت، كما ساعد على تطور التجارة الإلكترونية وجود العديد من الأدوات التي تسمح بإنشاء الأعمال عبر الإنترنت بسهولة، لذا لا بُد من معرفة كيفية الاستثمار بالتجارة الإلكترونية بالطريقة الأفضل لضمان تحقيق الربح، ويتم الاستثمار في التجارة الإلكترونية كما يأتي:[٢]

  • اختيار المنتج أو الخدمة التي سيتم تقديمها.
  • دفع ثمن المنتج أو استلام دُفعة من ثمنه.
  • تسليم المُنتج إلى يد المشتري.
  • تقديم خدمة الزبائن.

كيف أستثمر العيد لدعم تجارتي الإلكترونية

يُعد الإنترنت والويب من أهم التطورات في تكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات، كما ساهمت سرعة انتشار الإنترنت على تسهيل تقديم خدمات التجارة الإلكترونية وزيادة الاستثمار فيها، لذا لا بُد من معرفة كيف أستثمر العيد لدعم تجارتي الإلكترونية، حيث إنَّ الاحتفاظ بالعملاء خلال فترة العيد يُعد من الأمور المُهمة لضمان زيادة أرباح التجارة الإلكترونية، حيث إن العملاء يقومون على زيارة مواقع الويب المفضلة لهم عدة مرات كما ينفقون المزيد من المال، كما أن إيرادات مبيعات موقع الويب تنتج من الزُوار المتكررين، لذا لا بُد من الاستثمار خلال فترة العيد بتوفير المُستلزمات اللازمة للعيد من أجل ضمان عملاء جدد عبر الإنترنت حيث يُمكن أن تُساهم هذه العلاقات الجديدة إلى أرباح تستمر لمدة ثلاثة سنوات، ومن المهم لتجار التجزئة الإلكترونيين أن يعملوا على جذب المُتسوقين عبر الإنترنت من خلال تقديم حوافز قوية تضمن بقاءهم.[٣]

يجب على كل مُستثمر أن يتجهز دومًا للعطلة وأن يقوم على وضع الخطط والاستراتيجيات المُناسبة من أجل قضاء العطلة مع ضمان لمشاركة العملاء الحاليين والحصول على عُملاءٍ جدد، لذا لا بُد من معرفة كيف نستثمر العيد لدعم التجارة الإلكترونية، حيث يجب أن يبدأ التخطيط قبل عدة أشهر من العطلة، حيث تقوم العلامات التجارية الكُبرى بالتخطيط لحملاتها التسويقية بالعطلة قبل خمسة أشهر منها، وتتمتع بعض الشهور بالأفضلية لبدء التخطيط للحملات التسويقية وهي أشهر سبتمبر وأكتوبر ويونيو ويوليو وأغسطس، بينما يُعد الربع الثالث هو الأفضل للتخطيط في التجارة الإلكترونية، ويُساور القلق العديد من مُستثمري التجارة الإلكترونية في الأعياد نتيجةً لعدة عوامل كارتفاع الإنفاق الإعلاني وخاصةً إذا كان الطلب لا يرتفع بشكلٍ مناسب، ومن المخاوف أيضًا ازدياد احتياجات العملاء وكذلك المخاوف من المخزون والشحن والعوائد، لذا يُمكن اتباع الاستراتيجيات الآتية لاستثمار العيد والعُطل في دعم التجارة الإلكترونية:[٤]

  • ضمان الحصول على عملاء جُدد: وتُعد من أهم الاستراتيجيات التي لا بُد لكل مستثمر من اتباعها قبل ارتفاع التكاليف، حيث يجب أن يقوم المُستثمرين على القيام بالإعلانات ونشرها للجمهور قبل ارتفاع التكاليف والبحث عن طُرق لإعادة التوجيه وذلك لضمان الحصول على العملاء الجدد.
  • زيادة التفاعل مع العُملاء الحاليين: تُعد استراتيجية الحفاظ على العُملاء الحاليين من أهم استراتيجيات التجارة الإلكترونية، لذا لا بُد من تخصيص الوقت لضمان عمليات الشراء السابقة، وكذلك تخصيص الوقت لتقسيم المستخدمين للتسويق عبر البريد الإلكتروني.

ومن المهم أيضًا ضمان اختيار أفضل قنوات الوصول للعملاء الجُدد، مثل: إعلانات الفيس بوك والانستغرام المدفوعة، فالطريقة الفريدة لنشر العلامة التجارية هي التي تضمن النتائج النهائية، ونظرًا لأن باقي العلامات التجارية تقوم على استخدام هذه القنوات فلا بُد للإعلان من أن يكون مميزًا لضمان الحصول على العُملاء، ويمكن ذلك باتباع الخطوات الآتية:[٤]

    • شراء حركة المرور خلال وقت مبكر من أجل بناء جماهير اجتماعية ولا بُد لذلك من أن يكون قبل أسابيع من الجمعة السوداء، وذلك لضمان الحصول على فئة من العملاء واعية بالمُنتج وبالتالي تكون مُهيأة لحملات التجارة الإلكترونية أثناء العُطل، كما يُمكن استخدام إعلانات النقر لإعادة التوجيه.
    • التركيز على الكلمات المُفتاحية التي يلجأ لها غالبية العُملاء، مثل: كلمة شراء، أفضل صفقة، ومن ثُم القيام على وضع العروض التي سيتم إدراجها خلال العطلة وتقديم صفقات لا يُمكن للعملاء الحصول عليها إلا أثناء العطلة وليس من الضروري أن تكون هذه السلع او الخدمات خلال موسمها.

أهمية التجارة الإلكترونية

لقد ساهمت التجارة الإلكترونية على طريقة تسوق المُستهلكين حيث أصبحت من أهم طُرق التجارة، حيث بلغت نسبة التجارة الإلكترونية الإجمالية الأمريكية في عام 2018 زيادةً بنسبة 14.5% عن العام الذي سبقه، بينما ارتفعت مبيعات التجزئة الأمريكية الإجمالية 5.3%، وهذا يدُل على أن التجارة الإلكترونية تُشكل ما يُقارب 10% من إجمالي الإيرادات، ومما ساهم في انتشار التجارة الإلكترونية الهاتف المحمول حيث زادت نسبة مُعاملات التجارة الإلكترونية 37% في عام 2017 عن العام الذي سبقه في أمريكا اللاتينية.[٢]

المراجع[+]

  1. "Defining the Different Types of E-Commerce Businesses", www.thebalancesmb.com, Retrieved 08-04-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Invest in E-Commerce", www.fool.com, Retrieved 08-04-2020. Edited.
  3. "Ei Determinants of E-Commerce Customer Satisfaction Trust and Loyalty in Saudi Arabia", www.academia.edu, Retrieved 08-04-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Win the Ecommerce Holidays with a Strong Customer Acquisition Strategy", www.shopify.com, Retrieved 08-04-2020. Edited.