مفهوم الاستثمار

مفهوم الاستثمار


مفهوم الاستثمار

يتم تعريف مفهوم الاستثمار (بالإنجليزية:Investment ) بأنه مجموع القيمة الإجمالية والكمية من رأس المال والمستخدمة في إنتاج مجموعة الخدمات والسلع والمواد وتوفيرها في الأسواق المخصصة، إضافة إلى مجموعة الممتلكات والأصول والأسهم التي يحصل عليها الأفراد للحصول على المال.[١]


تتم العملية الاستثمارية عن طريق وضع مبلغ من المال واستثماره في شيء معين مثل الأعمال التجارية والمشاريع الشخصية والشركات أو سوق الأسهم، ويعتبر العائد المترتب على الاستثمار مقياس رئيس لأداء الشركات والمؤسسات على المستوى الاقتصادي العام.[١]


يشمل الاستثمار نوعين وهما: استثمار الدخل الثابت والذي يشمل السندات والودائع الثابتة والأسهم، واستثمار الدخل المتغير والذي يشمل ملكية الأعمال والمشاريع الشخصية أو الملكية العقارية والأبنية الثابتة.[١]

العلاقة الاستثمارية والاقتصادية

هل يساهم الاستثمار فس خفض نِسَب البطالة؟

يعتمد مفهوم الاستثمار بشكل أساسي على الاقتصاد، إذ يساهم وبشكل كبير جدًا في تحقيق النمو الاقتصادي للدول المختلفة، وذلك من خلال إنشاء مجموعة من الاستثمارات الرأسمالية السليمة على مستوى ملكية الأعمال أو الملكية العقارية، والتي تساهم في زيادة الإنتاج والذي يعد العنصر الأساسي المساهم في ارتفاع الناتج المحلي للبلاد والذي يؤثر بشكل إيجابي على النمو الاقتصادي للدولة ومؤسساتها المختلفة.[٢]

وتكمن أهمية الاستثمار أيضًا في توفير مجموعة السلع والخدمات في الأسواق، وخفض نسبة البطالة، وزيادة الدخل القومي والمساهمة في رفع المستوى المعيشي، وزيادة الفائض الذي يساهم في زيادة قدرة الدولة على التصدير للخارج، وذلك للحفاظ على ضمان الاستقرار الاقتصادي و تحقيق التنمية الاقتصادية عالميًا، لذلك تعتبر العلاقة بين الاقتصاد والاستثمار علاقة مترابطة بحيث أنه كلما زاد وارتفع منسوب الاستثمار ارتفعت التنمية الاقتصادية.[٢]

ما هي أهمية الاستثمار؟

يعدّ الاستثمار المقوم الأساسي في عملية التنمية الاقتصادية، والذي يتم من خلاله تحقيق الأرباح والعوائد للشركات والمؤسسات والأفراد، وذلك من خلال التأثيرات الإيجابية المترتبة على زيادة الدخل ورأس المال من خلال الاستثمار، وهنالك عدة فوائد للاستثمار وفيما يأتي توضيح لأهمها:[٣]

  • توفير التخصصات المختلفة من الفنيين والإداريين والعمالة اللازمة، لتنفيذ كافة النشاطات العملية المختلفة داخل الدولة.
  • توفير فرص العمل والتقليل من نسبة البطالة بين الأفراد مما يساهم في تنشيط حركة العملة وتطويرها.
  • زيادة معدلات التكوين الرأسمالي والمادي للدولة، باعتبار رأس المال العنصر الأساسي للنمو الاقتصادي.
  • إنتاج السلع والخدمات التي تشبع حاجات المواطنين اليومية، وتساهم في تنشيط الحركات التسويقية والمبيعات للدولة.
  • تصدير الفائض من السلع والخدمات للخارج مما يوفر من العملات الأجنبية اللازمة لشراء الآلات والمعدات، وزيادة التكوين الرأسمالي.
  • توفير الخدمات للمواطنين وللمستثمرين من أجل تحقيق أفضل النتائج والعوائد الاقتصادية والمالية التي تساهم في رفع مستوى التجارة الخارجية للدولة.
  • زيادة الإنتاج والإنتاجية مما يؤدي إلى زيادة الدخل القومي وارتفاع متوسط نصيب الفرد منه، وبالتالي تحسين مستوى معيشة المواطنين وزيادة نسبة الدخل الفردي.

أنواع وطرق الاستثمار

يتنوع مفهوم الاستثمار بحيث ينقسم إلى مجموعة من الأشكال التي تساهم في تحقيق النسب الربحية المرتفعة، والتنمية الاقتصادية الداخلية والخارجية للدولة، وفيما يلي تفصيل لأهم أنواع وطرق الاستثمار:[٤]

الاستثمار العقاري

يعد الاستثمار العقاري من أشهر طرق الاستثمار و يتم من خلاله استثمار مجموعة من العقارات التجارية، حيث يتم شراء وبيع العقارات التجارية أو السكنية إضافة إلى الأراضي السكنية أو الزراعية، والتي يتم شراؤها وبيعها بهدف الاستثمار السكني أو التجارة الزراعية.[٤]

صناديق الاستثمار

ويطلق عليها بالإنجليزية Mutual funds، ويتم تعريفها بأنها أداة استثمارية يتم إدارتها من خلال مدير الاستثمار، حيث يمكن للمستثمرين من خلالها الاستثمار عن طريق الأسهم أو السندات أو أدوات استثمارية أخرى، حيث يتم تقييم صناديق الاستثمار في نهاية يوم التداول ويتم تنفيذ معاملات بيع وشراء الأسهم بعد إغلاق السوق.[٥]

استثمار الأسهم

ويتم من خلالها الاستثمار بالأسهم الدولية والمحلية، وتعتبر عنصر أساسي من عناصر صناديق الاستثمار المشتركة والبورصة، والتي يتشارك فيها مجموعة من الأفراد برأس مال معين ونسبة ربح معينة.[٤]

استثمار التبادل التجاري

ويطلق عليها بالإنجليزية traded funds، ويتم تعريفها بأنها أداة استثمارية يتم تداولها في البورصة وخلال يوم التداول على عكس صناديق الاستثمار المشتركة والتي يتم تداولها في نهاية اليوم الاستثماري.[٦]

سلبيات ومخاطر الاستثمار

إن فهم مفهوم الاستثمار يساعد في التوصل إلى فهم أن تصنيف المخاطر المالية بأنها مجموعة المخاطر التي تؤدي الى حدوث أمر غير مرغوب فيه، كاحتمال تكبد الشركة المصدرة للأسهم خسائر أو تراجع في الأرباح أو تراجع القيمة السوقية لهذه الأسهم، فالمستثمر يرغب دائمًا في زيادة القيمة السوقية لأسهمه، وتتمثل هذه المخاطر في عدم اليقين من تحقيق العائد المتوقع على الاستثمار، ويقع على عاتق المستثمر العمل على تقليص عوامل المخاطرة التي تقع تحت سيطرته من أجل تجنب حدوث أي خسائر على الأرباح أو رأس المال الاستثماري.[٧]

ومن المخاطر الهامة الممكن حدوثها أثناء العملية الاستثمارية مخاطر صرف العملات الأجنبية إذا كانت عملة حساب التوفير تختلف عن العملة المحلية لصاحب الحساب، فهناك خطر أن يتحرك سعر الصرف بين العملتين بشكل غير مناسب مما يؤدي الى حدوث خسائر في رأس المال.[٧]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Investment Definition", www.businessdictionary.com, Retrieved 2019-10-02. Edited.
  2. ^ أ ب "Investment and Economic Growth", www.investopedia.com, Retrieved 2019-10-02. Edited.
  3. "How to Set Investment Goals to Reach Financial Independence", www.thebalance.com, Retrieved 2019-10-02. Edited.
  4. ^ أ ب ت "introduction to investing", www.investopedia.com, Retrieved 2019-10-02. Edited.
  5. "What are mutual funds?", fidelity, Retrieved 7-2-2021. Edited.
  6. "What Is an ETF?", investopedia, Retrieved 7-2-2021. Edited.
  7. ^ أ ب "investment Terminology and risk", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-10-02. Edited.