ما هو سوق الأسهم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
ما هو سوق الأسهم

الأسهم

ما هو سوق الأسهم؟ وهل معرفة ما هو سوق الأسهم سيقود إلى الثراء؟ هل تداول الأسهم يعد حكرًا على فئة معينة من الناس؟ مثل هذه الأسئلة غالبًا ما تلمع برأس الراغبين في دخول هذا المجال، فالسهم عبارة عن حصة من شركة يملكها فرد أو مجموعة، حيث تقوم الشركات برفع رأس المال عن طريق إصدار الأسهم وتمكن مالكي هذه الأسهم "المساهمين" من الملكية الجزئية للشركة، وتتم عملية بيع وشراء الأسهم في مكان يطلق عليه اسم البورصة، وهناك عدة أنواع من الأسهم لكن الأنواع الأكثر شيوعًا هي الأسهم المفضلة والأسهم العادية، وخلال المقال سيتم التعرف على ما هو سوق الأسهم بشكل أكثر تفصيلًا.[١]

تاريخ الأسهم

التعرف على تاريخ الأسهم سيساعد على معرفة ما هو سوق الأسهم وكيف كانت بداياته، تاريخيًا كانت بداية الأسهم في الجمهورية الرومانية لكنها لم تكن كما هي معروفة في الوقت الحاضر، لكن أقدم شركة مساهمة معترف بها في العصر الحديث هي شركة الهند الشرقية الإنجليزية "لاحقًا البريطانية" والتي تعد واحدة من أشهر الشركات المساهمة، وتم منحها الميثاق الملكي الإنجليزي من قبل الملكة أليزابيث الأولى وذلك بتاريخ 31 كانون الأول 1600م بهدف دعم الامتياز التجاري في الهند، وقد أعطى الميثاق الملكي وعلى نحو فعال الشركة التي تم إنشاؤها حديثًا Honourable East India Company HEIC احتكارً على كل التجارة في الهند الشرقة ولمدة 15 سنة، وتحولت الشركة من المشروع التجاري إلى مشروع حكم الهند تقريبًا لكن تمَّ حلها لاحقًا، وبعد ذلك بفترة وجيزة في عام 1602م، أصدرت شركة الهند الشرقية الهولندية أول أسهم مالية قابلة للتداول في بورصة أمستردام.[٢]

وقد عزز هذا الابتكار من قدرة الشركات المساهمة على جذب رأس المال من المستثمرين والتي ساعدتهم على تسوية أمور أسهمهم بسهولة، وأصبحت شركة الهند الشرقية الهولندية أول شركة متعددة الجنسيات وأول شركة ضخمة، أما ابتكار الملكية المشتركة فجعلها صفقة رائعة لإمكانية نمو الاقتصاد الأوروبي بعد العصور الوسطى، كما أن تقنية جمع رأس المال لتمويل بناء السفن جعلت هولندا مثلًا قوة بحرية عظمى، وقبل اعتماد الشركات المساهمة لم يكن بالإمكان المباشرة بمشروع مرتفع التكلفة مثل بناء السفن التجارية، إلا بواسطة الحكومات، أو الأفراد أو العائلات التي تتمتع بثراء كبير، أما ما هو سوق الأسهم بالنسبة للمؤرخين الاقتصاديين فقد وجوا أن سوق الأسهم الهولندية في القرن السابع عشر مثير للاهتمام بشكل خاص، فهناك وثائق واضحة مثل استخدام العقود الآجلة واستخدام الائتمان لشراء الأسهم وفقاعة المضاربة التي انهارت عام 1965م، إلا أن بعض الممارسات مثل البيع على المكشوف استمرت في الحدوث على الرغم من اتخاذ الحكومة لقوانين ضدها.[٢]

أنواع الأسهم

ولفهم أعمق لما هو سوق الأسهم سيتم التعرف على أنواع هذه الأسهم، حيث إن هناك نوعان رئيسان من الأسهم، الأسهم العادية والأسهم المفضلة "الممتازة"، بالنسبة للأسهم العادية فعادةً ما يحق للمالك التصويت في اجتماعات المساهمين وتلقي حصة من الأرباح، أما مالكي الأسهم المفضلة عمومًا فليس لديهم حق التصويت، على الرغم من أن لديهم استحقاقات أعلى في الأصول والأرباح من مالكي الأسهم العادية، فعلى سبيل المثال يحصل مالكي الأسهم المفضلة والتي تسمى أيضًا الأسهم الممتازة على الأرباح قبل مالكي الأسهم العادية ولهم الأولوية في حال إفلاس وتصفية الشركة، وتستطيع الشركات إصدار الأسهم كلما دعت الحاجة إلى ذلك لجمع أموال إضافية، ويقلل هذا الإجراء من ملكية وحقوق المساهمين بشرط ألا يقوموا بشراء أي من الإصدارات الجديدة، وتستطيع الشركات أيضًا المشاركة في إعادة شراء الأسهم والتي سوف تفيد المساهمين الحاليين لأن ذلك سيتسبب في ارتفاع قيمة أسهمهم.[٣]

ما هو سوق الأسهم

والإجابة على سؤال ما هو سوق الأسهم والذي يسمى أيضًا سوق الأوراق المالية، أو البورصة في قارة أوروبا، هو أن سوق الأسهم عبارة عن سوق منظم لبيع وشراء الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات، وفي معظم البلدان لدى سوق الأسهم مهمَّتان رئيستان، فكونه سوقًا جاهزًا للأوراق المالية فإنه يضمن السيولة، وبالتالي تشجيع الأفراد على توجيه المدخرات إلى استثمارات الشركات، وكآلية تسعير تقوم بتخصيص رأس المال بين الشركات عن طريق تحديد الأسعار التي تعكس القيمة الاستثمارية الصحيحة لسهم الشركة، ومن الناحية المثالية يمثل هذا السعر القيمة الفعلية لتدفق الإيراد المتوقع لكل سهم، وتتفاوت متطلبات العضوية في أسواق الأسهم بين الدول، وبشكل رئيس مراعاة عدد الأعضاء ودرجة مشاركة البنوك والصرامة في المتطلبات الأهلية ومستوى مشاركة الحكومة.[٤]

وتتم عملية تداول الأسهم بطرق مختلفة، فمن الممكن أن يتم التداول على أساس المزاد المستمر، أو مشاركة الوسطاء بشراء وبيع أنواع معينة من الأسهم من التجار، أو قد تتم من خلال مُختصّين بأسهم معينة، ومن خلال التعرف على ما هو سوق الأسهم فمن المُلاحظ أن التطورات التكنولوجية قد أثرت بشكل كبير على شكل التداول، وبحلول القرن الواحد والعشرين ساعد التطور التكنولوجي والإنترنت وانتشار شبكات الاتصال الإلكترونية ECN على التداول الإلكتروني وتغيير عالم الاستثمار، كما أن حوسبة شبكات الاتصال الإلكترونية ECN جعلتها ممكنة لمطابقة أوامر البائعين والمشترين على الأوراق المالية بدون تدخل المتخصصين أو صناع السوق، وفي الوساطة التقليدية التي تقدم الخدمة الكاملة والخصم يقوم العملاء بتقديم طلب مع عضو وسيط في سوق الأوراق المالية والذي بدوره يقوم بتحويله إلى متخصص في البورصة ليقوم بإنهاء المعاملة.[٤]

يقوم المتخصص التقليدي بعمل سوق للأسهم في البورصة من خلال مطابقة أوامر البيع والشراء في سجله الخاص وتحديد سعر التداول، وفي التداول خارج البورصة يقوم صُنَّاع السوق بتحديد الأسعار من خلال ضبط الفروقات بين العرض والطلب مع الالتزام على إكمال الصفقات في ورقة مالية معينة، أما ما هو سوق الأسهم تقنيًا ففي التداول الإلكتروني يقوم العميل بتنفيذ أوامر البيع أو الشراء مباشرة عبر الإنترنت، ويقوم التطبيق المتخصص وبشكل أوتوماتيكي بمطابقة الأوامر لتحقيق أفضل سعر متاح، في الواقع شبكات الاتصال الإلكترونية ECN هي سوق أوراق مالية يتم تداولها خارج أرضية البورصة، وبالنتيجة فإن العمليات في بعض البورصات مثل بورصة ناسداك في أسواق الأسهم الأمريكية لا تُلتزِم بأن يكون التمركز في موقع واحد إذ يمكن التنسيق إلكترونيًا من خلال عدد من المواقع.[٤]

التداول في سوق الأسهم

من إجابات ما هو سوق الأسهم، التداول، إذ يتم تعريف تداول الأسهم بأنه استثمارات في الدَّين أو الأسهم حيث تقوم الإدارة بالتخطيط للمتاجرة بها بنشاط من أجل تحقيق الربح في الفترة الحالية، وبعبارة أخرى تداول الأوراق المالية عبارة عن أسهم أو سندات تخطط الإدارة لشرائها وبيعها من أجل كسب المال على المدى القصير، وفي المحاسبة يتم تصنيف قيمة الأوراق المالية اعتمادًا على ما الذي تقوم الشركة بالتخطيط له، وهناك ثلاث تصنيفات مختلفة، المتداولة والمحفوظة حتى تاريخ الاستحقاق والأوراق المالية المتاحة للبيع، ولكل منها معالجة محاسبية مختلفة قليلًا لأن الإدارة تعتزم استخدامها بطرق مختلفة، لكن خلال هذا المقال سيتم التركيز على ما هو سوق الأسهم بالنسبة للمتداول.[٥]

التداول في أسواق الأسهم يعني نقل الأسهم أو الأوراق المالية من البائع إلى المشتري "يتم التبادل مقابل المال"، وهذا يتطلب موافقة الطرفين على السعر، كما وتمنح الأسهم حصة من ملكية الشركة، ويتفاوت المشاركين في الاستثمار بالأسهم في سوق الأسهم بين مستثمرين أفراد صغار ومستثمرين كبار، والذين قد يكونوا في أي مكان في العالم، ومن الممكن أن يشمل المستثمرين البنوك وشركات التأمين، ومن الممكن تنفيذ أوامر البيع أو الشراء بالنيابة عنهم من قبل تاجر البورصة، وما هو سوق الأسهم في الموقع المادي هو أن تتم بعض عمليات التبادل في قاعة التداول بأسلوب يعرف بالصراخ المفتوح، وهذه الطريقة مستخدمة في بعض أسواق الأسهم وبورصات السلع، إذ يصرخ المتداولون المشاركون بسعر العرض والطلب، والنوع الأخر هو التداول الإلكتروني من خلال أجهزة الحاسوب أو الهواتف الذكية.[٦]

واستكمالًا لما هو سوق الأسهم، يقوم المشتري المحتمل بعرض سعر معين على السهم، بينما يقوم البائع كذلك يتحدد سعر لذات السهم، والبيع أو الشراء في السوق يعني أن المتداول سيقبل أي سعر عرض أو طلب على السهم "أساس التداول يقوم على العرض والطلب"، تحدث عملية البيع بتطبيق قاعدة من يأتي أولًا يُخدم أولًا إذا كان هناك عدد مضاعف من مقدمي العرض بسعر معين، والغاية من البورصة هو تيسير تبادل الأوراق المالية بين البائعين والمشترين، وبالتالي توفير سوق تجارية، وتقوم البورصات بتقديم معلومات التداول مثل السعر الفوري للأسهم المدرجة مما يساعد على اكتشاف السعر.[٦]

أهمية سوق الأسهم

بعد التعرف على ما هو سوق الأسهم سيتم تسليط الضوء على أهمية هذا السوق، إذ يعد سوق الأسهم واحدًا من المكونات الأكثر حيوية في السوق الحر، حيث إن سوق الأسهم يسمح للشركات بزيادة أموالها من خلال عرض الأسهم وسندات الشركات، كما ويسمح للمستثمرين العاديين بالمشاركة في الإنجازات المالية للشركات، وتحقيق الربح من خلال تعظيم رأس المال وتوزيع أرباح الأسهم، بينما يتمتع المستثمرون المؤسسيين ومدراء الأموال المحترفون ببعض الامتيازات بسبب جيوبهم الممتلئة والمعرفة العميقة والقدرات العالية على المخاطرة، ويحاول سوق الأسهم توفير الفرص المتكافئة للأفراد العاديين، كما ويعمل سوق الأسهم كمنصة من خلال تحويل مدخرات واستثمارات الأفراد إلى مقترحات الاستثمار المثمرة، وعلى المدى البعيد يساعد على تكوين رأس المال والنمو الاقتصادي في الدولة.[٧]

المشاركين في سوق الأسهم

إلى جانب المستثمرين على المدى البعيد والمتداولين على المدى القصير، هناك أنواع مختلفة وكثيرة تشارك في سوق الأسهم ولكل منها دور فريد، وقد تتصف علاقة المشاركين بالمتشابكة وقد تتصف أيضًا بالاعتماد على بعضهم البعض لجعل السوق أكثر فاعلية، ومعرفة من هؤلاء المشاركين يعد ضلعًا من ضلوع سؤال ما هو سوق الأسهم، والمشاركون في السوق هم.[٧]

الوسطاء

ويعرفون في الولايات المتحدة بالمندوبين المسجَّلين، وهم المحترفون المرخصون الذين يقومون بعملية بيع وشراء الأوراق المالية نيابةً عن المستثمرين، وهم الوسطاء بين المستثمرين والبورصات لتنفيذ أوامر البيع والشراء التي يتلقونها من المستثمرين، وللوصول إلى الأسواق يجب الحصول على حساب مع الوسيط.

مدراء المحافظ الاستثمارية

وهم المحترفون الذين يستثمرون المحافظ الاستثمارية، أو مجموعة من الأوراق المالية للعملاء، ويحصل هؤلاء المدراء على توصيات من المحللين ويقومون بعملية البيع أو الشراء للمحفظة، وتستخدم صناديق الاستثمار المشترك وصناديق التحوط مدراء المحافظ لاتخاذ القرار وتحديد الاستراتيجيات الاستثمارية للأموال.

البنوك الاستثمارية

تمثل البنوك الاستثمارية الشركات في مختلف القدرات، مثل الشركات الخاصة التي تريد للوصول إلى الجمهور من خلال الطرح الأولى للاكتتاب العام أو الشركات المشاركة في عمليات الاستحواذ والدمج المعلقة، كما أنهم يحرصون على عمليات الإدراج امتثالًا للمتطلبات التنظيمية لسوق الأوراق المالية.

مؤسسة ضمان الودائع

وهي عبارة عن مؤسسة تحتفظ بالأوراق المالية للعملاء لحمايتها وتقليل مخاطر السرقة أو الضياع، كما وتقوم بعملية المزامنة مع البورصة لتحويل الأسهم من أو إلى الحسابات الخاصة للأطراف القائمة على المعاملات في التداول في سوق الأسهم.

صانع السوق

صانع السوق عبارة وسيط يقوم بتيسير التداول على الأسهم عن طريق نشر عروض الأسعار الخاصة بالعرض والطلب مع الحفاظ على مخزون من الأسهم، كما ويضمن السيولة الكافية في السوق لمجموعة معينة من الأسهم، والربح من الفرق بين أسعار العرض والطلب.

تأثير سوق الأسهم على الاقتصاد

مما لا شك فيه أن المهتم بمعرفة ما هو سوق الأسهم سيكون مهتمًا كذلك بمعرفة أثره على الاقتصاد، ففي الولايات المتحدة يساهم سوق الأسهم في الاقتصاد الأمريكي، فإذا اعتقد المستثمرون أن هناك نموًا اقتصاديًا سوف يستثمرون في الأسهم، ذلك أن الاقتصاد القوي يساعد على تحسين أرباح الشركات، ويسمى السوق في هذه الحالة بسوق الثيران أو السوق الصاعد، وهذا يحدث عادةً في مرحلة التوسع في دورة الأعمال، ويكون معظم اداء السلع جيدًا، وذلك بسبب أن التوسع في الأعمال التجارية سيزيد الطلب على النفط والنحاس والسلع الأخرى، وكان أحدث سوق ثوري من آذار 2009م حتى آب 2013م، لكن إذا اعتقد المستثمرون أن الاقتصاد يتجه نحو التباطؤ أو الركود فسوف يستثمرون في السندات التي تعد استثمارًا أكثر أمانًا، ذلك أن السندات تعطي عائدًا ثابتًا طوال فترة القرض.[٨]

وتعمل السندات بشكل جيد أثناء مرحلة الانكماش في دورة الأعمال، فإذا كان أداء السندات جيدًا سيؤدي هذه إلى فقدان الأسهم لقيمتها، ويسمى السوق في هذه الحالة بسوق الدببة أو السوق الهابط وعادةً ما يدوم 18 شهرًا، وآخر سوق هابط كان من كانون الأول 2007م حتى آذار 2009م، وعلى المستوى العالمي، إذا كان هناك تهديد على الاقتصاد العالمي يتجه المستثمرين عادةً إلى الذهب أو إلى أي ملاذ آمن آخر، ويحدث هذا عادةً مع قيام أسواق الأسهم بعملية التصحيح عندما تهبط أسعار الأسهم 10% أو أكثر، وتبدو أكثر وضوحًا في انهيار سوق الأسهم عندما تفقد الأسهم الكثير في يوم واحد، ومن الممكن أن يتسبب الانهيار العنيف لسوق الأسهم بظهور الركود اقتصادي.[٨]

أكثر أسواق الأسهم سيولة في العالم

تعد بورصة نيويورك وناسداك أكبر سوقين للبورصة عالميًا، وذلك بناءً على القيمة السوقية الإجمالية للشركات المدرجة فيها، حيث تتصدر الولايات المتحدة الأمريكية البورصات العالمية من حيث السيولة والقيمة السوقية، والباحث عن إجابة ما هو سوق الأسهم سيكون مهتمًا بمعرفة هذه الأسواق، والجدول الآتي سيعرض أعلى خمسة أسواق قيمةً بناءً على تصنيف الأسواق في أيلول 2018م:[٩]

البورصة المكان القيمة السوقية
بورصة نيويورك NYSE الولايات المتحدة 24,223,206.0
بورصة ناسداك Nasdaq - US الولايات المتحدة 11,859,513.5
JPX "شركة يابانية تدير عدة بورصات من ضمنها بورصة طوكيو" اليابان 6,180,043.0
بورصة شنغهاي Shanghai Stock Exchange الصين 4,386,030.6
Euronext بورصة أوروبية تدير عدد من الأسواق مثل أسواق لندن وأمستردام منطقة اليورو 4,377,263.3

مخاطر التداول الخارجة عن السيطرة

بعد معرفة ما هو سوق الأسهم وجب التعرف على مخاطر هذا السوق، فالاستثمار في سوق الأسهم محفوف بالمخاطر وهناك بعض المخاطر التي يمكن السيطرة عليها وأخرى خارجة عن السيطرة، فاختيار الاستثمارات المدروسة التي تلبي الأهداف وملف الخطر تجعل الأسهم والسندات الفردية مخاطرة بدرجة مقبولة، وهناك مخاطر لا يمكن السيطرة عليها، ومعظم هذه المخاطر تؤثر على الأسواق والاقتصاد وتتطلب من المستثمرين ضبط المحافظ والهروب من العاصفة، منها المخاطر الاقتصادية والتي تعد أكثر مخاطر الاقتصاد وضوحًا كأن يحدث كساد في الاقتصاد أو هجمات ارهابية أو حدوث أزمة اقتصادية عالمية جديدة أو أي حدث سياسي قد يؤثر على الاقتصاد، ومن المخاطر الخارجة عن السيطرة مخاطر التضخم حيث يعد التضخم ضريبة على الجميع فهو يدمر القيمة ويخلق الركود، بينما تتمثل مخاطر القيمة السوقية بانقلاب السعر فمن الممكن أن يسير السعر بعكس التوقعات وهذا يحدث عندما ينهار السوق مثلًا، وختامًا لرحلة التعرف على ما هو سوق الأسهم يجب على المستثمر في سوق الأسهم معرفة أن هذا المجال ربح وخسارة لكن بإمكانه الحد من الخسائر من خلال مراعاة إدارة رأس المال وتنويع المحفظة الاستثمارية.[١٠]

المراجع[+]

  1. "stock", www.businessdictionary.com, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Stock", www.wikiwand.com, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  3. "Stock", www.investopedia.com, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Stock exchange", www.britannica.com, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  5. "What are Trading Securities?", www.myaccountingcourse.com, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Stock market", www.wikiwand.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Stock Market", www.investopedia.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "How the Stock Market Works", www.thebalance.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  9. "How Does the Stock Market Work?", www.investopedia.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  10. "The Major Types of Risks for Stock Investors", www.thebalance.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.