ما هو مصطلح تداول الأسهم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤١ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
ما هو مصطلح تداول الأسهم

سوق المال

سوق المال أو سوق الأوراق المالية عبارة عن سوق مالي منظم لبيع أو شراء الأوراق المالية "أسهم أو سندات" بأسعار محكومة بقوى العرض والطلب، وتعمل الأسواق المالية أيضًا أو كما تسمى البورصات كأسواقٍ أولية حيث يمكن للشركات والحكومات أو أي هيئة أخرى بزيادة رأس المال عن طريق توجيه مدخرات المستثمرين إلى مشاريع إنتاجية، أما الأسواق الثانوية فيمكن من خلالها بيع وشراء الأوراق المالية بين المستثمرين أي أن عمليات التداول تتم بين مستثمر وآخر وليس بين المستثمر والشركة، مما يقلل مخاطر الاستثمار والحفاظ على السيولة في النظام، وخلال المقال سيتم التعرف على ما هو مصطلح تداول الأسهم.[١]

الغرض من سوق المال

الغرض الرئيس من سوق المال والذي يعد جزءًا من ما هو مصطلح تداول الأسهم هو تيسير عمليات بيع وشراء الأسهم، فعندما ترغب منشأة ما بزيادة رأسمالها من خلال إصدار الأوراق المالية "أسهم أو سندات" وطرحها في سوق المال، من المحتمل أن يرغب مشتري هذه الأوراق المالية في بيعها يومًا ما أو قد يتركوها لورثتهم، وعندما يقوم مالكي الأوراق المالية بشرائها فهم يضعون في الاعتبار أن يجدوا مشترين لها في حال أرادوا بيعها في المستقبل ودون أي معاناة للبحث عن مشترين، وهو ما يوفره سوق المال في السوق الثانوي الذي يوفر وبكل يُسر إجراءات عمليات البيع والشراء، وبدون سوق المال "سوق الأسهم" كان سيتعين على مالكي الأسهم البحث عن مشترين سواءً من الأصدقاء أو العائلة أو من المجتمع كي يتم بيع الأسهم لهم، وعند التداول في البورصة سواء للبيع أو للشراء فإن أطراف العملية لن يعرفا بعضها بعضًا، وقد أدت الحاجة إلى الراحة والسهولة إلى إنشاء أكبر بورصة في العالم وهي أسواق الأسهم الأمريكية وذلك عام 1792م.[٢]

من هو المساهم

الباحث عن إجابة ما هو مصطلح تداول الأسهم يجب أن يكون على دراية كاملة بجميع المصطلحات المحيطة بسوق الأسهم، فالمساهم أو كما يشار له أيضًا حامل السهم هو فرد أو شركة أو أي منشأة تمتلك على الأقل سهمًا واحدًا من أسهم الشركة وتعرف هذه الأسهم بحقوق المساهمين، ولأن المساهمين في الأساس مالكين في الشركة لذا فهم يجنون فوائدًا من نجاح الشركة، وقد تكون الفائدة التي يجنيها هؤلاء المساهمين إما من خلال ارتفاع قيمة السهم أو من خلال الأرباح المالية التي تقوم الشركة بتوزيعها على المساهمين، لكن في المقابل عندما تخسر الشركة المال سيؤدي ذلك إلى انخفاض في قيمة السهم، مما قد يتسبب في خسارة المساهمين أموالهم أو قد يتسبب في اضعاف قيمة محافظهم، وعندما تقوم الشركة بتصفية أصولها فإن الدائنين وحاملي السندات وحاملي الأسهم الممتازة لديهم الأولية على حاملي الأسهم العادية الذين قد لا يحصلون أي شيء، كما ويتمتع المساهمين بعدد من الحقوق مثل التصويت في اجتماعات المساهمين للموافقة على أمور مثل تعيين أعضاء مجلس الإدارة أو عمليات توزيع الأرباح والحق في فحص سجلات الشركة.[٣]

ما هو السهم

قبل التطرق إلى ما هو مصطلح تداول الأسهم يجب التعرف على ما هو السهم، فالسهم أو الورقة المالية عبارة عن نوع من الضمانات تدل على ملكية حامل السهم لنسبة من أصول الشركة وأرباحها وذلك حسب نسبة الأسهم التي يملكها المساهم، إذ تقوم الشركات بإصدار أسهمًا للبيع وذلك بهدف جمع الأموال لأجل زيادة رأس المال وتشغيل أعمالها، ويتم تحديد الملكية من خلال عدد الأسهم التي يمتلكها المساهم "مالك الأسهم" نسبةً لإجمالي أسهم الشركة "الأسهم المعلقة" وكمثال توضيحي، تمتلك شركة 1000 سهم من الأسهم المعلقة فإذا كان أحد المستثمرين يمتلك 100 سهم من أسهم هذه الشركة فهذا يعني بأن هذا المستثمر يمتلك 10% من أرباح وأصول الشركة، والمساهمين لا يملكون الشركات بل يملكون الأسهم الصادرة من هذه الشركات، وهذا التمييز مهم لأن ملكية الشركات مفصولة قانونيًا عن ملكية المساهمين، وبالتالي يحد من مسؤولية كل من الشركات والمساهمين، فعند إفلاس شركة ما فقد تأمر المحكمة ببيع جميع أصول الشركة لكن لا يمكنها إجبار المساهم على بيع أصوله الشخصية أو إجباره على بيع أسهمه من الشركة المفلسة، وسيتم التعرف على الأسهم العادية والممتازة بعد التعرف على ما هو مصطلح تداول الأسهم.[٤]

ما هو مصطلح تداول الأسهم

بعد التعرف على الأسهم أصبح بالإمكان الانتقال لما هو مصطلح تداول الأسهم، فتداول الأسهم في أسواق المال أو البورصة يعني نقل ملكية السهم أو الورقة المالية من البائع إلى المشتري مقابل المال، وهذا يتطلب اتفاق الطرفين على السعر "العرض والطلب"، وقد يكون المشاركين في سوق الأسهم أفرادًا من المستثمرين الصغار إلى المستثمرين الكبار، ويمكن أن يكون هؤلاء المستثمرين مقيمين في أيّ مكانٍ في العالم، ويمكن أن يكون المستثمرون من البنوك أو شركات التأمين أو أي مؤسسة تهدف لاستثمار أموالها في البورصة، ويمكن لتاجر البورصة تنفيذ أوامر البيع أو الشراء بالنيابة عن الشركات، ويتم تداول الأسهم بعدة طرق منها ما يعرف بالصراخ داخل قاعة التداول بأسعار العرض والطلب حيث تتم المعاملات داخل القاعة، ويتم استخدام هذه الطريقة في بعض بورصات الأسهم وبورصات السلع، أو قد يتم التداول عن طريق الشبكة وأجهزة الحاسوب أو ما يعرف بالتداول الإلكتروني مثل بورصة ناسداك.[٥]

ومن خلال الإجابة على ما هو مصطلح تداول الأسهم يتضح أن تداول الأسهم يتم بطريقتين إما الطريقة التقليدية داخل قاعة التداول أو التواصل مع قاعة التداول بالطرق المتفق عليها كالهاتف مثلًا، أو عن طريق التداول الإلكتروني، وتتم عملية العرض والطلب بقيام المشتري بتحديد سعر معين لشراء السهم بينما يقوم البائع أيضًا بتحديد سعر معين لبيع السهم، والبيع والشراء في السوق يعني أن المستثمر سيقبل إما بسعر البيع أو بسعر الشراء، وفي حال تطابق سعر العرض مع سعر الطلب تتم عملية البيع على قاعدة القادم أولًا يُخدم، والغرض من البورصة هو تسهيل عملية تبادل الأوراق المالية بين البائعين والمشترين، كما وتقوم أسواق المال بتزويد المتداولين بالمعلومات عن الأوراق المالية المدرجة في الوقت الفعلي مما يسهل عليهم اكتشاف السعر.[٥]

كيف يتم تحديد أسعار الأسهم

إذَا ما هو مصطلح تداول الأسهم باختصار عبارة عن عملية بيع وشراء للأسهم، أما كيف يتم تحديد سعر الأسهم فعلى المستوى الأساسي يعرف الاقتصاديين أن أسعار الأسهم تحددها قوى العرض والطلب، وأن أسعار الأسهم يتم ضبطها لخلق التوازن بين العرض والطلب وبالتالي المحافظة على توازن السوق، وعلى المستوى الأعمق يتم تحديد أسعار الأسهم من خلال عدد من العوامل التي لا يستطيع المحلل فهمها أو التنبؤ بها باستمرار، وتؤكد عدد من النماذج الاقتصادية أن أسعار الأسهم تعكس إمكانية المكاسب طويلة الأجل للشركات وبشكلٍ أكثر دقة مسار النمو المتوقع لأرباح الأسهم، وينجذب المستثمرون إلى أسهم الشركات التي يُتوقَّع أن يتم كسب أرباح كبيرة منها في المستقبل، لأن الكثير من الأفراد يرغبون بشراء أسهم هذه الشركات التي تتجه إلى الارتفاع.[٦]

ومن ناحية أخرى في ما هو مصطلح تداول الأسهم يحجم المستثمرون عن شراء أسهم الشركات التي تواجه احتمالات ضئيلة للربح، وفي هذا النوع من الشركات يتجه عدد قليل من المستثمرين لشراء أسهمها بينما يتجه الأكثرية للبيع الأسهم وبالتالي تنخفض أسعار الأسهم، كما أن اتجاهات سعر الفائدة تؤثر على أسعار الأسهم بشكل كبير حيث يؤدي سعر الفائدة المرتفع إلى انخفاض أسعار الأسهم بينما يقود سعر الفائدة المنخفض إلى ارتفاع أسعار الأسهم، ومن العوامل الأخرى التي تحدد أسعار الأسهم أيضًا التوقعات أو المضاربين الذين يقومون بالضغط على سعر السهم من خلال زيادة كمية الشراء ورفع قيمة السهم ليتم بيع الأسهم لاحقًا بسعر مرتفع، وعند انسحاب المضاربين من عمليات الشراء تبدأ الأسعار بالانخفاض ما يولد القلق لدى باقي المستثمرين الذين سيسارعون إلى بيع الأسهم والذي سيقود في النهاية إلى زيادة الزخم الهبوطي وبالتالي الانزلاق السعري.[٦]

الأسهم العادية والأسهم الممتازة

استكمالًا لما هو مصطلح تداول الأسهم يجب التفرقة بين الأسهم العادية والأسهم الممتازة، فالعديد من الشركات لديها نوع واحد من الأسهم فقط وغالبًا ما يُطلق عليها الأسهم العادية، ويحمل هذا النوع من الأسهم الملكية المتبقية من الشركة، وتتيح لحاملها الحصول على فوائد غير محدودة من أرباح وأصول الشركة بعد دفع المطالبات المحددة، كما ولهم حق التصويت في اجتماعات الشركة ما لم يتم منعهم من هذا الحق، كما هو الحال في الأنواع الخاصة من الأسهم التي لا تملك حق التصويت، وقد تشمل الحقوق القانونية لحاملي الأسهم العادية حقوقًا أساسية للحفاظ على نسبتهم من الأسهم عند إصدار أسهم جديدة.[٧]

وفي إجابة ما هو مصطلح تداول الأسهم عادةً ما تكون نسبة الأرباح الموزعة على حاملي الأسهم غير ثابتة بسبب تفاوت الأرباح من سنة لأخرى، وغالبًا ما تكون أسعار الأسهم في البورصة متقلبة بسبب توقعات المستثمرين بشأن الأرباح المستقبلية، أما الأسهم الممتازة فتقوم العديد من الشركات بإصدارها لجذب المستثمرين الذين يرغبون بالحصول على أرباح ثابتة بانتظام، ويحصل حملة هذا النوع من الأسهم على الأفضلية عند توزيع الأرباح أي أن الأرباح يتم توزيعها على حملة الأسهم الممتازة أولُا ومن ثم توزع على حملة الأسهم العادية، بالإضافة للأفضلية في أصول الشركة في حال التصفية، كما أن ليس لحاملي الأسهم الممتازة حق التصويت في اجتماعات الشركة.[٧]

الأوامر في تداول الأسهم

التعرف على أوامر التداول يعد مكملًا لإجابة ما هو مصطلح تداول الأسهم، فغالبًا ما يتم تنفيذ أوامر المستثمرين عن طريق الوسيط، إذ تعد أوامر البيع والشراء التي يصدرها المتداول من الطلبات الأساسية ويجب تنفيذها في أسرع وقت ممكن عند السعر الحالي للسهم، وهذه هو السبب الذي يدفع شركات الوساطة لإصدار تطبيقات للتداول تشمل على زر للنقر على أمر الشراء والبيع، وفي الغالب فإن عمولات أوامر البيع والشراء تكون أقل من باقي الأوامر، لأنها لا تتطلب الكثير من الجهد، وفي الوقت الذي ينوي فيه المستثمر إصدار الأمر للسوق فهذا يعني أنه مستعد للشراء بسعر الطلب ask والبيع بسعر العرض bid، لذا فالمستثمر الذي يصدر الأمر للسوق يتنازل وبشكلٍ مباشر عن الفرق بين سعر العرض والطلب، وتقوم أسواق المال بالسيطرة على السوق وخلق التوازن وذلك من خلال تحديد سقف سعري عن طريق تحديد حد أعلى لسعر الشراء وحد أدنى لسعر البيع.[٨]

المضاربة في تداول الأسهم

تتصف عمليات المضارب في ما هو مصطلح تداول الأسهم بالسرعة، إذ يستخدم المضارب الاستراتيجيات وعادةً ما تكون في إطار زمني قصير في محاولة للتفوق على المستثمر التقليدي الذي يستثمر على المدى الطويل، حيث يتجه المضاربين عمومًا للمخاطرة خاصةً فيما بتعلق بتوقع تحركات الأسعار المستقبلية على أمل تحقيق أرباح كبيرة وكافية توزاي المخاطرة، والمضاربين الذين يخاطرون بتهور عادةً لا يدومون طويلًا في السوق، ويقوم المضاربون بالسيطرة على المخاطرة طويلة المدى من خلال توظيف عدد من الاستراتيجيات مثل أوامر وقف الخسارة ومراقبة إحصائيات أداء التداول، وعادةً ما يكون المضاربين أشخاصًا متمرسين في وعلى دراية بالمخاطر كما ولديهم الخبرة والدراية الكافية في الأسواق التي يتداولون بها.[٩]

كما ويحاول المضاربون من خلال التعرف على ما هو مصطلح تداول الأسهم بالتنبؤ بتغيرات الأسعار واقتناص الربح من تحركات الأسعار، وهناك أنواع مختلفة من المضاربين مثل المضاربين الأفراد "المتداول العادي" وصناع السوق، وعادةً ما تكون العمليات التي يقوم المضاربين سريعة على عكس المستثمر التقليدي الذي يقوم بشراء الأسهم بهدف الحصول على الأرباح السنوية مثلًا، وللمضاربين أهمية كبيرة في الأسواق لأنهم يجلبون السيولة ويتحملون مخاطر السوق، وعلى الرغم من أهميتم إلا أنه قد يكون هناك سلبيات لهم كأن تؤدي تداولاتهم إلى فقاعة مضاربية تقود إلى ارتفاع الأسعار إلى مستويات لا يمكن تحملها.[٩]

إدارة مخاطر التداول

وختامًا لما هو مصطلح تداول الأسهم فإن إدارة المخاطر تساعد على تقليل نسبة الخسائر، كما وتساعد أيضًا على حماية حساب المتداول من خسارة كل أمواله، وتحدث المخاطر عندما يتعرض المتداول للخسارة، وإذا تمكن المتداول من إدارة هذه المخاطر فيمكنه كسب المال من السوق، ويمكن أن يتعرض المتداول الذي حقق أرباحًا كبيرة من التداول لخسارة هذه الأرباح في صفقة واحدة أو صفقتين بسبب عدم وجود استراتيجية مناسبة لإدارة المخاطر، ومن المخاطر التي تواجهها الأسواق والتي تنعكس على المتداولين بعد التعرف على ما هو مصطلح تداول الأسهم هي التغير في سعر الفائدة بسبب عوامل أساسية مثل إعلانات البنك المركزي المتعلقة بالسياسة النقدية، أو أسعار الصرف التي تكون مخاطرها بتغير سعر صرف العملة مقابل عملة أخرى، أو الأحداث السياسية كالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي تؤثر على أداء سوق الأسهم بأكمله، ولقياس مخاطر السوق يستخدم المستثمرون والمحللون نظام القيمة المعُرَّضة للخطر VaR، وهي عبارة عن طريقة لإدارة المخاطر الإحصائية تحدد احتمالات حدوث الخسارة أي أنها مقياس لمخاطر خسارة الاستثمارات، وهذه الطريقة تتطلب افتراضات معينة لتكون دقيقة، وهناك العديد من استراتيجيات إدارة المخاطر التي يمكن للمتداول اتباعها كي لا يفقد ما جناه جرَّاء عدم استخدامه لإدارة المخاطر والتي تعد ركيزة من ركائز التداول.[١٠]

المراجع[+]

  1. "stock exchange", www.businessdictionary.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. "What Is a Stock Exchange?", www.thebalance.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. "Shareholder", www.investopedia.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. "Stock", www.investopedia.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Stock market", www.wikiwand.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "How Stock Prices Are Determined", www.thoughtco.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Stock", www.britannica.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  8. "Market Order Definition", www.investopedia.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "Speculator", www.investopedia.com, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  10. "Market Risk", www.investopedia.com, Retrieved 16-11-2019. Edited.