ثقافة الاستهلاك في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ٣١ مارس ٢٠٢٠
ثقافة الاستهلاك في رمضان

مفهوم الاستهلاك

هنالك العديد من المفاهيم والمصطلحات الاقتصاديَّة الَّتي تشتمل على مجموعة من الدلائل المالية والاقتصاديَّة المقترنةِ بالنفقات والمصاريف المادية، ويعدُّ مفهوم الاستهلاك بما يشير له من تعريف في علم الاقتصاد على شكل من أشكال هذه النفقات، حيث يتمُّ تعريف الاستهلاك اقتصاديًا بأنَّه مجموع النفقات من السلع والخدمات المستخدمة من قبل الأفراد أو العائلات في المنازل أو أماكن أخرى لتلبية متطلباتهم المختلفة، ووفقًا للاعتبارات الاقتصاديَّة يتمُّ التطلع إلى مستوى الاستهلاك الفردي بأنَه المقياس الأساسي للتفوّق وزيادة الانتاجية وتطوير عناصر الإنتاج في علم الاقتصاد، وللاستهلاك العديد من الثقافات أهمُّها ثقافة الاستهلاك في رمضان وذلك وفقًا للعديد من الأساليب والطرق المختلفة التي يتم اتباعها.[١]

ثقافة الاستهلاك في رمضان

يعدُّ الصيام خلال شهر رمضان المبارك من الفرائض الَّتي أمر الله عز وجل بها، مشتملًا الصيام على العديد من الفوائد الصحية والروحية الَّتي تطرأ على الإنسان وتسهم في تقويم جسده بالعديد من الفوائد الجسدية والجسمية، وبالإضافة إلى ذلك يعدُّ شهر رمضان والصيام المتبَع خلاله من أهمِّ المؤثرات الإيجابية على الاقتصاد من خلال ثقافة الاستهلاك في رمضان، وذلك من خلال التقليل من نسبة الاستهلاك في حالة إن كان الانتاج متوافر بشكلٍ غير كافٍ، ومن أهمِّ الواجبات الَّتي يجب على المسلم المثول لها التوفير قدر المستطاع من استهلاك الطعام والأغذية أو حتى المواد الاستهلاكية الأخرى مثل الملابس والأثاث وغيرها من المواد الَّتي يجب عليه التوفير منها وعدم استهلاكها بشكل يشير إلى نوعٍ من أنواع البذخ أو الإسراف في الإستهلاك، والذي يشير إلى سوء الاستخدام والاستهلاك لمجموعة الموارد الاستهلاكية.[٢]

محددات الاستهلاك

يتضمن مفهوم الاستهلاك وفقًا للعلوم الاقتصاديَّة اشارات محددة تختص باستخدام مجموعة السلع والخدمات والَّتي تُعنى في توفير المتطلبات الأساسية الَّتي يحتاجها الفرد في حياته اليومية وفقًا للعديد من الثقافات والأساليب مثل ثقافة الاستهلاك في رمضان، وهنالك مجموعة مختلفة من المحددات الَّتي يشتمل عليها مفهوم الاستهلاك، حيث تتمثل تلك المحددات بالعديد من الآراء والأساليب الاقتصاديَّة المختلفة، فوفقًا للفيلسوف والعالم الاقتصادي الاسكتلندي آدم سميث فإنَّ أحد المحددات الأساسية الَّتي يشير لها مفهوم الاستهلاك هو الهدف الانتاجي الذي يشير إلى أنَّ السلع والخدمات تنتج بشكل أساسي لأنَّ المستهلكين من أفراد المجتمع يحتاجونها ويطلبونها بشكل مستمر.[٣]

وتندرج هذه السلع وفقًًا لآلياتٍ معينة من حيث محددات الاستهلاك والاستخدام، فهنالك العديد من السلع الَّتي يتمُّ استخدامها واستهلاكها لمرةٍ واحدةٍ فقط، ومن أهمِّ الأمثلة على هذه السلع ذات الاستهلاك لمرة واحدة التفاح، وهنالك أيضًا العديد من السلع والخدمات الَّتي يتمُّ استخدامها واستهلاكها لفترات طويلة ولأكثر من مرةٍ مثل السيارات، ومن حيث الاعتمادات الاقتصاديَّة الَّتي يختص بها مفهوم الاستهلاك، هنالك العديد من العوامل الَّتي يعتمد عليها مفهوم الاستهلاك وثقافاته المختلفة الَّتي يتبعها الإنسان مثل ثقافات الاستهلاك في رمضان، حيث يعتمد مفهوم الاستهلاك على العوامل الواسعة الَّتي يتمُّ من خلالها تحديد نسبة الطلب على سلعة أو خدمةٍ ما.[٣]

المراجع[+]

  1. "Consumption ECONOMICS", www.britannica.com, Retrieved 2020-03-18. Edited.
  2. "Ramadan is key to solving the consumption crisis", en.alukah.net, Retrieved 2020-03-18. Edited.
  3. ^ أ ب "Determinants of Consumption", www.economicsdiscussion.net, Retrieved 2020-03-18. Edited.