ما هو شهر رمضان

ما هو شهر رمضان

ما هو شهر رمضان؟

شهر رمضان هو من الشهور العربية التي تسمى بالقمرية أو الهلالية، أما ترتيبه فهو الشهر التاسع في التقويم الهجري، وهو شهر الصيام في الإسلام وفيه نزل القرآن الكريم، وورد ذكره فيه مرة واحدة في قوله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}.[١][٢]


كيف يثبت دخول شهر رمضان؟

يأتي شهر رمضان بين شهري شعبان وشوال،[٣] ويثبت دخول شهر رمضان بعدة طرق منها:


رؤية الهلال

يشرع رؤية هلال رمضان في الليلة الثلاثين من شهر شعبان، وأدلة ذلك:[٤]

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ".[٥]
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أَحْصُوا هلالَ شعبانَ لرمضانَ".[٦]
  • عن ابنِ عمرَ قال: "تراءَى النَّاسُ الهلالَ فأخبرتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ أنِّي رأيتُه فَصامَه وأمر النَّاسَ بصيامِهِ"،[٧] وهذا الحديث من الأدلة على أنه يكفي شخص واحد عدل في إثبات دخول شهر رمضان وعلى هذا مذهب الشافعية والحنابلة ومجموعة من السلف.


إكمال شعبان ثلاثين يومًا

يتعلق بإكمال شهر شعبان أمران:

  • الأول: قول عموم أهل العلم بإكمال شهر شعبان ثلاثين يومًا سواء أكانت السماء صافية أو غائمة إن لم ير هلال رمضان في الليلة التاسعة والعشرين من شعبان، ودليل ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: "صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فإنْ غُبِّيَ علَيْكُم فأكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ".[٨][٩]


  • الثاني: عدم جواز صيام الليلة الثلاثين من شعبان احتياطًا في حال عدم رؤية الهلال، ودليل ذلك عموم قول الله تعالى: {مَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ}،[١٠] وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تَقَدَّمُوا رَمَضانَ بصَوْمِ يَومٍ ولا يَومَيْنِ إلَّا رَجُلٌ كانَ يَصُومُ صَوْمًا، فَلْيَصُمْهُ".[١١][٩]


الحساب الفلكي

لا يعمل بالحساب الفلكي ولا يجوز إثبات دخول شهر رمضان من خلاله، ودليل ذلك من السنة، قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فإنْ غُبِّيَ علَيْكُم فأكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ"،[٨] ووجه الدلالة أن الرسول علق الأمر بالرؤية فقط وأن الصحابة فهموا أن المقصود الرؤية بالعين، إضافة إلى إجماع أهل العلم على ذلك.[١٢]


ولمعرفة المزيد عن علامات ثبوت شهر رمضان: يمكنك قراءة هذا المقال: علامات ثبوت شهر رمضان


لماذا سمّي شهر رمضان بهذا الاسم؟

كلمة رمضان مأخوذة من الرمضة ومعناها شدة الحر، وقيل في سبب تسميته إنه أول ما فرض الصيام كان ذلك في وقت وشهر شديد الحرارة فسمي بناء على ذلك،[١٣] وقيل لأنه رمض المعاصي والذنوب أي يحرقها.[١٤]


ما هي العبادة التي يختص بها شهر رمضان؟

العبادة التي يختص بها شهر رمضان الفضيل هي الصيام، وهو ركن من أركان الإسلام الخمسة: "بُنيَ الإسلامُ على خَمسٍ : شهادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللهُ وأنَّ مُحمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزَّكاةِ، وصَومِ رَمَضانَ، وحَجِّ البَيتِ"،[١٥] والصيام هو الإمساك عن جميع المفطرات كالطعام والشراب وغيرهما من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس لنيل رضا الله سبحانه وتعالى.[١٦]


هل يختص شهر رمضان بأدعية معينة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: أدعية مستحبة في شهر رمضان


ما هي مكانة شهر رمضان عند المسلمين؟

شهر رمضان من الأوقات التي العظيمة عند المسلمين، وتتجلى مكانتها فيما يلي0.4 :

  • تقبل فيه نفوس المسلمين على فعل الخيرات والطاعات وتغمرهم مشاعر الحب والاطمئنان والفرح وتلين قلوبهم.[١٧]
  • تتجلى في رمضانروح الأخوة عند صلاة التراويح وقيام الليل في المساجد.[١٧]
  • تحمل نفوس المسلمين قدسية لشهر رمضان لما يرجون فيه من الثواب العظيم فهو شهر الرحمة والصبر وإجابة الدعاء والعتق من النار.[١٨]


ولمعرفة المزيد عن فضل شهر رمضان المبارك: يمكنك قراءة هذا المقال: فضل شهر رمضان

المراجع[+]

  1. سورة البقرة، آية:185
  2. أحمد عمر، كتاب معجم اللغة العربية المعاصرة، صفحة 943. بتصرّف.
  3. ملتقى أهل الحديث، أرشيف ملتقى أهل الحديث، صفحة 352-351. بتصرّف.
  4. مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الدرر السنية، صفحة 333-332. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1081، حديث صحيح.
  6. رواه النووي، في المجموع، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:407، حديث إسناده صحيح.
  7. رواه صحيح أبي داود، في الألباني، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:2342، صحيح.
  8. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1909، حديث صحيح.
  9. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الدرر السنية، صفحة 339-340. بتصرّف.
  10. سورة البقرة، آية:185
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1082، حديث صحيح.
  12. مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الدرر السنية، صفحة 341. بتصرّف.
  13. محمد المنجد، دروس للشيخ محمد المنجد، صفحة 28. بتصرّف.
  14. ابن الرفعة، كتاب كفاية النبيه في شرح التنبيه، صفحة 231. بتصرّف.
  15. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:2609، حسن صحيح.
  16. مجموعة من المؤلفين، كتاب مجلة البحوث الإسلامية، صفحة 13-12. بتصرّف.
  17. ^ أ ب ملتقى أهل الحديث، أرشيف ملتقى أهل الحديث، صفحة 13. بتصرّف.
  18. عبد الكريم العمري، كتاب صفحات رمضانية، صفحة 13. بتصرّف.