أهمية التخطيط في حياتنا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
أهمية التخطيط في حياتنا

تعريف التخطيط

التخطيط هو أول عنصر في الإدارة الاستراتيجية، والتخطيط هي المهام الإدارية التي تهدف إلى تحديد الأهداف المستقبلية للمنظمات والمؤسسات وطرق تحديد هذه الأهداف، وقد عرف أ. محمد فوزي العشري "التخطيط" بأنه وضع إطار محدد للأهدافِ التي نريد إنجازها، وكتابة خطة للوصول إليها، وتحديدُ طرق تحقيقها، مع وجود تصورات واضحة لاحتمالات ما سيحدث من مستجدات أثناء تطبيق الخطة، ويشمل ذلك وضع ما يُعرف بالخطة البديلة أو "الخطة ب"، مع الاهتمام بحسابات وتوازنات رفع المكاسب وتخفيض المخاسر. وسيتم التطرق في هذا المقال إلى أهمية التخطيط في حياتنا.[١]

أهمية التخطيط في حياتنا

إن العمل بلا تخطيط هو ضربٌ من العبث وضياعٌ للوقت سدىً، إذ تعم الفوضى والارتجالية ويصبح الوصول للأهداف أمرًا بعيد المنال، وتبرز أهمية التخطيط في حياتنا بتحسين توقع المستقبل الذي كثيرًا ما يحمل أحداث مفاجئة لم تكن في الحسبان، حيث تفرض الطبيعة المستقبلية للتخطيط الأخذ بحساب التطورات، وتكوين تصور عن شكل المرحلة وقت بداية التخطيط وكلك أثناء التنفيذ في مختلف المراحل، وتتلخص أهمية التخطيط في حياتنا بما يلي:[١]

  • المساعدة في وضع رؤية واضحة وأهداف محددة للحياة.
  • ضمان استخدام أمثل للموارد والإمكانات وزيادة الكفاءة والإنتاج.
  • تقليل المخاطر المتوقعة والسيطرة عليها.
  • المساعدة في إحكام السيطرة على الموقف.
  • تساعد على اتخاذ القرارات الصحيحة حسب الأهداف المُراد الوصول إليها.

أنواع التخطيط بالمعيار الزمني

ينقسم التخطيط حسب المعيار الزمني إلى ثلاثة أقسام، التخطيط الطويل المدى أو الأجل، والتخطيط المتوسط المدى، والتخطيط القصير المدى، حيث تتكامل هذه المستويات الزمنية للنجاح في الوصول للأهداف طبقًا لمعطيات التخطيط:[٢]

  • التخطيط الطويل المدى: وهو التخطيط الذي يغطي مدة زمنية طويلة بين عشر سنوات وعشرين سنة، ويتضمن استراتيجية الأهداف البعيدة المدى التي تهتم بإحداث التبدلات والتحولات النوعية العميقة في البنية الاقتصادية والاجتماعية في حياة الإنسان.
  • التخطيط متوسط المدى: وتتراوح مدته من خمس إلى سبع سنوات، وتنحصر مهمته في تكييف استراتيجية التنمية بعيدة المدى مع الظروف المتغيرة مع الزمن، وفي تجزئة أهداف التخطيط الطويل المدى الرئيسية إلى أهداف خمسية وسنوية محددة.
  • التخطيط القصير المدى: ويتضمن الخطة الجارية التي تنحصر مدتها بين أسبوع إلى عام واحد، تُجزَّأ في إطاره أهداف الخطط المتوسطة، وتبعًا لذلك فإن الخطط الجارية تمثل أداة لإدخال التعديلات اللازمة في المكونات السنوية للخطط متوسطة المدى.

خطوات التخطيط

نظرًا إلى أهمية التخطيط في حياتنا، يلزم خطوات عملية لتطبيق ذلك، وهناك ثلاث خطوات رئيسة تمر بها عملية التخطيط لأي شيء يرغب الإنسان في التخطيط له:[٣]

  • تحليل الوضع القائم: بحيث يعمل على تحليل وضعه الحاضر ويقارنه بالماضي، وأيضً بما يهدف له مستقبلًا.
  • تحديد الأهداف المنشودة: بحيث يجب أن يسعى الإنسان دائمًا إلى أن يكون لدَيه هدف أو مجموعة أهداف واضحة المعالم ويسعى إلى تحقيقها، وأن يكون الإنسان حريصًا دائمًا على أن يكون طموحًا.
  • وضع خطة الحياة مكتوبةً: إن أهمية الكتابة في تحديد الأهداف والخطط لا تقل أهمية عن التخطيط نفسه، لأن الخطة الذهنية غير المكتوبة لا تزال مجرد فكرة، ثم إذا تم نقلها على ورق حينها قد تصير خطة حقيقية، فلا توجد فائدة مستمرة لأي خطة اعتمادًا فقط على الذاكرة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "تخطيط"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2019. بتصرّف.
  2. "تخطيط (إدارة)"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2019. بتصرّف.
  3. "التخطيط في حياة الفرد قيمة لا غنى عنها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-01-2019. بتصرّف.