الفرق بين الكفاءة والفاعلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٠ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
الفرق بين الكفاءة والفاعلية

علم الإدارة

يرتبط علم الإدارة بحياة الأفراد، من خلال ما تهدف إليه المنظومات الإدارية من تحسين وسائل ممارسة الأنشطة الحياتية، كما يعد علم الإدارة من العلوم الإنسانية الرائدة التي حاولت إيجاد حلول للمشكلات الإدارية في بيئات الأعمال، وإحداث نقلة نوعية في مستوى العمليات الإدارية من خلال بحوث العمليات، ونظم إدارة المعلومات، وتحليل النظم الإدارية، وكان لجمعية أبحاث العمليات الأمريكية السَّبق في تأسيس معهد العلوم الإدارية في عام 1953م، كما تحاول العلوم الإدارية إرساء حالة من الاستقرار الإداري وتحقيق الفاعلية والكفاءة المطلوبة على مستوى الأفراد والجماعات، وهنا يتجلى الفرق بين الكفاءة والفاعلية وتأثير كل منهما على الواقع المُنظمي، وفي هذا المقال سيتم تناول الفرق بين الكفاءة والفاعلية.[١]

الفرق بين الكفاءة والفاعلية

إن الفرق بين الكفاءة والفاعلية يكمن في أنهما معياران للحكم على أنشطة المنظمات سواء كانت هذه المنظمات تجارية أم حكومية، حيث إن هذين المفهومين يعكسان الأداء في جميع أنواع المنظمات، لكن كل مفهوم منهما يحكم على النظام المُنظمي من منظور مغاير عن الآخر، فالكفاءة تعني القيام بالعمليات بالشكل الصحيح الذي وضعت من أجله، أما الفاعلية فتعني أن تقوم بفعل الأشياء الصحيحة، كما يظهر الفرق بين الكفاءة والفاعلية من خلاله ما يعكسه كل مصلطح منهما، حيث تبحث الكفاءة في قيمة وجودة الأعمال التي يتم إنجازها في مختلف الأقسام الإدارية والتي تؤثر على أنشطة المنظمة، أما الفاعلية فتنظر إلى بعض الاعتبارات الأخرى مثل إرضاء العملاء وإيجاد قيمة مُضافة إلى الأعمال المُنجزة.[٢]

كما يظهر الفرق بين الكفاءة والفاعلية من خلال الحاجة التاريخية التي ساهمت في ظهور كل منهما، ليصبح كل منهما جزءًا من المنظومات الإدارية الحديثة في جميع القطاعات، حيث ظهر مفهوم الكفاءة في بدايات القرن العشرين، وتحديدًا من خلال بعض الدراسات التي اهتمت بتحسين كفاءة الإنتاجية المتعلقة بالتخلص من النفايات أثناء عمليات الإنتاج، وكان ذلك من خلال بعض المُنظِّرين في علم الإدارة مثل فريدريك تايلور وفرانك وليليان جيلبريث، أما مفهوم الفاعلية فقد ظهر في أوائل الثمانينات من القرن الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية من خلال نظرة المواطن الأمريكي للمنتجات اليابانية التي تُعطي قيمة مضافة وجودة أعلى من نظيراتها.[٢]

أهمية الكفاءة والفاعلية

كما يمكن إبراز الفرق بين الكفاءة والفاعلية من خلال الإشارة إلى أهمية كل منهما خاصة مع التطورات الحاصلة في بيئات الأعمال ووجود الحدة التنافسية بين المنظمات في الأسواق، حيث إن وجود الكفاءة يؤثر بشكل مباشر على تقنين هدر الموارد التي تستخدمها المنظمات في أنشطتها التشغيلية، فضلًا عمَّا توفره من وقت وجهد في إنجاز الأعمال[٣]، أما بالنسبة للفاعلية فهي تساعد على الوصول إلى النتائج التي يتم التخطيط لها مسبقًا من خلال التنفيذ السليم للعمليات، كما تبرز أهمية الفاعلية في بعض العلوم الطبيعية مثل علم الفيزياء والطب وفي العلوم العسكرية أيضًا، حيث تعتبر من أهم مقاييس الأداء التي تعكس الوصول إلى ما هو مخطط له مسبقًا.[٤]

المراجع[+]

  1. "Management science", www.britannica.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Effectiveness and Efficiency", www.encyclopedia.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  3. "Efficiency ", www.wikiwand.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  4. "Effectiveness ", www.wikiwand.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.