علاج مرض الذهان بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٩ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
علاج مرض الذهان بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

مرض الذهان

يعرف أيضًا بالفصام Psychosis أو schizophrenia؛ وهو عبارة عن حالة تؤثر على طريقة معالجة الدماغ للمعلومات وتجعل الشخص يفقد الاتصال بالواقع، فقد يرى أو يسمع أو يصدق أمور غريبة غير حقيقية، ويعد عرضًا وليس مرضًا لكن يمكن أن يتسبب في حدوث مرض عقلي أو جسدي أو الإدمان على المخدرات أو الإجهاد الشديد أو الصدمة، يظهر عادةً في أواخر سنوات المراهقة أو في مرحلة البلوغ المبكرة، تظهر أعراضه وتبدأ بحدوث تغيرات تدريجية في طريقة التفكير وفهم العالم، صعوبة التفكير، الشك أو القلق، نقص الرعاية والنضافة، الأوهام والهلوسة، أمّا الأسباب المؤدية إليه فهي غير معروفة تمامًا لكن هناك بعض المخاطر التي تزيد من احتمال الإصابة به مثل؛ الوراثة، الإصابات والأمراض، تناول الأدوية المنشطة والكحول والتعرض لصدمات قويّة.[١]


هل هناك علاج لمرض الذهان بالأعشاب؟

بالرغم من التقدم الكبير في الخيارات العلاجية إلا أن العلاج الدوائي للاضطرابات الذهانية غالبًا ما يكون غير مرضٍ للمريض بسبب بعض الأعراض السلبية والمعرفية والعاطفية المستمرة ومشكلات الأداء الاجتماعي المختلفة، لذلك قد يلجأ البعض للبحث عن طرق علاجيّة بديلة تعتمد على المواد الطبيعيّة كالأعشاب اعتقادًا بأنّها فعالة ولا تسبب أي آثار جانبيّة ويمكن تناولها بسهولة،[٢] فما حقيقة ذلك هذا ما ستوضحه السطور الآتية:


ما هي أبرز الأعشاب المستخدمة في علاج مرض الذهان؟

يعاني العديد من مرضى الذهان من حدوث آثار جانبيّة وانتكاسات مستمرّة أثناء تلق العلاج الذي يعتمد على مضادات الذّهان وخصوصًا عند فشل البعض في الالتزام بتناولها وذلك لأنّ الالتزام بتناول الأدوية النفسيّة أمرًا غير ضروريًا باعتقادهم مما يؤدّي إلى حدوث بعض الاضطرابات والمشكلات الصحيّة مثل؛ زيادة الوزن، والاختلال الوظيفي الجنسي، اضطراب نسبة السكر في الدم والدهون،[٢] وهذا ما يجعلهم يلجأون لتناول العلاجات التقليديّة كالأعشاب الآتية:

  • سانت جون: تعرف أيضًا بنبتة العرن المثقوب وتنمو في أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا وشرق آسيا،[٣] ووفقًا لمراجعة نقدية لـ 27 دواء وصيغة عشبية من ضمنها سانت جون في علاج مجموعة واسعة من الاضطرابات النفسية فلم توجد أي أدلة حقيقيّة تدعم صحّة وقدرة سانت جون في علاج مرض الذهان.[٤]
  • كافا: هو مستخلص مصنوع من Piper methysticum، ويعود موطنه إلى جزر غرب المحيط الهادئ،[٥] أمّا عن مدى فعاليتها في علاج مرض الذهان فقد وجدت أدلة جوهرية عالية الجودة لاستخدام نبتة الكافا في علاج القلق والاكتئاب ولكن بالمقابل لم يوجد أي دليل علمي يؤكّد بقدرتها على علاج الذهان.[٤]
  • الجنكة بيلوبا: هي شجرة كبيرة ذات أوراق على شكل مروحة وتعد من أقدم الأشجار الحية، موطنها الصين واليابان وكوريا، ويتم استخدامها في علاج العديد من الأمراض،[٦] كما ووجد في بعض التجارب أن مستخلص الجنكة بيلوبا EGb 761 فعال في علاج الأعراض السلوكية والنفسية للخرف ولكن لم يوجد أي دليل علمي يؤكد بقدرتها على تحسين أعراض مرض الذهان أو علاجه.[٧]
  • الأعشاب الصينيّة أو الأيورفيدا: تعد عشبة الاورفيدا علاجًا تقليديًّا هنديًّا يحافظ على صحة الجسم ويمنع الإصابة بالأمراض وتقدم العديد من الفوائد الصحيّة كتحسين الهضم وتعزيز الصحة العقلية،[٨] ووفقًا لمجموعة من الدراسات عام 2011 التي أجريت للتأكد من فعالية الاعشاب الصينيّة والأورفيدا في تحسين أعراض مرض الذهان؛ لم يثبت أي فائدة سريريّة تظهر تحسن أعراض المرض وأكدت النتائج على أن الجمع بين الأدوية العشبيّة الصينيّة ومضادات الذهان في نفس الوقت من المحتمل أن يكون ذو فائدة للمريض نتيجة لوجود بعض الآثار التي قد تسهم في تحسين النتائج.[٢]


ما هي الآثار الجانبية والمحتملة لتناول الأعشاب؟

يعتقد البعض بأن تناول العلاجات الطبيعيّة أمرًا جيّدًا لا يحتمل وجود مخاطر صحيّة ولكن على العكس تمامًا فقد تسبب بعض الأدوية العشبية آثارًا ضارة أو قد تتفاعل مع الأدوية الموصوفة المتناولة لذلك لا بدّ من استشارة الطبيب قبل اللجوء إليها، بالإضافة إلى القلق من احتمال تلوّث بعض الأعشاب والمستحضرات الطبيعية بالمعادن الثقيلة أو مبيدات الآفات التي تؤثر سلبًا على صحّة الجسم، كما ونصحت منظمة الصحة العالمية الدول بصياغة سياسة وتنظيمات وطنية للاستخدام السليم للطبابة البديلة وإدماجها في أنظمة الرعاية الصحية وخلق وعي حول هذه العلاجات بين المستهلكين وتعزيز الاستخدام السليم للعلاج التقليدي.[٢]


هل تناول الأعشاب فعالًا للتخلص من مرض الذهان؟

استنادًا إلى ما تم توضيحه سابقًا وإلى نتائج الدراسات التي تم إجرائها لتأكيد فعاليّة بعض الأعشاب المستخدمة فلا توجد أدلّة علميّة كثيرة تؤكّد مدى فعالية هذه الأعشاب في العلاج ولكن معظمها أجمع على أن تناول الأعشاب إلى جانب تناول الأدوية المضادة يسهم في تحسين النتائج وتقليل الأعراض، ومن ناحية أخرى لقد تم تقييم أثر استخدام الأعشاب الصينيّة في سياق الطب الغربي دون تضمين منهجية العلاج التقليدي وفي 6 تجارب محدودة في مدة الدراسة وحجم العينة المستخدمة؛ أشارت نتائجها جميعًا إلى أنّه لا يمكن الإشارة إلى استخدام الأعشاب الصينية وحدها للتخلّص أو علاج الأعراض الذهانيّة ولكن بالمقابل إذا تم استخدامها بالاقتران مع الأدوية المضادة للذهان فمن الممكن أن تكون مفيدة لتحسين الحالة العقلية وتقليل الآثار الضارة، وبالرغم من ذلك لا تزال هناك حاجة إلى إجراء المزيد من التجارب قبل تقييم آثار الطب الصيني التقليدي على الأشخاص المصابين بالفصام وتأكيد مدى فعالية استخدام الأعشاب في علاج المرض.[٩]


ما هي محاذير علاج مرض الذهان بالأعشاب؟

تعد معظم الاعشاب بشكلٍ عامٍ آمنة إذا تم تناولها عن طريق الفم ضمن كميات قليلة وعلى مدى قصير ولكن من الضروري تناولها تحت إشراف الطبيب واستشارته قبل اللجوء إلى استخدام أو تناول أيًّا منها لأنّها قد تنتج بعض المضار أو المخاطر الصحيّة الناتجة عن الإفراط في تناولها أو قد توجد بعض المحاذير أو التوصيات الصحيّة التي تمنع مجموعة من الأشخاص من تناولها ومن أبرز ذلك:

  • عشبة الكافا: يوصى بعدم تناولها على المدى الطويل لأنّها قد تسبب تلفًا في الكبد أو سميّة الكبد وأحيانًا الموت، كما ينصح بعدم تناولها قبل القيادة.[٥]
  • سانت جون: تتسبب في حدوث تفاعلات خطيرة مع بعض الأدوية المتناولة وينصح بعدم تناولها بكميات كبيرة، ويوصلى بتجنّب تناولها من قبل الحامل، المرضع، الأطفال، مرضى الزهايمر، اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، الاكتئاب، العقم والمرضى الذهان.[٣]
  • الجنكة بيلوبا: من المحتمل أن تسبب بعض الآثار الجانبية مثل؛ اضطراب المعدة، الصداع، الدوخة، الإمساك والحساسية الجلدية، ويرتبط تناولها المفرط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الكبد والغدة الدرقية ويمنع تناولها للحالات كالحمل، الرضاغة، الأطفال، اضطرابات النزيف، السكري، مرضى G6PD، النوبات والعقم.[٦]

المراجع[+]

  1. " Psychosis and Psychotic Episodes", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Natural Medicines for Psychotic Disorders", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  3. ^ أ ب "ST. JOHNS WORT", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  4. ^ أ ب " Herbal medicines in the treatment of psychiatric disorders: a systematic review ", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  5. ^ أ ب " KAVA ", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  6. ^ أ ب "GINKGO", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  7. " Treatment effects of Ginkgo biloba extract EGb 761 on the spectrum of behavioral and psychological symptoms of dementia: meta-analysis of randomized controlled trials ", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  8. "12 Powerful Ayurvedic Herbs and Spices with Health Benefits", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-29. Edited.
  9. "Chinese herbal medicine for schizophrenia", www.cochrane.org, Retrieved 2020-07-29. Edited.