ما هي مرحلة المراهقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٤ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
ما هي مرحلة المراهقة

مراحل نمو الإنسان

يتحدد السلوك الإنساني لدى الفرد عن طريق عاملين أساسين وهما طبيعة تكوين الفرد وطريقة نموه أولًا، ثم نوع تفاعل هذا الإنسان مع كل وظائفه والعوامل الخارجية الأخرى والتي تعرف بالبيئة المحيطة، وتعتمد خصائص مراحل نمو الخاصة بكل إنسان بشكل أساسي على الخصائص التي يرثها الفرد من الديه، فللوراثة دورًا مهم في هيكلة الوظائف الطبيعية لأعضاء جسمه، ويمر الإنسان بعدد من المراحل خلال عمره، يبدأ بمرحلة الطفولة التي تنقسم إلى الطفولة المبكرة والطفولة المتوسطة والطفولة المتأخرة، ثم مرحلة الشباب، ثم مرحلة الشيخوخة، وتكون هناك مرحلة متداخلة بين نهاية مرحلة الطفولة المتأخرة وبداية مرحلة الشباب وتسمى بالمراهقة فيتساءل المربّون عن ما هي مرحلة المراهقة.[١]

ما هي مرحلة المراهقة

عند طرح سؤال ما هي مرحلة المراهقة فإن الإجابة عنها تكون بأن تلك المرحلة هي مرحلة مهمة جدًا في حياة الإنسان، ولذا خصص العلماء لتلك الفترة اهتمامًا خاصًا لدلالة أهميتها على حياة الإنسان، وتقع هذه المرحلة بين البلوغ الجنسي وسن الرشد، وبها يحدث للفتى والفتاة تغيرات أساسية واضطرابات شديدة في جميع جوانب النمو الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية، ونتيجة لتلك التغيرات تصبح صورة المراهق غير صورة الطفل، حتى قد تعتبر مرحلة ميلاد جديدة للإنسان، فمن الناحية الجسمية عدا عن التغيرات الشكلية فهناك أجهزة تنشط لأول مرة في حياته مثل الجهاز التناسلي والذي تبدأ إفرازاته بالظهور، وأيضًا التغيرات الانفعالية التي تجعل من المراهق يغضب لأقل الأسباب، فيتميز بتصرفات شخصية حادة، أو بعض التغيرات الانفعالية كالدخول في حالات من الاكتئاب والحزن والقلق.[٢]

وأيضًا من ناحية أخرى سيواجه التغيرات الاجتماعية فالمراهق يأخذ صورًا جديدة في علاقته عن تلك الصور التي كانت في الطفولة، فالطفل الذي كان يحب البيت وزيارات الأهل والجلسات العائلية والاستماع والمناقشة يبدي الآن عدم رغبته في البقاء في المنزل ولا يرغب صحبة الأهل، وإنما يرغب بإنشاء علاقاتٍ جديدة، والانضمام إلى جماعات وأصدقاء من نفس سنه، فيخرج المراهق من صورة الطفل المطيع يبدأ بالتمرد على الأهل ومحاولة عدم الاستماع لهم، ومن الناحية العقلية فإن دماغ المراهق يبدأ بالنمو أيضًا، فيزداد ذكاؤه بشكلٍ حاد، ويأخذ تفكيره طابعًا غير الطابع الذي كان متواجدًا، وتبدأ هذه المرحلة في العادة من سن الثالثة عشر، وقد تمتد إلى سن الواحد وعشرين.[٢]

كيفية التعامل مع المراهق

بعد الإجابة عن سؤال: ما هي مرحلة المراهقة فمن المهم أن يعي المربّون كيفية التعامل مع المراهق، لما ينتج عن هذه المرحلة من تغيرات واضطرابات تؤدي إلى مشكلات كثيرة ومتعددة، لذا يجب على الأسرة والمجتمع بشكلٍ عام معرفة الطرق التي يجب التعامل بها مع المراهق، ومنها الآتي:[٣]

الأسرة

يجب خَلق جو أسري عائلي، وحميم بقصد تربية المراهق تربية إيجابية أساسها التوافق مع الذات والأسرة والمجتمع والمدرسة، لإبعاد المراهق عن أجواء القلق والتشنج والتمرد، ولا بد أن توفّر الأسرة فضاءً إيجابي للمناقشة والحوار والنقد والتفاوض في حل المشكلات.[٣]

المجتمع

لا يمكن للمراهق تحقيق التوازن الملائم، إلا إذا حاول المجتمع بكل مؤسساته الصغرى والكبرى أن يتفهّم حاجيات المراهق ورغباته ومتطلباته الذاتية، وبإصدار قوانين وتشريعات تحمي المراهق وتخدمه جسديًا وذهنيًا، وتنفعه وجدانيًا وثقافيًا.[٣]

المراجع[+]

  1. د. ألفت حقى (1992)، علم نفس النمو ، إسكندرية-مصر: دار المعرفة الجامعة، صفحة 13. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ابراهيم محدمود (1981)، المراهقة خصائصها ومشكلاتها، القاهر-مصر: دار المعارف، صفحة 15. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت د. جميل حمداوي، المراهقة خصائصها ومشاكلها وحلولها ، صفحة 64،66. بتصرّف.