التطور الأخلاقي والمعرفي عند المراهق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١٥ سبتمبر ٢٠٢٠
التطور الأخلاقي والمعرفي عند المراهق

مفهوم مرحلة المراهقة

متى تبدأ فترة المراهقة؟

مرحلة المراهقة هي مرحلة انتقالية من التطور البدني والنفسي، تحدث بشكل عام خلال الفترة من البلوغ إلى سن الرشد القانوني، تبدأ تعبيراتها الجسدية أو النفسية أو الثقافية في وقت مبكر وتنتهي لاحقًا، وعلى سبيل المثال، عادة ما يبدأ سن البلوغ خلال فترة ما قبل المراهقة، خاصّة عند الإناث، ويمكن أن يمتدّ النمو البدني -خاصة عند الذكور- والتطور المعرفي إلى أوائل العشرينات، وبالتالي، لا يوفّر العمر سوى علامة تقريبية المراهقة.[١]

وقد وجد العلماء صعوبة في الاتفاق على تعريف دقيق للمراهقة، ويعتمد الفهم الشامل لمرحلة المراهقة في المجتمع على المعلومات من وجهات نظر مختلفة، بما في ذلك: علم النفس، وعلم الاجتماع، والتعليم، وعلم الأحياء، وكذلك الأنثروبولوجيا، وأيضًا التاريخ، ويُنظر إلى المراهقة على أنّها فترة انتقالية بين الطفولة إلى البلوغ، والغرض الثقافي منها هو إعداد الأطفال لأدوار الكبار، وإنها فترة انتقالات متعدّدة تشمل: التّعليم والتّعلّم والتّدريب والتّوظيف والبطالة، فضلاً عن الانتقال من ظروف معيشية إلى أخرى.[١]

التطور الأخلاقي والمعرفي عند المراهق

ما هي مراحل التفكير الأخلاقي؟

عندما يُصبح المراهقون مستقلّين بشكلٍ متزايد، فإنّهم يطوّرون أيضًا تفكيرًا أكثر دقّة حول الأخلاق، أو ما هو الصّواب أو الخطأ، والجميع يصدر أحكامًا أخلاقية على أساس يوميّ، ومع استمرار التطوّر المعرفي والانفعاليّ والاجتماعيّ للمراهقين في النّضج، قد يتّسع فهمهم للأخلاق ويصبح سلوكهم أكثر انسجامًا مع قيمهم ومعتقداتهم، لذلك، يصف التطوّر الأخلاقيّ تطور هذه المبادئ التوجيهيّة ويتّضح من خلال القُدرة على تطبيق هذه المبادئ التوجيهيّة في الحياة اليومية، ويعد فهم التطور الأخلاقي والمعرفي أمرًا مهمًا في هذه المرحلة، حيث يتّخذ الأفراد العديد من القرارات المهمّة ويكتسبون المزيدَ من المسؤولية القانونية تجاه الأطفال، ويرتكز السلوك الأخلاقيّ على مبادئ أخلاقية ذاتية وتكون شاملة وعامّة، مثل: العدالة والكرامة والمساواة.[٢]

إنّ التطور الأخلاقي والمعرفي يمرّ عبر سلسلة من المراحل، وإنّ التفكير في الأخلاق يصبح معقدًا بشكل متزايد، إلى حدّ ما يتماشى مع زيادة المهارات المعرفية، وفقًا لمراحل التي وضعها العالم بياجيه من التطور المعرفي، بينما يتطور الأطفال فكريًّا، ويمرون بثلاث مراحل من التفكير الأخلاقي: المستوى السابق، والمستوى التقليديّ، والمستوى ما بعد التقليديّ، وفي مرحلة الطفولة المتوسطة حتى المراهقة المبكرة، ويبدأ الطفل في الاهتمام بكيفية تأثير النتائج الظرفية على الآخرين، والأخلاق التقليديّة في هذه المرحلة التنموية، يكون الناس قادرين على تقدير الخير الذي يمكن الحصول عليه من التمسك بالمعايير الاجتماعية في شكل قوانين أو قواعد أقل رسمية، ومنذ فترة المراهقة وما بعدها، يبدأ المراهقون في استخدام التفكير المجرد لتبرير السلوكيات.[٢]

التطور الأخلاقي عند المراهق

ما هي نتائج دراسات كولبيرج الثانية؟

لطالما كانت الشخصيّة الأخلاقيّة للأطفال والمراهقين مهمّة، إذ لا يُمكن لأيّ مجتمع، أو عائلة او مجموعة اجتماعية معينة أن تزدهر، إذا لم يكن لدى أفرادها الصّفات الأخلاقيّة الأساسيّة الّلازمة للتّفاعل، والأمر مَتروك لكلّ جيل للتركيز عن قصد على تعزيز تنمية الأخلاق في شبابه؛ لأنهم في النهاية سيتولون إدارة العالم، والأخلاق الإنسانيّة هي التي تعزّز الرفاهية والازدهار والاستقلال لكلّ فرد والعالم الذي يعيشون فيه جميعًا، ولا تُوجد وصفة واحدة لما يجعل التطور الأخلاقي مثاليًا، لكن هناك بعض المكونات التي يمكن الاتفاق عليها[٣]، ومن مميزات هذه المرحلة ما يأتي:

  • يَتخطّى الأطفال السطحيّة في صداقاتهم وفَهمهم للقيم الأخلاقية وقراراتهم الاجتماعية عندما يصبحون مراهقين وبالغين، بعيدًا عن تبادل الامتيازات أو الخصومات مع أقرانهم، ويبدأ المراهقون الناشّئون عمومًا في تطوير علاقات من المشاركة الانفعالية والثقة المتبادلة، ويكتسب تفكير المراهقين بشأن أهمية القيم والمثل الأخلاقية عمقًا واتساعًا، وقد وصف عدد من العلماء، أن هذا النمو الاجتماعي والأخلاقي بما يتجاوز السطحي في مرحلة المراهقة والبلوغ من حيث المستويات والمراحل الجديدة نوعيّ وناضج، ووجدوا أن التأخير في الوصول إلى مراحل النضج يشكل عامل خطر سلوكي.[٤]
  • المراهقون ينعزلون عن بيئتهم الاجتماعية الأولى، وهذا يعني انعزالهم عن عائلاتهم، والبحث عن رفقة بين أقرانهم أو أصدقائهم. ونظرًا للحاجة إلى الطمأنينة، فإنّ الأصدقاء لهم تأثير مهمّ على المراهق، بينما يتم قَبول المعايير المفروضة داخل المجموعة وتحديد قيم وقواعد الأصدقاء، كوسيلة للانفصال عن سيطرة الأسرة، وفي هذا الإطار لبناء الهوية، فإنّ أحد الجوانب المهمّة هو التطور الأخلاقي، والتطور الأخلاقي جزء من الجوانب النفسية للفرد المراهق، فهي تتطور تدريجيًا، وتؤثر بيئة الفرد عليها، ومن بين النظريات التي تشرح التطور الأخلاقي، نظرية لورانس كولبرج، إذ قام ببناء نظريته بناءا على نظرية بياجيه، وسميت نظرية التطور الأخلاقي، ووضحت نتيجة التفاعل بين خصائص الفرد وظروف البيئة التي ينتمي لها.[٥]
  • تُظهر دراسات كولبيرج الثانية التي أجريت عام 1992 أنّ التطور الأخلاقي الناضج أو الكامل لا يتم ببلوغ العمر فحسب، بل إنّه من ضروريّ أيضًا حصول النضج في الحكم الأخلاقي، مثلما لاحظ بياجيه في دراسته، لذلك، فإنه قد يخلق مخططًا للتطوّر الأخلاقي يأخذ في الاعتبار ستّ مراحل تقدميّة يتم فيها تضمين الطفل، والمراهق والبالغ، وعند الانتقال إلى مرحلة النضج.[٥]
  • إنّ العوامل المألوفة مثل: الأسرة والصراعات والعنف وسوء المعاملة وأسلوب الأبوة والأمومة، وأنماط الأبوة والأمومة السلبية، لها تأثير قوي على سلوك الطفل، والعوامل الاجتماعيّة توضّح وسائل الاتصال والعنف الذي يتعرض له الطفل، وهذه العوامل تحفز لتكون شيئًا يوميًا ومنتظمًا، فعندما تكون البيئة المدرسية فيها أزمة قيم، فإنها توفر بيئة غير متوازنة للأطفال، ومن بين العوامل الفردية المزاج، وشخصية الطفل هي حجر الزاوية في النمو الاجتماعيّ والشخصيّ، وأجريت عدة دراسات لتحليل العلاقة بين السلوك المعادي للمجتمع والعوامل الاجتماعية والانفعالية المتنوعة على المراهقين، لتحديد العوامل المسببة للسلوك، والسلوك المعادي للمجتمع ومعرفة ما إذا كان هناك أي اختلاف بين الجنسين.[٥]

التطور المعرفي عند المراهق

ما مدى إشراك المراهق في المناقشات؟

ينمو المراهقون في سنّ معيّنة من مراحل حياتهم عبر المجالات الأربعة الرئيسة للنموّ، وهي: الحركية، الجسدية، واللغة والتواصل، والمعرفية والاجتماعية والانفعالية، ويعني التطوّر المعرفيّ: كيف يفكّر المراهقين ويستكشفون الأشياء، ومحاولة تنمية المعرفة والمهارات وحل المشكلات والتصرفات، والتي تساعد المراهقين على التّفكير في العالَم من حولهم وفهمه.[٦]

ونموّ الدّماغ جزءٌ من التطوّر المعرفي، ومن المهمّ تعزيز التطور المعرفي للمراهق، وبمجرد دخوله في مرحلة المراهقة، ولأن القيام بذلك يوفر الأساس لنجاح الطفل في المدرسة وفي وقت لاحق في الحياة، على سبيل المثال، تظهر الأبحاث أن الأطفال الذين يمكنهم تمييز الأصوات في عمر ستة أشهر يكونون أفضل في اكتساب مهارات تعلم القراءة في سنّ الرابعة والخامسة، ولتعزيز التطور المعرفي للمراهق، من المهم أن تشارك بنشاط في تفاعلات جيدة على أساس يومي.[٧] ويمكن مناقشة بعض الجوانب المهمة للنمو المعرفي، وكما يأتي:

  • من سن 12 إلى 18 عامًا، ينمو الأطفال بالطريقة التي يفكرون بها، وينتقلون من التفكير الملموس إلى العمليات المنطقية الرسمية، ويتقدم كل طفل بمعدّله الخاص في قدرته على التفكير بطرق أكثر تعقيدًا، وكذلك كل طفل يطور رؤيته الخاصة للعالم، وقد يتمكن بعض الأطفال من استخدام العمليّات المنطقية في العمل المدرسي قبل وقت طويل من استخدامها في المشكلات الشخصية، وعندما تظهر المشكلات الانفعالية، يمكن أن تسبب مشاكل في قدرة الطفل على التفكير بطرق معقدة، وكذلك قد تؤثر القدرة على النظر في الاحتمالات والحقائق في اتخاذ القرار، ويمكن أن يحدث هذا بطريقة إيجابية، أو سلبية، وجميع هذه المؤثرات تطور المعرفة لدى الفرد في سن المراهقة.[٨]
  • هناك عدّة أنواع من التطوّر المعرفي لدى المراهق، مثل: استخدام تفكير أكثر تعقيدًا، والتركيز على اتخاذ القرارات الشخصية في المدرسة والمنزل والبيئات الاخرى، وكذلك يبدأ في إظهار استخدام العمليات المنطقية الرسمية في العمل المدرسي، وفي بعض الأحيان يبدأ في التشكيك في معايير السلطة والمجتمع، ويبدأ في تكوين ومناقشة والتحدث عن أفكاره ووجهات نظره حول العديد من الموضوعات، وقد يسعى المراهق إلى التحدث عن الأمور التي يحبها أو المجموعات التي يفضلها، وأنواع المظهر الشخصي الجذاب بالنسبة له، وما هي القواعد الأبوية التي يجب تغييرها.[٨]
  • من المهم مساعدة الطفل أو المراهق من خلال تشجيع النموّ المعرفيّ الإيجابيّ والصحيّ، ويمكن القيام بذلك من خلال إشراكه في المناقشات حول مجموعة متنوّعة من الموضوعات والقضايا والأحداث الجارية، وتشجيعه على مشاركة الأفكار، وكذلك تشجيعه على التفكير بشكل مستقل وتطوير أفكاره الخاصة، والمساعدة في في تحديد الأهداف، وأرشاده للتفكير في احتمالات المستقبل، ومساعدة الطفل المراهق في إعادة تقييم القرارات السيّئة التي من الممكن اتخاذها في الحياة اليومية، وإذا كانت لدى الآباء مخاوف بشأن التطور المعرفي للطفل، فمن المفيد استشارة مقدّمي الرعاية الصحية.[٩]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Adolescence", wikipedia, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  2. ^ أ ب "adolescent-moral-development", gracepointwellness, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  3. "Moral_Development_During_Adolescence", research gate, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  4. "Moral_Development_During_Adolescence", research gate, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Moral Development in Adolescence", unipo, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  6. "definition-of-domain", very well family, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  7. "Domains in Human Development", infant hearing, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  8. ^ أ ب "Cognitive Development in the Teen Years", Health Encyclopedia, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  9. "Ways to Encourage Cognitive Development", help me grow , Retrieved 2020-09-07. Edited.