أطعمة لا يجب خلطها مع الأدوية

أطعمة لا يجب خلطها مع الأدوية
أطعمة-لا-يجب-خلطها-مع-الأدوية/

التفاعلات الدوائية

الأدوية نعمةٌ على البشرية، فقد ساعدت على شفاء وإنقاذ حياة الكثير، كما خفّفت من آلام الآخرين، وبالرّغم من كلّ ذلك فقد تصبح نقمةً عند إساءة استخدامها، خاصةً لدى الأشخاص الذين تتطلب حالتهم استخدام أكثر من دواءٍ في آنٍ واحد، فهناك ما يسمّى التفاعلات الدوائية والتي قد تُبطِل أو تخفّف من التأثير المطلوب للدواء، وربمّا قد تزيد من فعاليّة دواءٍ آخر، أو قد تخلُق أعراضًا جانبيةً غير متوقّعة وممّا لاشكّ فيه أنّها ضارّة جدًا، لذلك يتوجّب دومًا اتّباع تعليمات الاستخدام حرفيًا، ومن الجيد قراءة النشرات المرفقة بالأدوية لأخذ فكرةٍ عامّة عن خصائص الدواء، ومن الجدير بالذّكر أنّ هناك أنواعٌ متعدّدة من التفاعلات الدوائية، وسيتمّ التركيز هنا على مجموعةِ أطعمة لا يجب خلطها مع الأدوية لتلافي أيّة تغيّراتٍ على فعالية الدواء.[١]


أين تتم التفاعلات الدوائية؟

كما ذُكر سابقًا أن هناك أطعمة لا يجب خلطها مع الأدوية لتسبّبها في بعض التفاعلات الدوائية والتي قد تؤثر على امتصاص الأدوية، عمليّة تبديلها ومعالجتها، إضافةً لآليّة التخلّص منها وإخراجها من الجسم، وتبعّا لذلك تختلف الأماكن التي تتمّ فيها تلك التفاعلات الدوائية، فعند الحديث عن امتصاص الأدوية، فإنّ معظم تلك العملية تحدث داخل الأمعاء، حيث يتأثّر امتصاص الأدوية عندما يتغيّر تدفّق الدم الواصل للأمعاء، تغيّر في درجة حموضة المعدة، تغيّر في البكتيريا المبطّنة للأمعاء، تغيّر حركة الأمعاء وتغيّرات تحليل ومعالجة الدواء داخل الأمعاء.[٢]


أمّا فيما يخصّ معالجة الأدوية وتبديلها إلى مركّباتٍ أقلّ أو أكثر نشاطًا فهي من اختصاص الكبد وذلك عن طريق إنزيمات سايتوكروم P450، بعد ذلك يتم التخلّص من الزيادة أو الفضلات عن طريق الكلى، لذلك فهي من الأماكن التي تحدث فيها التفاعلات الدوائية كذلك، فأيّ تأثيرٍ على نشاط الإنزيمات بزيادةٍ أو نقصان ينعكس على تركيز الأدوية بالتأكيد.[٢]


ما هي الأطعمة التي لا يجب خلطها مع الأدوية؟

بعد أخذ فكرةٍ عامّة عن موضوع التفاعلات الدوائية وما قد يترتّب عليه من أضرارٍ ومشكلات بالإضافة إلى التأثير على العلاج، هناك مجموعةُ أطعمة لا يجب خلطها مع الأدوية ومن الضروري جدًا أخذها بعين الاعتبار، وأهم هذه الأطعمة ما يأتي[٣]:

  • الجريب فروت: تناول هذه الفاكهة أو شرب عصيرها بكميّات كبيرة، أي بما يعادل 6 حبّات من الفاكهة في اليوم، أثناء استخدام أدوية الستاتين المخفّضة للكوليسترول لديه القدرة على مضاعفة تأثير هذه الأدوية ممّا قد يتسبّب بظهور الأعراض الجانبية كآلام العضلات.
  • الكحول: فشربها يؤثّر على العديد من الأدوية، حيث يعمل على تقليل فعاليّة العلاجات المستخدمة في حالة ضعف الانتصاب مثل دواء الفياغرا، وعند تناولها أثناء استخدام مضادّات الهيستامين فهو يسبّب نُعاسًا شديدًا، كما أنّ الكحول يسبب تلفًا في الكبد لدى الأشخاص الذين يتعاطون دواء أسيتامينوفين بجرعاتٍ كبيرة ويحفّز نزيف المعدة عند تناول الأدوية المضادّة للالتهاب غير السيتيرويدية كالبروفين.
  • عرق السوس: عند تناوله لدى المرضى المستخدمين لعقار ديجوكسين الموصوف لعلاج فشل عضلة القلب، فإنّه يؤدي إلى اضطرابٍ في ضربات القلب وحدوث النوبات القلبية وذلك لاحتوائه على حمض الجليكريزيك، كما وقد يعمل على رفع ضغط الدم لزيادة امتصاص الملح وفقدان البوتاسيوم.
  • البوتاسيوم: الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم كالموز قد تسبّب اضطرابًا في ضربات القلب أثناء استخدام الأدوية التي تعمل عل زيادة البوتاسيوم كذلك كمثبطات ACE، حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين وحاصرات مستقبلات الألدوستيرون.
  • فيتامين K: السبانخ والكيل وكذلك ملفوف بروكسيل من الأغذية الغنية بفيتامين K والتي تعمل على تقليل من عمل مميّعات الدم كالوارفرين، حيث يستخدم الجسم هذا الفيتامين لتكوين الخثرات الدموية.
  • الكربوهيدرات والسكر: المرضى المصابون بداء السكري خصوصًا الذين يستخدمون الإنسولين أو دواء الميتفورمين سيفقدون التأثير المرجو لهذه الأدوية عند تناول الكربوهيدرات بكميات كبيرة لأنها ترفع سكر الدم.
  • الملح: يعمل على إبطال مفعول أدوية تخفيض الضغط المرتفع المختلفة عند استهلاكه بشكلٍ كبير.

المراجع[+]

  1. "Drug Interactions: What You Should Know", www.fda.gov, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  2. ^ أ ب "DRUG INTERACTION CHECKER", www.rxlist.com, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  3. "Is your diet interfering with your medication regimen?", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-04-23. Edited.

138594 مشاهدة