تعريف الميكروبات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
تعريف الميكروبات

الميكروبات

الميكروبات هي مجموعة ضخمة من المخلوقات الحية الصغيرة جدًا، والتي في الغالب لا يمكن رؤيتها في العين المجردة إلا باستخدام أحد المجاهر، وتعيش الميكروبات في كل مكان تقريبًا بما يشمل الماء، التربة والهواء، ويطلق عليها علميًا اسم المخلوقات الحية الدقيقة، ويهتم بدراستها فرع من العلوم أطلق عليه اسم علم الأحياء الدقيقة.[١]


تختلف أنواع الميكروبات التي يمكن إيجادها على كوكب الأرض، فبعض الميكروبات ضارة ومسببة للأمراض في حين أن البعض الآخر مهم جدًا ويقدم العديد من الفوائد الصحية والعلمية، ويعتبر عالم الميكروبات عالمًا ضخمًا ومتنوع[١]

الميكروبات هي مجموعة ضخمة من المخلوقات الحية الصغيرة جدًا، والتي في الغالب لا يمكن رؤيتها في العين المجردة إلا باستخدام أحد المجاهر بعضها ضارة ومسببة للأمراض في حين أن البعض الآخر يقدم العديد من الفوائد الصحية والعلمية.

أنواع الميكروبات

كم يبلغ عدد أنواع الميكروبات، وكيف تختلف؟

عالم الميكروبات عالم ضخم وكبير، ويوجد بشكل رئيس سبعة أنواع للميكروبات، وهي البكتيريا، العتائق، البروتوزوا، الفيروسات، الطفيليات متعددة الخلايا، الطحالب والفطريات، وتختلف هذه الأنواع السبعة فيما بينها من ناحية التركيب، أماكن التواجد، أسلوب الحركة وطريقة التكاثر وغيرها من الخصائص، وفيما يلي بعض المعلومات المتعلقة في هذه الأنواع السبعة.[٢]

يوجد بشكل رئيس سبعة أنواع للميكروبات تختلف من ناحية التركيب، أماكن التواجد، أسلوب الحركة وطريقة التكاثر وغيرها.


البكتيريا

البكتيريا هي مخلوقات حية دقيقة وحدية الخلية وبدائية النوى، وتمتلك أربعة أشكال رئيسية وهي الكروية، العصوية، الحلزونية والمنحنية، وتتكاثر البكتيريا عن طريق الانشطار الخلوي، وتتميز بامتلاكها جدارًا خلويًا يتركب من البيبتيدوجليكان، وبحسب استخدام صبغة الجرام يمكن تقسيم أنواع البكتيريا إلى نوعين من البكتيريا هما موجبة الجرام وسالبة الجرام.

يمكن أيضًا تقسيم البكتيريا بشكل مختلف اعتمادًا على أسلوب تنفسها إلى ثلاثة أقسام وهي البكتيريا الهوائية، البكتيريا اللاهوائية، والبكتيريا اللاهوائية الاختيارية والتي يمكنها التنفس في وجود الهواء أو عدمه.[٢]


العتائق

أو يطلق عليها اسم البكتيريا القديمة، وهي مختلفة عن البكتيريا الحقيقية، فجدارها الخلوي يفتقد إلى البيبتيدوجليكان، ويمكنها العيش في البيئات القاسية أو الصعبة، فمنها ما ينتج غاز الميثان، ومنها بعض الأنواع التي تعيش في البيئات المالحة فقط، بالإضافة إلى وجود بعض الأنواع القادرة على البقاء على قيد الحياة في درجات الحرارة المرتفعة جدًا أو المنخفضة جدًا.[٢]


الأوليات

هي كائنات حية حقيقية النوى ولكنها أحادية الخلية، وهذا يعني أنها كائنات تمتلك نواة حقيقة وعضيات خلوية معقدة، وتشكل الأولويات أو البروتوزوا أكبر مجموعة حيوية على كوكب الأرض، كما تتغذى الأوليات عن طريق الابتلاع أو امتصاص المغذيات من محيطها، وتمتلك الأوليات جدارًا خلويًا مصنوعًا من مادة السليولوز، ومثال عليها الأميبا، وتتميز الأوليات بطرق مبتكرة للتنقل، حيث تستعين بالأسواط، الشعيرات أو الأقدام الكاذبة لتتحرك من مكان لآخر.[٢]


الفيروسات

تعد الفيروسات من ضمن المخلوقات الحية الدقيقة من ناحية التصنيف، ولكنها في الحقيقة لا تحتوي على أي خلايا، ولا تعد من المخلوقات الحية بشكل فعلي، ولكنها عبارة عن سلاسل من الحمض النووي الريبوزي RNA أو من الحمض النووي الريبوزي منقوص الأوكسجين DNA، ولا يمكنها التكاثر إلا حين دخولها الكائن المستضيف لها، وغالبًا ما تكون ممرضة.[٢]


الطفيليات

الطفيليات تعد نوعًا آخرًا من أنواع الميكروبات، والتي يمكن تعريفها على أنها مجموعة من المخلوقات الحية حقيقية النواة، ومن الجدير بالذكر أن الطفيليات كائنات متعددة الخلايا ويمكن رؤيتها بالعين المجردة، ومثال عليها الديدان الطفيلية بأنواعها، ومع ذلك فهي تعد من الكائنات الحية الدقيقة لأنها تعيش في مرحلة من حياتها في حجم مجهري.[٢]


الطحالب

لا يطلق على هذه المجموعة اسم الطحالب فقط، بل يطلق علىيها مجموعة من الأسماء الأخرى مثل؛ البكتيريا الزرقاء أو الطحالب الخضراء المزرقة، وهي كائنات حية حقيقية النوى، ويمكن أن تكون أحادية الخلية أو متعددة الخلايا، ويمكنها الحصول على الغذاء من خلال عملية البناء الضوئي، وهي تعيش في التربة الرطبة والماء.[٢]


الفطريات

الفطريات هي مخلوقات حية حقيقية النوى ومتعددة الخلايا، ومثال عليها العفن والخمائر، ويتكون جدارها الخلوي من مادة الكيتين، وتشكل الفطريات علاقات تكافلية مع مع النباتات، أو علاقات تطفلية مع الطفيليات، وتتميز الفطريات في تركيبها المجهري بعضيات تشبه الخيوط وتساهم في عملية امتصاص الغذاء، ويطلق عليها اسم الخيوط الفطرية.[٢]


خصائص الميكروبات

بماذا تتميز الميكروبات عن غيرها من الكائنات؟

بدأ العلماء باكتشاف وملاحظة وجود كائنات حية غير مرئية في القرن السابع عشر، وبعد التطور الكبير في علم الأحياء الدقيقة واختراع معظم أنواع المجاهر التي تمكن البشر من رؤية هذه الميكروبات اكتشف العلماء وجود تنوع كبير في خصائص الميكروبات،[٣] وفيما يلي أبرز خصائص الميكروبات الفسيولوجية:[٤]

  • تتنوع المتطلبات الغذائية للميكروبات بحسب أماكن عيشها وتواجدها.
  • معظم الميكروبات ذاتية التغذية أي عن طريق عملية التمثيل الضوئي.
  • يمكن للميكروبات النمو في وسط كيميائي محضر مخبريًا ويشتمل على أهم المغذيات التي تحتاجها، والذي يطلق عليه اسم آجار.
  • تنمو الميكروبات في الغالب في المناطق ذات الرقم الهيدروجيني المتعادل أو ما يساوي سبعة، ولكن بعض الأنواع قادرة على النمو في البيئات القاعدية أو حمضية.
  • تتكاثر معظم الميكروبات لا جنسيًا عن طريق الانشطار الثنائي.


فوائد وأضرار الميكروبات

في الفترة من عام 1880م إلى عام 1900م تم وضع معظم أساسيات علم الأحياء الدقيقة والميكروبات، وذلك على يد الطلاب باستور وكوخ وآخرون معهم، إذ اكتشفوا مجموعة من الميكروبات القادرة على التسبب بعدة أمراض للإنسان، وقاموا بتطوير العديد من الوسائل والطرق التي تمكن العلماء من دراسة الميكروبات بوضوح، كما اكتشف العلماء أن للميكروبات العديد من الفوائد والأضرار وهي كالآتي:[٣]

فوائد الميكروبات

بماذا تفيد الميكروبات الإنسان؟

ارتبط مفهوم الميكروبات بالمرض منذ وقت طويل؛ وذلك لأنها مسببة للعديد من الأمراض منها الأنلفونزا أو الرشح، ولكن في الحقيقة تقدم الميكروبات العديد من الفوائد في العديد من المجالات للبشر، ومن فوائد الميكروبات النقاط الآتية:[٥]

  • تساهم في عملية إصلاح النيتروجين حتى تستطيع النباتات استخدامه.
  • تدعم الأعشاب لتقاوم الحرارة العالية في المناطق القاحلة.
  • تخزن العديد من النباتات أنواع محددة من البكتيريا في جذورها لأنها تساعدها على امتصاص المواد الغذائية بفعالية أكبر.
  • تساهم بعض أنواع البكتيريا في تحسين خصوبة التربة وزيادة غلة المحاصيل السنوية.
  • تساعد الكائنات الحية الدقيقة ضرورية لصناعة بعض المغذيات مثل الألبان، الأجبان، البن وبعض أنواع الشوكولاتة.
  • تساهم البكتيريا الطبيعية في الأمعاء في عملية هضم الطعام، وفي تنظيم إنتاج الفيتامينات والعناصر الغذائية الأساسية للحفاظ على صحة الأجسام وقوتها.
  • تستخدم في اللقاحات حيث إن القاحات التي ابتكرها المختصين الصحيين تمت صناعتها باستخدام المخلوقات الحية الدقيقة.


أضرار الميكروبات

هل تسبب الميكروبات أمراض خطيرة للإنسان؟

بجانب الفوائد الكبيرة التي استطاع العلماء اكتشافها للميكروبات، ولكن فالميكروبات بالتأكيد قادرة على التسبب بأضرار صحية للبشر، ولكن الحقيقة الصادمة هي أن 1% فقط من الميكروبات قادرة على دخول جسم الإنسان والتسبب في المرض، وفيما يلي أبرز أضرار الميكروبات:[٦]

  • التسبب بالأمراض المعدية: وليس هذا فحسب بل ومعظم الأمراض الناتجة عن الميكروبات معدية، ومن هذه الأمراض الإنفلونزا والحصبة.
  • التسبب بالأمراض الخطيرة: حيث يمكن أن تساهم الميكروبات في حدوث مرض السرطان أو أمراض القلب التاجية.
  • مهاجمة المناعة: حيث تقوم الميكروبات بمهاجمة الجهاز المناعي حتى تبقى على قيد الحياة بداخل جسم الإنسان.
  • التسبب بأمراض الجهاز الهضمي: والتي تتسبب فيها عدة ميكروبات مثل بكتيريا الكوليرا الضمية التي تسبب الكوليرا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What are microbes?", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Types of Microorganisms", bio.libretexts.org, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  3. ^ أ ب "microbiology", www.britannica.com, Retrieved 2020-08-19. Edited.
  4. "The Study Of Microorganisms", www.britannica.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  5. "Five Beneficial Effects of Microorganisms", sciencing.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  6. "MICROBES AND DISEASE", microbiologysociety.org, Retrieved 2020-08-18. Edited.