سقوط الإمبراطورية الرومانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سقوط الإمبراطورية الرومانية

الحضارة

الحضارة هي عبارة عن نظام اجتماعي يساعد الإنسان على زيادة إنتاجه الثقافي، وتتألف أي حضارة من أربعة عناصر وهي: الموارد الاقتصادية والنظام السياسي والتقاليد الخلقية ومتابعة العلوم والفنون، وتقوم أي حضارة عند توفر الأمن فعندما يشعر الإنسان بالأمان فإن الطاقة التي داخله تتحرر نحو التطلع والإبداع والإنشاء، وقد قامت العديد من الحضارات منذ نشأة الأرض، استطاع بعضها الصمود لمدة طويلة وتركت خلفها الآثار التي تدل على وجودها في وقتٍ من الأوقات، ولكن من سنّة الكون أن تقوم الحضارة ثم تنهار لتقوم خلفها حضارة أخرى، ومن الأمثلة على الحضارات التي ازدهرت قديمًا وانهارت هي حضارة الإمبراطورية الرومانية، وسيختص هذا المقال بالحديث حول سقوط الإمبراطورية الرومانية.

سقوط الامبراطورية الرومانية

لقد كان سقوط الامبراطورية الرومانية بمثابة الصدمة الكبيرة لمن عاش خلال فترة قيامها بسبب قوتها وازدهارها وتطورها فقد استمر وجودها 500 عام تقريبًا، واعتبر بعض المؤرخون سقوطها نهاية العصر القديم وبداية العصور المظلمة في أوروبا، وقد اتفق المؤرخون على أن سقوط الامبراطورية الرومانية حدث عام 476م تقريبًا، وتجمعت العديد من الأسباب والعوامل خلف هذا السقوط ومن أهمها:

  • الضعف العسكري وخسارة الكثير من المعارك بشكل متصل ضد القوى الخارجية، وقيام القبائل البربرية بغزو الإمبراطورية وإضعافها خلال 300 عام ولم تهدد استقرار الإمبراطورية، ولكن في عام 410 قام القائد ملك القوط الغربي بالقيام بحملات عليها، وبقيت روما تحت هذا التهديد لعشرات السنين، وبعدها قام القائد الجرماني أودواسر بتدبير تمرد على الحاكم نتج عنه خلع الإمبراطور رومولوس أوغوستولوس، ويرى المؤرخون أنه بعد هذا الحدث بعدة سنين كان بداية سقوط الإمبراطورية الرومانية.
  • توسع الإمبراطورية وعدم التمكن من السيطرة عليها، والتواصل السريع والفعال مع ممتلكاتها، فقام الإمبراطور دقلديانوس بتقسيمها إلى قسمين: الإمبراطورية الشرقية والإمبراطورية الغربية.
  • الانحلال الأخلاقي وفقدان القيم التقليدية وانتشار المسيحية.

أهم الآثار الرومانية

على الرغم من سقوط الامبراطورية الرومانية إلا أنها تركت آثارًا خلفها أشهدت العالم على مدى التطور والازدهار الذي كانت فيه خلال مرحل قيامها، وانتشرت هذه الآثار على المناطق التي سيطرت عليها الامبراطورية، ومنها:

  • مدرج كولوسيوم: يقع هذا المدرج في روما، وقد بدأ تشييده عام 72م في زمن الإمبراطور فيسباسيان وتم الانتهاء منه زمن ابنه تيتوس في 80م.
  • معبد بعلبك: ويقع هذا المعبد شمال شرق لبنان، ويحتوي على 54 عمودًا مصنوعًا من الجرانيت، وهي ذات ارتفاع 21م.
  • جسر بونت دو جارد: يقع في جنوب فرنسا، ويمتد مسافة تقدر بـ 50 كم.