نبذة عن أرنولد توينبي

نبذة عن أرنولد توينبي

أرنولد توينبي

اسمُهُ الكامل أرنولد جوزيف توينبي من مواليد عام 1889م، ولد في لندن ومات سنة 1975م، يُعدُّ واحدًا من أشهر المؤرّخين في التاريخ، ومن أشهر مؤرّخي القرن العشرين على وجه التحديد، اهتمّ بدراسة الحضارات والحضارة الهيلينية على وجه الخصوص، ودرس الأدب اللاتيني والأدب اليوناني في جامعة أوكسفورد الشهيرة، استطاع أن يتقن اللغات اللاتينية واليونانية القديمة والحديثة والفرنسية والإيطالية والألمانية، وكذلك ألمَّ باللغة العربية واللغة التركية، ألّف كتبًا كثيرة من أشهرها موسوعته الأشهر دراسة التاريخ التي جاءت في اثني عشر مجلّدًا تزخر بآرائه ونظريّاته تجاه التاريخ وكيفيّة دراسته على نحو صحيح من وجهة نظره، فكان اهتمامه منصبًّا على المجتمعات لا الأمم، وكانت مصادره الفكريّة مستمدّة من القراءات والترحال وما تعلّمه في أثناء دراسته، وسيقف المقال فيما يأتي مع نبذة وإضاءات على حياة أرنولد توينبي وأبرز ما يحمله من أفكار ونظريّات حول التاريخ والدين والطبيعة البشريّة وغيرها.[١]

حياة أرنولد توينبي

كان والد أرنولد توينبي سكرتيرًا لجمعيّة المنظّمة الخيرية، وأخته كانت مؤرّخة فنيّة وعالمة آثار، وعمّه كذلك -وكان اسمه أرنولد كذلك- كان عالم اقتصاد، فنشأ أرنولد توينبي إذًا في أسرة علم مثقّفة، وذلك سيؤثّر بَدَهيًّا في طريقة تفكيره وثقافته وتوجّهاته، وحصل على منح دراسيّة في بعص الكلّيّات مثل وينشستر وباليول، وكذلك قد درس في المدرسة البريطانيّة في أثينا مدّة قصيرة، فكان لتلك التجربة أثر في تكوين فلسفته الخاصّة حول تراجع الحضارات، وفي عام 1913م تزوّج بابنة جيلبرت موراي واسمها روزاليندا موراي، وأنجب منها ثلاثة أبناء وانفصلا عام 1946م ليتزوّج في العام نفسه بمساعِدَته في البحث فيرونيكا م.بولتر، وبقي متزوّجًا بها حتى وفاته عام 1975م، وقد بدأ مسيرته المهنية عام 1912م مدرّسًا وزميلًا في التاريخ القديم في كلية باليول، وانضمّ في عام 1915م إلى قسم المخابرات في وزارة الخارجية البريطانية، ثمّ عمِلَ مندوبًا إلى مؤتمر باريس للسلام عام 1919م، ثمّ عمل أستاذًا للدراسات اليونانية البيزنطية والحديثة في جامعة لندن، وفي هذا الوقت عُيِّنَ توينبي أستاذ كرسي للتاريخ واللغة والأدب اليوناني والبيزنطي الحديث في كليّة الملك في لندن، ولكنّه استقال بعد نزاع أكاديميّ مثير للجدل مع أستاذ الكلية، ثمّ بين عامَيْ 1921-1922م عمل مراسلًا لمانشستر غارديان خلال الحرب اليونانية التركيّة، ثمّ في عام 1925م أصبح أستاذًا لبحوث التاريخ الدولي في كلية لندن للاقتصاد، وكذلك ومديرًا للدراسات في المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن، ثمّ انتُخبَ زميلًا في الأكاديمية البريطانية، وأيضًا في الأكاديمية الوطنية للمملكة المتحدة للعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية، وكان ذلك عام 1937م.[٢]


وله آراء في الحضارة الإسلاميّة وبالنبي محمد -صلّى الله عليه وسلّم-؛ إذ يرى أنّ نظام الإسلام الشامل قد ضمّ بين جنبيه فكرة الوحدانية الدينية وكذلك اشتمل على السلطة التنفيذيّة في الحكم، وبذلك استطاع الإسلام أن يمتلك قوة جبارة نقلت المعتنقين له من الجهالة إلى الحضارة، واستطاع نفوذه أن يمتدّ إلى خارج حدود جزيرة العرب كثيرًا، وذلك يعود إلى إيمان أتباع النبي -عليه الصلاة والسلام- برسالته وما يوحى إليه وتقبّلهم أوامر الوحي دون اعتراض، فكانت أقواله وأفعاله مصدرًا من مصادر القوانين الإسلاميّة التي لا تختصّ فقط بأتباعه من المسلمين، وإنّما أيضًا تخصّ الرعايا الجدد الذين حكمهم المسلمون في الدول التي فتحوها حديثًا.[٣]


نظريات أرنولد توينبي في موسوعة دراسة للتاريخ

إنّ كتاب دراسة للتاريخ أو دراسة التاريخ -على اختلاف الترجمات- هو عملٌ ضخم من تأليف الباحث والمؤرّخ الكبير أرنولد توينبي، وهو عبارة عن موسوعة تاريخيّة مؤلّفة من اثني عشر مجلّدًا، وقد بدأ تأليفها وأخرج المجلّد الأوّل منها عام 1934م في لندن، أمّا المجلّد الأخير فقد ظهر عام 1961م، وقد أراد توينبي لعمله هذا أن يكون موسوعة تُحلّل نشأة الحضارات ونموّها وسقوطها جميعًا، فيصل توينبي في دراسته هذه إلى أنّه هنالك خمس حضارات حيّة وستّ عشرة حضارة مندثرة، إضافة لحضارات أطلق عليها توينبي اسم الحضارات الموقوفة، ومن خلال دراسته لنشوء الحضارات وسقوطها يكشف توينبي عن نمط متكرّر في الحوادث التاريخيّة يقف وراء انهيار تلك الحضارات، وعلى العموم فقد حظيت موسوعة توينبي بحضور كبير بين عامة الناس من القرّاء، وواجهت هجومًا عنيفًا أيضًا من أعدائه بناء على بعض ما جاء في هذه الموسوعة التي لا يُقال عنها إلّا أنّها عمل ضخم يستحقّ الاحترام،[٤] وفي هذه الموسوعة اعتمد أرنولد توينبي في تفسيره للتاريخ وتحليله له على نظريّة قد ابتدعها بنفسه وهي نظريّة "التحدّي والاستجابة" التي يطبّقها على كلّ الحضارات التي قامت على سطح الكرة الأرضيّة منذ بدء التاريخ وإلى يوم كتابة موسوعته،[٥] وهي نظريّة قد استلهمها من علم النفس السلوكي وتحديدًا من أحد علماء هذا الميدان وهو العالم كارل يونغ الذي يقول إنّ الإنسان إذا تعرّض لصدمة ما فإنّه يفقد توازنه ثمّ يستجيب لها بنوعين من الاستجابة الأوّل سلبيّ ويُدعى النكوص؛ وهو العودة للماضي واستعادته والتمسك به نوعًا من التعويض عن الواقع غير الجيّد، والاستجابة الثانية وهي الإيجابيّة وتكون بتقبّل الصدمة والاعتراف بها والعمل على التغلّب عليها، وكذلك قد طبّق توينبي نظريّته هذه على المجتمعات كافّة، فيرى أنّ المجتمعات البدائيّة عندما واجهت تحدّيات بيئية أو بشريّة مُعيّنة فإنّها قد استجابت استجابات مختلفة تختلف من جماعة لأخرى بعضها سلبيّ والآخر إيجابي.[٦]


التفسير الحضاري للتاريخ عند أرنولد توينبي

من خلال النظريّة الخاصّة بتوينبي فهو يفسّر التاريخ بناء على معطيات يراها حاضرة أمامه بما يتناسب مع استنتاجاته المبنيّة على ردود فعل الشعوب بناء على نظرية التحدي والاستجابة، فمثلًا حين أصاب السهل الأفروآسيوي -يعني شبه الجزيرة العربية وشمال إفريقيا- تغيّر مناخي أدى إلى انحباس الأمطار وانتشار التصحّر فإنّ المجتمعات التي فيه استجابت لهذا التحدي الجديد استجابات مختلفة؛ فبعضها تحوّل إلى قبائل رُحّل تبحث عن الكلأ والماء، وبعضها الآخر انحدر نحو الجنوب نحو المناطق الاستوائية التي تشبه الجو السابق الذي كانوا يعيشونه فحافظت على نمط حياة بدائيّ ما تزال تعيشه إلى هذه الأيّام، بينما توجّه قسم آخر نحو دلتا النيل وواجه أحوالًا جديدة بوجود نهر النيل العظيم، فاستطاعت تلك القبائل أن تكافح عوائق الوضع الجديد على أكتاف النيل وأن تُسخّر تلك العوائق لصالحها وبخاصّة بعد اكتشاف الزراعة، فأدّى ذلك لنشوء الحضارة المصرية، وأيضًا فإنّ انتقال بعض القبائل من جزيرة العرب إلى أهوار العراق أدّى لقيام حضارات الرافدين، وباختصار يمكن القول إنّ هذه القبائل التي كانت تحيا في السهل الأفروآسيوي قد استجابت استجابات مختلفة منها التي صارت قبائل بدوية تعتمد على الترحال فهذه استجابتها سلبية، ومنها التي هاجرت وتأقلمت مع الوضع الجديد فكانت استجابتها حضاريّة ديناميكيّة.[٧]


فلسفة الدين عند أرنولد توينبي

يمكن القول باطمئنان إنّ فلسفة الدين عند أرنولد توينبي تتمثّل بكون الدين عنده طريقًا إلى الله، وبالتالي على الدين أن يوحّد البشريّة كلّها بدلًا من أن تُفني بعضها بعضًا في الحروب؛ فهو يرى أنّه ما دام الله واحدًا عند جميع الديانات العليا بحسب ما جاء بها الأنبياء فإنّ البشريّة يجب أن تكون واحدة كذلك، ومن هنا ينطلق توينبي في صياغة التاريخ بإحساس دينيّ عالٍ آملًا أن يكون هذا التاريخ عامِلًا مُساعدًا تلك العقليّة العالميّة التي هي شرط من شروط حفاظ الإنسان على نفسه؛ فإمّا أن تكون البشريّة كلّها أسرة واحدة، وإمّا أن تدمّر نفسَها بنفسِها، وقد شبّه بعض الباحثين رؤية توينبي هذه الإنسانيّة بإنسانيّة تولستوي، وكذلك يرى توينبي أنّ المسيحيّة واليهوديّة والنصرانيّة ما هي إلّا "تنويعات" على لحنٍ واحد، ويراها جميعًا تحمل رسالة واحدة وهي وَحدة ما هو أعلى من الانقسامات العرقيّة، ومن جانب آخر يرى توينبي أنّ دراسة التاريخ في حدّ ذاتها هي سعي لرؤية الله تعالى وهو يعمل في التاريخ على حدّ قوله، ويرى كذلك أنّ حقائق التّاريخ هي "مفاتيح الطبيعة ومعنى الكون الغامض ومكاننا فيه، وأن الواقع الروحي خلف الظواهر هو الهدف النهائي لكل فضول".[٨]


مفهوم الطبيعة البشرية عند أرنولد توينبي

كانت نظرة أرنولد توينبي للطبيعة البشريّة مستمَدّة بجزء كبير منها من الدين؛ إذ كان يرى أنّ في الطبيعة البشريّة عرقٌ من الشرّ الشيطاني يظهر على المستوى الفردي من خلال تركيز الإنسان على نفسه، وعلى الصعيد الاجتماعي من خلال الحروب والخصومات والعداوات الطبقيّة التي أثبتت بأنّها تُهلك الحضارات، ويرى أنّ مذابح القرن العشرين دليلٌ كافٍ ووافٍ على قدرة الإنسان على الشر، غير أنّ توينبي يرى كذلك أنّ الإنسان عنده قدرة كافية على فعل الخير، وأنّ كلّ إنسان بداخله صراعٌ بين قُوى الخير وقُوى الشر، وأنّ هذا الصّراع هو سبب الحروب التي هي في حقيقتها صراع بين الخير والشر، ويرى أرنولد توينبي أنّ الطبيعة البشريّة قد فقدت توازنها منذ زمن؛ فالإنسان يستطيع السيطرة على الطبيعة أكثر من السيطرة على حياته الشخصية وعلاقته مع باقي البشر، ولذلك فقد جاءت الديانات لتخلّصه من أنانيّته الموروثة ليكون ذلك سبيل لمعاملة الإنسان أخيه الإنسان باحترام متبادل، وتلك الديانات هي الديانات العليا التي صنّفها توينبي بأنّها اليهوديّة والنّصرانيّة والإسلام والبوذيّة والهندوسيّة.[٩]


مؤلفات أرنولد توينبي

لقد مات أرنولد توينبي سنة 197م بعد رحلة عطاء استمرّت ستة وثمانين عامًا قضاها بين جنبات التاريخ يقرأ ويحقّق ويستنتج ويضع نظريّات وفرضيّات ويبني عليها قواعده وتسمياته الخاصّة، وقد ترك وراءه إرثًا ضخمًا من المؤلَّفات التي ألّفها بنفسه أو شارك بتأليفها مع عدد من الباحثين، وستأتي الفقرة على بيان أبرزها فيما يأتي:[١٠]

  • كتاب الفظائع الأرمينيّة: وقد صدر سنة 1915م.
  • كتاب الجنسيّة والحرب: وقد صدر سنة 1915م.
  • كتاب أوروبا الجديدة: وقد صدر سنة 1915م.
  • كتاب في البلقان: وهو كتاب يدرس تاريخ بلغاريا وتركيا واليونان وصربيا ورومانيا، وقد صدر سنة 1915م.
  • كتاب نظرة بريطانيّة للمسألة الأوكرانيّة: وقد صدر سنة 1916م.
  • كتاب تدمير بولندا: وقد صدر سنة 1916م.
  • كتاب الترحيل البلجيكي: وقد صدر سنة 1917م.
  • كتاب: الإرهاب الألماني في بلجيكا: وقد صدر سنة 1917م.
  • كتاب الإرهاب الألماني في فرنسا: وقد صدر سنة 1917م.
  • كتاب تركيا ماضٍ ومستقبل: وقد صدر سنة 1917م.
  • كتاب القضية الغربية في اليونان وتركيا: وقد صدر سنة 1922م.
  • كتاب الحضارة اليونانية والشخصية: الوحي الذاتي للمجتمع اليوناني القديم، وقد صدر سنة 1924م.
  • كتاب الفكر التاريخي اليوناني من هوميروس إلى عصر هرقل: وقد صدر سنة 1924م.
  • كتاب الأقاليم غير العربية للإمبراطورية العثمانية منذ الهدنة في 30 أكتوبر 1918: وقد صدر سنة 1924م.
  • كتاب إدارة العلاقات الخارجية للإمبراطورية البريطانية منذ تسوية السلام: وقد صدر سنة 1928م.
  • كتاب رحلة إلى الصين: وقد صدر سنة 1931م.
  • كتاب علاقات الكومنولث البريطانية: وقائع المؤتمر غير الرسمي الأول في تورونتو، 11-21 سبتمبر 1933م: وقد صدر سنة 1934م.
  • موسوعة دراسة للتاريخ: وقد صدرت في سنوات متتاية ابتداءً بسنة 1934م وانتهاءً بسنة 1961م.
  • كتاب بين النيجر والنيل: وقد صدر سنة 1965م.
  • كتاب تراث هانيبال: آثار حرب هانيبال على الحياة الرومانية، وقد صدر سنة 1965م.
  • كتاب التغيير والعادة: تحدي عصرنا، وقد صدر سنة 1965م.
  • كتاب المعارف: وقد صدر سنة 1967م.
  • كتاب بين مولي والأمازون: وقد صدر سنة 1967م.
  • كتاب مدن القدر: وقد صدر سنة 1967م.
  • كتاب قلق الرجل مع الموت: وقد صدر سنة 1968م.
  • كتاب بعض مشكلات التاريخ اليوناني: وقد صدر سنة 1969م.
  • كتاب مدن تتحرك: وقد صدر سنة 1970م.

المراجع[+]

  1. "أرنولد توينبي"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-21. بتصرّف.
  2. "Arnold J. Toynbee", en.wikipedia.org, Retrieved 2020-05-21. Edited.
  3. "قالوا عن.. محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-21. بتصرّف.
  4. "A Study of History", www.encyclopedia.com, Retrieved 2020-05-21. Edited.
  5. "نحن والحضارة والشهود [الجزء الأول"]، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-21. بتصرّف.
  6. "أرنولد توينبي"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-21. بتصرّف.
  7. "دراسة للتاريخ"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-21. بتصرّف.
  8. "أرنولد توينبي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-21. بتصرّف.
  9. "أرنولد توينبي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-21. بتصرّف.
  10. "Arnold J. Toynbee", en.wikipedia.org, Retrieved 2020-05-21. Edited.

179 مشاهدة