رسالة شكر لمعلمتي الفاضلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٧ ، ٤ نوفمبر ٢٠٢٠
رسالة شكر لمعلمتي الفاضلة

رسالة شكر لمعلمتي الفاضلة

إنّفضل المعلم كبير، فهو الذي يُنير التعليم، وهو الذي يبني الأجيال، ويساعد في تطويرهم ونشر الثقافة والعِلم بينهم، كما للمعلم دوره في التنشئة وفي نهوض هذا الوطن، فمن الواجب شكر المعلم في عطائه، ثمّ تقدير المعلم في عِلمه، فهو يقدم الجهد العظيم، والعطاء المتواصل واللامحدود.[١]

رسالة شكر لمعلمة اللغة العربية

إلى معلّمتي الغالية، والتي أحمل لها أصدق المشاعر النبيلة في قلبي، فهذه بطاقة شكر وامتنان إلى من تعبت من أجل إعطاء الدروس لنا، والتي كانت دائمًا تحنّ بيدها من إخلال إعطاء النصائح وكلّ توجيه مهمّ، إنك أنت المعلمة الأولى التي ساعدت في تعليم القراءة والكتابة، والتي لولا وجودها لما استطاع الواحد منّا أن يتعلّم أي درس آخر، فكلّ حروف الكلمات والمعاني كانت تبدأ عندك، وتنتهي برفق قلبك لنا.[١]


معلّمتي، أرجو أن تعذريني لو خان التعبير فيّ، فأنا لا أستطيع أن أصل إلى درجة إبهارك باللغة، فأنا ما زلتُ أتعلّم من علمك الغزير الجمّ لأُصبح مثالًا لك، فأنت القدوة الأولى والتي علمتنا ماهيّة لغتنا العربيّة فأبدعنا بها، وذلك يدلّ على إخلاصك ومدى خوفك علينا، فأنتِ من جعلنا نُحبّ اللغة بجميع مصاعبها، وبجميع تفاصيلها الغامضة، وكنتِ طيلة هذه المسيرة الأقرب إلى القلب، فبفضلك أصبحت الأجيال مثقفة وقادرة على خدمة المجتمع.[١]


وفي النهاية أريدكِ أن تعلمي أنّ هذا الجهد لن يذهب سدى، بل سيكون سببًا في التطور والنجاح، فأنتِ هي المعلمة المثاليّة التي حقّقت دورها ورسالتها على أكمل وجه، كما أنّك كنت الأحنّ على جميع الطلاب، فلا تميّز لديك، فكان اللّين في طبعك يٌقرّب الكل منك، فأنت المثل الأعلى الذي ساعد في تحقيق النجاح لكل الأجيال وعلى مدى فترات ومراحل تعليميّة متعددة.[١]

رسالة شكر لمعلمة اللغة الإنجليزية

عزيزتي معلمة اللغة الإنجليزية، لا بدّ أن أتقدّم بكامل الشكر والتقدير لجهودك المبذولة من أجلنا وفي مساعدتنا، فنحن قد تعلّمنا الكثير منك، فأنت السبب الذي عمّق من ثقافتنا، وزاد من اللغات التي نتعلّمها، فأصبحنا نتحدّث اللغة الإنجليزية بطلاقة، كما أنّك قبل كلّ ذلك علمتنا كامل الحروف والأرقام والقواعد والتفاصيل، فأنت لم تهملي أيّ تفصيل صغير، فقد كنتِ ليّنة وجادة في عطائك.[١]

لقد قدمتِ لنا أهم ما يُمكن أن نحصل عليه في الحياة، وهو العِلم، كما أنك علمتنا أهم ما يمكن أن يفتح أمامنا أبواب التعليم في الخارج والتطور في الثقافة، فاللغة الإنجليزية كانت تنبع من بين خبرات عملك الجاد الذي تقومين به، وتلك تعد تضحياتك التي حققت وأحدثت الفرق الإيجابي في حياتنا، فأنت السبب في إنجاز كل هذا، كما أنك أنت من جعلتي من الطلاب من هم أركز فعلًا، وأفضل وأكثر عُمقًا.[١]


لا بدّ أن تعلمي يا معلّمتي أنّك ستبقين الأفضل دائمًا في قلوبنا، وأنّك كنت كالشمعة المضيئة والدافئة التي تستهلك نفسها من أجل إضاءة طريق الآخرين، وأنا أعدكِ ألّا يذهب الجهد سدى، بل ستبقين تفخرين بما قدّمت من جيل، فشكرًا لك على صبرك طوال هذا العام، إذ كان هذا الفصل هو من الفصول الصعبة ولكنّك يسّرتِه لنا، واستطعنا تجاوزه معًا، فأنت أفضل ما حظينا به على الإطلاق.[١]


رسالة شكر لمعلمة الرياضيات

معلّمتي الفاضلة، وانطلاقًا من كونك الأفضل على الإطلاق، أريد أن أشكرك وأن أشكر السبورة ثم الطباشير التي كانت هي الشاهدة على مدى جهدك المبذول لنا، وعن الكمّ الهائل من العمليات الحسابيّة والتي كنت تتعبين بها من أجل فهمنا وتعليمنا بأبسط الطرق، وبأكثر الأمثلة التي تساعد في تثبيت المعلومة والقاعدة في عقلنا، لقد ساعدتِ الجميع ليكون أفضل، وقدمتِ الجهود في إنارة التعليم لنا.[١]


معلّمتي إنّ مادة الرياضيات أحببتها على يديكِ، فالحساب والمعادلات كانت بالنسبة لي صعبة بعض الشيء، ولكن وجودك يسّرها كلها، أنا فخورة بك وفخورة بنفسي أنّي أمتلك معلمة رائعة وذكية مثلك، لقد قدّمتِ لنا أهمّ ما يمكن الحصول عليه في الحياة، فكنتِ النور الذي يقود السفينة إلى بر الأمان، كما أنك بمثابة حبل النجاة لكل جاهل وغافل عن العِلم، إنّ دورك في التعليم له مساهمة كبيرة في المستقبل والحياة كذلك.[١]


معلّمتي إنّي أحتفظ لك بكل فضل وعرفان لما علمتني إياه، فكنتِ السبب لكلّ نجاح وتفوق أحصل عليه، لقد كان ذكاؤكِ ينعكس علينا، فأنت موسوعة بالحسابات، كما أن عقلك مليء بالأشكال والمجسّمات، وفيك الدقة والتفكير والسرعة في تتبّع الخطوات، ولا بدّ أن أقول أنّك علمتني ما هو مهم أيضًا كقراءة الساعة، فأنت السبب لأعلم كيفيّة تحديد الوقت، إضافة إلى أنّك غرست بنا مدى أهمية الوقت في سبيل العِلم، فكل الشكر لك.[١]


رسالة شكر لمعلمة العلوم

معلّمتي وغاليتي، يا من أرتْنا أجمل ما في الطبيعة، وأبهرتْنا بكل قوانين هذه الطبيعة وأشكالها، فأنت أول من زرع فينا حُبّ العلوم وثقافتها، ورسمتِ لنا شخصيّة المعلمة المعطاءة والصادقة في كل قول وفعل، إذ كان صدقك يظهر من خلال مدى حرصك على تعليمنا، فمنك تعلّمنا كيف يمكن الإخلاص في التعليم والعمل، وأنّ العمل الصادق يحتاج إلى الجهد المبذول، فكان جهدنا يُلمس من خلال عملك الصادق.[٢]


إنّ مقاعد الدراسة، تشهد لكلّ جميل حصل في هذا الفصل، وهذا الجمال كان ينبع من خلال وجودك في الحصة، كما أنني كنت أنتظر قرع الجسر قبل حضورك، وأحاول أن أُركز معك بكل نباهة، لأنني أعلم أنّ من مثلك علمه لا يُعاد؛ فهو علمٌ نادر اكتسابه، وإنّك يا معلمتي كانت لديك الأمانة في إعطاء مهنة التعليم حقها، إذ تبذلين قصارى جهدك من أجل نفع الطلاب وزيادة إفادتهم، إضافةً إلى الحرص على تنمية إبداعاتهم وقدراتهم التعليميّة في الحياة.[٢]


معلمتي لقد كانت مادة العلوم الطبيعية تُنمّي مهاراتنا وخبراتنا ومعرفتنا في الحياة؛ إذ تعلّمنا أنواع الحيوانات وطريقة حياتهم، ودرسنا الطبيعة ومكوناتها، إضافةً إلى بعض القوانين الطبيعة والتي تٌفسّر الكثير ممّا يحصل: كالرياح، والبراكين، والزلازل أيضًا، كما غرستِ فينا حُبّ المطالعة لدينا، والبحث والكشف عن كل جديد وغامض، لذلك فلكِ مني كل الشكر والامتنان على ما قدمته من جهود رائعة وملموسة.[٢]

رسالة شكر لمعلمة التربية الإسلامية

معلّمتي، يا من علّمتني كيف أتمسّك بقيم الدين الصحيحة، وعلّمتني الفضائل في العادات والأساليب، إذ كنتِ بمثابة الدّليل الذي يوضّح تعاليم الدين الإسلاميّ، إذ تعلّمنا الخير وعمله، وحرصنا أن نتجنّب الشر وفِعله، إنّك كنتِ بذلك من هو أرقى وأسمى في الحياة، فقد جعلتِ العلاقة وطيدة بيننا وبين الدين، كذلك تقرّبنا من الله تعالى، وتعلّمنا السّنن والفروض، والكثير الكثير الذي لا يُحصى.[٣]


إنّ الجهد الذي قدّمته لنا هو جهد في كامل الإخلاص والصدق والحب، فهو نابع من قلبك الجميل والليّن اللطيف، ولم يقتصر دورك في إعطاء العِلم فقط، بل كنتِ حريصة علينا وعلى مستقبلنا، وأضفتِ لنا الكثير من القيم الإنسانيّة، والأخلاق الحميدة والحسنة والسامية، فغرستِ في قلوبنا مبادئ الوفاء، وكلّ ذلك ينعكس من طيب خلقك ونقاء وجمال قلبك، إذ كنتِ تتّصفين بكلّ ما هو جميل ورائع، فتميّزتِ بالأخلاق والشخصيّة القويّة واللّطيفة في المعاملة.[٣]


معلّمتي، لقد ربّيتنا على التعاليم الإسلاميّة، وجعلتِ سلوكنا يُدرك الكيفيّة في القيام بالكثير من العبادات، فقوّمتِ لساننا كي نُحسن قراءة القرآن، إذ قدّمت التضحية والفداء، والعطاء والجهد، فتعلّمنا منكِ أنّ للنجاح أسرار وللوصول له لا بدّ من السعي والمثابرة فيما يُرضي الله تعالى، وكما علّمتنا كيفية الوصول إلى الأفكار الملهمة، التي نحتاج إليها في طموحنا، فكلّ الشكر لك، وأتمنّى من الله تعالى أن يُعطيك الجزاء والثواب على كلّ جميل قدّمته لنا.[٣]

رسالة شكر لمعلمة التربية الرياضية

معلّمتي الغالية، والرّفيقة الودودة دائمًا، أودّ شكرك من خلال رسالة محبّة بسيطة على كلّ ما بذلتِه من أجلنا من جهود، سواء كانت هذه الجهود بدنيّة، أم نفسيّة، فأنا أعلم أنّكِ كنت تتعبين في كلّ التدريبات التي كنا نقوم بها، ورغم ذلك فأنت لم تتقاسعي، بل كنتِ حريصة دائمًا على أن نكون الأفضل، وأن نحقق الفوز في كل المسابقات والمنافسات التي نخوضها، كما زرعتِ بنا روح الفريق والحب في التعاون والمشاركة وعدم البغض من الخسارة.[٤]


لقد علمتِنا أنّ الرياضة هي ممارسة بدنيّة مهمّة من أجل الصحّة، وجميلة من أجل التسلية أيضًا، لذلك فقد كنّا نقضي أمتع الأوقات ونحن نحاول ممارسة التدريبات بالشكل الصحيح، فكان هذا التعب هو في جوهره جميل جدًا، وهذا الشعور كله لا بد أننا اكتسبناه منك، فأنت المعلمة الفاضلة والتي كانت تخاف علينا من كل أذى، وتحرصين على النهوض بالرياضة من خلال شباب المستقبل، ذلك لما للرياضة من أهمية عظيمة كنتِ قد جعلتنا نُدركها.[٤]


معلمتي لقد كنتِ تمتلكين بين يديك كنزًا ثمينًا وتسعي دائمًا باستثمراه، من خلال الأفعال والأقوال، فكل التقدير والامتنان لجهودك المبذولة والرائعة، تلك الجهود التي أحببتنا بالمادة، فأنارت حركاتنا وحياتنا، إنك يا معلمتي بمثابة النور الساطع وسط العتمة والظلام، لذلك فلا بدّ من شكر هذا النور على ما قدمه، فكل الشكر لك على جهودك الرائعة وأدعو الله بأن يحفظك للأجيال القادمة.[٤]

رسالة شكر لمعلمة التربية المهنية

معلّمتي، كلّ الشكر لك على ما زرعته من قيم في قلوبنا؛ إذ بذلتِ الجهد الكبير في سبيل تعليمنا، كما علّمتنا احترام كلّ شيء، إضافة إلى تقدير وجود كل شيء والمحافظة عليه، فعلّمتنا كيف نساعد في تطوير المدرسة التي تصنع مستقبلنا، إضافة إلى أعمال الخياطة والتطريز وكلّ عمل هو في أصله يعتمد على البذل والعطاء، فمثلًا كل صباح نستمتع بريّ المزروعات في المدرسة، إضافة إلى حماية الطبيعة وجمالها من خلال زرع الأزهار والأشجار.[٤]


معلّمتي، لقد كنتِ معنا في أغلب مجالات الحياة، كالأزياء، والخياطة، والتطريز والكثير من الأعمال والأشغال اليدوية التي علّمتِنا إيّاها، وتلك التي كنّا نقوم بها وبتشكيلها بالجبس، كما أنّك علّمتنا كيف نصنع الدّمى من القماش، فكانت هذه التجارب هي في حقيقتها جميلة جدًا؛ إذ تدلّ على السلام والشغف الذي كنّا نعيشه، فشكرًا معلمتي على كلّ شعور لطيف جميل وهبِتنا إيّاه.[٥]


معلّمتي، لا أنسى ما علّمتني إياه، وأنّ التربية المهنية هي في أصلها تربية حياة، فقد تعلّمنا الكثير من المهن في هذه الحياة، ومنها أشغال الخرز، والكروشيه، والنقش على الأدوات المعدنية، وصناعة الفخار والخزف، وغيرها الكثير من المشغولات التي كنّا نستمتع بالقيام بها، وكان ذلك يدلّ على حرصك الرائع في تقوية مهاراتنا وقدراتنا، فكلّ الشكر الموصول بالحبّ والامتنان لك، كما أنّي أشكر وجودك ووجود الأيام التي جعلتْني أتعرّف على معلّمة رائعة مثلك.[٥]

رسالة شكر لمعلمة التربية الفنية

معلّمتي صاحبة الذّوق الفني، أشكرك جدًا على ما درّبتنا عليه، وعلّمتنا إياه، فتعجز الكلمات أن تعبّر عن مدى الشكر والمحبة لك، كما أنّك كنت مثال المعلم النّاجح في الحياة، فكنتِ رمز الثقة والحب والإخاء، وغرستِ بهدوئكِ وفنّكِ وسموّ أخلاقكِ محبة العِلم والتعلّم، فأصبح الطالب منّا يسعى بشغف إلى تعلُّم كلّ جديد وتجربته، كما أنّكِ علّمتنا الثقة بالنفس، وأن يكون الواحد منّا قويًّا قادرًا على إبداع كل شيء بنفسه.[٦]


إنّ الفنّ والرسم وتناغم الألوان وتناسبها، لم أكن أعلم منها شيئًا، ولكن وجودك وحضور عِلمك علّمني الكثير من الأساليب والخدع في الرسم، إضافةً إلى كيفيّة تنسيق الألوان بشكلها الجميل والرائع، وهذا كله يعود بالفضل عليك، فكلّ الكلمات لا تصف مدى شكري لوجودك، كما أنّني أشكر جمال شخصك وحضورك المُتّزن والوقور، فأنتِ كنت تتميزين بالحنان على الطلاب رغم طيشهم وإزعاجهم، وهذا يدلّ على مدى طيبة قلبك.[٦]


من صميم قلبي أشكر فضلكِ وعزمكِ وعطاءكِ الرّحب في تقديم المعرفة، فعلّمتنا حلاوة الأخلاق قبل حلاوة الفنّ، ولا بدّ الاعتراف بجميلك وعدم نكران ما قدّمته، فإنّك خير مثال على المعلم النّاجح والصادق والحريص على طلابه، فحرصك علينا كان ينبع من قلبك، لذلك فقد زرعتِ محبّتك في قلوبنا دائمًا، فشكرًا بحجم السماء على ما علمتنا إياه، وقولك دائمًا لنا إنّ الفن هو فن الخُلق قبل أن يكون فنًا بالرسم.[٦]

رسالة شكر لمعلمة التربية الاجتماعية

معلّمتي الغالية، لا بدّ أن يصل لك مدى الشكر الذي أحمله بلقلبي لك، فأنت تركتِ أثر كل جميل، كما أنك كنتِ حريصة من أجل تعليمنا الناتج إلى تطوير المجتمع، إضافة إلى تربية الأجيال كذلك، فشكرًا لك لأنّني أحببت السفر من خلالك، فأنتِ من عرّفتنا على العالم، وعلى البلاد المتوزعة في الخريطة، كما أنك عمّقتِ معلوماتنا حول كل دولة، ومناخها، وطبيعتها، وأكثر الأشياء التي تتميز بها، إضافة إلى طريقة الحياة هناك.[٦]


معلّمتي، لقد زرعتِ في قلبي حُبّ الوطن، وأرشدتِني لأعرف كلّ تفاصيل بلادي، كما أنّك كنتِ تروي قصص العظماء في التاريخ، هؤلاء العظماء الذين حقّقوا نصر البلاد واستقلالها، وكم يُسعدني أن أدرس التاريخ كلّ يوم، ذلك لأتّعظ من الحكماء والعظماء قديمًا، وهذه السعادة والمحبّة في التعلّم هي ناتجة من جهد وبذل العطاء منكِ، فوجودك وطريقة تعليمك لنا هو من حبّبنا بالتاريخ ودراسته.[٦]


إنّ العلم على يديك كان من أجمل ما حصل، فأنتِ من علّمتِنا وهذّبتِنا لكلّ ما هو حق، فأصبحنا نرغب بالمزيد من العِلم والتعلم نتيجة لطفك معنا وتواضعك بيننا، وإنّك أكبر من كلّ عبارات الشكر، فهنيئًا لك بجمال عِلمك، وهنيئًا لنا، أنّنا كنّا من الطلاب الذين تربّوا على تعلُّم العِلم من بين يديكِ، فلك التحية والتقدير لدورك الكبير في ريادة الوطن، وفي غرس معنى حب الوطن في عقول وقلوب الطلاب.[٦]

رسالة شكر لمعلمة الإرشاد

معلّمتي، أشكرك دائمًا لأنّك كنتِ نقطة التحويل في حياة أغلب الطلاب، فقُربك القلبيّ منهم جعلهم يتجاوزن الكثير من العثرات والعقبات، إنّك من أنقى البشر، وفيك تجمّعت جميع الخصال الجميلة، فكنتِ بمثابة النّبراس الذي يٌنير الدّرب، فنورك كان يُظهر بهجة الحياة، وحنانكِ دائمًا ما زَرَع البسمة والراحة على قلوب العديد من الطلاب، لذلك فقد كنتِ مخزن الأسرار للكثير منهم.[٦]


لقد حوّلتِ الفشل إلى نجاح باهر، والحزن إلى بهجة مشرقة، والمتاهة إلى إرشاد، فما كانت يدك تلمس أيّ شيء إلّا وتحوّله لِما هو أبهى وأجمل، وشكرًا لك على مساعدتي في اكتشاف قدراتي ومهاراتي وإمكانيّاتي الدراسيّة، وشكرًا لأنّك ساعدتني في المواظبة على التعلّم وأرشدتني إلى الطريق الصحيح في ذلك، فالجهد الذي قدمته لي لا يُقدر بثمن، ستبقى نصائحك القيّمة الثريّة لنا حاضرة في عقولنا على الدّوام.[٦]


معلّمتي أريدك أن تعرفي دومًا أنّي لن أنسى وجودك الحاضر في كل شيء، وأنّك كنتِ العون الأوّل لي ولنفسي، فلولاكِ لكنت ما زلت متشبّثًا بالكثير من العثرات التي تقف في حياتي، فأنتِ من وهبني الأمل، وأنار لي درب الحياة، فبحجم السماء والأرض أريدك أن تعلمي أنّي سأبقى أحمل الودّ لك دائمًا وأتّمنى لك كل ما خير، فأنت تستحقّين من الأمور أجملها.[٦]


هل ترغب في قراءة المزيد من عبارات الشكر والتقدير لمعلمتك، إليكَ المقال الآتي: عبارات شكر وتقدير للمعلمات.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "بفضل المعلم تُبنَى الأجيال وتُصنَع الأوطان"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-02. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "من صفات المعلم الصدق والأمانة"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-02. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "بفضل المعلم تُبنَى الأجيال وتُصنَع الأوطان"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-02. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث "مكانة المعلم"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-02. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "مشغولات يدوية"، ويكيبيديا، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-02. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "بعض مقومات المعلم الناجح"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-02. بتصرّف.