تعريف النجاح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٧ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
تعريف النجاح

تطوير الذات

إنّ تطوير الذات يرتبطُ بالعديد من العوامل التي تؤدّي إلى تحقيقه، ومن هذه العوامل الإنجاز والسعادة والنجاح، أمّا الإنجاز فيكون إلا بإدارة الوقت الفاعلة، ولا توجد هذه الإرادة دون التخطيط، وبالنسبة للسعادة هي السر الحقيقي لتطوير الذات، فالتفكير بما يحزن يؤدّي إلى التعاسة والتي تنعكس بآثار سلبية على الفرد، وأخيرًا النجاح والذي يعدّ أساسيًا في تطوير الذات، فالنجاح أداة فعالة في نقل الفرد من مرحلة إلى مرحلة أخرى للوصول إلى الهدف الذي ينوي تحقيقه، وفي هذا المقال سيتم تعريف النجاح ومفاتيحه وعناصره، بالإضافة إلى وصايا النجاح.[١]

تعريف النجاح

لم يشمل تعريف النجاح على شيء محدّد بذاته، بل تنوّعت التعريفات فيه، حيث تمّ تعريف النجاح على أنّه: "الثمرة البرّاقة التي يسعى إليها كل الناس الأسوياء"، كما أنّه من الممكن تعريف النجاح بقول: "كل إنجاز يفتخر به صاحبه ويرضى به"، وأيضًا تم تعريف النجاح على أنه: "الغاية الهادفة التي يسعى الفرد إلى تحقيقها في حياته"، ويتضح من خلال تعريف النجاح أنّه لا يوجد أيّ طريقة معينة يتحقق بها النجاح، والسبب في ذلك وجود عوامل كثير ومتشعبة تختلف عند الأفراد باختلاف ظروفهم وبيئتهم، لكن بالنتيجة هناك العديد من العوامل المشتركة التي تحقق النجاح لكل شخصٍ يطمح إليه، كما يعد النجاح رسالة الحياة، لذلك يعد النجاح رحلة مستمرة لا تتوقّف، ومن ينتقل من مرحلة إلى أخرى يكون شخصًا ماهرًا، ولكن من الممكن أن يواجه الشخص السّاعي للنجاح العديدَ من العثرات والفشل، إلا أن صاحب الإرادة القوية لا يتأهّب من هذه العثرات، ويبقى دائمًا متماسك أمام أي شيءٍ في سبيل تحقيق نجاحه.[٢]

مفاتيح النجاح

بعد أن تم تعريف النجاح يجب معرفة مفاتيحه؛ وذلك لأن النجاح مطلوب في كل زمان ومكان، من أجل استغلال الحياة على نحو أفضل، وعدم الندم على أي شيءٍ فات، وهناك مقولة في ذلك تقول: "مَن يركب القطار ولا يعرف أين يذهب، لن يَصِل"، ومفاتيح النجاح كالآتي:[٣]

  • التحديد: وذلك عن طريق اختيار هدفٍ ما يكون المحور الأساسي للوصول إليه، فتحديد الهدف يعطي فكرة واضحة عن النجاح وما هي الأشياء الواجبة لتحقيقه، كما أيضًا يجعل الفرد متحمسًا نحو عمله وما يتطلبه من إنجازات واضحة للوصول إلى الهدف.
  • اختيار اللحظة المناسبة لتحقيق هدفك: كل شخص لديه العديد من الأمور التي قد ينشغل بها في حياته، لذلك يجب استغلال أي فرصة تمكن من تحقيق الهدف، لذلك من الواجب معرفة متى وأين يجب اتخاذ خطوة معينة؛ لأن وضع أوقاتًا معينة ومحددة للعمل تساعد على تحقيق الأهداف.
  • معرفة المسافة التي تفصلك عن نهاية الهدف: لتحقيق أي هدف من الواجب مراقبة جميع الخطوات بكل حذر؛ وذلك لمعرفة مدى التقدم المحرز، فعند عدم مراقبة الخطوات فإنه من غير الممكن تحقيق الخطوة التي تم إعدادها.
  • التفاؤل: عند التفكير بشيءٍ ما بكل إيجابية تزيد الثقة بالنفس التي تساعد على إنجاز الأهداف، وبالتالي مهما زادت صعوبة الخطوات لا بد من التمسك بالإيجابية، فكل الأهداف تحتاج إلى التخطيط وبذل الجهد والمقاومة واستغلال الوقت بشكل جيد.
  • التفكير في الحصول على الأفضل: كل شيء يقسمه الله تعالى جميل ومحفز للتقدم، ولكن الرضا بقدر الله تعالى تعالى يختلف تمامًا عن الإستسلام للفشل، فمن الواجب الوثوق بكافة القدرات من أجل تحسين النفس كل يوم، ولا يجوز المبالغة بالذكاء والشخصية؛ لأن ذلك يضر بالهدف والفكرة.
  • امتلاك الإرادة: من الواجب أن يمتلك الفرد الإرادة اللازمة لتحقيق الأهداف وذلك بالمثابرة والقوة لتحقيق الأهداف، حيث أثبتت الدراسات أن جميع الأشخاص المثابرين والمتميزين يستغلون حياتهم بشكلٍ أفضل، لذلك إن عدم القدرة على المثابرة وتحمل الصعاب تضعف من القدرة على تحقيق النجاح.
  • التحكم في قوة الإرادة: حيث إن الإرادة مثل أعضاء الجسم، يجب أن تدرب بشكلٍ جيد ومنظم مع الوقت للتحكم بها، لذلك يجب استخدام الإرادة في أوقات وأوضاع مناسبة؛ وذلك حتى تعطي القدرة والمساعدة على تحقيق الأهداف.
  • عدم معاندة الحدود: صحيح أن قوة الإرادة من الممكن أن توصل للمستحيل، لكن يجب عدم وضع النفس تحت ضغط من غير الممكن تحممله، كما لا يجوز القيام بالعديد من التحديات في الوقت نفسِه، فالأشخاص الناجحون لا يحاولون جعل الطرق إلى أهدافهم أكثر صعوبة.
  • التركيز على ما يجب القيام به: يجب التخطيط على جعل المهام التي يجب القيام بها، حيث أثبتت الدراسات أن كلما تم التفكير في شيء معين زاد نشاط المخ اتجاهها.

عناصر النجاح

كما أن هناك مفاتيح للنجاح يوجد العديد العناصر المهمّة التي يجب على كل فرد طموح الأخذ بها لتحقيق النجاح، وأهم هذه العناصر وأولها هي الإستعانة بالله -عزّ وجلّ-، كما أيضًا يجب أن يتصف الشخص بالحكمة والهدوء، فالناظر في آيات القرآن الكريم يجد أنه قدم العديد من الحلول، وكيف من الممكن أن تكون هذه الحلول، وهناك العديد من القصص القرآنية الدالة على ذلك، كما يجب التعلم من الآخرين كيفية النجاح، وما هو السبيل إلى تحقيقه، فهناك العديد من الأشخاص الناجحين في حياتهم، وبلغوا عبر هذا النجاح عنان السماء، لذلك من الممكن أخذه قدوة لتحقيق النجاح، كما يتعيّن على كلّ شخص أن يكن مرنًا أمام جميع المشكلات التي تواجهه، وقيل في ذلك: "كن كالشجرة الليِّنة التي تَنحني مع الريح ثم تعود"، لذلك يجب البعد عن الغضب بقدر الإمكان؛ وذلك لأنّه يوقف التفكير ويعطل عن النجاح.[٤]

إن الابتسامة من عناصر النجاح، فالابتسامة تُنير الطريق، وتحمل بين ثناياها رسالة أمل إلى الغَير، والابتسامة تؤثّر على المخ، والمخ بدوره يؤثّر على العضلات جميعها فترتاح، كما يجب قبل الخلود إلى النوم عدم التفكير بأيّة أمور مقلقة تؤدي إلى الابتعاد عن طريق النجاح، بل التفكير بكل ما هو إيجابيّ ومنطقي، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن جميع القرارات يجب أن تصدر من العقل لا من العواطف؛ وذلك لأن هذه الأخيرة تؤثرعلى النجاح بنتائج سلبية، وأخيرًا يجب التحلي بالصبر، وهي صفة نبيّ الخلق محمد -صلى الله عليه وسلم-، وهو الأسودة الحسنة الذي عانى من كمٍّ هائل من المشقّة والتعب في نشر دعوته.[٤]

وصايا النجاح

بعد التطرّق إلى تعريف النجاح ومفاتيحه وآثاره، يجب معرفة أهم وصايا النجاح، وأولها تقوى الله تعالى وحبّ رسوله -صلى الله عليه وسلم-، العدل بين الناس؛ لأن الظلم يقصّر العمر ويشتت الأذهان، يقول الإمام محمد بن سيرين: "ظلمك لأخيك أن تذكر منه أسوأ ما رأيت وتكتم خيره"، ويقول ابن القيم: "كيف ينصف الخلق من لم ينصف الخالق "، إذا رمى الناس الفرد الناجح بالطوب، عليه أن يجمعها في تعمير سلم آخر للنجاح، وإذا رموه بالزهور، فعليه توزيع تلك الزهور على كل شخصٍ له فضل في نجاحه، أخيرًا عند النجاح يجب تجنّب الغرور، والحرص على التواضع ليرفع الله تعالى الفرد أكثر وأكثر منزلة.[٥]

المراجع[+]

  1. " خلاصة (كتب تطوير الذات)!!!"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-12-2019. بتصرّف.
  2. "أساسيات في طريق النجاح"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-12-2019. بتصرّف.
  3. "9 خطوات للنجاح"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-12-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "النجاح"، ww.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-11-2019.
  5. "ثلاثون وصــية .. للنجاح في الحــياة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-12-2019. بتصرّف.