تعريف الثقافة لغة واصطلاحاً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
تعريف الثقافة لغة واصطلاحاً

الثقافة

بطبيعة الحال لا يوجد ثقافة تنتج بمحض إرادتها وتحت إشرافها، ومع ذلك ليس هنالك أيضًا عقلٌ باستطاعته الإفلات من سلطة الثقافة، فهو مُجبرٌ على التحاور والنقاش دائمًا، ولا يوجد عقلٌ بشريّ يستطيع أن ينفك عن الثقافة، إذ إنّها ملازمة للإنسان أينما ذهب، وقد استطاع الإنسان في الأزمنة الحديثة التفاعل مع الثقافة، وجعلها تُهيمن عليه مع تطور الأدوات البصرية والحسية والتواصلية، ومن الجدير بالذّكر أنّ الثقافة من أكثر المصطلحات المستخدمة في الحياة المعاصرة، ومن جانب آخر تعّد الثقافة من المصطلحات الأكثر صعوبة في التعريف؛ كونها ناتجة عن إدراك الفرد والمجتمع للعلوم والمعرفة في شتى مجالات الحياة، وفي هذا المقال سيتم تسليط الضوء على تعريف الثقافة لغةً واصطلاحًا.[١]

تعريف الثقافة لغة واصطلاحًا

يستخدم مصطلح الثقافة للإشارة إلى ثقافة المجتمعات الإنسانية كافّة، بالإضافة إلى أنّها طريقة حياة تميّز كلّ مجموعة بشرية عن الأخرى، كما أنّ الثقافة يتم نقلها من جيل إلى آخر، وأصل الثَّقافة في اللُّغة مأخوذ من الفعل الثلاثي ثقف بضمِّ القاف وكسرها، وتُطلق في اللُّغة على العديد من المعاني، فهي تعني: الحذق، والفطنة، والذَّكاء، وسرعة التَّعلم، وتسوية الشَّيء، وإقامة اعوجاجه، والتَّأديب، والتَّهذيب، والعلم، والمعارف، والتَّعليم، والفنون،[٢] وقد انطوى مفهوم الثقافة على معنيين؛ أحدهما يعتبر ذاتي وهو ثقافة العقل، والآخر موضوعي ويشير إلى مجموعة العادات الاجتماعية والآثار الفكرية بالإضافة إلى المنجزات العلمية والفنية، أي كل ما يتم تداوله بين الناس في حياتهم من مُكتسبات يحصّلونها بالتعلم، وبطبيعة الحال فالثقافة هي مظاهر التقدم الفكري والعقلي، وانطلاقًا من هذا المفهوم فقد اقتصر مفهوم الثقافة لغة واصطلاحًا على دلالاته الفنية والأدبية وخاصة في الدراسات المتعلقة بالتربية والإبداع، وفي القرن العشرين عُرّفت الثقافة بأنها حصيلة التفاعل بين الإنسان وبيئته، في حين ركّز الفلاسفة على العوامل التي انطوت عليها الثقافة في تخطيها الحتميات الطبيعية.[١]

سمات الثقافة

وبعد تعريف الثقافة لغة واصطلاحًا، لا بدّ في هذا السياق من ذكر سمات الثقافة، فقد اختصّ كلّ مُجتمع بثقافته الخاصة به، التي تختلف بطبيعة الحال عن ثقافة المُجتمعات الأخرى، ويمكن أن يحتوي المجتمع الواحد على ثقافات مُتعددة قد تكون مُتجانسة أو مُتباينة، وكانت الثقافة دائمًا تنحو منحنًى اجتماعيّ وتصطبغ الدراسات الثقافية بالصبغة الاجتماعية، ومن أهم سمات الثقافة ما يلي:[٣]

  • إنسانية: بمعنى أنّ الثقافة من صنع الإنسان وتنتقل بواسطته.
  • مكتسبة: كون الإنسان يكتسب ثقافته لا إراديًّا ممن يعيشون حوله منذ ولادته، سواء من الأسرة أو الحي أو المجتمع أو المدرسة.
  • تطورية: بمعنى أنّها لا تبقى على حالها بل تتغير وتتطور من خلال الممارسة والتطبيق.
  • تكاملية: أي أنها تشبع حاجات الإنسان وتريح نفسه، باعتبارها تقدم له الحلول الجاهزة التي تجمع بين كل المسائل.
  • استمرارية: بمعنى أنّها تنبع من وجود الجماعة ورضاهم عنها بالإضافة إلى تمسكهم بها ونقلها إلى من جيل إلى جيل لاحق.
  • انتقالية: لأنها تنتقل من جيل إلى جيل آخر ومن مجتمع إلى آخر، بالإضافة إلى أنّها قابلة للتأثر والتأثير والانتشار كذلك بين الأمم الأخرى.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "الثقافة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 08-12-2019. بتصرّف.
  2. "تعريف الثقافة لغة واصطلاحًا"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-12-2019. بتصرّف.
  3. "سمات الثقافة"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 08-12-2019. بتصرّف.