الفرق بين الشورى والديمقراطية

الفرق بين الشورى والديمقراطية
الفرق-بين-الشورى-والديمقراطية/

ما هي الديمقراطية؟

يعد مصطلح الديمقراطية من الألفاظ المعربة في اللغة العربية؛ إذ قد نقلت عن اللغة اليونانية، وهذا اللفظ مركب من "ديمو" ومعناها الشعب، و"كراتوس" ومعناها السلطة، وفي الاصطلاح هي حكم الشعب لنفسه من غير وجود سلطة لأحد على الشعب غير الشعب نفسه سواءً كان فردًا أم جماعة.[١]


للتعرّف أكثر إلى مفهوم الديمقراطية يمكنك الاطلاع على هذا المقال: ما هي الديمقراطية


الفرق بين الشورى والديمقراطية

هل الشورى هي الديمقراطية نفسها؟

إنّ الفرق بين الشورى والديمقراطية هو أنّ الديمقراطية هي نظام وضعي؛ أي: من وضع الإنسان، وقد ظهرت ونشأت في دول الغرب، وتقوم على مبدأ المساواة بين الناس وإعطائهم الحق في المشاركة في وضع التشريعات والقوانين، أما الشورى فهي إحدى صور المشاركة في الحكم التي تقوم على أساس ديني، وهي مبدأ إسلامي يقوم عليه نظام الدولة السياسي وهو أمرٌ من الله تعالى، وهو كذلك جزء من عقيدة المسلمين.[١]


وكذلك فالديمقراطية تستند على حكم الشعب، والسيادة فيها له، وهو صاحب السلطة ومصدر الشرعية، بينما السيادة في الشورى هي لأحكام الله -تعالى- التي أقرّها في القرآن الكريم والسنة النبوية، وهي من مبادئ الإسلام الثابتة، إذ قال -تعالى- في سورة آل عمران: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ}،[٢] وكذلك فالعمل بالشورى ملزم به المسلمين شرعًا؛ إذ الشورى شريعة ربانية تُبنى عليها أسس الدولة الإسلامية في المجالات كافة، وقد امتدح الله -تعالى- أهل الشورى حين قال تعالى من قائل: {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ}.[٣][٤]


وللتعرّف أكثر إلى مفهوم الشورى في الإسلام يمكنك الاطلاع على هذا المقال: مفهوم الشورى في الإسلام


وجه الشبه بين الشورى والديمقراطية

بمّ تتفق الديمقراطية مع الشورى؟

إنّ وجه الشبه بين الديمقراطية والشورى هو أن كلاهما يعطي الحق للشعب في المشاركة في إدارة شؤون الحكم وصنع القرار.[١]


هل يخالف مبدأ الشورى الديمقراطية؟

تعد الشورى قاعدة أساسية ثابتة، ومبدأ عام في الحكم، ولا شك أنّ تطبيق نظام الشورى يختلف بحسب الزمان والمكان مع ثبات المبدأ؛ فلا تخالف الشورى الديمقراطية إذا جُعلت الديمقراطية أسلوبًا لتنفيذ مبدأ الشورى، فيكون مصدر الأحكام هو كتاب الله -تعالى- وسنة نبيه صلّى الله عليه وسلّم، ودور الشعب يكمن في الحكم على الأمور التي لا تعارض مصادر التشريع، فيكون لهم الحق في الحكم على القضايا المبنية على المصالح المرسلة، ومستجدات التطور وغيرها مما لا يتعارض مع مصادر التشريع الأصلية.[٥]


هل تتعارض الديمقراطية مع الإسلام؟

إن الديمقراطية تقوم في أصلها على مبدأ التعاون والشورى، إلا أن تطبيقها انتهى بجعل تلك الأنظمة التي تبنّتها أنظمة دكتاتورية متسلطة، وأدت إلى انعدام التعاون والخلل في الحكم، بينما الإسلام قد جعل الشورى في مرحلة الاستشارة وليس التنفيذ؛ فالإسلام لا يقر مبدأ التسلّط، ولا يسمح بتسليط جماعة على أخرى، فيمكن القول في الخلاصة إنّ الديمقراطية لا تتعارض مع الإسلام في فضائلها وحسانتها؛ أي في الأمور التي تتشابه بها مع الشورى، وأمّا فيما عدا ذلك فهي تعارض مبدأ الحكم في الإسلام، وبالتالي فهي تعارض الإسلام.[٦]


تتعدد أشكال الديمقراطية لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: أشكال الديمقراطية

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت حسين بن محمد المهدي، الشورى في الشريعة الإسلامية، صفحة 32. بتصرّف.
  2. سورة آل عمران، آية:159
  3. سورة الشورى، آية:38
  4. عبد الله الطيار، الفقه الميسر، صفحة 106. بتصرّف.
  5. عبد الله الطيار، الفقه الميسر، صفحة 107. بتصرّف.
  6. عبد القادر عودة، التشريع الجنائي الإسلامي مقارنا بالقانون الوضعي، صفحة 41. بتصرّف.

121046 مشاهدة