الصبر في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الصبر في الإسلام

الأخلاق في الإسلام 

الأخلاق هي من أهمّ الصفات الإنسانية، لأنّها تنظّم السلوك الإنساني، كما تجعل الفرد يكتسب صفات محمودة، ممّا تجعل العباد يحبونه وتجعله محمود الذكر في المجالس، إذ إنّ رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- حثّنا على التحلي بالأخلاق الحميدة بقوله -صلى الله عليه وسلم-: "إنّما بُعثتُ لأتممَ مكارم الأخلاق"، وقد وصف القرآن الكريم أخلاق نبينا الكريم بعظمتها، بقوله تعالى: "وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ" صدق الله العظيم، وهناك أخلاق حميدة حثّنا الدين الحنيف على التحلّي بها منها: الصدق والأمانة والصبر والنزاهة والشجاعة ومساعدة الآخرين والوفاء والإخلاص، وفي هذا المقال سيتم التحدّث عن الصبر في الإسلام.

الصبر في الإسلام

يعرّف الصبر بأنّه الحبس، أي ترك فعل القيام بأمر معين وذلك بغية الحصول على رضا الله تعالى، والمقصود بالصبر في الإسلام هو ضبط النفس عن أي معصية أو فاحشة ما ظهر منها أو بطن، وحبس العبد نفسه عن كل ما لا ينفعها، وكل ما يلحق لها الضرر، مثل: حبس النفس عن المعاصي والذنوب، وحبس النفس عن مخالفة الشرع واتباع الشبهات.

الهدف من الصبر هو كسب رضا الله -عز وجل-، وقد اهتمّ الإسلام بصفة الصبر وأثنى الله تعالى عليه في كتابه الكريم بقوله تعالى: (وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ * سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ) صدق الله العظيم.

أنواع الصبر

يعدّ الصبر سيّد الأخلاق وأساسه، إذ إنّ العفة صبر عن الشهوة، والحلم صبر عند الغضب، والقناعة وسعة الصدر وجميع الأخلاق الإسلامية أساسها الصبر، وفي ما يلي أنواع الصبر:

  • الصبر على طاعة الله تعالى.
  • الصبر على محارم الله تعالى.
  • الصبر على الدعوة.
  • الصبر على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الصبر حين البأس.
  • الصبر على المصائب وعند الغضب.
  • الصبر على طلب العلم.

معوقات الصبر

فيما يأتي ذكرٌ لعدّة أمور قد تواجه الإنسان أثناء صبره على مسائل مختلفة والتي قد تجعل من الصبر أمرًا عسيرًا، ومن معوقات الصبر:

  • الاستعجال: فقد قال الله تعالى بكتابه الكريم: (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ ۚ) صدق الله العظيم.
  • الغضب.
  • شدة الحزن والضيق.
  • اليأس: فقد قيل في اليأس على لسان الشاعر:

لا تيأسنّ وإن طالتْ مطالبة

إذا استعنتَ بصبرِ أن ترى فَرَجا

أخْلِقْ بذي الصبرِ أن يحظى بحاجتِه

ومدمن القرع للأبواب أن يَلِجا

أهمية الصبر

للصبر أهمية كبيرة ترجع إلى الإنسان بالخيرات في الدنيا والآخرة، وفيما يأتي ذكر لأهمية الصبر في الإسلام:

  • الصبر يكفّر عن السيئات.
  • الصبر هو دليل على رضا الله تعالى على عباده، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من يُرِدِ اللهُ بِه خيراً يُصِبْ مِنهُ).
  • الصبر يدلّ على صدق إيمان المسلم.
  • وعد الله تعالى العباد الصابرين بالأجر والثّواب العظيم.
  • الصبر يقوي عند الإنسان قوة الإرادة والعزم والإصرار، ممّا يجعل النفس تتحمل كل ما يحدث من حوله.
  • الصبور يكسب احترام الآخرين؛ لما يملكسه من سكينة وهدوء، ممّا يجعلهم يشعرون بالاطمئانِ إليه.

127604 مشاهدة