الحليب للحامل: نصائح وتحذيرات وما الكميات المسموحة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ١٤ فبراير ٢٠٢١
الحليب للحامل: نصائح وتحذيرات وما الكميات المسموحة؟

هل شرب الحليب آمن للحامل؟

يعد شرب الحليب للحامل صحيًا ومفيدًا لضمان حمل صحي ونمو جيّد للجنين، وذلك لاحتواء الحليب على كميات صحية من الكالسيوم، فيتامين د والبروتين، ويعد استهلاك الحليب آمنًا للحامل عند تناوله بكميات معتدلة ويكون ذلك ببعض الطرق الآتية:[١]

  • تناول الحليب الدافئ بكميات صغيرة وأن تشربه ببطء.
  • العمل على تخفيف الحليب بالماء بنسبة 2:1 وخلطه جيدًا، ويمكن استخدامه لعمل الحليب المخفوق أو مع الشاي.
  • عدم تناوله بعد الأكل مباشرة.
  • يمكن استهلاك ما يقارب 3 أكواب من الحليب على فترات متباعدة.

فوائد شرب الحليب أثناء الحمل

هل شرب الحليب مضاد للحموضة المعوية أثناء الحمل؟ على الحامل أن تحرص على شرب الحليب، فهناك العديد من الفوائد التي يقدمها الحليب أثناء الحمل سواءً للأم أوالجنين ومنها ما يأتي:[١]

  • البروتين: يقدم الحليب البروتين الضروري والذي يساعد على ما يأتي:
    • دعم نمو الطفل.
    • يساعد على تقوية الرحم.
    • تحسين تغذية الطفل وإمداداته بالدم.
    • العمل على تسريع تكاثر خلايا الطفل.
  • الكالسيوم: ينصح بتناول 3-4 أكواب من الحليب لتلبية ما تحتاجه الأم الحامل، حيث تحتاج المرأة الحامل إلى 1000 ملجم من الكالسيوم يوميًا، وذلك لدور الكالسيوم في دعم نمو الهيكل العظمي للجنين.
  • فيتامين د: تحتاج المرأة الحامل لما يقارب 400 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا، وتناول 3 حصص من الحليب قد يساعدك في تلبية 59% من احتياجاتك، وذلك لاحتواء الحصة الواحدة من الحليب على 115-124 وحدة دولية، حيث يمنع من انخفاض وزن الجنين عند الولادة ومنع حدوث كساح الأطفال حديثي الولادة.
  • منع الجفاف: يحافظ على الرطوبة في حال شعرت بالإجهاد أو الجفاف، فقد يساعدك تناول كوبٍ من الحليب في تعويض فقدان السوائل بالجسم ويجعل بشرتك رطبة.
  • مضاد للحموضة المعوية: حيث يمكن لشرب الحليب خالي الدسم أو قليل الدسم أن يقلل أعراض حموضة المعدة لكونها شائعة أثناء الحمل.


يمد الحليب المرأة الحامل بفوائد عديدة لكونه يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية مثل البروتين والكالسيوم، فيحافظ على صحة الأم والجنين.

نصائح لاختيار الحليب الأنسب للحامل

هل على المرأة الحامل أخذ الحيطة والحذر عند تناول الحليب المبستر كامل الدسم؟ هناك نوعان من الحليب، الحليب المبستر والذي ينصح به، والحليب غير المبستر أي الخام وهو ضار وله مخاطر على الحامل، أما في الحليب المبستر فيتم تسخين الحليب على درجات حرارة عالية تسهم في قتلالميكروبات، وهناك نوعين أساسيين من الحليب المبستر، حليب كامل الدسم وحليب منزوع الدسم.[١]


يعد حليب المبستر منزوع الدسم من أفضل الخيارات للحامل للمحافظة على صحتها ولياقتها، حيث يحتوي على العناصر الغذائية الأساسية فتساعد في نمو الجنين وبنيته العظمية جيدًا، أما الحليب المبستر كامل الدسم يحتوي على عناصر مغذية ودهون زائدة، فيجب على المرأة الحامل أن تكون حذرة عند تناوله حيث تؤدي الكميات الكبيرة منه إلى زيادة الدهون ومن ثم زيادة وزن المرأة الحامل، وينصح بمراجعة الطبيب واستشارته بالحليب المناسب.[١]


يفضل تناول الحليب خالي الدسم المبستر وأخذ الحيطة عند تناول حليب مبستر كامل الدسم لدوره في زيادة الوزن، ويجب استشارة طبيب في ذلك.

تحذيرات شرب الحليب أثناء الحامل

هل شرب الحليب غير المبستر أثناء الحمل قد يؤدي إلى حدوث الإجهاض؟ يقول الدكتور زوي كيفر طبيب نسائي في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي في بوسطن، الولايات المتحدة الأمريكية: " المرأة أثناء الحمل تتغير مناعتها، وذلك يجعلها أكثر عرضة للعواقب السيئة للأمراض التي تنتقل عبر الغذاء".[٢]


حيث يعد أي حليب غير مبستر سواءً كان من البقر، الماعز أو الغنم، وأي طعام مصنوع من الحليب غير المبستر مثل جبنة الماعز الطرية غير آمن على الحامل، حيث تحتوي الأجبان الطرية على رطوبة عالية على سطحها مما قد يسهل ذلك على نمو البكتيري ويجب على المرأة الحامل تجنبها، وذلك كونها تحتوي على ميكروبات ومنها بكتيريا الليستيريا التي من الممكن أن تسبب عدوى تسمى الليستريات، حيث هذا الداء قد يؤدي إلى ما يأتي:[٣]

  • الإجهاض.
  • ولادة جنين ميت.
  • ولادة طفل مريض جدًا.


يجب على المرأة الحامل تجنب تناول الحليب غير مبستر لما له مضار عليها حيث يحتوي على ميكروبات ويؤدي إلى حدوث أمراض تؤثر عليها وعلى جنينها.

ما الكمية المناسبة من الحليب أثناء الحمل

كم تحتاج المرأة تناول يوميًا من الحليب أثناء الحمل؟ يعد اختيار الحليب قليل أو منزوع الدسم أثناء الحمل لتقليل كميةالدهون المشبعة في نظامك الغذائي أمرًا جيدًا، وذلك لكون الدهون المشبعة الموجودة في الحليب كامل الدسم غير صحية بشكل عام، وللحصول على كميات مناسبة من الكالسيوم أثناء الحمل ينصح بتناول 3 أكواب من الحليب خالي الدسم يوميًا بسعة 230 مل تقريبًا للكوب، وهناك بديل لحليب البقر قليل الدسم وهو حليب الصويا الذي ينصح به، ويجب استشارة الطبيب عند مراجعته لتحديد المناسب.[٤] ولا يوجد أي أبحاث تشير إلى أفضل وقت مناسب لشرب الحليب للحصول على فوائده الصحية للحامل.[٥]


تُنصح المرأة الحامل بشرب 3 أكواب من الحليب خالي الدسم يوميًا للحفاظ على صحتها وصحة طفلها.

أسئلة شائعة

لماذا أشتهي الحليب أثناء الحمل؟

أجسامنا بشكل طبيعي تحتاج إلى العناصر الغذائية، ولذلك عندما تشتهي الحامل شرب الحليب، فقد يكون ذلك مؤشرًا إلى نقص في البروتين، الكالسيوم أو الدهون، وقد يمنح تناول الحليب بانتظام للحامل ولطفلها العناصر الغذائية الأساسية مما في التعامل مع الرغبة الشديدة لتناول الحليب.[١]


يعد احتياج أو اشتهاء المرأة الحامل لتناول الحليب دليلًا على نقص البروتين أو الكالسيوم بجسمها الذي يحافظ على صحتها وصحة جنينها.

ماذا سيحدث إذا شربت الكثير من الحليب أثناء الحمل؟

بالرغم من أن تناول الحليب مفيد أثناء الحمل، فمن الممكن أن يؤدي شرب الحليب بكثرة أثناء الحمل إلى حدوث صعوبة في عملية الهضم أو حدوث انتفاخ البطن، وينصح بتناول الحليب مع الإفطار بمزجه مع الشوفان أو رقائق الذرة بحيث تصبح الوجبة متوازنة بمزيج بين البروتين والكربوهيدرات لتكون ذو فوائد إضافية للحامل والجنين.[١]


قد يساهم تناول الحليب بكثرة عند الحامل إلى حدوث عسر الهضم أو الانتفاخ.

هل شرب الحليب أثناء الحمل يجعل الطفل أبيض اللون؟

يعد الحليب جزءًا من النظام الغذائي الحيوي المتوازن لاحتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، كما أنّ بشرة الطفل عند تشكلها تعتمد بشكل أساسي على الوراثة الجينية، فلا يؤثر شرب الحليب أو حليب الزعفران على بشرة الطفل بشكل عام.[١]


الحليب مهم ومفيد للمرأة الحامل وليس له دور في لون بشرة الطفل، والعوامل الوراثية هي التي تحدد ذلك.

هل شرب الحليب أثناء الحمل يجعل وزن الطفل أكبر؟

عادةً لا يمكن للحليب وحده تحديد حجم الطفل الكلي ووزنه، فقد يؤدي تناول الحليب أثناء الحمل إلى توفر كميات جيدة من الكالسيوم والدهون والبروتين والسعرات الحرارية اللازمة لنمو الجنين إلى إنجاب أطفال ذو صحة جيدة، ومن الضروري تناول كميات مناسبة لتوفير العناصر الغذائية الأساسية لجسم الحامل والطفل الذي ينمو، وبغض النظر عن نوع الحليب الذي تختاره الحامل، فيكون الحليب ومنتجاته بديلًا صحيًا للمشروبات المحلاة والغازية غير الصحية مما يحافظ على صحة الحامل وجنينها.[١]


يوفر الحليب العناصر الغذائية الأساسية للحامل وجنينها ولا يمكن ربطه لوحده بحجم ووزن الطفل.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Milk During Pregnancy: Which Type Is Best For You And Why?", momjunction, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  2. "The Foods to Avoid When You’re Pregnant", nytimes, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  3. "Foods to avoid in pregnancy", nhs, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  4. "Should I drink whole milk during pregnancy?", babycenter, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  5. "Is There a Best Time to Drink Milk?", healthline, Retrieved 9/2/2021. Edited.