أعراض زيادة الزنك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٣ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض زيادة الزنك

أهمية الزنك للجسم

هو من المغذّيات المهمة التي لها العديد من الفوائد العائدة للجسم، فالجسم لا يقوم بتصنيع الزنك بحدّ ذاته لكن يجب الحصول عليه من خلال اتّباع النظام الغذائي وتناول الأطعمة الغنية به أو المكمّلات الغذائية بسبب قيامه بعدّة أدوار تتمثّل في نشاطية الإنزيمات التي تساعد في عمليّات الأيض، والهضم، بالإضافة إلى دوره في دعم خلايا المناعة، دعم صحّة الجلد والأحماض النووية وإنتاج البروتينات، نموّ الخلايا وانقسامها الذي يؤدي إلى نمو الجسم وتطوره، القدرة على الاحساس بالتذوق والشم، كما أن الزنك يمكن أن يتواجد في بخّاخات الأنف والعلاجات الطبيعية للبرد نتيجة دوره الهامّ في دعم مناعة الجسم، وسيتم في هذا المقال مناقشة أعراض زيادة الزنك في الجسم.[١]


المصادر الغنية بالزنك

قبل الخوض في تفاصيل أعراض زيادة الزنك يجب ذكر بعض المصادر الغذائية الغنية بعنصر الزنك، فكما أسلفنا بالذكر بأن أخذ احتياج الزنك من الأنظمة الغذائية يرتبط بتحسين عمل جهاز المناعة، التئام الجروح بشكل أسرع، تعزيز وظائف الغدة الدرقية، زيادة فعالية تخثّر الدم وتنظيم دقات القلب، إذ أنّ جسم النساء البالغات يحتاج إلى 8 ميليغرام من الزنك بينما يحتاج الرجال البالغين إلى 11 ملليغرام، وتتضمّن الأطعمة المهمة والغنيّة بعنصر الزنك على الآتي:[٢]

  • المحار: وتبلغ قوة الزنك فيه إلى 5.3 ملليغرام لكل محار متوسط الحجم، وعلاوةً على ذلك فهو غني بالبروتين، منخفض في السعرات الحرارية ويحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن ومن بينها:
  • اللحوم والدواجن: فتحتوي هذه الأطعمة على كميّات عالية من البروتين والزنك، كما أن القطع الغنية مثل اللحوم الخالية من الدهون، أو الدواجن الخالية من الجلد بالإضافة إلى أن البيض يحتوي أيضًا على ما يقارب 0.6 ملليغرام من الزنك مقابل كل بيضة كبيرة الحجم.
  • السلطعون وجراد البحر: يتميّز السلطعون وجراد البحر على احتوائهما على مصادر ممتازة وقوية من الزنك، لكن السردين والسلمون يحتويان على جرعة أقل قوة من الزنك، ومن الجدير بالذّكر بأن هذه المأكولات البحرية تساهم في دعم صحّة القلب بشكل جيّد.
  • البقوليات: فالعدس، الحمص والفاصولياء السوداء تمدّ الجسم بالزنك وتعتبر هذه الأطعمة من الأطعمة الغنية بالدهون والبروتين والكثير من الألياف الغذائية.
  • البذور والمكسّرات: وتتضمن هذه الفئة من الأطعمة على: بذور اليقطين، بذور الصنوبر، الكاجو، الفول السوداني، بالإضافة إلى اللبن، الشوفان الخالي من الدهون أو قليل الدسم.
  • الحليب والألبان: عدا عن أنهما من المصادر الغنية بالكالسيوم لكنهما يحتويان أيضا على الزنك، إذ إن كوب الحليب الواحد الخالي أو قليل الدسم يحتوي على 1ملليغرام من الاحتياج اليومي للزنك، أمّا بالنسبة للبن الخالي من الدسم فيحتوي على 2.2 ملليغرام من الزنك.
  • الشوكولاتة الداكنة: فكلما كانت الشوكولاتة أغمق كلّما كان احتوائها على الزنك أفضل وبنسبة أكبر، إذ تتراوح بعض أنواع الكاكاو من 0.8 إلى 0.9 ملليغرام من الزنك، مع ضرورة أخذ الحذر من تناول السكر والسعرات الحرارية المستهلكة.


أسباب زيادة الزنك

من الممكن أن يتعرّض الشخص لسميّة الزنك عند الإفراط في استهلاك الزنك الموجود في النظام الغذائي، أخذه من المكمّلات مع تناول الفيتامينات المتعدّدة، تداخله مع جرعات عالية من الأدوية الموصوفة، ابتلاع بعض المنتجات المنزلية أو شرب المشروبات الملوّثة بالزنك، كل هذه الأسباب قد تؤدي إلى ظهور أعراض زيادة الزنك.[٣]


أعراض زيادة الزنك

تظهر أعراض زيادة الزنك عندما يزداد مستوى الزنك في الجسم، وحُدّدت الجرعة اليومية المناسبة للزنك التي تصل إلى 40 ملليغرام والتي تتواجد في المأكولات البحرية، الحبوب الكاملة، اللحوم الحمراء، الدواجن والحبوب المدعّمة بالزنك، وبالرغم من أن بعض الأطعمة يوجد فيها أكثر من الجرعة اليومية للزنك إلا أن حالات التسمم بالزنك تكون عادةً بسبب المكمّلات الغذائية وليس من الغذاء، ومن أهم أعراض زيادة الزنك:[٤]

  • الاحساس بالغثيان والتقيؤ: إذ إنه من أكثر الآثار الجانبية انتشارًا ويعتبر من أهم أعراض زيادة الزنك، فيمكن أن يحدث القيء بسبب تناول جرعات كبيرة تصل إلى 225 ملليغرام كما يمكنه أن يحدث أيضًا عند تناول الجرعات الأقل، وبالرغم من أن التقيؤ يساهم في تخليص الجسم من الكمية السامة من الزنك ولكنه لا يكفي لمنع حدوث أعراض أخرى للشخص.
  • الاحساس بآلام في المعدة والاصابة بالإسهال: فتزامنًا مع أعراض الغثيان والقيء يمكن أن يشعر الشخص بآلام في المعدة والإسهال، كما أن بعض الدراسات أشارت إلى أن الزنك يساعد في علاج حب الشباب، ويساهم في التسبب بآثار تآكل الجهاز الهضمي وتهيّج الأمعاء، إذ إن حالات التسمم بسبب كلوريد الزنك تكون بالغالب من مواد التنظيف الكيميائية، المنتجات المنزلية، والمواد اللاصقة.
  • أعراض تشبه الاصابة بالإنفلونزا: فمن أعراض زيادة الزنك هو الشعور بنفس أعراض الاصابة بالإنفلونزا بما في ذلك الحمّى، القشعريرة، الصداع، الإرهاق والتعب، والسعال.
  • زيادة انخفاض الكوليسترول الجيّد: من المعروف بأن الكوليسترول الجيّد يقلّل من فرص الاصابة بأمراض القلب من حيث أنه يمنع تراكم الدهون التي تعمل على انسداد الشرايين.
  • التغييرات في حاسة التذوّق: فالزنك من المعادن المهمة للإحساس بالتذوق والشم، لكن من أعراض زيادة الزنك هو الاصابة بحالة ضعف التذوّق أو في بعض المرّات الشعور بطعم المعادن في الفم.
  • انحدار في مستوى النحاس: يتم امتصاص الزنك والنحاس في الأمعاء الدقيقة، ويرتبط نقص النحاس الناتج من زيادة الزنك بالعديد من اضطرابات في الدم، ومن الضروري عدم خلط مكمّلات النحاس مع الزنك.
  • حدوث بعض الالتهابات: ذكرنا في المقدّمة بأن الزنك مهم في مساعدة جهاز المناعة، لكن تناول الكثير من الزنك يقوم بتثبيط استجابة جهاز المناعة والتقليل من خلايا الدم البيضاء.


مخاطر زيادة الزنك

من الممكن أن يكون التناول الآمن للزنك فعّال في زيادة مستوى الزّنك، والتعزيز من الصحّة، وبالرغم من كل الفوائد المذكورة إلّا أنّ زيادة تناول الزنك يرتبط بالعديد من الآثار الجانبية التي تتضمّن: القيء، الغثيان، الإسهال، وآلام المعدة، بالإضافة إلى أن تخطّي 40 ملليغرام يوميًا من الزنك يعمل على ظهور أعراض شبيهة بالإنفلونزا، كما يمكن أن يتداخل الزنك من امتصاص النحاس، وقد تداخل أيضًا مع المضادات الحيوية مما يساهم في التقليل من فعاليتها إذا كان تناولهما متزامن مع بعضعهما البعض، إذ إنه يجب عدم تجاوز الكمية أو الجرعة المحدّدة من الزنك إلا تحت مشاورة الطبيب، وعند الاصابة بأي من الأعراض التي تم ذكرها يمكن للشخص خفض الجرعة والذهاب لزيارة الطبيب.[٥]

المراجع[+]

  1. "Zinc: Everything You Need to Know", www.healthline.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. "10 Best Food Sources of Zinc", www.everydayhealth.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. "5 Harmful Side Effects of Getting Too Much Zinc", www.livestrong.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4. "7 Signs and Symptoms of Zinc Overdose", www.healthline.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  5. "What Are Zinc Supplements Good For? Benefits and More", www.healthline.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.