أسباب الإسهال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٧ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب الإسهال

الإسهال

الإسهال هو حركة الأمعاء بحيث يكون البراز ذو قوام مائي وغير متماسك، وهو حالة شائعة غير خطيرة، كما أنه بالعادة يمكن للإسهال أن يستمرّ حوالي يومين أو ثلاثة أيام ويعالج باستخدام أدوية بدون وصفة طبية، وفي بعض الحالات يساهم الإسهال في إزالة الماء والأملاح الموجودة في الجسم بسرعة لذلك يجب التدخّل الطبي، بالإضافة إلى أنّه من الممكن تعويض هذه السوائل المفقودة لكن فئة كبار السن وصغار السن يعانون من هذه المشكلة لصعوبة استبدال هذه السوائل المفقودة، كما أنه إذا استمرت إصابة الشخص بالإسهال لمدة أسابيع أو احتوى على الدم فهذا يكشف عن إصابة الشخص بمرض خطير، فمن المهم زيارة الطبيب وأخذ استشارته، وسيتم مناقشة أسباب الإسهال في هذا المقال.[١]

العلامات والأعراض المصاحبة للإسهال

قبل التطرّق للحديث عن أسباب الإسهال يجب ذكر الأعراض والعلامات المصاحبة للإسهال، فكما ذكرنا سابقًا بأن البراز يكون مائي، كما أنه من الممكن أن يكون مصحوبًا بأعراض وعلامات كثيرة ومن هذه الأعراض؛ الإحساس بآلام في المعدة، العطش، فقدان أو نقصان الوزن، الانتفاخ، لشعور بمغص في البطن، الإصابة بالحمّى، كما أنه من الممكن أن يكون الإسهال خطير ومزمن ويشير لأمراض أكثر خطورة، ويمكن الاستدلال عن طريق العلامات المصحوبة معها ومن بينها: التقيؤ باستمرار، الجفاف، ملاحظة دم أو صديد في البراز.[٢]

أسباب الإسهال

كما أسلفنا بالذّكر في المقدّمة بأنّ محور المقال حول أسباب الإسهال، إذ أنّ أسباب الإسهال تختلف وتتعدّد فيوجد العديد من الأمراض والحالات الصحيّة التي يمكن أن تتسبّب بإصابة الشخص بالإسهال،وتعد الفيروسات من أكثر أسباب الإسهال شيوعًا بين الناس ومن هذه الفيروسات فيروس نورواك، الفيروس المضخّم للخلايا، فيروس التهاب الكبد الفيروسي، بالإضافة إلى فيروس الرّوتا الذي يسبّب إصابة الأطفال بالإسهال الحاد. وتشمل أسباب الإسهال الأخرى الآتي:[٣]

  • البكتيريا والطفيليات: يمكن أن تنتقل هذه الكائنات كالبكتيريا والطفيليات إلى جسم الانسان من خلال تناول الطعام والمياه الملوّثة، أو بسبب السفر في البلدان النامية، بالإضافة إلى نوع آخر من البكتيريا يُدعى بالمِطَثِّيَّةُ العَسيرة الذي يسبب التهابات خطيرة تؤدي للاصابة بالإسهال، أو بعد تناول مضاد حيوي، أو أثناء تلقّي العلاج بالمضادات الحيوية في المستشفى.
  • تناول بعض الأدوية: هناك العديد من الأدوية التي تسبب الإسهال ومن أشهرها المضادات الحيوية، بسبب تدميرها لكل البكتيريا سواء أكانت البكتيريا النافعة أو السيئة، فيتزعزع التوازن الطبيعي للبكتيريا في الأمعاء، بالإضافة إلى أدوية السرطان، ومضادات الحموضة مع المغنيسيوم.
  • حساسية اللاكتوز: ويعتبر اللاكتوز نوع من أنواع السكر الموجود في الحليب ومنتجات الالبان الأخرى، وترجع إصابة الاشخاص بالإسهال بسبب عدم قدرة الأشخاص وصعوبتهم في هضم اللاكتوز بعد تناول منتجات الألبان، بالإضافة إلى أن حساسية اللاكتوز ممكن أن تتطوّر مع التقدّم بالعمر وذلك بسبب قلّة مستوى الإنزيم الذي يعمل على هضم اللاكتوز.
  • سكر الفركتوز: وهو سكر موجود بشكل طبيعي في الفواكه والعسل وفي بعض الأحيان يتم إضافته كمحلّي للمشروبات، فينتج الإسهال بسبب مشكلة في هضم الفركتوز.
  • المحليات الصناعية: فالمحليات الصناعية مثل السوربيتول والمانيتول الموجودة في العلكة يمكن أن تكون من أسباب الإسهال للأشخاص الأصحاء.
  • الجراحة: حيث أن عملية إزالة المرارة قد تتسبب بالإسهال.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي: ومن أسباب الإسهال المزمن هو الإصابة بمرض كرون، التهاب القولون التقرّحي، متلازمة القولون العصبي، والتهاب القولون المجهري.

تشخيص الإسهال

يتم تشخيص الاصابة بالإسهال عند معرفة السبب عن طريق الذهاب للطبيب وعمل الفحص البدني والنظر في التاريخ الطبي للمصاب، كما أنه من الممكن أن يطلب الطبيب بعض الفحوصات لتحديد السبب المؤدي للإسهال أو الحالات المرضية المرتبطة به، وتشمل الفحوصات المخبرية ما يلي:[٤]

  • فحوصات عند صيام المصاب لتحديد ماهية إذا كان السبب هو الحساسية من الطعام.
  • التصوير للتحقق من شكل الأمعاء والالتهابات الموجودة فيها.
  • فحص البراز لكشف وجود البكتيريا والطفيليات أو علامات مصاحبة لمرض خطير.
  • عمل تنظير للقولون لفحص القولون والبحث عن علامات المرض المعوي.
  • التنظير السيني لفحص المستقيم والقولون السفلي.

ومن الجدير بالذكر بأن تنظير القولون أو التنظير السيني مفيد فهو يقوم بتحديد ما إذا كان لدى المصاب مرض معوي أو يعاني من الإسهال الخطير أو المزمن.[٤]

علاج الإسهال

يستمر الإسهال المزمن عادةً لأكثر من 14 يومًا ويكون له أسباب مختلفة، ويجب تجنّب الأدوية التي لا توصف طبيًا للأطفال الذين يعانوا من الإسهال ومراجعة الطبيب وأخذ استشارته، كما أنّ الاطفال الرضّع بعمر 3 أشهر يجب أخذهم على الفور للطبيب وهناك بعض الأطعمة التي ينصح بتناولها إذ تعمل على التخفيف من أعراض الإسهال ومن هذه الأطعمة؛ الموز، الأرز الأبيض، عصير التفاح، البطاطس المسلوقة أو المقلية، دقيق الشوفان، وحساء الدجاج، وهناك أطعمة أخرى لا ينصح بتناولها للأشخاص الذين يعانون من الإسهال كالأطعمة المقلية أو الدهنية، وتلك الأطعمة التي تحتوي على الألياف كالفواكه والخضروات إذ تزيد من الإنتفاخ، ومن الأمثلة أيضًا، التوت، الكحول، البروكلي، المحليات الصناعية، الفاصولياء، الفلفل، حبوب الذرة، الشاي، البازلاء، الخضار الورقية الخضراء، القهوة، الحمص.ويمكن علاج الإسهال الحاد بعدة طرق ومن أهمها وأكثرها فعالية في التخلّص منه القيام بالآتي:[٥]

  • الترطيب: فشرب كميات وفيرة من المياه يعمل على تعويض الجفاف وفقدان السوائل الناتج عن الإسهال، حيث يكون الإسهال في بعض الأحيان قاتل للصغار أو الكبار، والاستمرار في الرضاعة الطبيعية للطفل هو بالأمر المهم للأطفال الذين يعانون من الإسهال، بالإضافة إلى أن شرب الكحول، الحليب، المشروبات الغازية، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين تزيد الأعراض سوءًا.
  • البروبيوتيك: من مصادر البكتيريا النافعة أو الجيّدة التي تساهم في إنشاء بيئة صحية داخل الأمعاء، هضم الطعام بشكل طبيعي، وحماية الأمعاء ضد العدوى، بالإضافة إلى أنها توجد في بعض الأطعمة مثل:
    • الأجبان.
    • الملفوف المخلل.
    • الشوكولاتة الداكنة.
    • الزيتون الأخضر.
    • الأجبان القديمة الطرية.
    • المخلل.
    • الزبادي.
  • الأدوبة بدون وصفة طبية: يوجد بعض الأدوية الموجودة في الصيدلية تخفف من الإسهال لكنها لا تقوم بعلاج السبب الأساسي، وتشمل الأدوية الشائعة لحل مشكلة الإسهال الآتي:
    • لوبراميد.
    • بيسمال سلايسيلات.

المراجع[+]

  1. "Diarrhea", my.clevelandclinic.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. "What you should know about diarrhea", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. "Diarrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Causes of Diarrhea and Tips for Prevention", www.healthline.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  5. "The 5 Most Effective Diarrhea Remedies", www.healthline.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.