أسباب ضعف السمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب ضعف السمع

السمع

يقسّم الجهاز السمعي إلى عدة أجزاء، وهي الأذن الخارجية، الأذن الوسطى، الأذن الداخلية والمسار السمعي المركزي، حيث يقوم كل جزء بوظيفة محددة، ويقسم كل جزء من هذه الأجزاء إلى أجزاء فرعية، حيث تتكون الأذن الخارجية من صيوان الأذن والقناة السمعية الخارجية، حيث يقوم الصيوان بتجميع الموجات الصوتية وتمريرها إلى القناة السمعية، ثم الأذن الوسطى وتضم طبلة الأذن الموجودة في نهاية القناة السمعية، وعظيمات الأذن الثلاث، أما الأذن الداخلية وتمتاز بأنها مسؤولة عن التوازن بالإضافة إلى السمع، وتضم قوقعة الأذن والعصب السمعي، وأخيراً المسار السمعي المركزي وهو عبارة عن شبكة عصبية معقدة تنقل الموجات الصوتية إلى الدماغ، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب ضعف السمع.[١]

أسباب ضعف السمع

تقسم أسباب ضعف السمع إلى أسباب فسيولوجية كضعف السمع الناتج عن التقدم في العمر والتي تحدث غالبًا ما بين عمر ٦٥ و٧٥، وأسباب مرضية وهي ثلاث أقسام، ضعف السمع التوصيلي وضعف السمع الحسي العصبي، أما الثالث فهو مزيج بين النوعين السابقين، كما أن هناك أسباب مؤقتة أي يمكن علاجها، وأسباب دائمة لا يمكن أن تعالج، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٢].

  • ضعف السمع التوصيلي: والذي يعني أن هناك شيئًا يمنع سير الموجات الصوتية في المسار الخاصة بها، مثل تجمع المادة الصمغية في الأذن و وجود جسم غريب في الأذن خاصة عند الأطفال، حيث يمكن أن يضعوا أي شيء يجدونه في أذنهم، بالإضافة إلى وجود ثقب في غشاء طبلة الأذن ووجود أورام في الأذن الخارجية أو الوسطى[٢].
  • ضعف السمع الحسي العصبي: والذي يعني أن الأعصاب التي تنقل الموجات الصوتية إلى الدماغ قد دُمرت مثل حالات التعرض للأصوات العالية جدًا والتقدم في السن والأورام[٢].
  • الإصابة ببعض الأمراض: يعد ارتفاع السكر في الدم، ارتفاع ضغط الدم، وبالإضافة إلى الحساسية والزكام الذين يؤديان إلى انسداد الجيوب الأنفية من أسباب ضعف السمع، فيجب مراجعة الطبيب ومتابعة هذه الحالات لتجنب المضاعفات الخاصة بها[٣].

تشخيص ضعف السمع

تشخيص ضعف السمع يأتي من معرفة أسباب ضعف السمع، حيث يجب على الطبيب استثناء الأسباب واحد تلو الآخر حتى يصل إلى السبب الخاص بحالة المريض، وهناك مجموعة من الأعراض والإشارات التي تساعد الطبيب في عملية التشخيص، ويجب على الشخص مراجعة الطبيب في حال الشعور بأحد هذه الأعراض[٤]:

  • الشعور بضعف السمع الذي يؤثر على حياة الشخص اليومية، فيصبح غير قادر على إتمام أمور كان من السهل عليه إتمامها.
  • ضعف السمع المستمر والمتزايد خلال الأيام، فيبدأ الأمر بعدم القدرة على تمييز الأصوات الخافتة إلى أن يصل الأمر بعدم القدرة على سماع الآخرين.
  • ضعف السمع في أذن واحدة فقط، حيث يكون الشخص قادرًا على السماع بإحدى أذنيه بوضوح أما الأذن الأخرى فهو غير قادر على السماع بها.
  • فقدان السمع الفجائي.
  • الشعور بطنين في الأذن.
  • ضعف السمع مع الشعور بآلام في الأذن.
  • ضعف السمع مع الشعور بالصداع.

علاج ضعف السمع

لكل سبب من أسباب ضعف السمع علاج محدد، ويقسم علاج ضعف السمع إلى علاج داوئي وعلاج جراحي، ولتسهيل فهم علاج ضعف السمع سيقسم العلاج حسب أنواع ضعف السمع، و بناءً على ذلك تقسم إلى علاج ضعف السمع التوصيلي وعلاج ضعف السمع الحسي العصبي[٥]:

  • علاج ضعف السمع التوصيلي: ويتم علاجها جراحيًا أو دوائيًا، فالمضادات الحيوية على سبيل المثال من الممكن أن تعالج ضعف السمع الناتج عن عدوى تصيب الأذن، والتي تؤدي إلى تجمع السؤال خلف عشاء طبلة الأذن، أما التدخل الجراحي يكون في حالات محددة منها الأورام في الأذن الوسطى، وجود ثقب في غشاء الطبلة، تضيق القناة السمعية وحالات تصلب الأذن؛ حيث تصبح عظيمات الأذن غير قادرة على نقل الموجات الصوتية من الأذن الوسطى إلى الأذن الداخلية.
  • علاج ضعف السمع الحسي العصبي: لا يمكن أن يعالج مثل ضعف السمع التوصيلي لأن الأعصاب هي التي تدمرت، والعلاج الوحيد هنا هو زراعة قوقعة في الأذن.

وتعد السماعات والأجهزة المقوية للسمع أحد العلاجات المتوافرة في بعض حالات ضعف السمع، لكنها تكون محل رفض للعديد من المصابين بأحد أسباب ضعف السمع، حيث أنها غالية الثمن ويجب على الشخص في أغلب الحالات شراء اثنتين، ويضاف على ذلك أن عدد كبير من الناس يشعر بالخجل والحرج من وضعها، عدا عن الجهد والوقت المبذولين من قبل المصاب بأحد أسباب ضعف السمع حتى يجد ما يناسبه من هذا الأجهزة[٥].

الوقاية من ضعف السمع

الصحة شيء لا يفرط فيه، والسمع من الحواس الأساسية للإنسان فيجب على كل شخص المحافظة عليها، لكن لسوء الحظ الكثير لا يأخذ الإجراءات المناسبة للمحافظة على هذه الحاسة العظيمة، ولهذا السبب أصبح انتشار ضعف السمع مع التقدم في العمر شائعًا، و طرق الوقاية كثيرة ومرتبطة مع أسباب ضعف السمع منها[٣]:

  • يجب الإنتباه إلى الأصوات العالية اليومية مثل خلاط الطعام، مجفف الشعر، آليات الحفر وماكنات طحن القهوة، فيجب ارتداء سدادات الأذن في مثل هذه الحالات.
  • التقليل من استخدام سماعات الهاتف وإبقاء الصوت في درجات منخفضة.
  • وضع سدادات الأذن عند الذهاب إلى الأفراح حيث يكون الصوت عاليًا جدًا.
  • مراقبة ضغط الدم ونسبة الكوليسترول والسكر في الدم فهي من أسباب ضعف السمع.
  • تنظيف الأذن بالطرق الصحيحة وعدم استخدام عيدان التنظيف الخاصة بالأذن حيث أنها تؤدي إلى تجمع المادة الصمغية في الأذن، ومن الضروري معرفة أن الأذن تمتلك خاصية التنظيف الذاتي ولا يوجد داعي لاستخدام مثل هذه الأدوات.
  • مراجعة الطبيب في حالات الإصابة بأحد أنواع الحساسية التي تؤدي إلى انسداد الجيوب الأنفية.

فيديو عن أسباب ضعف السمع

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية السمع غفران الصمادي عن أنواع ضعف السمع وأسبابه، وتذكر ضعف السمع التوصيلي وضعف السمع الحسي العصبي، وهناك ضعف سمع يجمع بين التوصيلي والحسي. [٦]

المراجع[+]

  1. "hearing system", www.clevelandclinic.org, Retrieved 23-11-2019 Edited.
  2. ^ أ ب ت "Hearing loss", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "6 Simple Ways To Protect Your Hearing That You Can't Afford To Skip", www.prevention.com, Retrieved 23-11-2019 Edited.
  4. "Hearing Loss", www.healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Treatments for Hearing Loss", www.everydayhealth.com, Retrieved 23-11-2019 Edited.
  6. "أنواع ضعف السمع وأسبابه"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-09-2019.