ما هي أسباب فقدان السمع وما علاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
ما هي أسباب فقدان السمع وما علاجها

فقدان السمع

ينشأ السمع عند مرور الموجات الصوتية عبر الأذن الخارجية إلى طبلة الأذن، مما يؤدي إلى اهتزاز الطبلة، وتقوم الأذن الوسطى بالإضافة إلى طبلة الأذن بزيادة الاهتزازات خلال انتقال الموجات للأذن الداخلية ووصولها للقوقعة التي تحتوي على الخلايا العصبية، ومن ثم تتحول الموجات الصوتية إلى إشارات كهربائية تنتقل إلى الدّماغ لتفسير الأصوات، وعند حدوث فُقدان السّمع، يتسبب بعدم التمكن من سماع الأصوات في إحدى الأذنيْن أو كليهما، سواء كان بشكل جزئي أو كلي، وعادة ما يُصاب المريض بفقدان وضعف السمع بالتدريج، وذلك قد يؤثر سلبيًّا على نوعيّة حياة المريض، فيُصاب بالاكتئاب ويزيد الشعور بالقلق عند تواصله مع الآخرين، وفي هذا المقال سيتم التعرف على بعض أسباب فقدان السمع وعلاجه.[١]

أسباب فقدان السمع

كما ذُكِر سابقًا، يمكن الإصابة بفقدان في السمع بشكل كلي أو جزئي، وتكون الأعراض التي تظهر على المريض خفيفة أو متوسطة وأحيانًا حادّة، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في فهم الكلام خاصة في حال وجود ضجيج يحيط بالمريض[٢]، وفي ما يأتي سيتم توضيح بعض الأسباب التي تؤدي لحدوث فقدان في السمع:

  • تقدُّم السّن: يُعدّ تقدم السّن السبب الأكثر شيوعًا لفقدان حاسة السّمع، حيث يمكن أن يُصاب شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 عامًا بضعف في السّمع؛ وذلك لزيادة التعرض للضجيج مدى الحياة، وعدة عوامل أخرى، بالإضافة إلى احتمالية تأثر الجينات أيضًا.[٣]
  • الضجيج: يؤثر التعرض المستمر والمتواصل للضجيج العالي في فقدان حاسة السمع، خاصة ممن تستدعي طبيعة عملهم ذلك، مثل عمال البناء وعمال المصانع والمناجم.[٣]
  • الأدوية: يمكن لبعض أنواع الأدوية أن تسبب فقدان في السمع كأثر جانبي، مثل بعض أنواع المضادات الحيوية، والأسبرين، وبعض أنواع مدرات البول والأدوية المستخدمة لعلاج مرض الملاريا.[٣]
  • الأمراض: تؤدي الإصابة ببعض أنواع الأمراض مثل أمراض القلب ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، إلى حدوث فقدان في السمع لدى المريض في بعض الأحيان؛ وذلك بفعل تأثر الأذن الوسطى أو الداخلية، وأيضًا يمكن لعدوى الأذن أن تساهم في فقدان السمع.[٣]
  • شمع الأذن: يؤدي تراكم شمع الأذن بشكل تدريجي أحيانًا إلى حدوث سد في قناة الأذن، وبالتالي يمنع إيصال الموجات الصوتية اللازمة لإتمام السمع.[٤]
  • تمزق طبلة الأذن: يمكن أن يؤدي تمزق الطبلة أو ثقب الغشاء الطبلي إلى فقدان في السمع؛ وذلك بسبب حدوث إصابة ما، أو لتغير مفاجئ في الضغط.[٤]

علاج فقدان السمع

بعد معرفة بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي لحدوث فقدان في السمع، سيتم توضيح بعض الطرق المستخدمة في علاجه؛ إذ يعتمد علاج فقدان أو ضعف السمع على سبب الإصابة به وشدته، ومن الطرق التي تساعد على علاج فقدان السمع ما يأتي[٤]:

  • إزالة شمع الأذن: يتم إزالة الشمع الزائد لدى المريض عندما يكون المسبب للإصابة بفقدان في السمع بواسطة الطبيب باستخدام الشفط أو أداة صغيرة متخصصة لذلك.
  • أدوات المساعدة على السمع: من الوسائل الأكثر انتشارًا، ويتم استخدامها في حال حدوث تلف في الأذن الداخليّة بعد استشارة الطبيب المختص لاختيار الأداة المناسبة للمريض.
  • زراعة القوقعة: يتم اللجوء في بعض الحالات التي تعاني من ضعف شديد في السمع لزراعة القوقعة الصناعية التي تقوم بتحفيز أعصاب السمع مباشرة في الأذن الداخليّة.
  • العمليات الجراحيّة: يتم علاج فقدان وضعف السمع أحيانًا عن طريق العمليات الجراحية، خاصة في الحالات التي تعاني من تشوه طبلة الأذن أو العظام الخاصة بالسمع.

فيديو عن أنواع ضعف السمع وأسبابه

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية السمع غفران الصمادي عن أنواع ضعف السمع وأسبابه.[٥]

المراجع[+]

  1. "Hearing Loss", www.healthline.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  2. "What's to know about deafness and hearing loss?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Hearing Loss", www.webmd.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Hearing loss", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  5. "أنواع ضعف السمع وأسبابه", www.youtube.com, Retrieved 25-6-2019.