أسباب ارتجاف أو اهتزاز الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب ارتجاف أو اهتزاز الجسم

رعشة الجسم

الرعشة حركة إيقاعية غير مقصودة وغير قابلة للسيطرة لعضو أو طرف من أطراف من الجسم، ويمكن أن يحدث اهتزاز الجسم في أي جزء وفي أي وقت، عادةً ما يكون ذلك نتيجةً لمشكلة ما في جزء من الدماغ يتحكم في حركة العضلات، والرعشات ليست خطيرة دائمًا ولكن في بعض الحالات قد تشير إلى وجود اضطراب خطير، ولا يمكن علاج معظم الهزات بسهولة، ولكنها غالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها، ومن المهم ملاحظة أن التشنجات العضلية تختلف عن رعشة الجسم وتختلف أيضًا عن الارتعاش العضلي، فالتشنج العضلي هو التقلص اللاإرادي للعضلة، والارتعاش العضلي هو حركة دقيقة غير منضبطة لجزء صغير من العضلات الكبيرة وقد يكون هذا الارتعاش ملاحظًا تحت الجلد.

أنواع اهتزاز الجسم

تنقسم الاهتزازات إلى نوعين: النوع الأول هو الاهتزازات السكونية أي التي تحدث عند الجلوس أو الاستلقاء وبمجرد أن يبدأ المريض في التحرك سيلاحظ اختفاء الاهتزاز، وغالبًا ما تؤثر الاهتزازات هذه على اليدين أو الأصابع فقط، والنوع الثاني هو الاهتزازات الحركية، والتي تحدث أثناء حركة الجزء المصاب من الجسم، وتنقسم الاهتزازات الحركية كذلك إلى فئات فرعية منها: [١]

  • الاهتزاز المقصود: أثناء حركة مقصودة مثل حك الأنف مثلًا بالأصابع.
  • الاهتزاز الموضعي: يحصل عند حمل شيء ما بضد الجاذبية.
  • الاهتزات الخاصة: والتي تحدث أثناء القيام بنشاط معين مثل الكتابة.
  • الاهتزازات الحركية: تحصل أثناء حركة جزء من الجسم، مثل تحريك المعصم لأعلى وأسفل.
  • الاهتزازات متساوية القياس: تحدث الهزات متساوية القياس خلال الانقباض الطوعي لعضلة دون غيرها.

فئات الرعاش

بالإضافة إلى الأنواع، يتم تصنيف الاهتزازات أيضًا حسب مظهرها وسببها، ويعتبر الرعاش الأساسي أكثر أنواع اضطرابات الحركة شيوعًا، وفيما يأتي تصنيف الرعاش واهتزازات الجسم بشكل أوضح: [٢]

  • رعاش باركنسون: عادة ما يكون اهتزاز الجسم عند مرضى باركنسون عبارة عن رعشة مسترخية وغالبًا ما تكون أول علامة لمرض باركنسون، والسبب تلف في أجزاء الدماغ التي تتحكم في الحركة، ويبدأ هذا المرض عادةً بعد سن الستين حيث يبدأ الاهتزاز في أحد الأطراف أو على جانب واحد من الجسم، ثم تتقدم إلى الجانب الآخر.
  • الرعاش التوتري: يكون اهتزاز الجسم في هذا صنف من الرعاش غير منتظم، ويمكن أن تخفف الراحة الكاملة من هذا الرعاش، ويحدث هذا الاهتزاز عند الأشخاص الذين يعانون من مرض خلل التوتر العضلي، وهو اضطرابن ركي يتميز بانقباضات لاإرادية للعضلات، وتسبب التقلصات العضلية التواءات وحركات متكررة أو مواقف غير طبيعية مثل التواء الرقبة، ويمكن أن يصيب هذا المرض الإنسان في أي عمر.
  • الرعاش المخيخي: المخيخ هو جزء من مؤخرة الدماغ يتحكم في الحركة والتوازن، والرعاش المخيخي هو نوع من اهتزاز الجسم تسببه الآفات أو الأضرار التي تلحق بالمخيخ من آثار مرض معين مثل السكتة الدماغية أو ورم، كما قد يكون أيضًا نتيجة لإدمان الكحول المزمن أو الإفراط في استخدام بعض الأدوية.
  • الرعاش النفسي: قد تظهر رعشة نفسية المنشأ مثل أي نوع من أنواع الرعاش، ويتميز هذا النوع من الرعاش بالظهور المفاجئ والاختفاء المفاجئ أيضًا، كما يتميز بتغير الجزء المتؤثر بالاهتزاز بشكل مستمر.
  • الرعاش الانتصابي: عادة ما يحدث الرعاش الانتصابي في الساقين، وهو انكماش عضلات الساق الإيقاعي السريع الذي يحدث مباشرةً بعد الوقوف، ولا يمكن للمصاب بهذا النوع من الرعاش الوقوف مستقرًا على قدميه.
  • الرعاش الفيسيولوجي: غالبًا ما يحدث اهتزاز الجسم الفيسيولوجي كرد فعل على بعض الأدوية أو انسحاب الكحول أو حالات طبية محددة مثل انخفاض السكر في الدم أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

أسباب اهتزاز الجسم

بشكل عام، يحدث الرعاش بسبب مشكلة في الأجزاء العميقة من الدماغ التي تتحكم في الحركة العضلية، ومعظم أنواع الرعاش ليس لها سبب معروف، إلا أنه قد تبيّن أن بعض هذه الأنواع قد يكون وراثيًا، وقد يكون اهتزاز الجسم أمرًا تلقائيًّا أو عرضًا لاضطراب عصبيّ أو سبب آخر، وفيما يأتي أهم أسباب الرعاش العصبية وغيرها: [٣]

  • مرض التصلب اللويحي المتعدد.
  • السكتة الدماغية.
  • إصابات الدماغ نتيجة صدمة مباشرة.
  • الأمراض العصبية التنكسية التي تصيب أجزاء من الدماغ مثل مرض باركنسون.
  • استخدام بعض الأدوية وخاصةً أدوية الربو والأمفيتامينات والكافيين والكورتيكوستيرويدات.
  • الاستخدام المزمن للأدوية النفسية والمهدئات.
  • إدمان شرب الكحول أو الانقطاع عنه بشكل مفاجئ.
  • التسمم بالزئبق.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • فشل الكبد أو الفشل الكلوي.
  • القلق أو الذعر.

علاج اهتزاز الجسم

يعتمد علاج الرعاش على التشخيص الدقيق لأسبابه عند المريض، وفي الكثير من الحالات يكون علاج الرعاش غير ممكنًا للأسف، إلا أنه يمكن علاج اهتزاز الجسم في حالات معينة فيما يأتي بعضها: [٤]

  • الرعاش الأساسي: تستخدم أدوية حاصرات بيتا مثل: البروبرانولول أو لابيتالول لعلاج الرعاش الأساسي، كما يستخدم دواء بريميدون وهو عقار مضاد للاختلاج.
  • الرعاش التوتري: يبدي المرضى الذين يعانون من خلل التوتر العضلي استجابةً لبعض الأدوية مثل كلونازيبام والأدوية مضادات الكولين وحقن توكسين بوتلينوم العضلية.
  • الرعاش الانتصابي: يوصف دواء كلونازيبام وبريميدون لعلاج حالات الرعاش الانتصابي.
  • الرعاش المخيخي: عادةً لا يستجيب مرضى الرعاش المخيخي بشكل جيد للعلاج الدوائي.
  • الرعاش الفسيولوجي: يمكن علاج الرعاش الفسيولوجي بمعالجة السبب مثل تنظيم هرمونات الغدة الدرقية.
  • يُنصح المرضى الذين يعانون من اهتزاز الجسم بالابتعاد عن التدخين والكحول والمشروبات الغنية بالكافيين مثل: المشروبات الغازية والقهوة.

المراجع[+]

  1. Types of Tremors, , "www.healthline.com", Retrieved in 11-08-2018, Edited
  2. Categories of Tremor, , "www.healthline.com", Retrieved in 11-08-2018, Edited
  3. Tremor Fact Sheet, , "www.ninds.nih.gov", Retrieved in 11-08-2018, Edited
  4. Are there any treatments for tremor?, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 11-08-2018, Edited