كيفية انقباض وانبساط العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية انقباض وانبساط العضلات

العضلات

تعد العضلات من الأنسجة الموجود في جسم الإنسان والتي تعمل على إعطائه الدعم إلى جانب القوة للقيام بالمهام، كما تقسم العضلات إلى ثلاثة أنواع رئيسة بحيث تمتاز كل منها بوظائفها المحددة وطريقة عملها الخاصة، بحيث تسمى العضلات المسؤولة عن القيام بتحريك الأطراف والمناطق الخارجية من الجسم بالعضلات الهيكلية والتي يتم التحكم بها من قبل الجسم عن طريق الجهاز العصبي الإرادي، بالإضافة إلى عضلة القلب والعضلات الملساء الموجودة في جدران الشرايين والأمعاء، ويستعرض المقال كيفية انقباض وانبساط العضلات بالإضافة إلى العديد من المعلومات المفيدة عن العضلات.[١]

وظيفة العضلات في الجسم

يجدر الإشارة إلى وظيفة العضلات قبل الخوض في كيفية انقباض وانبساط العضلات في الجسم، وتقوم العضلات بوظائف عديدة في الجسم على اختلاف أنواعها بحيث توفر للجسم القدرة على الحركة بالإضافة إلى دورها في الدورة الدموية وغيرها من الوظائف، ومن أبرز وظائف العضلات ما يأتي:[٢]

  • الحركة: تعد عضلات الهيكل العظمي مسؤولةً عن الحركات التي يقوم بها الجسم والتي يتم التحكم بها عن طريق الجهاز العصبي المركزي.
  • الدورة الدموية: تقوم عضلات القلب اللاإرادية بالانقباض للعمل على ضخ الدم عبر الجسم، بالإضافة إلى ذلك تحتوي الأوعية الدموية على عضلات ناعمة تساعد في مرور الدم فيها، ويتم التحكم بهذه العضلات عن طريق الجهاز العصبي اللاإرادي.
  • التنفس: يساعد الحجاب الحاجز في عملية التنفس الهادئ في حين تقوم العضلات الأخرى كعضلة البطن والعنق والظهر بالعمل أثناء التمارين نتيجة الحاجة إلى التنفس بشكل أسرع.
  • الهضم: تنتشر العضلات الملساء في جميع مكونات الجهاز الهضمي من الفم إلى الشرج بحيث تعمل على الانقباض والانبساط للمساعدة في تحريك الطعام عبر الجهاز الهضمي.
  • عملية التبول: تشكل العضلات الملساء وعضلات الهيكل العظمي الجهاز البولي، بحيث تشمل الكلى والمثانة والحالب والإحليل والقضيب أو المهبل إلى جانب البروستات، بحيث تشارك هذه العضلات مجتمعة في عملية التبول.
  • عملية الإنجاب: توجد العضلات الملساء في الرحم والتي تنمو بشكل متسارع أثناء الحمل، ويساعد انقباض هذه العضلات وانبساطها في دفع الطفل من خلال المهبل أثناء الولادة.
  • الرؤية: تحتوي العين على ست عضلات هيكلية تساعد في تحريكها بالإضافة إلى العضلات الداخلية الناعمة والتي تشارك جميعها في عملية الرؤية.
  • التوازن: تساعد العضلات الهيكلية في حماية العمود الفقري والمحافظة على التوازن، وتشمل هذه العضلات عضلات البطن والظهر والحوض.
  • دعم وضعية الجسم أو الوقفة: تقوم عضلات الهيكل العظمي بالتحكم بوضعية الجسم أو طريقة وقوفه وتمتاز بالمرونة والقوة، كما يؤدي الضعف فيها إلى التأثير على أجزاء من الجسم مما يسبب ألم المفاصل وغيرها من الأعراض.

كيفية انقباض وانبساط العضلات

يعد تقلص العضلات وانبساطها من أحد العوامل الجزيئية لمجموعة من الاستجابات الخلوية التي تعمل على إزاحة ناقلات الجلوكوز إلى غشاء الخلية، ويلعب الجهاز العصبي المركزي دورًا رئيسًا في هذه العملية، وفيما يأتي كيفية انقباض وانبساط العضلات في الجسم:[٣]

  • يؤدي وصول السيلان العصبي إلى نهايات العصبون إلى فتح قنوات الكالسيوم فيه والتي تتحول عبر عمليات معقدة إلى الأستيل كولين والذي يعد ناقلًا عصبيًا.
  • يؤدي دخول الكالسيوم إلى حدوث اندماج للحويصلات الموجودة في نهاية العصبون مع غشاءه ليتم إطلاق الناقل العصبي المسمى بالأستيل كولين في الشق بين العصبون والعضلات.
  • يرتبط الأستيل كولين بمستقبلاته الموجودة في العضلات ليتم فتح قنوات الصوديوم ودخوله إليها مما يؤدي إلى تغيرات في الكهربائية العضلية تتسبب في حركة يمكن أن تنتشر على طول غشاء العضلة.
  • يبدأ إطلاق الكالسيوم المخزن في العضلة ليؤدي إلى تفاعل خيوط الأكتين والميوسين المكونة لها مما ينجم عنه انقباض العضلات.
  • وفي النهاية يقوم الإنزيم المسمى بالكولين إستراز والموجود في الشق بين العصبون والعضلات بتدمير ما تبقى من الناقل العصبي الأستيل كولين مما يؤدي إلى انبساط العضلات.

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Muscle", www.medicinenet.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. "9 Functions of the Muscular System", www.healthline.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  3. "Muscle Contraction", www.sciencedirect.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.