أجزاء الجهاز الهضمي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أجزاء الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي

الجهار الهضمي هو نظام فريد يقوم بتحويل الطعام المُتناول إلى عناصر الغذاء الأساسيّة، حيث يقوم الجسم باستخدامها لإنتاج الطاقة الضروريّة للنمو وكذلك لسلامة الخلايا، تتعلّق صحّة الجهاز الهضمي بنمط الحياة والنظام الغذائي الذي يجب ضبطهما من أجل ضمان عمله بالطريقة الصحيحة وتجنّب حدوث مشاكل فيه، في هذا المقال سيتم إيراد تعريف عملية الهضم وأجزاء الجهاز الهضمي وكذلك الأمراض المتعلّقة به وأعراضها.

تعريف عملية الهضم

يستمد الجسم الطاقة التي يحتاجها من أجل الأنشطة والعمليّات الحيويّة من الطعام الذي يتناوله الشخص، يقوم الجهاز الهضمي بتنسيق عملية المضغ و انتقال الطعام عبر الأعضاء حيث يتمّ استخلاص العناصر من الغذاء بواسطة الإنزيمات والهرمونات التي تقوم بتحويله إلى جزيئات قابلة للامتصاص، فعملية الهضم معقدة تنتهي بتحويل الطعام إلى طاقة وفضلات، ويتراوح الوقت الذي تستغرقه عمليّة الهضم من 30-40 ساعة، تبدأ الغدد اللعابية بإفراز اللعاب عند شمّ رائحة الطعام، ومن ثمّ بمجرّد دخول الطعام إلى الفم ومضغه تختلط القطع باللعاب الذي يحتوي على الإنزيمات، بعد ذلك بمساعدة اللسان وسقف الحنك ينتقل الطعام عبر البلعوم والمريء.[١]

أجزاء الجهاز الهضمي

الهضم هو عمليّة لا إراديّة تبدأ عند تناول الطعام حيث تقوم الإنزيمات بأداء أدوراها في الهضم، ونتيجة التقلّصات العضليّة يتمّ انتقال الطعام من عضوٍ لآخر، تعمل أجزاء الجهاز الهضمي بتناغم ودقة وتوازن، وتشمل أجزاء الجهاز الهضمي:[٢]

  • المريء: هو عضو أنبوبيّ الشكل مجوّف يمتدّ ليربط الفم بالمعدة، حيث تقوم عضلات المريء بدفع الطعام ليصل إلى المعدة.
  • المعدة: هي عضو كبير يبقى الطعام فيها مدة تتراوح ما بين 2-8 ساعة حيث تحتوي على الأحماض والإنزيمات الضروريّة لعمليّة الهضم.
  • الكبد: يعمل الكبد على تصفية الدم من السموم ويُنتج المادة الصفراء، التي تساعد على تكسير الدهون والكربوهيدرات والبروتينات.
  • المرارة: تقوم المرارة بتخزين المادة الصفراء المُنتجة من الكبد حيث تفرزها عند الحاجة إليها.
  • البنكرياس: حيث يتمّ فيها إنتاج الإنسولين الذي يساعد في عمليّات أيض السكريات.
  • الأمعاء الدقيقة: ينتقل الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة حيث تستمر عمليّة الهضم فيها ويتمّ امتصاص غالبيّة العناصر الغذائية التي توجد في الطعام.
  • الأمعاء الغليظة: حيث تحتوي على البلايين من البكتيريا غير الضارة التي تقوم بتحويل الطعام إلى فضلات.
  • المستقيم: يقع في نهاية الأمعاء الغليظة حيث يتمّ فيه التخزين المؤقت للبراز.
  • الشرج: ينتهي المستقيم بفتحة الشرج التي يتم من خلالها طرد البراز.

أمراض الجهاز الهضمي

يُصاب الجهاز الهضمي بالعديد من الأمراض حيث من الممكن أن تتشابه أعراض الإصابة باختلاف المرض، بالرغم من ذلك فإن تحديد الجزء المصاب من الجهاز الهضمي ضروريّ حتى يتم إجراء العلاج المناسب، من أمراض الجهاز الهضمي ما يأتي:[٣]

  • مرض الجزر المعدي المريئي: ويُعرف كذلك بداء الارتداد المعدي المريئي حيث يحدث عند عودة الحمض في المعدة إلى المريء -الارتجاع الحمضيّ- فيشعر الشخص بألم وحرقة في وسط منطقة الصدر، ويتركّز هذا الألم بعد تناول الطعام أو في ساعات الليل، تكرار حدوث ذلك ليصل إلى مرتين أسبوعيًّا يكون علامة على وجود هذا المرض عند ذلك لا بدّ من مراجعة الطبيب.
  • حصى المرارة: تحدث عندما لا تعمل المرارة بالشكل الصحيح أو في حالة وجود الكثير من الكوليسترول أو النفايات حيث تتجمّع لتكوّن رواسب صلبة في المرارة، وتسبب آلام حادة عندما تنتقل إلى الأمعاء.
  • مرض الاضطرابات الهضميّة: الشخص المصاب بهذا المرض يكون لديه حساسيّة ضدّ بروتين الجلوتين الذي يوجد في القمح والشعير، حيث عند تناول الطعام الذي يحتوي على الجلوتين يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة النتوءات في بطانة الأمعاء الدقيقة المسؤولة عن امتصاص العناصر الغذائيّة ممّا يؤدي إلى خلل في ذلك.
  • داء كرون: ويُطلق عليه كذلك اسم مرض التهاب الأمعاء وله تأثير على أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي إلّا إنّ الأكثر شيوعًا هو تأثيره على المنطقة التي تربط الأمعاء الدقيقة بالأمعاء الغليظة.
  • التهاب القولون التقرّحي: تشبه أعراض الإصابة به بأعراض داء كرون لكنّه فقط يصيب الأمعاء الغليظة -القولون-.

أعراض أمراض الجهاز الهضمي

يتزامن كلّ مرضٍ من أمراض الجهاز الهضمي بظهور أعراض مصاحبةٍ له، إلّا أنّ هناك أعراض عامّة من الممكن أن تتشارك بها هذه الأمراض، فيما يأتي سيتمّ ذكر الأعراض والمؤشرات الأولى التي قد تنبّئ بوجود مشكلة في الجهاز الهضمي:[٤]

  • النزيف: حيث يمكن حدوثه في أيّ جزء من الجهاز الهضمي، فوجود الدم في القيء يدلّ على وجود نزيف في إحدى الأجزاء العلويّة منه، أمّا وجود الدم في البراز فيشير إلى وجود مشكلةٍ ما في الجزء السفلي منه.
  • الانتفاخ: يحدث بسبب انحباس السوائل أو الغاز أو الطعام في الأمعاء الدقيقة.
  • الإمساك: يصف حالة انحباس البراز حيث لا تتجاوز حركة الأمعاء الغليظة الثلاث مرات في الأسبوع.
  • الإسهال: يصف الخروج المتكرّر للبراز.
  • حرقة المعدة: تنتج بسبب ارتجاع الحمض من المعدة إلى المريء فتؤدّي إلى الشعور بالحرقة في الحلق وألم في الصدر.
  • التقيّؤ والغثيان: يحدث التقيّؤ عندما تخرج محتويات المعدة بصورة إجباريّة عبر المريء، حيث تسبقه حالة من عدم الراحة في منطقة البطن تسمّى الغثيان.
  • زيادة الوزن أو نقصانه: حدوثهما من دون وجود سبب أو مبرّر واضح من الممكن أن يشير إلى وجود اضطرابات في الجهاز الهضمي.

المراجع[+]

  1. The Digestion Process (Organs and Functions), , "www.medicinenet.com", Retrieved in 8-2-2019, Edited
  2. Digestive, , "www.healthline.com", Retrieved in 7-2-2019, Edited
  3. Common Digestive Conditions From Top to Bottom, , "www.everydayhealth.com", Retrieved in 8-2-2019, Edited
  4. Symptoms of digestive disorders, , "www.health24.com", Retrieved in 8-2-2019, Edited