فوائد الكوليسترول

فوائد الكوليسترول



فوائد-الكوليسترول/

فوائد الكوليسترول

ما هي أهم أنواع الكوليسترول؟ يعرف الكوليسترول بكونه نوع من أنواع الدهون الشمعية التي لا تذوب في الماء، وقد يقوم الجسم بإنتاجه أو قد ينتج عن تناول بعض المنتجات الحيوانية، كما ينتقل الكوليسترول إلى جميع أجزاء الجسم بمساعدة البروتينات الدهنية في الدم، وكما أن هناك نوعان من الكوليسترول هما:[١]


  • البروتين الدهني منخفض الكثافة Low-density lipoprotein: وهو ما يعرف أيضًا بالكوليسترول الضار.
  • البروتين الدهني عالي الكثافة High-density lipoprotein: وهو ما يطلق عليه الكوليسترول الجيد.


واستنادًا إلى قول طبيب القلب في نورث كارولاينا الدكتور كريستوفر جرانجر فإن، "الكوليسترول مادة مهمة ومفيدة للحياة، ولكن غالبًا ما تكون مستوياته مرتفعة جدًا"،[٢] ويجب التنبيه على أن فوائد وأضرار الكوليسترول على الجسم تعتمد على مستوياته في الدم، إذ إن وجود الكوليسترول ضروري لإتمام احتياجات الجسم، ولكن قد يؤدي الارتفاع في معدله بالدم إلى حدوث بعض المضاعفات والمشاكل الصحية،[١] ومن أبرز فوائد الكوليسترول في الجسم:


يدخل في تكوين أغشية الخلايا والحفاظ عليها

ما دور الكوليسترول في تكوين غشاء الخلية؟ يعد وجود الكوليسترول ضروريًا لجميع خلايا الجسم، وذلك لأنه يعمل على المساعدة في تكوين طبقات غشاء الخلية، وبذلك يعمل على المحافظة على محتويات الخلية،[١] ومن الجدير بالذكر بأن غشاء الخلية يتكون بشكل رئيس من نوعين من الدهون:[٣]


  • الدهون الفوسفورية.
  • الكوليسترول.


وتتميز الدهون الغشائية بسهولة ذوبانها في المذيبات العضوية، بالإضافة إلى قابلية الذوبان في الماء ضمن أجزاءٍ معينة منها، وتعد هذه الخصائص مهمة للدهون الغشائية التي تعمل على بناء أغشية الخلايا.[٣]


يدخل الكوليسترول في تكوين أغشية الخلايا والمحافظة عليها، إذ إنه يعمل على زيادة مرونة الغشاء الخلوي ويساعد في سهولة التكيف مع تغيرات درجة الحرارة.[٤]


يدخل في تصنيع الصفراء

ما هي أهم وظائف أملاح الصفراء؟ تعرف الصفراء بأنها سائل أصفر اللون يميل إلى اللون الأخضر، ويتم إنتاجها في الكبد وتحفظ في المرارة، ومن أهم مكونات الصفراء الرئيسة يتمثل الكوليسترول والماء وأملاح الصفراء، والتي تعمل على:[٥]



وتعد خلايا الكبد هي المسؤولة عن تصنيع أملاح الصفراء، والتي تنتج عن تفاعل مادة قلوية بأخرى حمضية، مما يسبب ظهور الماء والأملاح الكيميائية نتيجة التفاعل، كما ويجب التنبيه إلى أن أملاح الصفراء تستمدّ من الكوليسترول.[٥]


يعمل الكوليسترول على المساعدة في إنتاج الصفراء، والتي تعد ضرورية لهضم دهون الجسم.


يدخل في تصنيع عدد من الهرمونات

ما تأثير التغيرات الهرمونية على الكوليسترول بالجسم؟ يعد الكوليسترول ضروريًا لجهاز الغدد الصماء، حيث تعمل الغدد التي تنتج الهرمونات في الجسم على استخدام الكوليسترول في إنتاج العديد من الهرمونات، والتي منها:[٦]



علاوةً على ذلك قد يؤدي وجود تفاوت في مستويات الهرمونات إلى حدوث اختلاف في مستوى الكوليسترول في الجسم، ومن أبرز الأمثلة على ذلك ما يأتي:[٦]


  • يؤدي ارتفاع هرمون الإستروجين عند المرأة خلال الدورة الشهرية إلى زيادة مستوى الكوليسترول الجيد وانخفاض الكوليسترول الضار.
  • يؤدي كسل الغدة الدرقية إلى العمل على زيادة مستوى الكوليسترول الكلي والضار في الجسم.
  • ينتج عن انخفاض الأندروجين كوسيلة مستخدمة في علاج سرطان البروستاتا حدوث ارتفاع في معدل الكوليسترول الضار.
  • قد يؤدي نقص هرمون النمو إلى زيادة مستويات الكوليسترول الضار بالجسم.


تزيد احتمالية إصابة النساء بأمراض القلب بعد انقطاع الطمث، وذلك نتيجة انخفاض هرمون الإستروجين، وبالتالي زيادة معدل الكوليسترول الضار.[٦]


يستخدم لعزل الخلايا العصبية

كيف يعمل الكوليسترول على عزل الخلية العصبية؟ تحتاج غالبية أعضاء الجسم للكوليسترول، والذي يسهل الحصول عليه من الدم، وعند قيام الجسم بتكسير الكوليسترول للتخلص منه يعود إلى الكبد حتى تتم إعادة معالجته.[٧]


ويعد الدماغ من أهم الأعضاء التي تحتاج للكوليسترول في الجسم، حيث يوجد ما يقارب 25% من الكوليسترول بداخله، والذي يعمل معظمه على المساعدة في عزل الخلايا العصبية من خلال تكوين أغلفة الميالين التي تعمل على:[٨]


  • حماية الخلايا العصبية.
  • تسهيل نقل الإشارات العصبية المتحكمة بالآتي:
    • الحركة.
    • التفكير.
    • الإحساس.


ومن الجدير بالذكر بأن الحاجز الدموي الدماغي blood-brain barrier يعمل على منع الدماغ من امتصاص الكوليسترول من مجرى الدم، وبالتالي يعمل الدماغ على تصنيع وإنتاج الكوليسترول بنفسه، وذلك بالاعتماد على مختزلة 3-هيدروكسي-3-ميثيل جلوتاريل تميم الإنزيم أ HMG-CoA.[٨]


يعمل الكوليسترول على عزل محاور الخلايا العصبية عن طريق تكوين أغلفة الميالين.


يستخدم لتصنيع فيتامين د

ما الطريقة التي يتم فيها إنتاج وتصنيع فيتامين د النشط من الكوليسترول؟ عادةَ ما ينتج فيتامين د الطبيعي في الجلد من الكوليسترول، ويتم ذلك عن طريق حدوث بعض الخطوات، والتي تتضمن ما يأتي:[٩]


  • يعمل التعرض لأشعة الشمس على تحويل 7- ديهيدروكوليسترول إلى فيتامين د3.
  • ينتقل فيتامين د3 إلى الكبد، حيث يأخذ الأكسجين والهيدروجين ليتكون 25- هيدروكسي فيتامين د.
  • ينتقل المركب 25- هيدروكسي فيتامين د إلى الكلى، وهنالك يكتسب زوجًا آخر كم الأكسجين والهيدروجين.
  • يصبح فيتامين د عندئذٍ نشطًا فعالًا، ويكتسب الصيغة الصيغة الكيميائية 1،25 ثنائي هيدروكسي فيتامين د، وهي ما يسمّى بالكالسيترويل.


ويجب التنبيه إلى أن 25- هيدروكسي فيتامين د هو المادة الكيميائية التي يستخدمها الأطباء لتشخيص حالة نقص فيتامين د في الجسم،[٩] ومن الجدير بالذكر بأن العلاقة بين فيتامين د والكوليسترول ليست واضحة وبحاجة إلى المزيد من الدراسات.[١٠]

يقوم الكوليسترول بالمساعدة على تصنيع فيتامين د عن طريق المرور بعدة مراحل، حيث يعدّ الكوليسترول يعدّ بمثابةِ المنشئ لفيتامين د.


الفرق بين الكوليسترول الجيد والسيئ

هل سبق لك وأن تعرفت ما الذي يميز الكوليسترول الجيد عن السيئ؟ يعمل الكبد على نقل الكوليسترول والدهون الثلاثية في البروتينات الدهنية إلى الدم، ومن ثم يتمّ إيصالها إلى الخلايا الجسمية، وهناك نوعان من الكوليسترول، واللذان يختلفان في بعض الأمور، ومن أبرز الفروقات بينهما الآتي:[٤]


وجه المقارنة
الكوليسترول الجيد HDL
الكوليسترول السيئ LDL
الوزن الجزيئي
يتميز بأن له وزن ثقيل
يتمتع بوزن خفيف
محتوى البروتين
يحتوي على معدل عال من البروتينات
يحتوي على معدل منخفض من البروتينات
تركيز الكوليسترول
يتميز بأن له معدل منخفض من الكوليسترول
يتمتع بمستوى عال من الكوليسترول
الوظيفة
يقوم بالعمل على نقل الكوليسترول من الخلايا إلى الكبد
ينقل الكوليسترول من مجرى الدم إلى خلايا الجسم


تعدّ البروتينات الدهنية بمثابةِ نواقل الكوليسترول في الجسم، ولكنّ هذه النواقل تكتسب تسميتها الضارة أو النافعة وفق محتواها من الكوليسترول، ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع نسبة الكوليسترول الجيد تساهم في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[٤]


أضرار الكوليسترول

ما تأثير زيادة معدل الكوليسترول بالدم على الصحة العامة للجسم؟ يؤدي ارتفاع معدل الكوليسترول في الجسم مع مرور الزمن إلى تراكم الترسبات في الأوعية الدموية في أجزاء الجسم، وبالتالي يعمل ذلك على إعاقة تدفق الدم في الجسم، والذي بدوره يعمل على حدوث العديد من المضاعفات والمشاكل الصحية، والتي منها الآتي:[١١]


  • الإصابة بتصلب الشرايين.
  • حدوث نوبة قلبية.
  • الإصابة بسكتة دماغية.
  • الشعور بوجود ألم في الصدر.
  • ضعف التروية الدموية في الأطراف.

قد تكون المضاعفات الناتجة عن ارتفاع معدل الكوليسترول بالدم شديدةً، وقد يسهم وجود بعض الأمراض المزمنة الأخرى كمرض السكري وارتفاع ضغط الدم في زيادة فرص الإصابة بهذه المضاعفات.[١٢]


النسب الطبيعية للكوليسترول في الدم

ما العوامل المؤثرة في تحديد نسب الكوليسترول الطبيعية؟ من الضروري إطلاع الفريق الطبي بما تم تناوله أو شربه خلال الساعات الأخيرة، فغالبًا ما يستوجب على الشخص الصيام لمدة 9-12 ساعة قبل إجراء التحليل الخاص بمستوى الكوليسترول، ولكن هناك بعض الحالات التي من الممكن ألا تتطلب الصيام قبل إجراء التحليل، كما ويتوجب التنويه على أن النسب الطبيعية للكوليسترول قد تختلف بحسب عمر وجنس الشخص، كما هو موضح في الجدول الآتي:[١]


العمر/الجنس
الكوليسترول الكلي
الكوليسترول الجيد
الكوليسترول الضار
الأشخاص الذين تكون أعمارهم 19 عامًا أو أقل
<170 ملليجرام/ ديسيلتر
>45 ملليجرام/ ديسيلتر
<110 ملليجرام/ ديسيلتر
الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 20 عامًا
200-125 ملليجرام/ ديسيلتر
40 ملليجرام/ ديسيلتر
<100 ملليجرام/ ديسيلتر
النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 20 عامًا
200-125 ملليجرام/ ديسيلتر
50 ملليجرام/ ديسيلتر
<100 ملليجرام/ ديسيلتر


ويحتوي البروتين الدهني منخفض الكثافة للغاية Very low density lipoprotein على كمية كبيرة من الدهون الثلاثية، ويعدّ من أنواع الكوليسترول الضار، إذ إنه يعمل على المساعدة في تراكم الدهون والكوليسترول داخل جدران الأوعية الدموية، ويعد المعدل الطبيعي له من 2-30 ملليجرام/ ديسيلتر،[١٣] أما فيما يتعلق بالدهون الثلاثية triglyceride وهي عبارة عن الدهون التي يحصل عليها الجسم من تناول الأطعمة، فيفضل أن يكون معدلها في الدم <150 ملليجرام/ ديسيلتر.[١٤]


وعادةً ما ينصح الأطباء الأشخاص بالبدء بإجراء فحوصات الكوليسترول ومتابعتها في بداية عمر 20 عامًا، وفي حال تم تشخيص الشخص بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الناتجة عن ارتفاع مستوى الكوليسترول فقد يوصي الطبيب المختص بأن تتراوح القراءات ضمن المعدلات الموضحة في الجدول أدناه:[١٥]


نوع الكوليسترول
القراءة المستهدفة
الكوليسترول الجيد
>55-45 ملليجرام/ ديسيلتر بحسب الجنس
الكوليسترول الضار
<70 ملليجرام/ ديسيلتر
الدهون الثلاثية
<150 ملليجرام/ ديسيلتر
الكوليسترول الكلي
<200 ملليجرام/ ديسيلتر


بناءً على ما سبق ذكره يعمل كل من العمر والجنس والحالة الصحية للشخص في التأثير على المعدل الطبيعي للكوليسترول في الدم.


نصائح لرفع الكوليسترول الجيد وتقليل السيئ

ما هي الطرق التي ينصح باتباعها لرفع الكوليسترول الجيد وتقليل السيئ؟ من الممكن أن تساعد بعض العلاجات الطبية التي يتم وصفها من قبل الطبيب المختص في التخفيض من مستوى الكوليسترول السيئ، وعلاوةً على ذلك هناك بعض استراتيجيات نمط الحياة التي من الممكن اتباعها لتساعد في التحسين من مستوى الكوليسترول الجيد، والتي تتضمن ما يأتي:[١٦]


  • تناول الطعام الصحي، إذ إنه يساعد في التحسين من نسبة الكوليسترول وصحة القلب، وبما في ذلك:
    • التقليل من الدهون المشبعة والتي تتواجد في اللحوم الحمراء والألبان كاملة الدسم.
    • الإكثار من الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية المتواجدة في السلمون، وبذور الكتان، والجوز، والتي تساهم في التقليل من ضغط الدم المرتفع.
    • تناول كمية من الألياف القابلة للذوبان، والتي تقلل من امتصاص الكوليسترول في الدم، وتتضمن هذه الألياف تناول الفاصوليا، التفاح ودقيق الشوفان.


  • ممارسة التمارين الرياضية، وذلك لكونِ هذه التمارين ترفع من نسب الكوليسترول الجيّد، وبالأخص إن تمت ممارستها وفقًا لأحدِ الخيارات الآتية:
    • يُفضل ممارسة النشاط البدني لمدة لا تقل عن 30 دقيقة وحتّى 5 مرات خلال الأسبوع.
    • يوصى بممارسة التمارين الهوائية الشديدةِ لمدة 20 دقيقة وحتّى 3 مرات في الأسبوع.


  • التوقف عن التدخين: حيث يساهم الامتناع عن التدخين في التحسين من نسبة الكوليسترول الجيد والتحسين من صحة القلب.


  • التقليل من الوزن: يساعد التقليل والتخفيف من وزن الجسم في التقليل من كمية الدهون المتراكمة، وبالتالي التخفيف من نسبة الكوليسترول في الدم.


وبحسب قول طبيب القلب في كاليفورنيا الدكتور جوشوا نولز فإن، "المحافظة على وزن جسم صحي، والحرص على تناول الأطعمة الغذائية الصحية منخفضة الدهون المشبعة، والابتعاد عن الأطعمة المصنعة، وممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي لمدة 30-45 دقيقة، تعد جميعها أمورًا تعمل على التأثير بشكل كبير على مستويات الكوليسترول".[٢]


قد تساعد بعض الاستراتيجيات والإرشادات في تحسين مستويات الكوليسترول النافع وخفض الكوليسترول الضار، وقد يلجأ الطبيب المختص في بعض الحالات إلى وصف بعض العلاجات التي من شأنها المساعدة في ذلك.[١٦]


فيديو عن حمية لارتفاع الكوليسترول

لمزيد من المعلومات، يُنصح بمشاهدة الفيديو الآني، والذي تتحدث به أخصائية التغذية: دانا بردقجي، عن حمية لعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم، وتعرض أبرز الأغذية الغنية بالكوليسترول، وبدائل عنها، ونصائح أخرى لمن يعانون من ارتفاع الكوليسترول: [١٧]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Cholesterol Numbers: What Do They Mean", my.clevelandclinic, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "High Cholesterol: 7 Things Doctors Want You to Know", healthgrades, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Membrane lipids", britannica, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Why Some Cholesterol Does Your Body Good", verywellhealth, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Everything You Want to Know About Bile Salts", healthline, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "The Effects of High Cholesterol on the Body", healthline, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  7. "Cholesterol, the mind, and the brain", www.health.harvard.edu, Retrieved 5/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Cholesterol, the mind, and the brain", health.harvard, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Vitamin D and your health: Breaking old rules, raising new hopes", www.health.harvard.edu, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  10. "Vitamin D and cholesterol: What to know", medicalnewstoday, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  11. "What are the effects of high cholesterol?", medicalnewstoday, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  12. "High Cholesterol", healthgrades, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  13. "Cholesterol testing and results", medlineplus, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  14. "Triglycerides & Heart Health", my.clevelandclinic, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  15. "Cardiovascular Disease: Prevention & Reversal", my.clevelandclinic.org, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  16. ^ أ ب "Top 5 lifestyle changes to improve your cholesterol", www.mayoclinic.org, Retrieved 3/4/2021. Edited.
  17. Dana Bardaqji, "www.youtube.com", Retrieved in 31-8-2018, Edited.

58882 مشاهدة