ما هي مادة أستيل كولين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٨ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
ما هي مادة أستيل كولين

اكتشاف مادة أستيل كولين

قبل عام 1914 لم تكن هناك أي إجابة على سؤال ما هي مادة أستيل كولين؛ ففي هذا العام اكتشف هنري هالت، الذي حصل على جائزة نوبل في الطب عام 1936، وجود ما يسمى بمادة أستيل كولين، ويأتي اسم أستيل كولين من بنية المركب نفسه، وتعد مادة أستيل كولين من أكثر النواقل العصبية وفرةً في جسم الانسان، وتوجد مادة أستيل كولين في كل من الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي، وتلعب هذه المادة دورًا مهمًا في الكثير من الوظائف الحيوية، ويمكن أن توثر بعض الأمراض والأدوية على وظائف هذا الناقل العصبي،[١] وسيناقش هذا المقال إجابة سؤال ما هي مادة أستيل كولين، وسيتحدث عن وظائفها وأعراض نقصها.

ما هي مادة أستيل كولين

لإجابة سؤال ما هي مادة أستيل كولين يجب أخذ فكرة بسيطة عن تركيبها الكيميائي أولًا؛ فهي تمثل ما يسمى بإستر مادتي كولين وحمض الاسيتيك، وهي تخدم كناقل عصبي؛ أي هي مادة تقوم بنقل السيالات العصبية بين أجزاء الجهاز العصبي المحيطي والمركزي، وتعتبر مادة أسيتيل كولين هي الناقل العصبي الرئيسي لجزء من الجهاز العصبي اللاإرادي، ويعتبر هذا الجزء هو المسؤول عن انقباض العضلات الملساء، إضافةً إلى ذلك يزيد من إفرازات الجسم ويبطئ معدل ضربات القلب، وتخزن مادة أستيل كولين في حويصلات توجد في نهايات الخلايا العصبية التي تقوم بإنتاج هذه المادة، وعند وصول سيالات عصبية إلى أحد الأعصاب، تفرز مادة أسيتل كولين إلى منطقة التشابك بين خليتين عصبيتين وتبدأ بالقيام بوظيفتها.[٢]

وظائف مادة أستيل كولين

بعد معرفة إجابة سؤال ما هي مادة أستيل كولين، سيتم ذكر وظائف هذه المادة، حيث توجد هذه المادة في كل الأعصاب الحركية، حيث تحفز عملية انقباض عضلات الجسم، وتلعب مادة أستيل كولين دورًا مهمًا في أي حركة لعضلات الجسم؛ من حركة المعدة والأمعاء إلى القلب، وكذلك يمكن ملاحظة وجودها في أعصاب أخرى؛ فهي تشارك في العمليات العقلية كالذاكرة والمعرفة.[١]

العضلات

في الجهاز العصبي المحيطي بشكل عام، تعتبر النواقل العصبية جزءًا مهمًا من الجهاز العصبي الجسدي، وتعمل لتنشط وتحفز عضلات الجسم، وتعد مادة أستيل كولين من أهمها؛ ففي الجهاز العصبي اللاإرادي تتحكم مادة أستيل كولين بما يسمى بأعصاب ما قبل العقدة العصبية، إضافةً إلى ذلك تفرز هذه المادة في كل الأعضاء التابعة للجهاز العصبي الودي؛ فتحفز توسع الأوعية الدموية، وتزيد من إفرازات الجسم وتقلل من معدل ضربات القلب كذلك، وقد يرسل الدماغ إشارةً إلى الذراع اليمنى لإيعازها بالحركة، فتنتقل هذه الإشارة عبر الألياف العصبية إلى منطقة التشابك العصبي العضلي، وتنتقل الإشارة خلال هذه المنطقة بفضل مادة أستيل كولين، وبذلك تحفز الحركة المطلوبة من العضلة أو رد الفعل المناسب، وبناءً على ما سبق يمكن للأدوية التي تؤثر على هذا الناقل العصبي أن تسبب في بعض الحالات الشلل.[١]

الجهاز العصبي

أما بالنسبة للجهاز العصبي بشكل عام والجهاز العصبي المركزي بشكل خاص، فيلاحظ عند الحديث عن سؤال ما هي مادة أستيل كولين أنها تعتبر ناقلًا محركًا عصبيًا يعمل في العديد من المواقع والوظائف المختلفة؛ فهي تلعب دورًا في العمليات الأساسية الآتية:[١]

  • التحفيز.
  • الإثارة.
  • الانتباه.
  • التعلم.
  • الذاكرة.

إضافةً إلى ما سبق من عمليات عقلية فإن مادة أستيل كولين تحفز وتؤثر على مرحلة من النوم تسمى بحركة العين السريعة،[١] وفي الدماغ تتغير مادة أستيل كولين من استثارة الخلايا العصبية، وتؤثر على انتقال الإشارات العصبية في منطقة التشابك العصبي، وبذلك تتغير حالة الشبكات العصبية في جميع أنحاء الدماغ وتتعدل استجابتها للمدخلات والمؤثرات الداخلية والخارجية.[٣]

أهمية مادة أستيل كولين

بعد الحديث عن سؤال ما هي مادة أستيل كولين وذكر وظائفها تظهر أهميتها في جسم الإنسان؛ فهي تلعب دورًا أساسيًا في العديد من الوظائف الحرجة، ومن هذه الوظائف المهمة عملية التعلم والحفظ، وتشير البيانات والدراسات الدوائية بشكل واضح أن المستقبلات العصبية لمادة أستيل كولين تلعب دورًا في عملية حفظ وترميز أي ذكريات جديدة، ولقدرة مادة أستيل كولين على تحفيز العمليات الداخلية من خلال تغيير مناطق التشابك العصبي، فإنه يمكن لمادة أستيل كولين أن تحسن من عملية حفظ الذكريات الجديدة وزيادة قوة الوعي للمدخلات بالنسبة للتغذية الراجعة في مناطق مختلفة من الدماغ.[٤]

أعراض نقص مادة أستيل كولين

عند تكوين وعي كامل حول سؤال ما هي مادة أستيل كولين يتبادر إلى الذهن فكرة ما هي مخاطر وأعراض نقص هذه المادة المهمة، ويسبب اختلال توازن مادة أستيل كولين في الجسم العديد من المشكلات العصبية يذكر منها ما يأتي:[٥]

  • مرض الزهايمر: يدمر مرض الزهايمر الخلايا التي تنتج وتستخدم مادة أستيل كولين، ويعتبر مرض الزهايمر أكثر مسبب لمرض العته لدى الكبار، ويعد فقدان الذاكرة بشكل حاد مع ظهور مشاكل في القدرة على التفكير من أهم أعراضه، ويؤثر بشكل كبير على ممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي.
  • مرض الوهن العضلي الوبيل: مرض الوهن العضلي الوبيل هو مرض مناعة ذاتي يسبب ضعف عضلات الجسم؛ خاصةً بعد ممارسة أي نشاط جسدي، وفي هذه الحالة يقوم جهاز المناعة بتثبيط مستقبلات مادة أستيل كولين أو تدميرها، وحين لا تتلقى العضلات هذه المادة تفقد قدرتها على الانقباض والعمل بشكل طبيعي.
  • مرض باركنسون: إن مسبب مرض باركنسون بشكل دقيق غير معروف إلى الآن، لكن الخبراء وجدوا أن المرضى يمتلكون مستويات منخفضة من مادة دوبامين، مما يؤدي إلى أن تحل مادة أستيل كولين مكانها، فتتحفز العضلات بشكل مفرط مما يفسر الرعشة التي تظهر لدى المرضى.

يذكر أنه لا توجد طريقة مثبتة علميًا لرفع مستويات مادة أستيل كولين، ومع ذلك هناك دراسات تقترح أن تناول مغذي كولين من الممكن أن يساعد في رفع مادة أستيل كولين، وتعتبر مادة كولين الحجر الأساس لتكوين مادة أستيل كولين، ويحصل الجسم على مادة كولين من تناول الأطعمة الآتية:[٥]

  • اللحم.
  • السمك.
  • الحليب ومنتجاته.
  • الحبوب الكاملة.
  • المكسرات.
  • البذور.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Discovery and Functions of Acetylcholine ", www.verywellmind.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  2. "Acetylcholine", www.britannica.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  3. "Acetylcholine as a neuromodulator: cholinergic signaling shapes nervous system function and behavior", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  4. "The Role of Acetylcholine in Learning and Memory", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What to know about acetylcholine", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.