الكلونيدين: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
الكلونيدين: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

دواء الكلونيدين

الكلونيدين دواءٌ يُخفّض ضغط الدم عن طريق خفض مستويات بعض المواد الكيميائية في الدم، ممَّا يسمح للأوعية الدموية بالاسترخاء ويصبح نبض القلب بطيئًا وأكثر سهولةً، ويمكن تناوله مع أدويةٍ أخرى، ولكن قبل تناول الكلونيدين يجب إخبار الطبيب إذا ك المعاناة من أمراض القلب كمرض الشريان الإكليلي الحاد أو اضطراب أو بطء ضربات القلب، أو انخفاض ضغط الدم ، أو من نوبة قلبية أو سكتة دماغية سابقة، أو أمراض الكلى،[١] بالإضافة إلى ذلك فإنَّ الكلونيدين يصرف بموجب وصفة طبية فقط، ويتوفّر على شكل لصاقةٍ أو قرصٍ أو قرصٍ مديد المفعول عن طريق الفم، ويمكن استخدامه من قبل الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 عامًا،[٢] ويعمل عن طريق تحفيز المستقبلات على الأعصاب في الدماغ، ممَّا يقلّل من انتقال الرسائل من الأعصاب في الدماغ إلى الأعصاب في مناطقٍ أخرى من الجسم، ونتيجةً لذلك فإنَّه يبطّئ معدّل ضربات القلب ويقلّل من ضغط الدم.[٣]

استطبابات دواء الكلونيدين

تستخدم أقراص الكلونيدين بمفردها أو بالاشتراك مع أدويةٍ أخرى لعلاج ارتفاع ضغط الدم، كما تستخدم أقراص الكلونيدين مديدة المفعول بمفردها أو بالاشتراك مع أدويةٍ أخرى كجزءٍ من برنامج العلاج للتحكّم في أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ADHD، والكلونيدين هو من فئة الأدوية التي تُسمّى عوامل خافضة للضغط ذات تأثيرٍ مركزي، حيث يعالج الكلونيدين ارتفاع ضغط الدم عن طريق خفض معدّل ضربات القلب وإرخاء الأوعية الدموية بحيث يمكن أن يتدفّق الدم بسهولةٍ أكبر عبر الجسم، ويعالج اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه عن طريق التأثير على جزء الدماغ الذي يتحكّم في الانتباه والاندفاع، وللاستفادة المثالية من دواء الكلونيدين في خفض ضغط الدم، يمكن إجراء تغييراتٍ في نمط الحياة أيضًا في التحكّم في ضغط الدم. تشمل هذه التغييرات تناول نظام غذائي منخفض الدهون والملح، والحفاظ على وزنٍ صحي، وممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم الأيام، وعدم التدخين، واستخدام الكحول باعتدال.[٤]

الأشكال الصيدلانية وآلية التأثير لدواء الكلونيدين

ينتمي الكلونيدين إلى فئةٍ من الأدوية تسمّى ناهضات ألفا ذات التأثير المركزي، حيث يرتبط بهذه المستقبلات ويلغي عملها، وهذا يؤدي لانخفاض ضغط الدم، ولكن من غير المعروف بشكلٍ دقيق بالضبط كيف يعمل الكلونيدين مديد المفعول لتقليل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ولكن من المعروف أنَّه يعمل في جزءٍ من الدماغ يساعد على تنظيم السلوك والانتباه وكيفية التعبير عن العاطفة،[٢] ويتوفّر الكلونيدين في العديد من الأشكال وبجرعاتٍ مختلفة، حيث يتوفّر بشكل لصاقاتٍ جلديةٍ مديدة المفعول وتتوفّر بجرعة 0.1 ملغ / يوم، 0.2 ملغ / يوم، 0.3 ملغ / يوم، ويتمُّ تغييرها كلُّ سبعة أيام، وتستخدم غالبًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وللإقلاع عن التدخين، ولعلاج السمية الكلوية للسيكلوسبورين، وللهبات الساخنة في سن اليأس، ولعلاج أعراض السحب للمواد الأفيونية، وبشكل أقراصٍ فمويةٍ سريعة التأثير وبجرعة  0.1 ملغ، 0.2 ملغ، 0.3 ملغ، وتُستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم المزمن والحاد، ولأعراض سحب المواد الأفيونية، ولعلاج ورم القواتم، ويتوفّر كذلك على شكل أقراصٍ فمويّة مديدة التأثير وبجرعاتٍ مختلفة، وعلى شكل محلولٍ للحقن وبجرعة 100 ميكروغرام / مل، 500 ميكروغرام / مل.[٥]

الجرعة الآمنة لدواء الكلونيدين

إنَّ الجرعة الآمنة من دواء الكلونيدين عند البالغين عن طريق الفم تبلغ 0.1-0.3 مغ  مرتين يوميًا، وتبلغ الجرعة القصوى الفموية 2.4 ملغ يوميًا، أمَّا اللصاقات فتبدل مرة كا 7 أيام، وتوضع على منطقةٍ خاليةٍ من الجلد في الجزء العلوي من الذراع أو الجذع،[٣]


أمَّا جرعة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-17 سنة فهي 0.1 ملغ تؤخذ في وقت النوم، ويمكن زيادة الجرعات بمقدار 0.1 ملغ إضافية يوميًا كلَّ أسبوعٍ حتى تتحسن الأعراض أو تصل إلى الحد الأقصى اليومي، ويبلغ إجمالي الجرعات اليومية إجمالي الجرعات اليومية 0.1-0.4 ملغ يوميًا، بحيث تنقسم إلى جرعتين تؤخذ مرتين في اليوم، وعند التوقّف عن أخذ الدواء فيجب تقليل الجرعة اليومية الإجمالية بمقدار 0.1 مغ كلُّ 3-7 أيام، كذلك فإنَّ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 0-5 سنوات لم يتم تحديد جرعة آمنة وفعالة لهم، والجدير ذكره أنّ الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى يجب عليهم أخذ جرعة أقل من الأشخاص الأصحاء، ويمكن زيادة جرعتك بناءً على ضغط الدم.[٢]

الآثار الجانبية لدواء الكلونيدين

إنَّ الكلونيدين دواءٌ كغيره من الأدوية ويسبّب الكثير من الآثار الجانبية التي تتراوح بين البسيطة والخطيرة، حيث يسبّب النعاس، ومع ذلك قد يختفي هذا التأثير كلَّما طالت فترة تناول الدواء، كما يمكن أن يسبب أيضًا آثارًا جانبية أخرى، وقد تختفي الآثار الجانبية الخفيفة في غضون بضعة أيامٍ أو بضعة أسابيعٍ، ويجب التحدّث إلى الطبيب أو الصيدلي إذا كانت هذه الآثار أكثر شدةً أو لم تختفي، تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تحدث مع الكلونيدين:

[٢]

  • جفاف الفم وجفاف العين.
  • الدوخة والتعب.
  • اضطرابات في المعدة.
  • الألم و الخدر.
  • الإمساك.
  • الصداع.
  • انتانات الجهاز التنفسي العلوي.
  • الانفعال السريع.
  • مشاكل في النوم وكوابيس.


أمَّا الآثار الجانبية الخطيرة فتشمل:

  • زيادة ثم نقص في ضغط الدم.
  • بطء أو زيادة معدل ضربات القلب.
  • معدل ضربات القلب غير المتكافئ أو اضطراب نظم القلب.
  • دوار عند الوقوف، فقدان الوعي.
  • تباطؤ التنفّس أو صعوبة في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • الهلوسة أي رؤية الأشياء غير الموجودة.
الجدير ذكره أنَّه في حال واجه المريض أيًّا من هذه الآثار الجانبية الخطيرة يجب الاتصال بالطبيب على الفور، بالإضافة لرد الفعل التحسسي الخطير النادر الحدوث، ومع ذلك يجب الحصول على المساعدة الطبية على الفور إذا وُجد لدى المريض طفح جلدي، حكة، تورم خاصة في الوجه واللسان والحلق، دوار شديد، وصعوبة في التنفس.[٦]

المراجع[+]

  1. "Clonidine", www.drugs.com, 2020-05-15. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Clonidine, Oral Tablet", www.healthline.com, 2020-05-15. Edited.
  3. ^ أ ب "clonidine", www.medicinenet.com, 2020-05-15. Edited.
  4. "Clonidine", medlineplus.gov, 2020-05-15. Edited.
  5. "Clonidine", www.ncbi.nlm.nih.gov, 2020-05-15. Edited.
  6. "Clonidine Hcl ER", www.webmd.com, 2020-05-15. Edited.