أنواع أدوية الحساسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠
أنواع أدوية الحساسية

الحساسية

تُعرف الحساسية على أنها استجابة الجسم المناعية لمادة غريبة غير ضارة فعليًا ولكن وجود الحساسية لدى الشخص تعني أن جهازه المناعي يتعامل معها كمادة مهددة للجسم وتسمى مسببات الحساسية، وتشمل؛ وبر الحيوانات الأليفة، حبوب اللقاح، بعض الأطعمة مثل القمح والحليب، وبعض الأدوية مثل البنسلين والسلفاسبورين، وينتج عن هذه الاستجابة بعض الأعراض التي تختلف حسب نوع الحساسية وشدتها، فحساسية الطعام قد تؤدي إلى التورم والشَرية والغثيان والإرهاق، أما الحساسية الموسمية فتظهر أعراضًا مشابهة لأعراض البرد مثل الاحتقان وسيلان الأنف وحكة أو تورّم للعينين، وبالحديث عن شدة الحساسية فإن أعراض الحساسية المفرطة قد تهدد حياة الإنسان لأنها تؤدي إلى صعوبة في التنفس ودوار وفقدان للوعي، ويعتقد الباحثون أن القابلية العامة لرد الفعل التحسسي تنتقل بالوراثة ولكنها لا تنتقل كحساسية محددة فعلى سبيل المثال الأم التي تتحسس من المحار قد تنقل قابلية الحساسية إلى طفلها وليس بالضرورة أن يتحسس هو أيضًا من المحار، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أنواع أدوية الحساسية.[١]

أنواع أدوية الحساسية

لحسن الحظ أنواع أدوية الحساسية كثيرة ومتنوعة كما تختلف آلية عمل كل دواء عن الآخر وبين يدي الطبيب عدة خيارات يمكنه انتقاء الدواء الأفضل والأكثر تناسبًا مع كل مريض على حِدة، وتتوافر هذه الأدوية بعدة أشكالٍ صيدلانية مثل الأقراص، الأدوية السائلة، أجهزة الاستنشاق، بخاخات الأنف، القطرات لحساسية العين، الكريمات الموضعية لحساسية الجلد والحقن، في الواقع كثير منها متاحٌ للاستخدام بعد استشارة الصيدلي بدون الحاجة إلى وصفة طبية وقليل منها لا يتم صرفه ما لم تتوافر الوصفة[٢]، وفيما يأتي سيتم شرح أنواع أدوية الحساسية وكيف يساعد كلٌ منها على التخلص من تفاعل الحساسية في الجسم.

مضادات الهيستامين

أحد أكثر أنواع أدوية الحساسية شيوعًا وذلك لأن الجسم يقوم كرد فعل تحسسي بإطلاق مادة الهستامين التي ترتبط بدورها بمستقبلات على خلايا معينة في الجسم فتظهر أعرض الحساسية، وتقوم مضادات الهستامين على منع هذا التفاعل وبذلك فهي تعالج الأعراض الآتية؛ الاحتقان، سيلان الأنف، تورّم الأنف، العطاس، الطفح الجلدي، الحكة أو العيون الدامعة أو الحاكّة، ويوجد نوعين من مضادات الهستامين:[٣]

  • مضادات الهستامين الجيل الأول: مثل الديفينهيدرامين والكلورفينيرامين تؤخذ عن طريق الفم ولا تحتاج لوصفة طبية، وهذه الأدوية تعد مهدئة وتسبب النعاس ويتخلص الجسم منها بشكل سريع لذا تتطلب جرعات متعددة خلال اليوم، ومن أعراضها الجانبية جفاف الفم والحلق والصداع، ويمكن استخدامها لعلاج حمّى القش أو غيرها من حساسية الجهاز التنفسي العلوي، وعلاج الشَرية واحمرار الجلد وتأتي على شكل شراب أو كبسولات أو أقراص، أقراص قابلة للمضغ، أقراص ذائبة في الفم، وكريمات وجل-هلام- وبخاخات.
  • مضادات الهستامين الجيل الثاني والثالث: تم استحداث هذه الأجيال لمضادات الهستامين بحيث تصبح أكثر تحديدًا للمستقبلات التي تعمل عليها، مما يساعد على تقليل الآثار الجانبية للجيل الأول مثل النعاس، بالإضافة إلى أنها تبقى في الجسم لفترات أطول مما يقلل عدد الجرعات، السيتريزين واللوراتيدين والفيسكوفينادين هي مضادات للهستامين من الجيل الثاني تساعد على تخفيف أعراض الحساسية الناجمة عن حمّى القش أو حساسية الجهاز التنفسي العلوي وتأتي في عدة أشكال صيدلانية منها الأقراص الذائبة والكبسولة الجيلاتينية والشراب وغيرها وللسيتريزين أعراضًا جانبية مثل آلام المعدة والصداع والدُوار وبعض الأعراض الخطيرة مثل صعوبة التنفس أو البلع، أما الفيكسوفينادين فقد يتسبب بالتقيؤ والإسهال وآلام في الذارعين أو الساقين أو الظهر وآلام فترة الحيض.

مزيلات الاحتقان

تعدّ مزيلات الاحتقان أحد أنواع أدوية الحساسية الموجّهة للتخلص من انسداد أو احتقان الأنف ولكن لمدة قصيرة بحيث تعمل على الحد من تورّم الأوعية الدموية داخل الأنف مما يساعد على فتح المجاري التنفسية، ويمكن استخدام مضادات الاحتقان لتخفيف أعراض نزلات البرد أو الإنفلونزا أو حمّى القش أو التهاب الجيوب الأنفية وغيرها، وتتوافر بعدة أشكال مثل:[٤]

  • بخاخات الأنف.
  • القطرات.
  • الأقراص أو الكبسولات.
  • الشراب.
  • مساحيق ذائبة في الماء الساخن.

وتعدّ مزيلات الاحتقان من أنواع أدوية الحساسية التي يمكن استخدامها بدون الحاجة لوصفة طبية، وبشكلٍ آمن لمعظم الناس ولكن يجب الرجوع للطبيب أو الصيدلي في بعض الحالات مثل؛ مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، فرط نشاط الغدة الدرقية، مشاكل في الكبد أو الكلى أو الدورة الدموية، ارتفاع الضغط بالعين، ولا يمكن استخدامها للأطفال دون الست سنوات، وهنا لا بُد من الإشارة إلى أن معظم مزيلات الاحتقان تستخدم كحد أقصى 4 مرات في اليوم ولمدة لا تتجاوز الأسبوع في المرة الواحدة وإلا ستعطي مفعولًا عكسيًا، وعادة لا تسبب مزيلات الاحتقان أعراضًا جانبية ولكن بعض الأعراض المحتملة مثل؛ النعاس، تهيّج بطانة الأنف، جفاف الفم، والتي يجب أن تختفي بمجرد إيقاف الدواء.[٤]

الستيرويدات القشرية

المعروفة باسم الكورتيكوستيرويدات وهي أحد أنواع أدوية الحساسية سريعة المفعول بحيث تعمل على تخفيف الأعراض عن طريق تثبيط تفاعلات الالتهاب المرتبط بهذه الحساسية، وتأتي الكورتيكوستيرويدات بعدة أشكال صيدلانية تشمل بخاخات الأنف، منتجات الاستنشاق، قطرات العين، وفيما يأتي شرحها بالتفصيل: [٢]

  • بخاخات الأنف: تقوم البخاخات الستيرويدية القشرية على تخفيف ومنع انسداد الأنف والسيلان والعطاس، ومنها البوديزونيد، الفلوتيكاسون فوروات، موميتزون وغيرها، ولديها رائحة وطعم مزعجان إضافة إلى بعض الأعراض الجانبية مثل تهيّج أو نزيف الأنف، ويمكن بعض الأشخاص الذين ينزعجون من شعور تدفق السوائل في حناجرهم أو طعم المركبات السابقة أن يستخدموا الصيغ الرذاذية مثل البكلومثازون والسيكلسونيد.
  • منتجات الاستنشاق: تدخل منتجات الاستنشاق من الكورتيكوستيرويد في العلاج اليومي للربو إلى جانب الأدوية الأخرى، وذلك لمعالجة تفاعلات الحساسية الناجمة عن المسببات المنتقلة في الهواء، ولكنها قد تسبب تهيّجًا في الفم والحلق وكذلك قد تسبب عدوى الخميرة الفموية -داء المبيضات الفموي البلعومي- ومن الأمثلة عليها؛ البكلوميثازون، البيوديزونايد، الفلوتيكازون.
  • قطرات العين: يتم التعامل مع العين كعضوٍ حسّاس حيث تستخدم قطرات الكورتيكوستيرويد تحت إشراف ومراقبة الطبيب المختص لمعالجة الحكّة المستمرة، احمرار العين، وإدماع العين بعد ثبوت عدم فعالية التدخلات الأخرى، لأن استخدام القطرات الستيرويدية يسبب خطر إعتام عدسة العين، ضعف البصر، المياه الزرقاء والعدوى، ومن هذه المركبات؛ فلوروميثلون، لوتيبريدنول، بريدنيزولون.
  • الأقراص والشراب: يعد استخدام الكورتيكوستيرويدات الفموية من العلاجات القوية لأعراض الحساسية الشديدة الناجمة عن جميع مسببات الحساسية، ومنها البريدنيزولون، البريدنيون، والميثيل بريدنيولون، ومن الجدير بالذكر أن استخدامها على المدى الطويل قد يسبب أعراضًا جانبية مثل هشاشة العظام، ضعف العضلات، قرحة المعدة، ارتفاع مستوى السكر في الدم، تأخر النمو لدى الأطفال، وقد تفاقم ارتفاع ضغط الدم.
  • كريمات البشرة: مثل البيتاميثازون، الديزونايد، الهيدروكوتيزون والموميتازون، تستخدم لعلاج تفاعلات الجلد التحسسية مثل الحكة والاحمرار والتقشّر وغيرها، فبعضها منخفض الفعالية وقد تسبب تلوّن أو تهيّج الجلد بسبب الاستخدام الطويل، أما المركبات عالية الفعالية فقد تسبب آثارًا جانبية أخطر مثل ترقق الجلد واختلال مستوى الهرمونات الطبيعية في الجسم.

مثبتات الخلايا البدينة

مثبتات الخلايا البدينة هي أحد أنواع أدوية الحساسية التي تعمل على منع الخلايا من إطلاق مادة الهيستامين وذلك من خلال تثبيت غشاء الخلية البدينة، ومن الأمثلة عليها مركب كرومولين الصوديوم الذي يعدّ أحد أدوية الخط الأول لإدارة تفاعلات الحساسية الخفيفة أو علاجًا مساعدًا لتكملة أنظمة أخرى، ويؤخذ عن طريق الأنف أربع مرات في اليوم وبدون الحاجة لوصفة طبية إذ إنه لا يسبب آثارًا جانبية، كما يوجد الكرومولين كمستحضر فموي يستخدم لعلاج اضطراب كثرة الخلايا البدينة أو حساسية الطعام، ومن الأمثلة الأخرى على مثبتات الخلايا البدينة مركب النيدوكروميل كمستحضر استنشاق للربو وعلاج موضعي للعين ولكنه معتمدٌ فقط من قبل مؤسسة الغذاء والدواء الأمريكية. [٥]

ونظرًا إلى أن هذه الأدوية تقوم على منع إطلاق مادة الهيستامين وليس حجب المستقبلات فهي تعدّ خيارًا أفضل في الوقاية منها في العلاج إذ تحتاج مدة تتراوح بين يومين إلى خمسة أيام لتظهر آثارها العلاجية، ويتم تحقيق الفائدة القصوى بعد خمسة عشر يومًا من بدءِ العلاج، ولعلاج أعراض التهاب الملتحمة التحسسي الموسمي فقد أثبتت الدراسات سلامة وفعالية كرومولين الصوديوم والنيدوكروميل والبيميرولاست وهي أكثر فعالية في العلاج المزمن لأمراض العين من استخدام المنتجات ثنائية المفعول، وبالرجوع للحديث عن النيدوكروميل والذي قد أُخِذ على أنه مجرد عامل استقرار للخلايا البدينة إلا أنه يمتلك إجراءاتٍ متعددة تساعد في تخفيف أعراض الحساسية بشكلٍ سريع، تشتمل هذه الإجراءات على تأثيرات مضادة للهستامينH1 ، وتأثيرات تحدّ من تعبير ICAM-1 بالإضافة للآثار المثبطة على خلايا الحمضات وخلايا العدلات، كما أن دراسات أخرى تشير إلى أن كرومولين الصوديوم يعمل على تثبيط كلٍ من الانجذاب الكيميائي والتحلل والنشاط الكيميائي لخلايا الحمضات والعدلات ووحيدات الخلايا.[٥]

العلاج المناعي

يساعد العلاج المناعي في تخفيف أو منع رد الفعل التحسسي للجسم بعد استنشاق أو لمس أو تناول مادة معينة، ويتم ذلك بشكلٍ مخصص لكل مريض عن طريق تحديد مسببات الحساسية له وإعطاء سلسلة من الحقن تبعًا لجدولٍ زمنيّ يمتد على مدار سنوات، وتعالج هذه الحقن الأعراض الشائعة للحساسية مثل سيلان الأنف وحكة العينين ونوبات الربو،[٦] ويتم إجراء العلاج المناعي بدقة متناهية إذ يتطلب الأمر تعريض المريض لمسببات الحساسية لديه بشكلٍ متزايد كل مرة وخاصة إذا كانت المسببات يصعب تجنبها مثل حبوب اللقاح أو عث الغبار والهدف من ذلك هو تدريب جهاز المناعة على التكيّف مع هذه المواد وعدم الاستجابة التحسسية لها، ويوجد شكل آخر من العلاج المناعي وفيه يتم وضع قرص تحت اللسان يتم امتصاصه بشكلٍ يومي لتقليل أعراض الحساسية يحتوي هذا القرص على مجموعة مختلفة من الأعشاب وحبوب اللقاح المسببة للحساسية.[٢]

مثبطات الليكوترين

الليكوتريين هي مواد كيميائية تسبب الالتهاب يتم إطلاقها في الجسم بعد التعرّض لمسببات الحساسية ويتنج عنها انتفاخ الممرات الهوئية وتشنج عضلات الممر الهوائي وزيادة إنتاج المخاط والسوائل مما يصعّب عملية التنفس، وتلعب هذه المواد الكيميائية دورًا رئيسًا في الحساسية والتهاب الأنف التحسسي والربو، لذا فإن مثبطات الليكوترين تعدّ أحد أنواع أدوية الحساسية ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لأمراض الحساسية والربو والمناعة فإن مثبطات الليكوترين تساهم في منع الاستجابة المبكرة لمسببات الحساسية مثل الحكة والعطاس، وتمنع الاستجابة المتأخرة التي تؤدي إلى احتقان الأنف حيث تعمل هذه الأدوية عن طريق منع عمل الليكوترين الذي يؤدي إلى التهاب واحتقان الأنف المرتبط بالحساسية، إضافة إلى أنها تمنع تضيق الممرات والشعب الهوائية وبالتالي فهي تخفف من أعراض الحساسية مثل الحكة في الأنف والعين والمخاط الشفاف وتورّم العينين، ولكنها لا تستخدم في خط العلاج الأول، ومنها الزافيرلوكاست والزيليتون والمونتيلوكاست،[٧] وجميعها متاحة لمرضى الربو ولكن فقط المونتيلوكاست معتمد للاستخدام في حالات التهاب الملتحمة التحسسي والتهاب الأنف التحسسي لكونه يساعد على تقليل الالتهاب في الشعب الهوائية، ومن أعراضه الجانبية الصداع، وجع الأذن، التهاب الحلق، العصبية والتوتر، والغثيان.[٨]

حقن الإبينفرين

أحد أهم أنواع أدوية الحساسية وتكمن أهميتها لكونها الدواء المستخدم في الحالات الطارئة لعلاج تفاعلات الحساسية الشديدة والتي قد تهدد الحياة مثل لسعات الحشرات أو اللدغات أو الأطعمة والأدوية الأخرى، إذ يساعد الإبينفرين بشكلٍ سريع على تحسين عملية التنفس وتحفيز القلب وارتفاع ضغط الدم المتناقص كما يقلل من تورّم الوجه والشفاه والحنجرة ويخفف الشَرية، ورغم أن مفعول هذه الحقن سريع الظهور إلّا أنه ليس طويل الأمد لذا يجب الحصول على رعاية صحية فورًا، ويتم حقن الإبينفرين في الفخذ فقط وليس في أي مكان آخر من الجسم، ويرجى الحذر من بعض الآثار الجانبية لحقن الإبينفرين مثل الصداع، الدوار، الغثيان، القيء، شحوب الجلد، اضطراب نبضات القلب أو سرعة النبض، صعوبة التنفس، العصبية والقلق والتعرّق، ويستلزم الأمر الاتصال في الطبيب إذا استمرت هذه الأعراض وكذلك عند ظهور علامات العدوى في موقع الحقن مثل الاحمرار، سخونة المكان، التورّم والألم، أو في حالات أخطر عند وجود ألم في الصدر أو إغماء أو اضطرابات في الرؤية.[٩]

موسعات الشعب الهوائية

تتسبب أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو والانسداد الرئوي أو الحساسية بحدوث تشنج قصبي أو ضيق وانقباض في الشعب الهوائية مما يجعل عملية دخول وخروج الهواء للرئتين أثناء عملية التنفس أمرًا صعبًا، لذا تعمل موسعات الشعب الهوائية كأحد أنواع أدوية الحساسية على إرخاء العضلات في الشعب الهوائية لتوسيع الشعب والقصبات الهوائية وبالتالي تسهيل عملية التنفس، كما أن لها بعض الآثار الجانبية وعادة ما تعتمد شدتها على الجرعة ونوع الدواء المستخدم، وبعض الآثار الجانبية المحتملة مثل؛ ارتفاع معدل نبضات القلب، الارتعاش، الصداع، العصبية، السعال، جفاف الفم ، الغثيان وانخفاض مستوى البوتاسيوم، وبعض هذه الأدوية قصيرة المفعول وبعضها طويلة المفعول، وتشمل ما يأتي: [١٠]

  • مضادات بيتا: تعمل هذه الفئة على إرخاء العضلات الملساء المحيطة بالممرات الهوئية مما يحسّن من عملية تدفق الهواء ويقلل من ضيق التنفس.
  • مضادات الكولين: الأستيل كولين هي مادة كيميائية تطلقها الأعصاب وتؤدي إلى تضيق الشعب الهوائية، لذا فإن مضادات الكولين تعمل على إرخاء الشعب الهوائية وفتحها.
  • مشتقات الزانثين: ومنها الثيوفيلين، ولكن لم يُعرف بَعد آلية عمله على توسيع الشعب الهوئية، ويتوافر على شكل كبسولات وأقراص وشراب، ولكنه يسبب أعراض جانبية كبيرة لذا لم يعد يُصرف بكثرة.

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Allergies", www.healthline.com, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Allergy medications: Know your options", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  3. "Popular Over-the-Counter Oral Antihistamine Brands", www.healthline.com, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Decongestants", www.nhs.uk, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Mast Cell Stabilizers", www.sciencedirect.com, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  6. "Allergy Shots (Allergen Immunotherapy)", www.health.harvard.edu, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  7. "Leukotriene Modifiers and Allergies", www.webmd.com, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  8. "Singulair", www.webmd.com, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  9. "Epinephrine Auto-Injector", www.webmd.com, Retrieved 15-04-2020. Edited.
  10. "What to know about bronchodilators", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-04-2020. Edited.