ما هي أسباب جفاف الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي أسباب جفاف الفم

جفاف الفم

يحتوي الفم على الغُدد اللُّعابية التي تُفرز اللُعاب الذي يلعب دورًا في معادلة الأحماض التي تُنتِجها بكتيريا الفم مما يُقلل من نمو البكتيريا ويُنظِّف الفم من جُزيئات الطَّعام، كما أن اللُّعاب يُعزز من حاسَّة التَّذوُّق ويُسهِّل عملية المضغ والبلع في الفم، وقد تُصاب الغُدد اللُّعابية بمُشكلة أو حالة تؤدي إلى نقص إفراز اللُّعاب أو إفراز كمية لا تكفي من اللُّعاب لترطيب الفم، مما يؤدي إلى حدوث جفاف الفم، وقد يحدث جفاف الفم إما بشكل طبيعي نتيجة التقدُّم في العمر، أو بسبب بعض الآثار الجانبية لبعض الأدوية.[١]

أعراض جفاف الفم

ويُمكن أن تتراوح مُشكلة جفاف الفم من مُشكلة بسيطة تُسبب الإزعاج إلى مُشكلة صحية تؤثر على صحته العامة وصحة الأسنان واللثة، وقد تؤثر على الشَّهية والقُدرة على تناول الطَّعام، ويعتمد العلاج على أسباب جفاف الفم،[١] يؤثر جفاف الفم على ما يُقارب 10 ٪ من الأشخاص، وتُصاب به النِّساء بنسبة أكبر من الرِّجال، ويُعتبر اللُعاب جُزءًا أساسيًا في الفم، لما يوفره من حماية لأنسجة الفم من الإصابة بالتقرُّحات، ومنع حدوث الاحتكاك بين أجزاء الفم التي تُصاحب مضغ الطَّعام أو الكلام، ويُعاني الشَّخص المُصاب بجفاف الفم من الأعراض التَّالية:[٢]

  • الشُّعور بالعطش بشكل متكرر.
  • حدوث بحة في الصوت.
  • الإصابة بجفاف الحلق والتهابه.
  • الشُّعور بالصداع والدُّوخة.
  • وجود صعوبة في الكلام والمضغ.
  • حدوث عسر البلع.
  • حدوث تغيير في مذاق الأطعمة.
  • الإصابة بتشقُّق الشِّفاه.
  • الإصابة بالسُّعال.
  • حدوث جفاف في العيون.
  • الإصابة بشحوب أو ذهاب لون اللثة.
  • وجود رائحة كريهة في الفم.
  • زيادة الحاجة إلى شرب السوائل أثناء تناول الطَّعام لتسهيل البلع.
  • حدوث جفاف في الممرات الأنفية.
  • الإصابة بجفاف زوايا الفم.
  • الشُّعور بالغثيان.
  • حدوث تقرُّحات في الفم.
  • وجود صعوبة في ارتداء أطقم الأسنان.
  • الإصابة بعدوى فطرية مثل الخميرة بما يُسمَّى داء المبيضات مما يؤدي إلى ظهور بقع بيضاء على اللسان.
  • الإصابة بالحرقان والالتهاب، أو الوخز في الفم أو اللسان أو الحلق.
  • حدوث احمرار ونزيف في اللثة، أو التهاب اللثة.
  • الإصابة بتسوس الأسنان خاصة حول خط اللثة أو على أسطح الجذر.

أسباب جفاف الفم

يُمكن أن يحدث جفاف الفم نتيجة العديد من العوامل، منها ما قد يكون مشكلة عرضية تُسبب الانزعاج، ومنها ما يدل على مُشكلة طبية تتطلب الرعاية الطِّبية واستشارة الطبيب المُختص، وتتضمن أسباب جفاف الفم واحد مما يأتي:[٣]

  • الأدوية: تسبب العديد من العلاجات الدوائية سواءً التي تصرف دون وصفة طبية أو بوصفة طبية بحدوث جفاف الفم، ومنها مضادات الهيستامين، الأدوية المُضادة الاحتقان، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، مضادات الإسهال، ومرخيات العضلات، وأدوية سلس البول، بعض أدوية مرض باركنسون، ومضادات الاكتئاب.
  • التقدُم في العمر: يحدث جفاف الفم في كبار السِّن بسبب تناول العديد من الأدوية مقارنة بمن هم أصغر سِنًا منهم، ولكن جفاف الفم لا يُعد جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة .
  • علاج السرطان: يُعد العلاج الإشعاعي واحدًا من أسباب جفاف الفم خاصة في منطقة الرأس والرقبة، وذلك لتسُب العلاج بتلف الغدد اللعابية، مما يعمي نقص في إنتاج اللعاب أقل، وقد يكون العلاج الكيميائي أيضًا سببًا في إنقاص كمية اللُّعاب التي يُنتجها الجسم.
  • الإصابة أو الجراحة: تؤدي بعض أنواع الجراحة في منطقة الرأس والرقبة على تلف الأعصاب في المنطقة التي تُغذي الفم، مما يؤدي إلى نقص في إفراز اللُّعاب في الفم، والتسبُب بحدوث جفاف الفم.
  • التَّدخين: يُعد الدُّخان واحدًا من أسباب جفاف الفم، إذ يزيد من ظهور الأعراض.
  • الإصابة بالجفاف: عند نقص السَّوائل التي يتم تناولها وعدم كفايتها، يُصاب الجسم بالجفاف، ويؤدي ذلك إلى جفاف الفم أيضًّا.
  • ممارسة التمارين الرياضية في الأجواء الحارة: تُعتبر الحرارة واحدة من مُسببات جفاف الجسم في حال عدم تعويض السوائل المفقودة، خاصة عند ممارسة التمارين الرياضية في الأجواء الحارَّة، إذ تتجمع السوائل في مناطق مُعينة في الجسم، وتُصاب مناطق أخرى بالجفاف ومنها الغُدد اللُّعابية.
  • تُعتبر بعض الأمراض والحالات الطبية من أسباب جفاف الفم، ومن هذه الحالات نذكر ما يلي:
    • الإصابة بالاكتئاب.
    • اضطرابات القلق.
    • مرض الشَّلل الرُّعاش.
    • فيروس نقص المناعة البشرية –الإيدز-.
    • متلازمة شوغرن.
    • ضعف السيطرة على مستوى السُّكر لمرضى السُّكري.
    • فتح الفم أثناء النَّوم.
    • الشَّخير.
    • الجلطة الدماغية ومرض ألزهايمر.

تشخيص جفاف الفم

يقوم الطَّبيب بتشخيص الإصابة بعد تحديد أسباب جفاف الفم حتى يتمكَّن من وضع خطة علاجية تتناسب مع المُسبب، وتعتمد طريقة تشخيص الإصابة بجفاف الفم بالفحص البدني الذي يقوم به طبيب الأسنان الذي يُفيد يُمكنه تقديم المُساعدة في مثل هذه الحالة وذلك بقيامه بالفحوصات الآتية:[٣]

  • قياس مُعدَّل تدفُّق اللُّعاب الطبيعي والمُحفَّز ويُستخدم في ذلك أجهزة تجميع توضع على فتحات القنوات اللُّعابية ويتم تحفيزها بوسطة حمض الستريك.
  • التصوير بالأشعة السينية؛ لفحص الغدد اللعابية والقنوات لتحديد أسباب جفاف الفم.
  • الخزعة؛ وهي عينة صغيرة تؤخذ من أنسجة الغدة اللعابية، وغالبًا ما تستخدم في تشخيص متلازمة شوجرن، أو في حالة وجود أورام.

علاج جفاف الفم

يعتمد العلاج على أسباب جفاف الفم، وكما تم ذكره سابقًا، فقد تكون حالة بسيطة تتسبب بانزعاج المُصاب، لكنها لا تنطوي على حالة طبية أو إصابة خطرة، وقد تدُل في بعض الأحيان على مشاكل تتطلب الرعاية الطِّبية، وتُقسم علاجات جفاف الفم إلى ما يأتي:

العلاجات المنزلية

تُساعد العلاجات المنزلية في التَّقليل من مُشكلة جفاف الفم والتَّخفيف من الأعراض، لكنها لا تُغني عن الاستشارة الطِّبية في حال تفاقُم الأعراض، وتتضمن العلاجات المنزلية واحدًا مما يأتي:[٤]

  • شرب الماء: تُساعد زيادة استهلاك الماء في ترطيب الفم، إذ يُمكن أن يكون نقص الماء أحد أسباب جفاف الفم.
  • تجنب بعض الأدوية: يُمكن القول أن 90% من حالات جفاف الفم يعود سببها للأدوية، لِذا وفي مثل هذه الحالة تجب مُراجعة الطَّبيب لتغيير العلاج أو تقليل الجُرعة، ويجب الحذر من التوقف عن تناول الدَّواء دون استشارة الطَّبيب.
  • تغيير نمط الحياة: توجد بعض أنماط الحياة التي يتبعها الكثير من الأشخاص وتكون أحد أسباب جفاف الفم، ويُمكن تغيير والتوقف عن ممارستها حتى يتخلَّص الشَّخص من مشكلته، وتتضمن هذه الأنماط الآتي:
    • تجنُّب الكافيين: إذ تتسبب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة بجفاف الفم.
    • الامتناع عن تناول الكحول.
    • الإقلاع عن التدخين.
    • تقليل الأطعمة والمشروبات الغنية بالسُّكريات.
  • مص الحلوى الخالية أو مضغ العلكة من السّكر: تُساعد هذه الطريقة على تحفيز إفراز اللُّعاب في الفم مما يُقلل من جفاف الفم.
  • العناية بنظافة الفم: سوء نظافة الفم هو احد أسباب جفاف الفم، لِذا فغن تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون أسنان بالفلورايد إضافة إلى غسول الفم، من الأمور الضَرورية لتجنُب جفاف الفم.
  • تجنُب التنفُّس من الفم: إذ يؤدي ذلك إلى تفاقُم مشكلة جفاف الفم.
  • الأعشاب: يمكن أن تساعد العديد من الأعشاب في تحفيز إنتاج اللعاب وتخفيف جفاف الفم مُشكلة جفاف الفم ومنها نذكر ما يلي:
    • عصير صبار الألوفيرا.
    • الزنجبيل؛ إذ يُساعد في تحفيز إفراز اللُعاب.
    • نبات جذر الخطمي.
    • الفليفلة الحلوة.

العلاجات الطبية

يُمكن أن يكون العلاج الطبي لمُشكلة جفاف الفم بسيطًا كتغيير الأدوية في حال كانت هي السبب في جفاف الفم، أو يقوم الطَّبيب بتعديل الجرعة، وقد يوصي الطَّبيب في حالات أخرى بالعلاجات الآتية:[٥]

  • منتجات ترطيب الفم كغسول الفم الخاص بجفاف الفم.
  • الدّواء المُحفِّز لإفراز اللُعاب ومن الأمثلة عليه بيلوكاربين.
  • أطباق الفلورايد وهي أطباق يتم ارتداؤها أثناء الليل على الأسنان لمنع التسوس بسبب جفاف الفم.
  • غسول للفم يحتوي على الكلورهيكسيدين لتجنُب تسوس الأسنان.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Dry mouth", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  2. "Dry Mouth (Xerostomia)", www.medicinenet.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Everything you need to know about dry mouth", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  4. "How to Treat Dry Mouth at Home"، www.healthline.com، Retrieved 3-12-2019. Edited.
  5. "Dry mouth", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-12-2019. Edited.