تنظيم سكري النوع الثاني بالغذاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تنظيم سكري النوع الثاني بالغذاء

السكري

مرض السكري هو عدد من الأمراض التي تنطوي على مشاكل مع هرمون الإنسولين في الجسم، وفي العادة ما يقوم البنكرياس وهو جهاز خلف المعدة بإفراز الإنسولين لمساعدة الجسم على تخزين واستخدام السكر والدهون من الطعام الذي يتم تناوله، كما يمكن أن يحدث داء السكري عندما ينتج البنكرياس كمية قليلة من الإنسولين أو عن طريق عدم إنتاجه في الأساس أو عندما لا يستجيب الجسم بشكل جيد للإنسولين، ويحتاج مرضى السكري إلى إدارة مرضهم للبقاء في صحة جيدة، وهناك عدة أنواع من مرض السكري، كما يمكن تنظيم سكري النوع الثاني عن طريق تغيير أسلوب الغذاء والحياة اليومية، ويعتمد النوع الأول على الإنسولين بشكل كامل، ويستعرض المقال الكثير من المواضيع حول مرض السكري وأنواعه وطرق تنظيم سكري النوع الثاني والوقاية منه.

أعراض مرض السكري

تختلف أعراض مرض السكر اعتمادًا على درجة ارتفاع السكر في الدم، كما قد لا يعاني بعض الأشخاص خاصةَ أولئك المصابين بمرض السكري من النوع  الثاني من الأعراض في البداية، أما في النوع الأول من السكري تميل الأعراض إلى الظهور بسرعة وتكون أكثر حدة، ومن أبرز علامات وأعراض السكري على المريض ما يأتي:[١]

  • زيادة العطش.
  • كثرة التبول.
  • الجوع الشديد.
  • فقدان الوزن غير المبررة.

وعندما تقل نسبة الإنسولين في الجسم فإن ذلك يؤدي إلى تكسير الدهون والعضلات كرد فعل من الجسم مما يؤدي إلى زيادة الجسيمات المسماة بالكيتونات في الدم وظهور أعراض قد تكون أخطر، ومنها ما يأتي:

ومن الجدير بالذكر أنه يمكن أن يصاب الشخص بمرض السكري من النوع الأول في أي عمر، رغم أنه يظهر في الغالب أثناء مرحلة الطفولة أو المراهقة، كما هو الحال في النوع الثاني من داء السكري وهو النوع الأكثر شيوعًا، على الرغم من أن النوع الثاني أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين تجاوزوا الأربعين عامًا.

أنواع مرض السكري

تتعدد أنواع مرض السكري وذلك يعتمد على السبب في تكون المرض، فقد يكون السبب هو عدم إفراز الإنسولين أو قلة إفرازه في الجسم أو مشكلة في مستقبلات الجسم التي لا تستجيب للإنسولين مع وجوده، كما وفي بعض الحالات قد ينشأ المرض نتيجة عوامل مختلفة مثل الحمل والسمنة وأمراض الغدد، وفيما يأتي أبرز أنواع مرض السكري:[٢]

  • مرض السكري النوع الأول: ينتج النوع الأول من السكري نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لخلايا البنكرياس المسؤولة عن إفراز الإنسولين.
  • مرض السكري النوع الثاني: يحدث النوع الثاني عندما يصبح الجسم مقاومًا للأنسولين.
  • سكري الحمل: يحدث سكري الحمل نتيجة إفراز المشيمة لبعض الهرمونات التي تعمل على تقليل نسبة الإنسولين في الجسم.

تشخيص مرض السكري

في العادة ما تشير الأعراض المتعلقة بالسكري كالعطش وزيادة التبول ونقصان الوزن غير المخطط له إلى وجوب زيارة الطبيب للتأكد من وجود المرض، كما أنه يمكن المساعدة في تنظيم سكري النوع الثاني أو الأول عند تشخيصه مبكرًا، وفي ما يأتي أبرز طرق تشخيص مرض السكري:[٣]

  • اختبارات السكري من النوع الأول والثاني: في العادة ما يتم فحص السكري التراكمي عند الشخص ويعتبر هذا الفحص من أفضل الطرق في تشخيص السكري، كما أنه يقيس مستوى السكر المرتبط بالهيموجلوبين لآخر ثلاث أشهر، وفي العادة ما يعتمد العلاج على نسبة الفحص، وهناك أيضًا اختبار سكر الدم العشوائي الذي يتم من خلاله أخذ عينة من الدم وفحص مستوى السكر فيها، أما اختبار سكر الدم للصائم فيتم أخذ عينة الدم وفحص نسبة السكر بعد الطلب من الشخص الصيام من الليل قبل الاختبار.
  • اختبارات سكري الحمل: يقوم الأطباء بفحص السكر عند الحامل عند الاشتباه بزيادة فرصة الحامل في تكوين سكري الحمل وذلك يعتمد على التاريخ العائلي للحامل، ويتم التشخيص عن طريق فحص تحدي الجلوكوز بحيث يشرب الشخص محلولًا يحتوي على الجلوكوز وبعد ساعة سيقوم الطبيب بفحص مستوى السكر في الدم.

 تنظيم سكري النوع الثاني

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تنظيم سكري النوع الثاني، وتعتمد هذه الطرق على تغيير أسلوب الحياة من نوعية الطعام إلى التمارين الرياضية وغيرها، وفيما يأتي أبرز طرق تنظيم سكري النوع الثاني:[٤]

  • وجوب تناول الطعام الطازج والمغذي ويشمل ذلك الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم ومصادر الدهون الصحية مثل المكسرات.
  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكر أو التي تحتوي على سعرات حرارية عالية دون فوائد غذائية مثل المشروبات الغازية المحلاة والأطعمة المقلية والحلويات العالية بالسكر.
  • الامتناع عن تناول الكحول الذي قد يؤدي إلى زيادة المرض.
  • ممارسة التمارين الرياضية يوميًا مثل: المشي أو ركوب الدراجة أو السباحة.
  • يجب معرفة أعراض وعلامات انخفاض نسبة السكر في الدم عند ممارسة الرياضة وتشمل الأعراض الدوخة والضعف والتعرق الغزير.
  • يمكن تقليل نسبة الدهون في الجسم وذلك يساعد في تنظيم سكري النوع الثاني.

الوقاية من مرض السكري

في الحقيقة لا يمكن الوقاية من مرض السكري من النوع الأول، ومع ذلك فإن نفس خيارات نمط الحياة الصحي التي تساعد في تنظيم سكري النوع الثاني والسكري الحملي يمكن أن تساعد أيضًا في منع حدوثهما، ومن طرق الوقاية ما يأتي:[١]

  • النظام الغذائي الصحي: يجب اختيار الأطعمة التي تحتوي على كميات أقل من الدهون والسعرات الحرارية وأعلى في نسبة الألياف، والتركيز على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يمكن لممارسة التمارين الرياضية لثلاثين دقيقة في اليوم حماية صاحبها من خطر الإصابة بالسكري.
  • المحافظة على الوزن المثالي: يجب المحافظة على الوزن بقدر المستطاع بحيث يتناسب الطول مع الوزن، كما يجدر بالذكر أن السمنة هي واحدة من أبرز أسباب الإصابة بالسكري.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Diabetes, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 14-12-2018, Edited
  2. Everything You Need to Know About Diabetes, , "www.healthline.com", Retrieved in 14-12-2018, Edited
  3. Diabetes, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 14-12-2018, Edited
  4. An overview of diabetes types and treatments, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 14-12-2018, Edited