موضوع إنشاء عن الوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع إنشاء عن الوالدين

إنشاء عن الوالدين

يُعد برّ الوالدين من أهمّ المسائل التي يجبُ على الأبناء العناية بها، وقد أكَّد الدين الإسلاميّ العظيم على أهمية برّ الوالدين، وضرورة الالتفات إلى كُلّ ما يحتاجونه خاصّة عند الكبر، وجاء التأكيد على أهمية برّ الوالدين من خلال العديد من الآيات القرآنية الكريمة التي بيّنت فضل الوالدين وواجب الأبناء تجاههما، ومن ذلك ما جاء في وصايا لقمان لابنه، وهذا يدلُّ على حساسيّة هذا الموضوع وأهميّته، كما شدَّدَ النبيّ الكريم -صلى الله عليه وسلم- على أهميّة برّ الوالدين، وأنّ الأبوين هما أحقّ النّاس بحسنِ المعاملة دون كلّ الناس، وقد خص النبي الكريم في حديثه الشريف الأم عن الأب بسبب دورها المحوريّ في الأسرة، وما تتحمله من أعباء من أجل أن يكون بيتها وأهل بيتها على ما يرام.

وتُعدُّ أدوار الأبوين في البيت تشاركيّة إلى حدِّ بعيد، ويختصّ كلّ منهما ببعض الأدوار المحدّدة بسبب اختلاف طبيعة الرجل وأدوراه في العمليّة التربوية مع طبيعة المرأة وأدوارها في ذلك، فالأمّ هي التي تُنجب الأطفال ويقع على عاتقها العناية بهم والاهتمام بحاجاتهم إلى حين أن يصبحَ بإمكانهم الاعتماد على أنفسهم ولو بشكل جزئيّ، أمّا الأب فهو المسؤول عن تأمين لقمة العيش للأمّ والأبناء، وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم بالحدِّ المعقول، ولا يمنع هذا أن يتشارك الأب والأم معًا في القيام بالأعمال المنزليّة، أو المساهمة في توفير الدخل للأسرة من خلال عمل الأب والأم معًا بسببِ ما تُعانيه الأسر في هذه الأيام من ظروف اقتصادية قاسية قد تُحتِّم على الأم العمل من أجل المساهمة في تأمين الاحتياجات الخاصة بالبيت ومساعدة الزوج من الناحية المادية.

وهناك العديدُ من صور برّ الوالدين ومن أبرزها إطاعتهما فيما يأمران شريطة ألّا يكون في ذلك معصية لله تعالى، فإن أمرا بمعصية الله فلا طاعة لهما في ذلك، بالإضافة إلى الترفُّقِ واللين مع الوالدين، وعدم التأفُّفِ لهما، والحرص على زيارتهما بشكل دوريّ من قِبَل الأبناء بعد أن يتزوجوا، كما تجب النفقة على الوالدين من قِبَل الأبناء عند تقدُّمهما في العمر، فالأبناء يشتدُّ عُودهم، ويصبحون قادرين على العطاء والعمل والإنتاج، وكل ذلك كان بسبب ما تربَّوا عليه في صغرهم من والديهم.

ويجب على الأبناء الحذرُ من عقوق الوالدين، والابتعاد عن جميع صُوَرِهِ؛ لأنّ فيه غضبَ الله تعالى، وهناك العديد من صور حقوق الوالدين التي انتشرت في هذه الأيام، ومنها: عدم النفقة على العاجزين منهم، وتفضيل الرجل لزوجته على أمّه في المأكل والمشرب والمنزل والرّأي، فضلاً عن عدم الترفُّق مع الوالدين في التعامل والصراخ في وجههما، وقد تمتدُّ بعض صور عقوق الوالدين إلى تطاول الأبناء على الوالدين بالضَّرْب، وكل هذه الصور تُودِي بصاحبها إلى التّهلكة، وتُغضِبُ ربّ الأرض والسماوات.