معلومات عن فصيلة الدم O

معلومات عن فصيلة الدم O

فصيلة الدم O

هل تتأثر فصيلة الدم O بعوامل أخرى كالكورونا والحمل والزواج؟ تُعدّ فصيلة الدم O أحد أهمّ أنواع الفصائل التي يُمكن أن يحتويها نظامنا الجسمانيّ، والذي يُحدّد العديد من الخصائص، أهمّها أنواع الأجسام المُضادّة؛ حيث إنّها أحد أنواع البروتينات المتواجدة في بلازما الدم المُختصّة بإدارة العمليّات الدفاعيّة في الجسم، أمّا بالنسبة للمُستضدّات، فهي المُستقبلات البروتينيّة المُتواجدة على سطح خلايا الدم الحمراء، والتي يُستدلّ من خلالها على فصيلة الدم، على إثر ذلك، فإنّ خلايا الدم الحمراء في هذه الفصيلة لا تحتوي على مُستضدّات رئيسة،[١] وفي الآتي أبرز المعلومات المُتعلّقة حول فصيلة الدم O بأنواعها:


فصيلة الدم O+

ما الذي يُميّز فصيلة الدم O+؟ من المعروف أنّ فصيلة الدم تُحدّد تِبعًا للمُستضدّات المُتواجدة على سطح خلايا الدم الحمراء، سواءً أكانت المُستضدّات Rh أو نوعيّ A وB، وعن وصف هذه الفصيلة، فإنّ الخلايا لا تحوي النوع الثاني من المُستضدّات، فقط مُستضدّ Rh، وبناءً على ذلك، أُطلق عليها النوع الموجب من الفصيلة O،[٢] فأهمّ ما يتمّ ذِكره حول هذا النوع من الفصيلة يُلخّص بالآتي:


خصائص فصيلة الدم O+

ما الذي يُميّز فصيلة الدم O+ عن أقرانها من الفصائل؟ تُعد هذه الفصيلة من أكثر أنواع الدم طلبًا، وذلك لأنّها واسعة الانتشار، حيث يمتلك هذه الزمرة من الدم ما يُقارب 38%، مع ذلك، فإنّها لا تتوافق بشكلٍ كليّ مع جميع السكّان؛ لاحتوائها على المُستضدّ Rh، فهي حصرًا للذين يمتلكونه، وفي الآتي أبرز الخصائص:[٣]


  • الطلب المُتزايد على هذه الفصيلة.
  • من الزمر المُهمّة والمُستخدمة بشكلٍ قطعيّ وفوريّ مع الإصابة بالحوادث المؤدية إلى فقدان الدم، حيث يقوم الأطبّاء المُختصّون بنقل الدم من النوع O+ بشكلٍ فوريّ دون الحاجة إلى معرفة الفصيلة.
  • مع استخدام هذه الفصيلة في عمليّات نقل الدم عند الحاجة لها، تقلّ نسب الإصابة بالمُضاعفات المُترتّبة عن تضادّ الفصائل الدمويّة لكلٍّ من المُتبرّع والمُستقبل بالمُقارنة مع اعتماد الفصائل الأخرى.
  • تُعد أكثر فصيلة آمنة يمكن اعتمادها للأطفال حديثي الولادة والمُصابين بالأمراض المناعيّة.


تُعد هذه الفصيلة مُستهلكة بشكلٍ كبير في عمليّات نقل الدم عند الإصابة بالحوادث، إضافةً إلى الأطفال المولودين مع إصابتهم بأمراضِ مناعيّة.


مدى شيوع فصيلة الدم O+

ما هو التأثير المُجتمعيّ لِمن يمتلكون فصيلة الدم o- ؟ تُعد من الفصائل الشائعة جدًّا، تِبعًا للإحصائيّات الصادرة من بنوك الدم، فإنّ 1 كل 3 أشخاص يمتلكون فصيلة الدم o- أو 38% من مجموع السكّان، بناءً على ذلك، قد تحتاجكَ بنوك الدم لتلبية ما يُقارب 120000 وحدةً من الدم بمُكوّناته من صفائح دمويّة وبلازما الدم سويًّا، وبذلك، قد تُنقذ الكثير من المرضى المُستقبلين في مُجتمعك.[٤]


يمتلك فصيلة الدم o+ ما يُقارب 38% من السكّان، وبذلك تُعد من الفصائل الأكثر شيوعًا.


التبرع بالدم

نظرًا لأهميّة هذه الزمرة من الدم، من المُهمّ التبرّع بها بشكلٍ دوريّ، حيث إنّ التبرّع بالدم يكون باستخلاص خلايا الدم الحمراء المُزدوجة، والدم بكامل مُكوّناته، إضافةً إلى الصفائح الدمويّة.[٥]


تلقي الدم

من المعروف أنّ جميع الفصائل الموجبة الأخرى يُمكن أن تستقبل فصيلة الدم O+، إلّا أنّ هذه الزمرة من الدم قادرة على استقبال فصيلة الدم O بنوعيه السالب والموجب.[٥]


فصيلة الدم O-

ما الذي يجعل فصيلة الدم O- مهمّةً إلى هذا الحدّ؟ تُعد فصيلة الدم O- مُهمّةً جدًّا، ويُمكن التعرّف عليها من خلال فحص خلايا الدم الحمراء وما تحوية من مُستضدات على سطحها، في ما يتعلّق بفصيلة الدم O-، فإنّها لا تحتوي على أيٍ من المُستضدّات على سطحها؛ ولذلك يطلق عليها بالمُتبرّع العامّ،[٦] ففي ما يأتي أهمّ المعلومات التي جب عليكَ أمن تتعرّف عليها إذا ما كنت تمتلك هذه الفصيلة من الدم:


خصائص فصيلة الدم O-

ما هي أبرز استهلاكات فصيل الدم O-؟ من المُهمّ معرفة أنّ هذه الفصيلة عامّة العطاء، أو ما العالميّة كما يُطلق عليها، حيث إنّ فصائل الدم الأخرى تستقبلها دون مشاكلٍ تُذكر، وفي الآتي أبرز الخصائص المُتعارف عليها:[٣]


  • أكثر الفصائل شيوعًا فيما يتعلّق بعمليّات نقل الدم المُستعجلة مع عدم معرفة فصيلة دم المُتلقّي.
  • تُستخدم في حالات الطوارئ والجراحة؛ لضمان عدم حدوث المُضاعفات المُتعلّقة بزمر الدم غير المُتطابقة.
  • تستقبل حاملة فصيلة الدم O- من أقرانهم فقط.
  • تُعد هذه الزمرة نادرة بالمُقارنة مع الفصائل الأخرى.
  • ازدياد الطلب عليها ونفاذها بشكلٍ مُستمرّ.


من أبرز خصائص هذه الفصيلة أنّها عالميّة، حيث إنّها قادرة على تزويد الفصائل الأخرى دون مشاكل صحيّة.


مدى شيوع فصيلة الدم O-

هل فصيلة الدم من النوع O- حقًا أكثر فصيلة نادرة؟ كثيرًا ما دارت الحوارات الجدليّة حول أكثر الفصائل ندرةً بين السكّان، وكان القرار حاسمًا أنّ زمرة الدم من النوع O- في الصدارة، في الواقع، هذه الفصيلة ليست الأكثر ندرة، بل تحتلّ المرتبة الثانية بمُعدّل 7% من مجموع السكّان، بينما 1% فقط يمتلكون AB-، فإن كنت تمتلكها، فدمكَ مطلوب على كلِ حال.[٧]


يمتلك 7% من السكّان فصيلة الدم من النوع O-


التبرع بالدم

تُعدّ هذه الفصيلة من الدم مهمّةً جدًا، حيث يُمكن أن تكون مِعطاءة لأي زُمرةٍ أخرى؛ ويرجع ذلك إلى عدم احتوائها على المُستضدّات الدمويّة التي قد تُنتج أي تفاعلاتٍ مع المُستقبل الذي يمتلك فصيلة الدم من نوعٍ آخر.[٧]


تلقي الدم

من المُهمّ جدًّا تبرّعك بفصيلة الدم O- عند امتلاكها بشكلٍ دوريّ، وذلك لأنّ أقرانك ممن يمتلكون هذه الفصيلة يستقبلون فصيلتك فقط، وبذلك، فإنّ تلقّي الدم لمن يمتلكون O- فقط من الذين يمتلكون الزمرة نفسها.[٧]


الأمراض المتعلقة بفصيلة الدم O

هل لفصيلة الدم دور في زيادة معدل الوفيات حقًا؟ في الواقع، هُناك العديد من الأبحاث والآراء فيما يتعلّق بهذه العلاقة، أبرزها ما أشار إليه الباحثون بأنّ هناك احتماليّة للإصابة بالأمراض المختلفة بناءً على فصيلة الدم، فقد تم تقييم تأثير اختلاف الأمراض بناءً على الاختلاف في فصيلة الدم، حيث أجريت دراسة عام 2018 بواسطة الباحث واتارو تاكياما وزملائه في اليابان، كانت تفصيلات الدراسة كما يأتي:[٨]


  • أجريت هذه الدراسة على مجموعة من المرضى بعدد 901 مريضًا يعانون من مرض معين ناتج عن اصطدام مع درجة خطورة تزيد عن 15%، تم تقسيمهم كما يأتي:[٨]
    • فصيلة O بعدد 284 شخص.
    • فصيلة A بعدد 285 شخص.
    • فصيلة B بعدد 209 شخص.
    • فصيلة AB بعدد 123 شخص.


  • جرت دراسة الارتباط بين فصائل الدم المختلفة، ونتائج الوفايات التي تسبب بها نزيف الدم أو إصابات الدماغ وعمليات نقل الدم أو أمراض مختلفة.
  • تم تقييم تأثير فصيلة الدم O على النتائج الكلية بعد تحديد درجة الصدمة للجسم.
  • وجدت الدراسة ارتفاعًا ملحوضًا في معدل الوفايات لدى فصيلة دم O بنسبة 28% مقابل 11% لفصائل الدم الأخرى نتيجة.
  • وبذلك يمكن القول "أنّ فصيلة الدم O هي أكثر عرضة للوفاة بعد التعرض لصدمة معينة، كما أنّ المضاعفات لديهم تكون أكثر خطورة من غيرهم".


كما لوحظ أنّ عدد النساء اللواتي لديهن عدد أقل من البويضات ويمتلكن فصيلة دم من النوع O كان أعلى مقارنةً بالأنواع الأخرى، وكذلك الحال بالنسبة للقرحة الهضمية؛ حيث يرتفع خطر الإصابة بها لدى الأشخاص من فئة دم O،[٩] وفي الجانب الآخر، ينخفض لدى فئة الدم O خطر الإصابة ببعض الأمراض الأخرى، مقارنةً بفئات الدم الأخرى، ويذكر من أهم هذه الأمراض الآتي:


  • النوبات القلبية وأمراض القلب: يُعتقد أنّ فصيلة دمك قد ترفع من خطر تعرضك للإصابة بالنوبة القلبية وأمراض القلب؛ وذلك بسبب جين ABO، والذي تعدّ فصيلة الدم O الوحيدة التي لا تحتوي عليه.[١٠]


  • وظائف المخ وفقدان الذاكرة: يرتبط جين ABO بوظيفة الدماغ وفقدان الذاكرة، ونظرًا لذلك فإنّ الأشخاص الذين لديهم فصائل دم A، وB وAB هم أكثر عرضة بنسبة تصل إلى 82 % لاختبار مشاكل الإدراك والذاكرة؛ والتي قد تؤدي إلى الخرف، عند مقارنتهم بمن يمتلكون فئة الدم من النوع O.[١٠]


  • السرطان: يُعتقد أنّ جين ABO يلعب دورًا في زيادة خطر الإصابة بالسرطان؛ إذ تمّ ربط هذا الجين بسرطانات أخرى، يذكر من أهمها الآتي:[١٠]
    • سرطان الرئة.
    • سرطان الثدي.
    • سرطان القولون والمستقيم.
    • سرطان البروستاتا.
    • سرطان الكبد.
    • سرطان عنق الرحم.


  • الملاريا: تحدث الإصابة بالملاريا عندما تلدغك بعوضة مصابة بالطفيلي، لكن يواجه هذا الطفيلي عادةً صعوبةً في ربط نفسه بخلايا الدم من النوع O.[٩]


هناك ضعف في الدراسات التي تشير إلى اختلاف الأمراض المتعلقة بفصيلة الدم O، ولكن في دراسة وحدة وُجد أنّهم أكثر عرضة للوفاة نتيجة المضاعفات المرضية.


ما هي فصائل الدم؟

هناك 33 نوع من أنواع أنظمة فصائل الدم حسب ما تم رصده مؤخرًا من قِبل الجمعية الدوليّة لنقل الدم من ضمنها نظام ABO ونظام RH، حيث تم اكتشاف العديد من أنواع مولدات المضادات الموجودة على أغشية خلايا الدم الحمراء، حيث تبرز فائدة معرفة أنواع فصائل الدم في تحديد ما فصيلة الدم التي يمكن نقلها من وإلى الأشخاص وتحديد ما فصيلة الدم التي يمكن استقبالها أيضًا ومن ناحية أخرى تفيد معرفة فصائل الدم باكتشاف الأمراض وتحديدها وربما حتى كيفية علاجها، حيث إن هناك مجموعة من الأمراض قد تصيب فصيلة دم دون الأخرى.[١١]


نظرًا لأهمية فصائل الدم الشديدة فإن أطباء التخدير يطلبون معرفة نوع فصيلة الدم للمريض قبل الدخول للعمليات تجنبًا لحدوث مضاعفات غير مرغوب بها في حين احتاج المريض نقل الدم أو ما إلى ذلك.


هل هناك أنواع لفصائل الدم؟

يتم معرفة وتحديد أنواع فصائل الدم استنادًا إلى نوع مولدات الأجسام الموجودة والظاهِرة على سطح أو غِشاء الخَلايا الحمراء من الخارج، والأجسام المضادة هي مجموعة من المواد في الدم موجودة بهدف التمييز بين الخلايا الطبيعية في الجسم والخلايا الغريبة أو الأجسام الغريبة التي تدخل على الجسم، وتقوم هذه المضادات بتدمير ومهاجمة الخلايا الغريبة والأجسام الغريبة كذلك التي تدخل الجسم.[١٢]

تفيد معرفة أنواع فصائل الدّم في الحفاظ على صحة الجسم أثناء حدوث عمليات التبرع بالدم أو نقل الدم، فإذا تم نقل الدم من فصيلة لا تناسب فصيلة دم الجسم المنقل إليه الدم، فإن ذلك يُعرِّض الجسم للخطر؛ بسبب أنّ المضادات ستقوم بمهاجمة الدم المنقول إليها، وبناءً على ما سبق فإن فصائل الدم يُمكن أن تقسّم إلى أربع مجموعات اعتمادًا على نظام ABO وهي كما يأتي:[١٢]


فصيلة الدم A

وهي التي تحتوي على مولد الضد A، وتستطيع فصيلة الدم A أن تتبرع بالدم لأشخاص آخرين يحملون فصيلة دم من نوع A والأشخاص الذين فصيلة دمهم AB، ولكن لا تستطيع فصيلة دم A أن تستقبل الدم إلا من فصيلة دم A أو فصيلة دم O.


فصيلة الدم B

وهي التي تحتوي على مولد الضد B، وتستطيع فصيلة الدم B أن تتبرع بالدم لأشخاص آخرين يحملون فصيلة دم من نوع B، وللأشخاص الذين فصيلة دمهم AB، ولكن لا تستطيع فصيلة دم B أن تستقبل الدم إلا من فصيلة دم B أو فصيلة دم O.


فصيلة الدم AB

وهي التي تحتوي على مولد الضد A وB، أمّا فصيلة الدم AB فتستطيع أن تتبرع بالدم لأشخاص يحملون فصيلة دمAB فقط، ولكن تستطيع أن تستقبل الدم من كل فصائل الدم الأخرى.


يمكن تصنيف فصائل الدم كذلك حسب العامل الريزيسي إلى موجبة العامل الريزيسي وسالبة العامل الريزيسي، ويستطيع الأشخاص حاملوا الدم من فصيلة موجب العامل الريزيسي إلى استقبال الدم من فصائل موجبة وسالبة، في حين لا يستطيع الأشخاص حامِلي فصيلة دم سالبة العامل الريزيسي إلّا استقبال دم من فصيلة سالبة العامل الريزيسي.


هل هناك رجيم محدد لفصيلة الدم O؟

في عام 1996 قام بيتر دامامو وهو طبيب في مجال العلاج الطبيعي، بنشر كتاب شرح فيه كيف يمكن للناس أن يكونوا أكثر صحة ويعيشوا مدة زمنية أطول بصحة جيدة ويحققوا وزن مثالي من خلال تناول طعام يتوافق مع فصائل الدم، فوجد أنه يجب أن يعتمد اختيار المرء من البهارات والتوابل والأطعمة وحتى الممارسات الرياضية على فصيلة الدم، وسرعان ما لاقى الكتاب صدًى وأصبح من أكثر الكتب مبيعًا وأصبح الناس أكثر وعيًا في اختيار أطعمتهم وما يتناولونه يوميًا ونظم الكتاب كذلك مشتريات الأشخاص وعزز لديهم الرغبة في معرفة فصائل دمهم.[١٣]


لكن يظل السؤال هنا هل ممارسات الناس آنذاك كانت صحيحة؟ وهل التصرفات التي قاموا بها أسفرت عن فوائد جمّة لصحتهم؟ للأسف لا يوجد أي دراسات تثبت مدى دقة وصحة هذا الكلام وفي دراسات أجريت ونشرت عامي 2013 و 2014 تُخبر أن نوع الطعام يؤثر إيجابيًا على صحة الأشخاص ويمكن أن يرتبط ارتباط وثيق في منع تفاقم الأمراض مثل الضغط والسكري ولكن ليس وفق فصيلة الدم، أي أن جودة الطعام مرتبطة بالأمراض وليس بنوع فصائل الدم.[١٣]


هل هناك رجيم محدد لفصيلة الدم O+؟

يمكن تقديم حمية غذائية للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدمO+ تفيدهم أكثر من غيرهم حسب ما جاء في دراسات للطبيب دامامو وهو طبيب علاج طبيعي توضح أن الأشخاص من فصيلة الدم O+ يفيدهم تناول:[١٤]

  • طعام منخفض الكربوهيدرات.
  • يوصي بأن يتغذى الأشخاص طعام يحتوي على اللحوم الخالية من الدهون والتي تساعد في فقدان الوزن والسمك وزيت الزيتون والفاكهة والخضراوات.
  • يشير إلى أن البروكلي والسبانخ فعّالان جدًا لغايات خفض الوزن.
  • يستمر الطبيب بالحديث عن الأطعمة ويضيف توصية لمجموعة من الأطعمة يفضل تجنبها أو التقليل منها وتشمل القمح وحبوب الذرة والبقوليات والفاصولياء ومنتجات الألبان والكافيين والمشروبات الروحانية.


مع التأكيد على أن ما ورد في هذا المقال هو من دراسة الطبيب دامامو ولا يوجد ما يثبت أو ينكر هذا الكلام بنسبة 100% ولكن في جميع الأحوال يفضل اتباع أنظمة صحية مفيدة إجمالًا.[١٤]

هل هناك رجيم محدد لفصيلة الدم O-؟

كما سبق الحديث عن كتاب الطبيب بيتر دامامو فإن سياق الكتاب يكمل تناول مدى علاقة الأطعمة التي يمكن تناولها بالحفاظ على صحة الجسم حسب فصيلة الدم ويفصل الكتاب بين الأطعمة التي يمكن تناولها من قبل الأشخاص حاملين فصيلة الدم O الموجبة والسالبة حتى! فيقول في كتابه أنه ينصح الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم O السالبة بتناول:[١٥]

  • البروتينات والأطعمة التي تحتوي على مستوى منخفض من الكربوهيدرات.
  • من الأطعمة التي يوصي بتناولها المكسرات والخضراوات والفواكه وزيت الزيتون والسمك.
  • في ذلك إشارة إلى أن البروتينات من مصدر حيواني تكون أفضل للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم O.
  • مرة أخرى يوصي الطبيب بيتر دامامو الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم O السالبة كما قد أوصى الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم O الموجبة بتجنب تناول البقوليات ومشتقات الألبان والأجبان والحبوب الكاملة.


بالرغم من التفصيل الذي يحمله الكتاب حول الأطعمة وفصائل الدم إلا أن هناك إشارة ضمنية أن الأطعمة التي يفضل تناولها وتجنبها متشابهة جدًا بين فصيلة الدمO+ وفصيلة الدم O-.[١٥]

هل يوجد فصائل دم نادرة ؟

هل يمكن حقًا تحديد نوع أندر فصيلة دم في العالم؟ الإجابة لا! وذلك لأن أنواع فصائل الدم وندرتها ومدى انتشارها متعلق بالوراثة وهذا يعني أن انتشار فصائل الدم يختلف اختلافًا كبيرًا حول العالم، فعلى سبيل المثال في الولايات المتحدة الأمريكية تعد فصيلة الدم AB السالبة هي الأكثر ندرة بينما فصيلة الدم O الموجبة هي الأكثر شيوعًا وقد سجلت مدرسة ستانفورد الطبية في الولايات المتحدة الأمريكية تصنيفًا لمدى انتشار فصائل الدم حسب البيان الآتي:[١٦]

  • فصيلة الدم AB- موجودة بنسبة 0.6%
  • فصيلة الدم B- موجودة بنسبة 1.5%
  • فصيلة الدم AB+ موجودة بنسبة 3.4%
  • فصيلة الدم O- موجودة بنسبة 6.6%
  • فصيلة الدم O+ موجودة بنسبة 37.4%


لقراءة المزيد عن فصائل الدم النادرة، يمكنك الاطلاع على المقال الآتي: فصائل الدم النادرة


هذه التصنيفات ليست عالمية وإنما في الولايات المتحدة فقط، حيث إن الهند على سبيل المثال يعد فصيلة الدم B+ هي الفصيلة الأكثر شيوعًا وفي الدنمارك A+ هي الأكثر شيوعًا.[١٦]

المراجع[+]

  1. "Blood groups", www.nhs.uk, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  2. "Blood Types", kidshealth.org, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Why is Type O Blood so Important", www.redcrossblood.org, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  4. "Your O+ Blood Is Important", www.giveapint.org, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "O Positive", www.bloodcenter.org, Retrieved 10/12/2020. Edited.
  6. "Blood Type Test", www.uofmhealth.org, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Importance of O Negative Blood", www.oneblood.org, Retrieved 10/12/2020. Edited.
  8. ^ أ ب "The impact of blood type O on mortality of severe trauma patients: a retrospective observational study", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  9. ^ أ ب "How Your Blood Type Can Affect Your Health", webmd, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت "What Does Your Blood Type Have to Do With Your Health?", pennmedicine, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  11. "Blood groups systems", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-04-02. Edited.
  12. ^ أ ب "Blood Typing", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-02. Edited.
  13. ^ أ ب "Diet not working Maybe its not your type", www.health.harvard.ed, Retrieved 2020-04-02. Edited.
  14. ^ أ ب "What Is the O-Positive Blood Type Diet", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-02. Edited.
  15. ^ أ ب (2020-04-02), "List of Foods for O-Negative Blood Type Diet", www.livestrong.com, Retrieved 2020-04-02. Edited.
  16. ^ أ ب "Whats the Rarest Blood Type", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-02. Edited.