معلومات عن فصيلة الدم B

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٢ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن فصيلة الدم B

مكونات الدم

يتكون الدم من سائل ومواد صلبة، والجزء السائل الذي يسمى بالبلازما يتكون من الماء والأملاح بالإضافة للبروتين، وأكثر من نصف الدم هو بلازما، أما الجزء الصلب من الدم فإنه يحتوي على خلايا الدم الحمراء التي توفر الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة والأعضاء وهي الخلايا التي تحمل البروتين المحدد لفصيلة الدم فمن خلالها يتم معرفة إذا كانت فصيلة الدم B أو A أو غيرها، وخلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى وهي جزء من نظام المناعة، والصفائح الدموية أيضًا التي تساعد في تجلط الدم عند حدوث الجروح، وإن نخاع العظم الذي يتم تعريفه على أنه المادة الإسفنجية داخل العظام، هو المسؤول عن تصنيع خلايا جديدة؛ لأن خلايا الدم تموت باستمرار بعد مدة معينة حسب نوعها.[١]

فصائل الدم

يحتوي جسم الإنسان تقريبا على 4 إلى 5 لتر من الدم حسب حجم الفرد، ولأن تكوين الدم مختلف من شخص لآخر فإن هذا يجعل فصيلة الدم مختلفة من شخص لآخر، حيث يعتمد نوع الدم لدى الشخص على الجينات التي تم نقلها للابن بواسطة الوالدين، وعلى الرغم من وجود مجموعات وأنظمة مختلفة لتقسيم أنواع الدم، إلا أن نظام ال ABO يعتبر هو النظام الأفضل، وينقسم نظام ال ABO إلى أربع فئات رئيسية: A، B، AB، O، وتحمل بعض فصائل الدم بروتينات وسكريات معينة توجد على خلايا الدم الحمراء، والتي في حال وجودها تسمى مستضدات، لتحديد نوع الدم.[٢]

أهمية فصائل الدم

تكمن أهمية فصائل الدم بالنسبة للجسم أن نظام المناعة أو الجهاز المناعي للجسم يحتوي وبشكل طبيعي على مركبات تسمى الأجسام المضادة، حيث تساعد هذه الأجسام في محاربة أي مادة لا يتعرف عليها نظام المناعة لدى الأشخاص، وعادةً ما تقوم هذه الأجسام المضادة بمهاجمة الفيروسات والبكتيريا، أيضًا، يمكن أن تهاجم الأجسام المضادة المستضدات التي لا توجد في فصيلة دم الشخص، ويمكن أن يكون لهذا نتائج مهددة للحياة، لذا فإن المراكز الطبية في جميع أنحاء العالم لديها إجراءات صارمة لمنع حدوث هذه الأخطاء.[٣]

فحص فصيلة الدم B

حتى يتم الحصول على فصيلة الدم B يجب الحصول على مستضدات B من كلا الوالدين لمنح الشخص فصيلة الدم B، ولأن للنوع O لا يحمل أي مستضدات لذا لا يوجود لهذا النوع أي تأثير له على فصائل الدم A و B، وهذا يعني في حالة أن الشخص ورث من والدته O، ومن والده B فسيكون نوع الدم B[٣]، ويتم عمل فحص فصيلة الدم من خلال:

  • أخذ عينة دم من الشخص والتي تحوي أجسام مضادة ضد الدم من النوع A و B، ثم يتم فحص العينة لمعرفة ما إذا كانت خلايا الدم تلتصق ببعضها أم لا، إذا كانت خلايا الدم تلتصق ببعضها البعض فهذا يعني أن الدم تفاعل مع أحد الأجسام المضادة.[٤]
  • الخطوة التالية يتم فيها خلط الجزء السائل من الدم بدون الخلايا أي مصل الدم، بالدم المعروف بالنوع A والنوع B والأشخاص الذين لديهم دم من النوع B لديهم أجسام مضادة لـ A، ويحتوي الدم من النوع O على كلا النوعين من الأجسام المضادة،[٤]
  • يتم معرفة إذا كانت فصيلة الدم B إذا كان مصل الشخص يحدث تكتل وتراص عند مزجه بـخلايا A :[٥]

النظام الغذائي لفصيلة الدم B

يعتقد الكثير من الناس أن فصيلة الدوم سواء كانت A أو B أو AB أو O، مهمة فقط في نقل الدم، لكن الدراسات والأبحاث التي دارت على مدار العقود الأخيرة أشارت إلى أن فصيلة الدم قد تساعد في اختيار نظام غذائي يتناسب مع جسم الشخص ويوفر بعض الفوائد الصحية، لذا تم تشكيل النظام الغذائي حسب فصيلة الدم بواسطة الطبيب بيتر دادامو، الذي أوضح أن النظرية الكامنة وراء النظام الغذائي هي أن تناول الأطعمة التي تحتوي على بروتين يسمى ليكتين lectins، والتي لا تتفق مع فصيلة دم الشخص يمكن أن تسبب تكتل لخلايا الدم، مما يؤدي إلى مشاكل صحية مثل أمراض القلب أو الكلى أو السرطان، وفي ما يأتي بعض المعلومات عن النظام الغذائي لفصيلة الدم B:[٦]

  • الأطعمة المتوافقة: الفواكه والخضروات والحبوب والفاصوليا والبقوليات واللحوم والدواجن والأسماك والبيض ومنتجات الألبان.
  • الأطعمة غير المتوافقة: المكسرات والبذور.

بالرغم من وجود فوائد ومضار لفصيلة الدم إلا أن النظام في فصيلة الدم B يلبي معظم متطلبات خطة الأكل الصحي، وفيما يأتي الفوائد والمضار العامة للنظام الغذائي حسب فصيلة الدم بشكلٍ عام[٦]:

  • فوائد النظام الغذائي حسب فصيلة الدم: يزيد الطاقة، يعزز الجهاز المناعي ويحسن الصحة.
  • مضار النظام الغذائي حسب فصيلة الدم: عدم وجود أدلة علمية لدعم الادعاءات الصحية وافتقار بعض خطط فصائل الدم إلى مجموعات المواد الغذائية.

الصحة الجسدية لفصيلة الدم B

قد تؤثر فصيلة دم الشخص على زيادة خطر الإصابة بأمراض معينة، ومع ذلك قال الباحثون بأن اتباع نمط حياة صحي قد يمكن الأشخاص الذين يحملون من أنواع الدم الأكثر خطورة من أن يحدثوا فرقًا لحماية صحتهم، فعلى الرغم من أن الناس لا يستطيعون تغيير نوع الدم لديهم، إلا أن هناك أشياء يمكنهم القيام بها لتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، وفيما يأتي بعض المعلومات عن فصيلة الدم B والصحة الجسدية للأشخاص الحاملين لهذا النوع:

  • أمراض القلب: الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم B يزيد خطر إصابتهم بأمراض القلب بنسبة 11%. [٧]
  • الجهاز الهضمي: الأشخاص الحاملين لفصيلة الدم B لديهم القدرة على تحمل العديد من أنواع الطعام، لأن الجهاز الهضمي لديهم أكثر قدرة على التكيف من أنواع الدم الأخرى.[٦]
  • الجهاز المناعي: يمتلك أصحاب نوع الدم B نظام مناعي قوي، إلا أنهم أكثر أكثر عرضة لاضطرابات المناعة الذاتية، مثل التعب المزمن، الذئبة، والتصلب المتعدد أو ما يسمى بالتصلب اللويحي.[٦]
  • التمارين الرياضية: يوصى بممارسة تمارين بدنية معتدلة ومتوازنة، إلى جانب اتباع نظام غذائي جيد. [٦]

المراجع[+]

  1. "Blood", medlineplus.gov, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  2. "Everything you need to know about blood types", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 03-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What’s the Rarest Blood Type?", www.healthline.com, Retrieved 03-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Blood typing", medlineplus.gov, Retrieved 04-10-2019. Edited.
  5. "Blood Typing and Crossmatching", www.healthline.com, Retrieved 04-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "What Is the Blood Type Diet?", www.verywellfit.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  7. "Blood Type May Affect Heart Disease Risk", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.