ما مدة هضم الطعام في المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
ما مدة هضم الطعام في المعدة

الجهاز الهضمي

قد يتسائل البعض ما مدة هضم الطعام في المعدة، بدايةً يتكوّن الجهاز الهضمي في جسم الإنسان من أجزاء تعمل على هضم الطعام حتى يصبح قابل للإمتصاص في مجرى الدم وأخرى تمر من خلالها الفضلات أثناء عملية الإخراج كما يحتوي على أعضاء تقوم بإفراز مواد لها دور كبير في هضم وتحطيم الطعام، ويبدأ الجهاز الهضمي بالفم منتهيًا بفتحة الشرج، إذ يتكوّن من تجويف الفم ،البلعوم، المريء، المعدة، الأمعاء الدقيقة، الأمعاء الغليظة، وفتحة الشرج إضافة إلى الغدد التي تنتج مواد وعصارات تساهم في عملية الهضم كالغدد اللعابية والغدد المعدية في بطانة المعدة والبنكرياس والكبد وملحقاته، القنوات المرارية والقنوات الصفراوية، كل هذه المكوّنات تعمل معاً لإتمام عملية الهضم والتخلّص النهائي من الفضلات الغير قابلة للهضم، وسيكون محور الحديث في هذا المقال الإجابة عن سؤال ما مدة هضم الطعام في المعدة.[١]

عملية الهضم

قبل الإجابة عن سؤال ما مدة هضم الطعام في المعدة لا بد من معرفة المراحل التي يمر بها الطعام حتى يُهضم، فبعد دخول الطعام وتقطيعه بواسطة الفم يدفع اللسان الطعام إلى الحلق ومن ثم يمرّر اللسان المزمار الطعام إلى المريء حيث تبدأ الحركة التمعجيّة ويصل الطعام إلى المعدة حيث يمتزج الطعام والسائل مع عصارات الجهاز الهضمي ثم ينتقل الخليط إلى الأمعاء الدقيقة ويختلط هناك مع عصارات الجهاز الهضمي من البنكرياس والكبد والأمعاء وتقوم الأمعاء بدفع الخليط إلى الأمام لمزيد من الهضم. تمتص جدران الأمعاء الدقيقة الماء والمواد المغذية المهضومة في مجرى الدم، ومع استمرار التمعّج، تنتقل الفضلات الغير مهضومة إلى الأمعاء الغليظة حيث تمتص الماء وتغيّر الفضلات من سائل إلى براز، يساعد التمعّج في تحريك البراز بإتجاه المستقيم إذ يقوم بتخزين البراز حتى يحين وقت خروجه من فتحة الشرج أثناء حركة الأمعاء، والآن سيتم الإجابة عن سؤال ما مدة هضم الطعام في المعدة.[٢]

ما مدة هضم الطعام في المعدة

لمعرفة ما مدة هضم الطعام في المعدة، بشكل عام يحتاج الطعام من 24 الى 72 ساعة حتى يتم هضمه وانتهاء رحلته داخل الجهاز الهضمي ولكن من الممكن أن تختلف هذه المدة تبعاً لعوامل عدة تؤثّر في المدة التي يستغرقها الطعام داخل الجهاز الهضمي حتى يتم هضمه مثل نوعية وكمية الطعام، العمر، الجنس، وجود مشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي هذه العوامل من شأنها إبطاء أو إسراع عملية الهضم، حيث أنه في البداية ينتقل الطعام سريعًا نسبيًا عبر الجهاز الهضمي، وبغضون 6 إلى 8 ساعات ينتقل الطعام خلال المعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، ليصل الطعام إلى الأمعاء الغليظة، يمكن أنّ تظل محتويات الوجبة التي تم هضمها جزئيًا لأكثر من يوم حتى تتفكك أكثر.[٣]

وجدت دراسة مايو كلينك أن متوسط ​​الوقت الذي يقضيه الطعام في الأمعاء الغليظة يختلف حسب الجنس؛ إذ أنه بالمتوسط ​​33 ساعة للرجال و 47 ساعة للنساء، وكما ذكرنا إنّ معدل الهضم يعتمد أيضًا على نوعية الطعام ، فقد يستغرق اللحم والسمك ما يصل إلى يومين ليتم هضمه بالكامل وذلك لأنّ البروتينات والدهون التي تحتويها تعد جزيئات معقّدة تستغرق وقتًا أطول حتى يتم هضمها، بينما يمكن للفواكه والخضروات الغنيّة بالألياف أن تنتقل عبر الجهاز الهضمي في أقل من يوم واحد، بشكلٍ عام فإنّ هذه الأطعمة الغنية بالألياف تجعل الجهاز الهضمي يعمل بكفاءة أكبر. في حين أنّ الاطعمة السكرية يتم هضمها بشكل كامل في غضون ساعات مما يشعرالإنسان بالجوع بسرعة، وهكذا تمت الإجابة عن سؤال ما مدة هضم الطعام في المعدة.[٣]

اضطرابات تصيب الجهاز الهضمي

بعد الإجابة عن سؤال ما مدة هضم الطعام في المعدة لا بد من معرفة الاضطربات التي قد تصيب الجهاز الهضمي والتي تؤثر على المدة التي يستغرقها الطعام حتى يتم هضمه بشكل كامل ومن هذه الاضطرابات نذكر ما يلي:[٣]

  • الإرتداد المعدي المريئي: تنشأ هذه الحالة نتيجة ضعف في العضلة العاصرة للمريء، مما يؤدي إلى رجوع الحمض من المعدة إلى المريء مما يشعر المصاب بالحرقة.
  • الداء الزلاقي: وهو مرض مناعي يصيب الجهاز الهضمي ويلحق الضرر بالأمعاء عند تناول أطعمة تحتوي على الغلوتين حيث يهاجم الجهاز المناعي الجهاز الهضمي في هذه الحالة.
  • الإمساك: يحدث عندما تصبح حركة الأمعاء أقل من المعتاد حيث يصبح البراز صلباً ويصعب مروره مما يسبب انتفاخ وألم في البطن.
  • التهاب الردب: هو مرض في الجهاز الهضمي إذ تتكوّن انتفاخات مجوّفة كالجيوب في جدار الأمعاء ،حيث أنّه إذا علق البراز في هذه الجيوب فإنّه يسبب الإلتهاب كما يشعر المصاب بألم في البطن وفي بعض الأحيان يصاب بالحمى.
  • التهاب الأمعاء: يشمل هذا المرض مرض كرون والتهاب القولون التقرّحي، تؤدي هذه الحالات إلى التهاب مزمن في الأمعاء يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالقرحة، الألم، الإسهال الدموي، فقدان الوزن، سوء التغذية، وزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • القولون العصبي: يسبب القولون العصبي أعراضًا غير مريحة مثل الغازات، الإسهال والإمساك، ولكنها غير مرتبطة بالسرطان أو غيره من أمراض الجهاز الهضمي الخطيرة.
  • عدم تحمل اللاكتوز: يعني عدم تحمّل اللاكتوز أنّ الجسم يفتقر إلى الإنزيم اللازم لتحطيم السكر الموجود في منتجات الألبان فعند أكل منتجات الألبان، تظهر مجموعة من الأعراض مثل الانتفاخ، الغازات، والإسهال.

الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي

بعد معرفة ما مدة هضم الطعام في المعدة سيتم معرفة كيفية المحافظة على صحة الجهاز الهضمي والحفاظ على المدة التي يحتاجها الطعام حتى يهضم، هناك العديد من النصائح التي يمكن اتباعها للحفاظ على حركة الطعام بسلاسة عبر الجهاز الهضمي ومنع حدوث مشكلات ومن هذه النصائح نذكر ما يلي:[٣]

  • تناول الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة: حيث أنّ هذه الأطعمة غنيّة بالألياف التي تساعد على تحريك الطعام خلال الجهاز الهضمي بسهولة وكفاءة أكبر.
  • الحد من تناول اللحوم الحمراء والمواد المصنعة: إذ تشير بعض الدراسات أنّ هناك مواد كميائية موجودة في اللحوم تسبّب أمراض القلب.
  • القيام بعمل التمارين الرياضية يومياً: تحريك الجسم يحافظ على حركة الجهاز الهضمي، فالمشي بعد الوجبات يمكن أن يمنع الغازات والنفخ كما تحافظ التمارين الرياضية أيضًا على الوزن، مما يقلّل من مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وغيرها من أمراض الجهاز الهضمي.
  • السيطرة على التوتر: يمكن أن يؤدي التوتر إلى تفاقم أمراض الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة ومتلازمة القولون العصبي ويمكن اللجوء الى التأمل واليوغا لسيطرة على التوتر وتخفيف الإجهاد.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتك: ومن الأمثلة على هذه الأطعمة الزبادي، الكفير، والمكملات الغذائية.
  • النوم بشكل كافي: ترتبط قلة النوم بالسمنة، والتي يمكن أن تسهم في حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي.

المراجع[+]

  1. "Human digestive system", www.britannica.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  2. "Your Digestive System & How it Works", www.niddk.nih.gov, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How Long Does It Take to Digest Food? All About Digestion", www.healthline.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.