كم مدة بقاء الطعام في المعدة

كم مدة بقاء الطعام في المعدة
كم-مدة-بقاء-الطعام-في-المعدة/

كم مدة بقاء الطعام في المعدة

هل يستغرق هضم الأغذية الصحية مدّة أقلّ مقارنة بالوجبات السريعة؟ في البداية، تُعرف عملية الهضم بأنّها الآلية التي يتم بها تحويل جزيئات الطعام الكبيرة إلى جزيئات سهلة الامتصاص وقابلة للذوبان في الماء، وذلك يتيح إيصالها عن طريق الدم إلى أعضاء الجسد المختلفة،[١] وتستغرق هذه العملية قرابة 24-72 ساعة كي تَتمّ، وبحيث يبقى الطعام في الأمعاء الدقيقة والمعدة بمتوسط 6-8 ساعات،[٢] وسيبين الجدول مدة بقاء الأغذية المختلفة في المعدة:[٣]


المجموعة الغذائية
المدة التي تستغرقها ليتم الهضم في المعدة
عصائر الخضروات والفواكه
15-20 دقيقة
صفار البيض
30 دقيقة
سمك السلمون والأسماك الدهنية الأُخرى
45-60 دقيقة
البطاطا والبطاطا الحلوة والكستناء
60 دقيقة
الأرز البني ورقائق الشوفان والذرة والحنطة
1.5 ساعة
العدس والفول والحمص والبازلاء
1.5 ساعة
الدجاج
1.5-2 ساعة
الحليب كامل الدسم
2 ساعة
الحليب خالي الدسم
1.5 ساعة
اللوز والكاجو والبندق والفول السوداني
2.5-3 ساعات
لحم البقر والضأن
3-4 ساعات
الديك الرومي
2-2.5 ساعة
الأرز الأبيض والفاصولياء والفطر والبامية والتمر والتين المجفف والخضار
2.5 ساعة
الخضار الورقية أو المطبوخة
40 دقيقة


العوامل التي تؤثر على بقاء الطعام في المعدة

يمكن أن تؤثر عوامل عديدة على الوقت الذي يستغرقه الطعام في البقاء ضمن المعدة، وإذ يهضم كلّ نوعٍ من الغذاء ضمن مكانٍ مختلفٍ في الجهاز الهضمي، وتحتاج كذلك كلّ مجموعةٍ غذائية لنوع من الإنزيمات، وبالتالي فأي ضرر حادثٍ في مكونات الجهاز الهضمي بوسعه أن يحدث تأثيرًا على جودة الهضم وتكامله،[٤] وهنالك عدّة عوامل تؤثر على مدة تفريغ المعدة من الطعام، وأهمها:


كمية ونوع الطعام

هل تناول الطعام بشراهةٍ يؤثر على عملية الهضم؟ يسع القول بأنّ مدة هضم الطعام تزيد كلما زادت كميته،[٥] وينطبق الأمر على كلٍّ من السوائل أو الأطعمة الصلبة في العموم، وعادة ما يستغرق الأمر 20-30 دقيقةً قبل أن تفرغ المعدة محتوياتها من الطعام الصلب.[٦]


ولكنّ هنالكَ طورًا يدعى بطور الركود؛ وهو حالةٌ من بقاء الطعام الصلب داخل المعدةِ لفترةٍ وجيزة، وذلك لمنح الأمعاء فرصة التهيؤ لاستقباله واستكمال هضمه، وحين تتمّ فترة الركود فإن إفراغ المعدة من الوجبات الكبيرة يصبح أسرع مقارنة بالوقت اللازم لإفراغها من الوجبات الصغيرة.[٦]


صحة الجهاز الهضمي

ما المشاكل التي تحد من جودة عملية الهضم؟ إن تعرض الجهاز الهضمي لمشاكل صحيّة يقلل من كفاءته، بحيث يُصعِب ذلك من إتمام عملية الهضم والتخلص من نواتجها، مما يجعله يحتاج وقتًا أكثر لإتمام ذلك، وإنّ أبرز مشكلات الجهاز الهضمي تتضمن الآتي:[٧]

  • انتفاخ البطن.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • حرقة المعدة.


وتجدر الإشارة لمشكلة عدم تحمّل الغذاء، وهي ناتجةٌ عن عدم قدرة الجسم على هضم أنواع معينةٍ من الطعام بالكفاءة اللازمة، وقد يعزى السبب في هذه المشكلة إلى انخفاض معدل البكتيريا الهاضمة داخل التجويف المعوي.[٧]


العمر والجنس

هل تقل جودة الهضم مع التقدم في السن؟ تختلف الفترة التي يبقى فيها الطعام داخل المعدة فيما إذا كنت رجلًا أو امرأة، إذ تهضم النساء الطعام بشكلٍ أبطأ مما يفعل الرجل،[٦] وقد يعزى السبب في ذلك للمشاكل المترافقة مع عملية الهضم كالإمساك ونسب الغازات، وبحيث تتكرر حدوث هذه الأعراض والمشاكل لدى المرأة أكثر من الرجل.[٨]


وكما يؤثر التقدم في العمر على عملية الهضم، وذلك لكون عضلات الجهاز الهضميّ تصبح ضعيفة ومتصلبةً، مما يقلل كفاءتها، ويرتبط التقدم بالعمر بحدوث العديد من المشاكل الهضمية، وبالأخص ما يحدث تبعًا لاستخدام الأدوية المتعلقة بآلام المفاصل، وإذ يقول الدكتور ماريرو المختصّ بأمراض الجهاز الهضمي:"إنّ هنالك زيادةً في احتمالية حدوث القرحة الهضمية، عندما يتناول كبار السنّ مضادات الالتهاب اللاستيرويدية"[٩]


محتوى السعرات الحرارية

هل يتساوى الوقت اللازم لهضم الوجبات في حال اختلف محتواها من السعرات الحرارية؟ إنّ المأكولات والمشروبات ذات السعرات الحرارية العالية تبقى بشكل أطول في المعدة، ويطرح الماء كمثالٍ، إذ يستغرق الماء وقتًا داخل المعدة مقارنة بالعصائر، وبحيث يبقى 50% من كأس الماء داخل المعدة بعد مضي 10 دقائق على شربه.[٦]


الأطعمة عالية السعرات تستغرق وقتًا أطول في عملية الهضم.


المحتوى الغذائي

تستغرق الأطعمة فترة زمنية للهضم تبعًا للمجموعة الغذائية التي تندرج ضمنها، بحيث إن بعض أنواع الطعام معقدة التركيب الجزيئي، فتحتاج مدّة أطول للوصول إلى أبسط صيغةٍ جزيئية يسع الجسم امتصاصها،[١٠] وتترتب الأطعمة حسب سرعة الهضم كالآتي:

  • تهضم الكربوهيدرات أولًا باعتبارها المصدر الرئيس للطاقة داخل الجسم.[١١]
  • تهضم البروتينات بشكلٍ أسرع من الدهون.[١١]
  • تعد الألياف أكثر المجموعات الغذائية بقاءً في الجهاز الهضمي، فهي لا تهضم، ولا يتم امتصاصها في الأصل، وإذ تنتقل في الجهاز الهضمي بدءًا بالفم وانتهاءً بالمستقيم.[١٢]


الهرمونات

ما الدور الذي تلعبه الهرمونات في عملية الهضم؟ تؤدي الهرمونات دورًا مهمًا فيعملية الهضم، إضافةً إلى كونها تنظم الوقت الذي يستغرقه إتمام عملية الهضم بسلاسة وبشكل تام ضمن المكان والوقت المناسبين لكلّ مجموعةٍ غذائيةٍ، وبالتالي فأيّ خلل في هذه الهرمونات ضمن الزيادة أو نقص يؤدي لتأثر عملية الهضم سلبًا، ومن هذه الهرمونات التي تساعد في تنظيم هذه العملية الآتي:[٤]


  • هرمون الغاسترين GASTRIN: ويتم إفرازه نتيجةً لوجود الطعام في المعدة، ويعمل على تحفيز إنتاج ببتيد مولد الببسين وحمض الهيدروكلوريك وكلاهما يعدّ إنزيمًا هاضمًا.
  • هرمون الكوليسيستوكينين CKK: والذي يتواجد في معي الإثنا عشر، ويحفز هذا الهرمون المرارة لتطلق الصفراء المسهمة في إتمام الهضم، وكذلك تدفع البنكرياس ليطلق الإنزيمات الهاضمة.
  • الببتيد المعدي المثبط: والذي يعمل على تقليل تموج المعدة وسرعة إفراغها، وذلك ليتسنى لها الهضم بشكلٍ أفضل، كما يحفز هذا الببتيد إفراز الإنسولين.


مراحل هضم الطعام

هل تساءلت يومًا عمّا يحصل للطعام بعد دخوله الجسم؟ يمر الطعام عند دخوله إلى الجسم بمراحل الهضم المتعددة، ابتداءً من الهضم في الفم وصولًا به إلى مجرى الدم وخروج الفضلات، وهنا سوف يتم ذكر المراحل المتسلسلة لهذه العملية، وهي كالآتي:[١٣]


  • دخول الطعام للفم: إذ تحفز روائح الطعام ونكهاته الغدد اللعابيّة، مما يدفعها لإنتاج المزيد من اللعاب المرطب للفم، وهذا يسهل من عملية تحويل الطعام لأجزاء صغيرةٍ، فيسهل بالتالي ابتلاعها وهضمها.[١٤]
  • وصول الطعام للمريء: ليس المريء إلّا ناقلًا للطعام من الفم نحو المعدة، وتعدّ حركة النقل هذه إراديّة، بحيث يقوم اللسان بدفع الطعام نحو المريء.[١٥]
  • وصول الطعام للمعدة: يتمّ ضمنها طحن الطعام وخلطه ببعضهِ البعض، وذلك بمشاركة الإنزيمات الهاضمة والأحماض المعدية، ويستمر الأمر حتّى يحول الطعام إلى شكلِ معجونٍ أو سائل، ومن ثمّ ينتقل إلى الأمعاء الدقيقة.[١٦]
  • وصول الطعام للأمعاء الدقيقة: يتمّ إجراء المزيد من الهضم لجزيئات الطعام الواصلة، وذلك من خلال إنزيمات البنكرياس والصفراء المفرزة من الكبد، وبعدّ ذلك يتمّ امتصاص الجزيئات المهضومة ونقلها لمجرى الدمِ، وأمّا بقية الطعام فينتقل للأمعاء الغليظة بهدف إخراجه كفضلاتٍ.[١٧]
  • التخلص من الفضلات: يتم ذلك بمرور مخلفات عملية الهضم في الأمعاء الغليظة، ويتمّ عندئذٍ امتصاص الماء منها فتتصلّب، ومن ثمّ تتجه خارج الجسم عبر المستقيم من خلال الحركة العضلية للأمعاء الغليظة.[١٨]


يتم هضم الطعام خلال مراحل متسلسلة في الجهاز الهضمي.


نصائح لتحسين عملية الهضم

ما الذي يجب عليك اتباعه لتحسن من فاعلية الهضم لديك؟ تؤثر بعض العوامل على عملية الهضم منها الصحيّة والغذائية، وإن تجنّب عوائق عملية الهضم أمر مهم جدًا، وكي يتمتع الشخص بجهاز هضمي صحي ولمنع بعض المشاكل الهضمية مثل الإمساك والإسهال، يُنصح باتباع ما يأتي:[١٩]


  • تناول نظام غذائي متوازن: الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالألياف ويشمل ذلك ذلك الفواكه والخضروات، وإن تناول البقوليات والحبوب الكاملة يساعد في انتقال الطعام عبر الجهاز الهضمي بسرعة أكبر، كما أنها تساعد على منع الإمساك، وتغذية البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وتساعد على سهولة فقدان الوزن.
  • المحافظة على رطوبة الجسم: إن شرب كميات وفيرة وكافية من المياه، وشرب العصائر والشاي يساعد على منع الإصابة بالإمساك ويسهّل حركة الطعام خلال الجهاز الهضمي.
  • تناول البكتيريا النافعة: البروبيوتيك هي بكتيريا نافعة تساعد على استعادة توازن البكتيريا في الجسم عن طريق منع نمو البكتيريا الضارة في الأمعاء، ومن الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك الزبادي الطبيعي.
  • ممارسة التمارين الرياضية: إن ممارسة التمارين الرياضية مفيد جدًا لصحة الجهاز الهضمي وكذلك باقي أجهزة الجسم، ووجد بعض الأشخاص أن القيام بالمشي بعد تناول الوجبات يقلل من الانتفاخات والغازات والإمساك.
  • ضبط الضغوطات: إن كثرة الضغوطات التي يعيشها الإنسان قد تؤثر على حياته اليومية، وتؤدي إلى بطء عملية الهضم والانتفاخات والغازات، وقد تسبب حرقة المعدة، ولتقليل الضغط والتوتر قد يساعد التنفس العميق والتأمل في ذلك، وممارسة رياضة اليوغا تعمل على ضبط التوتر، حتى أخذ نفس عميق قبل المباشرة بتناول الطعام قد يساعد في التخفيف من الحرقة، وأوجد الأطباء أن النوم لمدة كافية يساعد في تحسين عمل الجهاز الهضمي ويقلل التوتر.
  • الحفاظ على نظافة الأسنان: إنّ عملية الهضم تبدأ من الفم، وخصوصًا من الأسنان، وذلك لأن طحن الطعام يتم من خلال الأسنان فإن إهمالهم قد يؤدي إلى عدم طحن الطعام وبالتالي نزوله بأحجام كبيرة، لذلك يجب زيارة الطبيب بانتظام والحرص على صحة ونظافة الأسنان.
  • إنزيمات الهضم في المعدة: قد يعاني بعض الناس من نقص الأحماض التي تُفرز في المعدة، والتوتر المستمر والإجهاد، ومشاكل الجهاز الهضمي، ولذلك تمّ تصنيع مكمّلات تحتوي على إنزيمات هاضمة تساعدهم في حل تلك المشكلات، إلا أنه يجب استشارة الطبيب قبل الإقدام على تلك الخطوة.
  • علاج أمراض الجهاز الهضمي: يمكن أنّ تسبب العديد من المشاكل الصحيّة مشاكل في الجهاز الهضمي، لذلك يجب علاج أي مرض يؤثر في صحة الجهاز الهضمي وعملية الهضم.


تحسن بعض السلوكيات من مدة بقاء وهضم الطعام في المعدة.

المراجع[+]

  1. "Digestion: How food is broken down", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  2. "Can you please tell me the digestive timeline for protein, fat, and starch?", scienceline.ucsb.edu, Retrieved 29/11/2020. Edited.
  3. "How Long Does It Take To Digest Food and Absorb Nutrients?", www.foodfactstips.com, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Digestion: How food is broken down", www.medicalnewstoday.com/, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  5. "What happens when you overeat?", www.mdanderson.org, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "How Long Does Food Stay in Your Stomach?"، www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-28. Edited.
  7. ^ أ ب "What’s an Unhealthy Gut? How Gut Health Affects You", www.healthline.com, Retrieved 11/12/2020. Edited.
  8. "The Truth About Gas", www.webmd.com, Retrieved 11/12/2020. Edited.
  9. "How Aging Affects Your Digestive Health", www.everydayhealth.com, Retrieved 11/12/2020. Edited.
  10. "Tips for better digestion - how long does it take?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  11. ^ أ ب "The Digestive Process: How Is Food Digested in the Stomach?", www.uhhospitals.org, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  12. "Nutrition and healthy eating", /www.mayoclinic.org, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  13. "The Digestive System", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  14. "What is the mouth's role in the digestive system?", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  15. "What is the pharynx role in the digestive system?", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  16. "What is the stomach's role in the digestive system?", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  17. "What is the small intestine's role in the digestive system?", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  18. "What is the colon's role in the digestive system?", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  19. "Tips for better digestion - how long does it take?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.

56811 مشاهدة