تأثير الأجسام المضادة على الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تأثير الأجسام المضادة على الحامل

المناعة الذاتية والأجسام المضادة

يعمل جهاز المناعة في الجسم على حماية الأعضاء الداخلية من التعرض لأي مسبب مرضي خارجي، وتقوم خلايا المناعة بالتعرف على الأجسام الغريبة عن طريق تمييزها لمولدات الضد الموجودة على أسطحها، وعند تعرف جهاز المناعة على جسم غريب تقوم خلايا البلازما B بتوليد ما يعرف بالأجسام المضادة، والتي تقوم بتدمير الهدف بطرق مختلفة ومتعددة، وفي معظم الحالات تعمل الأجسام المضادة لفائدة الإنسان ولا تسبب له أي ضرر يذكر، ولكن في حالات خاصة وقليلة تقوم الأجسام المضادة بمهاجمة خلايا الجسم الطبيعية لسبب ما، ومن أخطر حالات الأجسام المضادة على الحامل هي حالة عدم توافق العامل الرايزيسي بين الأم والجنين.

العامل الرايزيسي

هو مولد ضد موجود على سطح خلايا الدم الحمراء وقد تم تسميته باسم القرود التي تم اكتشافه فيها لأول مرة، أما عدم توافق العامل الرايزيسي -والمعروف أيضًا بالمرض الرايزيسي- فهو حالة تحدث عندما تتعرض امرأة ذات فصيلة دم سالبة العامل الرايزيسي لخلايا دم موجبة العامل الرايزيسي، مما يؤدي إلى تطوير جسمها لأجسام مضادة للعامل الرايزيسي باعتباره جسمًا غريبًا.[١]

تأثير الأجسام المضادة على الحامل

يشير الرمز الموجب أو السالب بعد فصيلة الدم إلى العامل الرايزيسي، فعلى سبيل المثال، تشير فصيلة الدم +A إلى وجود العامل الرايزيسي على خلايا الدم الحمراء في دم الشخص، بينما تشير فصيلة الدم -A إلى عدم وجود العامل الرايزيسي، ويذكر أنه لا يوجد تأثير مباشر للعامل الرايزيسي على صحة الشخص، ولكن، يصبح العامل الرايزيسي مهمًا جدًا أثناء الحمل، فإذا كانت المرأة ذات فصيلة دم سالبة العامل الرايزيسي وجنينها له فصيلة دم موجبة العامل الرايزيسي فعندئذٍ سيتعرف جسم المرأة على العامل الرايزيسي كجسم غريب، وهذا يعني أنه إذا عبرت خلايا الدم من الطفل مجرى الدم، والذي يمكن أن يحدث أثناء الحمل أو الولادة، فسوف يقوم الجهاز المناعي بتوليد الأجسام المضادة ضد خلايا الدم الحمراء، وهذا يعني أن جسم المرأة قد يرسل هذه الأجسام المضادة عبر المشيمة لمهاجمة خلايا الدم الحمراء للطفل أيضًا وبالتالي يكون تأثير الأجسام المضادة على الحامل خطير وقد يسبب وفاة الجنين.[١]

أسباب عدم توافق العامل الرايزيسي

يعتبر اختلاط دم الجنين بدم الأم هو السبب الرئيس لإنتاج الأجسام المضادة على الحامل وذلك بسبب عدم توافق العامل الرايزيسي، وتشمل الأسباب والحالات التي تزيد من فرصة دخول دم الجنين إلى مجرى دم الأم ما يأتي:[٢]

  • الحمل خارج الرحم.
  • المشيمة المنزاحة.
  • انفصال المشيمة.
  • الصدمة البطنية أو الحوضية.
  • وفاة الجنين في الرحم.
  • الإجراءات التوليدية الجائرة.
  • الإهمال الصحي للحامل.
  • الإجهاض.

أعراض عدم توافق العامل الرايزيسي

يمكن أن تتفاوت أعراض عدم التوافق عند الأجنة من أعراض خفيفة إلى أعراض تهدد الحياة، فعندما تهاجم الأجسام المضادة خلايا الدم الحمراء للطفل، وبالتالي يمكن أن يحدث تحلل الدم، وهذا يعني أن خلايا الدم الحمراء للطفل قد دمرت، وعندما يتم تدمير خلايا الدم الحمراء السليمة للطفل، سوف يتراكم البيليروبين في مجرى الدم، والبيليروبين هو مادة كيميائية ناتجة عن تحلل خلايا الدم الحمراء، أما تراكم البيليروبين فهو علامة على أن الكبد -وهو العضو المسؤول عن معالجة خلايا الدم القديمة- يواجه مشكلة، أما أعراض ارتفاع مستويات البيليروبين في الدم فتشمل:[١]

  • اليرقان، اصفرار الجلد وبياض العين.
  • الخمول والسبات.
  • ضعف العضلات.

علاج الأجسام المضادة أثناء الحمل

يرتكز العلاج على منع أعراض عدم توافق العامل الرايزيسي من الحدوث، وقد تتكرر هذه الإجراءات العلاجية حتى يتم إزالة الأجسام المضادة للعامل الرايزيسي والبيليروبين المتراكم من الدم، وتعتمد احتمالية تكرارها من عدمها على استجابة جسم الطفل للعلاج، وتشمل هذه الإجراءات ما يأتي:[١]

  • نقل الدم بشكل متكرر.
  • إعطاء الطفل الكثير من السوائل.
  • معادلة أي خلل في أملاح الدم.
  • العلاج الضوئي، ينطوي العلاج الضوئي على إبقاء الطفل بالقرب من مصابيح الفلورسنت للمساعدة في تقليل البيليروبين في دمه.

علاج الأجسام المضادة قبل الحمل

إذا كانت المرأة حامل وفي حال حدد الأطباء وجود عدم توافقٍ في العامل الرايزيسي بينها وبين جنينها فيمكن اتخاذ بعض الخطوات العلاجية والوقائية، إذ يمكن منع تأثيرات عدم توافق العامل الرايزيسي من خلال الحصول على حقن الجلوبيولين المناعي للعامل الرايزيسي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أو أثناء الإجهاض أو أثناء حدوث أي نزيف خلال فترة الحمل، ويحتوي هذا المنتج على الأجسام المضادة للعامل الرايزيسي، وفي حال كان دم الطفل موجب الزمرة فيجب أن تحصل الأم على حقنة ثانية بعد أيام قليلة من الولادة، وفي حالات نادرة وخطيرة للغاية، يمكن إجراء سلسلة من عمليات نقل الدم الخاصة أثناء الحمل أو بعيد الولادة.[١]

تشخيص عدم توافق العامل الرايزيسي

قبل الولادة، قد يكون موه السلى -وهو زيادة السائل الأميني حول الجنين- هو العرض الرئيس لعدم التوافق الرايزيسي، أمَّا الفحوصات والوسائل التشخيصية فتشمل:[٣]

  • اختبار كومبس المناعي.
  • ارتفاع مستويات البيليروبين في دم الجنين.
  • علامات تحلل خلايا الدم الحمراء في دم الرضيع.

مضاعفات عدم توافق العامل الرايزيسي

في الحالات الشديدة التي لا يتم فيها منع آثار عدم توافق العامل الرايزسي، يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات شديدة، وقد تتضمن هذه المضاعفات:[١]

  • تلف في الدماغ للطفل، والذي يعرف باسم اليرقان النووي.
  • تراكم السوائل أو تورم الطفل.
  • خلل في وظائف الطفل العقلية والحركة والسمع والكلام.
  • نوبات فقد الوعي.
  • فقر الدم.
  • فشل القلب.
  • يمكن أن تحدث وفاة الطفل أيضًا، هذا ونادرًا ما يكون عدم توافق العامل الرايزيسي مشكلة في البلدان ذات الرعاية الطبية الجيدة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Rh Incompatibility, , "www.healthline.com", Retrieved in 09-11-2018, Edited
  2. Rh Incompatibility, , "www.medscape.com", Retrieved in 09-11-2018, Edited
  3. Rh Incompatibility, , "www.medlineplus.gov", Retrieved in 09-11-2018, Edited