معلومات عن الغيبوبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٢٣ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن الغيبوبة

الغيبوبة

الغيبوبة كلمة مشتقة من الكلمة اليونانية كوما وتعني النوم العميق، حيث تعد حالة طويلة من فقدان الوعي الناتج عن تلف في جزء من المخ إما بشكل مؤقت أو بشكل دائم، حيث يكون المصاب بها غير قادر على الاستيقاظ أو الاستجابة للمنبهات كالألم والصوت والضوء، ولكن تعمل الوظائف المهمة للجسم كالتنفس والدورة الدموية، ويحتاج المصاب بها إلى الرعاية الصحية الفورية للحفاظ على المخ ووظائفه، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالغيبوبة كالسكتة الدماغية أو تعاطي الكحول والمخدرات، وقد تتراوح مدة الإصابة بها إلى 4 أسابيع ثم يتعافى المريض أو قد تستمر لمدة سنوات أو حتى لعدة عقود.[١]

أنواع الغيبوبة

يمكن أن تصيب الغيبوبة الأشخاص من جميع الأعمار والأجناس، ويوجد العديد من الأنواع للغيبوبة كغيبوبة الاعتلال الدماغي الأيضي السمي والغيبوبة الناتجة عن إصابة الدماغ والغيبوبة المستمرة وغيرها من الأنواع، وسيتم توضيح كافة الأنواع،حيث تشمل أنواع الغيبوبة على كل مما يأتي:[٢]

  • اعتلال الدماغ الأيضي السمي: يعد اعتلال الدماغ الأيضي السمي حالة حادة من الضعف في الدماغ مع أعراض الهذيان، وأسباب هذا النوع عديدة كالأمراض الجهازية والعدوى وفشل الأعضاء.
  • إصابة الدماغ بنقص الأكسجين: يؤدي نقص الأكسجين الواصل إلى لدماغ لبضع دقائق إلى موت خلايا أنسجة الدماغ، ويحدث نقص الأكسجين لعدة أسباب منها السكتة القلبية أو إصابة الرأس أو الغرق أو تناول جرعة زائدة من المخدرات أو التسمّم.
  • الغيبوبة المستمرة: الغيبوبة المستمرة تعد من أشد أنواع الغيبوبة حدةً، حيث يكون المصاب بها غير قادر على الحركة الإرادية وغير مدرك تمامًا للبيئة المحيطة بأي شكل من الأشكال.
  • موت الدماغ: يحدث موت الدماغ نتيجة للتعرّض لإصابة دائمة في الدماغ أو إصابة شديدة للرأس.
  • الغيبوبة المستحثّة طبيًا: هذا النوع المستحث طبيًا من قبل الأطباء يستخدم فقط في وحدات العناية المركزة في المستشفيات، حيث يقوم الطبيب بإعطاء المريض جرعة مخدرة لحماية الدماغ من التورّم، وذلك بعد تعرّض المريض للإصابة.
  • متلازمة المنحبس: تعد متلازمة المنحبس حالة عصبية نادرة، حيث يكون الشخص مشلولًا بشكل كامل باستثناء عضلات العين، حيث يكون الشخص مستيقظ ومدرك لما حوله، ولكن ليس لديه القدرة على التواصل الشفهي مع من حوله من الأشخاص.

أسباب الغيبوبة

هناك أسباب عديدة ومختلفة للإصابة بالغيبوبة، قد تشمل هذه الأسباب بعض الأمراض المزمنة أو التعرض للحوادث المرورية أو غيرها من الحوادث، وتعتمد نسبة إفاقة الشخص منها على السبب المؤدي لها، وتشمل الأسباب العديدة للإصابة بالغيبوبة على كل من ما يأتي:[٣]

  • إصابات الدماغ: تعد إصابات الدماغ التي تحدث بسبب حوادث المرور أو أعمال العنف من الأسباب الشائعة للغيبوبة.
  • السكتة الدماغية: تؤدي السكتة الدماغية إلى قلة إمداد الدماغ بالدم أو انقطاع الدم كليًا نتيجة انسداد الشرايين أو انفجار الأوعية الدموية في الدماغ.
  • الأورام: تؤدي أورام الدماغ أو جذع الدماغ إلى الإصابة بالغيبوبة.
  • الإصابة بمرض السكري: المصابين بمرض السكري يمكن أن يؤدي فرط السكر في الدم أو انخفاض السكر في الدم لديهم إلى الإصابة بالغيبوبة.
  • نقص الأكسجين: نقص الأكسجين كما في الأشخاص الذين يتم إنقاذهم من الغرق أو إنعاشهم بعد النوبة القلبية لا يفيقون بشكل كامل نتيجة لنقص الأكسجين الواصل إلى الدماغ.
  • الإصابة بالعدوى: تتسبب بعض حالات العدوى كالتهاب الدماغ أو التهاب السحايا إلى تورّم الدماغ أو تورم الحبل الشوكي أو تورم الأنسجة المحيطة بالدماغ، ويمكن أن تسبب الحالات الخطيرة من هذه العدوى إلى تلف الدماغ أو الغيبوبة.
  • الإصابة بالنوبات: قد تؤدي الإصابة المستمرة بالنوبات إلى الغيبوبة.
  • التعرض للسموم: حيث يؤدي التعرض للسموم كأول أكسيد الكربون أو الرصاص إلى تلف في الدماغ وبالتالي الدخول في غيبوبة.
  • المخدرات والحكول: يمكن أن يؤدي تعاطي جرعات زائدة من المخدرات أو الكحول إلى الإصابة بالكوما.

أعراض الغيبوبة

هناك العديد من العلامات والأعراض التي تظهر على المصابين بالغيبوبة ومن هذه الأعراض العيون المغلقة وعدم استجابة حدقة العين للضوء وعدم وجود استجابة من أطراف الجسم العلوية والسفلية ولكن هناك وجود للحركات الغير إرادية، بالإضافة إلى عدم الاستجابة للألم ويكون التنفس أيضًا غير منتظم.[٣]

تحسن الغيبوبة

أغلب المصابين بالغيبوبة يمكن أن يستيقظوا منها بعدة أربعة أسابيع، ولكن هناك بعض المصابين يبقون لفترة أطول، وتعتمد فرص نجاتهم منها وتحسن حالتهم على السبب الكامن وراء الإصابة بها، حيث يعد المصابين بسبب جرعات زائدة من المخدرات لديهم فرصة أكبر من غيرهم من المصابين بالغيبوبة في الإفاقة وتحسّن حالتهم بشكل أسرع، وقد يفيق منها البعض ولكن يكون لديهم العديد من المشاكل كالمشاكل الجسدية أو المشاكل التي تصيب العقل أو المشاكل النفسية، كما أن المصابين بالغيبوبة لأكثر من سنة قد تظهر لديهم العديد من المشاكل كالالتهابات والجلطات الدموية والتقرّحات نتيجة النوم المستمر.[١]

علاج الغيبوبة

عند وصول المصاب بالغيبوبة إلى المستشفى سيقوم الطبيب أولًا بفحص مجرى الهواء والمساعدة في الحفاظ على التنفس والدورة الدموية، حيث يمكن للطبيب باستخدام عدة وسائل للمساعدة في التنفس أو الحفاظ عليه، بالإضافة إلى إجراء عمليات نقل الدم ورعاية الدعم الأخرى، وقد يعطي موظف الطوارئ الجلوكوز أو المضادات الحيوية عبر الوريد فور وصول المريض وقبل استلام نتائج اختبارات الدم، وذلك خوفًا من التعرض لغيبوبة السكري أو إصابة الدماغ بعدوى ما، وتختلف العلاجات وفقًا لسبب الغيبوبة، حيث يجب إعطاء بعض الأدوية وذلك للتخفيف من الضغط الواقع على الدماغ بسبب تورّمه، أما إذا كانت الغيبوبة ناتجة عن أخذ جرعة زائدة من المخدرات أو الكحول فسوف يعطي الأطباء الأدوية اللازمة لعلاج هذه الحالة، أما إذا كانت الغيبوبة ناتجة عن التعرض للنوبات فسيقوم الطبيب بإعطاء المصاب أدوية للسيطرة على هذه النوبات والتقليل منها.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Coma", www.healthline.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  2. "Coma: Types, Causes, Treatments, Prognosis", www.webmd.com, Retrieved 8-11-2019.
  3. ^ أ ب ت "Coma", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2019. Edited.